التاريخ : 03/09/2012 ، الزيارات : 1072

بسم الله الرحمن الرحيم

و به نستعين

و الصلاة و السلام على سيدنا محمد و اله الطيبين الطاهرين

 

المقدم: السلام عليكم مشاهدينا الكرام ورحمة الله وبركاته أحييكم في هذه الحلقة من برنامج مطارحات في العقيدة يأتيكم مباشرة من استوديوهات قناة الكوثر الفضائية بمدينة قم المقدسة, قبل ذلك أعزائي المشاهدين نقدم التعازي للشعب العراقي الأبي ولجميع محبي أهل البيت (عليهم أفضل الصلاة والسلام) بسبب المجاز التي حدثت هذا اليوم على يد البعثيين والتكفيريين في قتل زوار الإمام الكاظم وقتل الأبرياء في مدنية الصدر وأيضاً التطاول على زوار أربعينية الإمام الحسين عليه السلام, أحييكم وأحي سماحة آية الله السيد كمال الحيدري, سماحة السيد يظهر أننا في هذه الحلقة سوف نتحدث عن (حديث الثقلين سنده ودلالته في قسمه 56) تفضلوا. طبعاً خلاصة لما تقدم في الحلقة السابقة نحضر للبحث.

السيد: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم, بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين, اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم.

وأنا بدوري أقدم تعازيه الحارة إلى أولئك الذين استشهدوا في هذا اليوم وكل من استشهد لأجل محبة أهل البيت (عليهم أفضل الصلاة والسلام).

وواقعاً هذا هو الثمن الذي دفعه أتباع أئمة أهل البيت (عليهم أفضل الصلاة والسلام) على مر التاريخ وبحمد الله تعالى تجدون أنه ما زادهم ذلك إلا صلابةً وإلا استقامة ووقوفاً على إتباع مدرسة أهل البيت, واقعاً هؤلاء كلما أرادوا أن يبعدوا شيعة أهل البيت عن أئمتهم وعن الإسلام الحقيقي الذي آمنوا به لم يجدوا إلا جداراً مؤصداً أمامهم, واقعاً الشيعة في مثل هذه الموارد نجد أنهم كالبنيان المرصوص ولكنه من جهة أخرى واقعاً في هذه المناسبة أيضاً أوجه خطابي إلى كل المسؤولين وكل القائمين على الأمر أن يلتفتوا إلى ما يجري في العراق ويحاولوا لا أقل أن يخلصوا الشعب العراقي مما يصيبه ولعله مما سيأتي عليه في قادم الأيام.

أعزائي يتذكر المشاهد الكريم في الحلقة السابقة وهو ما يتعلق بحديث الثقلين وقفنا عند نقطة أساسية وهي أننا ذكرنا أن مستقبل الدعوة ومستقبل هذه الشريعة إنما يتوقف على إستقامتها وعدم انحرافها وهذا لا يتحقق إلا بوجود مرجعية دينية تقوم بنفس الوظائف التي أوكلت إلى النبي الأكرم’, أشرنا في الحلقة السابقة قلنا أنه من أهم وظائف النبي الأكرم’ هو بيان الدين {لتبين للناس ما نزل إليهم} وبينّا أيضاً أن من أهم مسؤولياته أنه إذا وقع الاختلاف بين الصحابة بين الأمة في فهم وتفسير الدين فالمرجعية لمن؟ لحل النزاع والاختلاف؟ إنما هو النبي الأكرم’ {فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله..} إلى آخره كما أشرنا في الحلقة السابقة.

ثم قلنا بأنه لكي يحفظ استقامة الدين لابد من وجود مرجعية تقوم بهذين الدورين البيان ورفع الاختلاف بعد رسول الله, ونحن نعتقد في مدرسة أهل البيت أن الذي أوكل إليه أمر هذه المهمة وهذه المسؤولية هم العترة (عليهم أفضل الصلاة والسلام) بأي دليل؟ بدليل حديث الثقلين المقطوع الصدور ممن {لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى}.

المقدم: باعتباره موضوع هذه الحلقة سماحة السيد, وإلا هناك حديث الغدير..

السيد: عشرات الأدلة, أحسنتم.

المقدم: لكي لا يفهم أنه.

السيد: لا لا, ليس هذا هو الدليل المنحصر عشرات الأدلة ولكن هذا الدليل من أهم الأدلة باعتباره دليل متفق عليه بين علماء المسلمين بل مقطوع الصدور من النبي الأكرم’.

إذن, هذا هو الاتجاه الذي سار عليه أتباع مدرسة أهل البيت.

أما الاتجاه الآخر الرأي الآخر القراءة الأخرى سمها ما شئتم, قالوا لا, المرجعية الدين من بعد رسول الله لبيان الدين ولحل نزاع فهم الدين هذا ليس منحصراً بالعترة وإنما موجودٌ لغيرهم بل قدموا غيرهم عليهم, يعني لم يعطوا الأولوية لعلي وأهل بيته لم يعطوا الأولوية للعترة وإنما قالوا يوجد من هو أعلم من علي (عليه أفضل الصلاة والسلام) وهذا ما يصرحون به أن الخليفة الأول والثاني والثالث هم أعلم من من؟ من علي (عليه أفضل الصلاة والسلام).

نحن قلنا في الحلقة السابقة أنه إرجاع أو جعل المرجعية الدينية عند الصحابة فيه احتمالات متعددة او ثلاثة احتمالات:

الاحتمال الأول: أن يقال بأن جميع الصحابة كل فرد فرد من الصحابة هو مرجع ديني وهو إمامٌ وهو محل النزاع ويبين الدين.

طبعاً لا يقول لي قائل: سيدنا وهل يوجد أحد يقول ذلك؟ أقول نعم, يوجد قول يقول كل صحابي فهو إمام, لا فهو عادلٌ لا فهو في الجنة, بل هو إمام يقتدى به.

تقول سيدنا هذا كلامٌ كبير وعظيم لا يمكن أن يتفوه به أحد, أعزائي هذا أمامكم كتاب (الإحكام في أصول الأحكام, للحافظ بن الحزم الأندلسي الظاهري, بتحقيق: أحمد محمد شاكر, ج5, مكتبة البخاري, ص89) هذه عبارته يقول: [أما الصحابة فهو كل من جالس النبي ولو ساعة, وسمع منه ولو كلمة فما فوقها أو شاهد منه عليه السلام أمراً يعيه ولم يكن من المنافقين ..] إلى آخره, يقول: [فمن كان كما وصفنا أولاً فهو صاحب وكلهم] التفتوا [وكلهم عدلٌ إمام فاضل رضيٌ].

المقدم: في النتيجة هم مرجعية.

السيد: كل واحد مرجع, وأنا لا أعلم إذا كان كل واحد من هؤلاء إمام كيف هو يقول بعد ذلك أن هؤلاء رسول الله صرح بأنهم يخطأون من بعده.

المقدم: يرتدون.

السيد: الآن هو يخرج, لا لا هو يخرج المرتدين ويخرج المنافقين, لا لا أنا أتكلم عن أولئك الذين هو يقول رآه وبعضهم أطفال عمره لا يتجاوز خمس أو ست سنوات يكون إمام عدلاً رضياً فاضلاً.

والعجيب هو نفسه يقول في (ج6, ص90) كما قرأنا بالأمس يقول: [إذا كان رسول الله يخبر أن أصحابه قد يخطئون فكيف يسوغ لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يقول أنه يأمر بإتباعهم فيما قد خطأهم فيه, وكيف يأمر بالاقتداء بهم في أقوال قد نهاهم عن القول بها].

إذن الاحتمال الأول ببيانه هو غير معقول, أنه كلهم يكونوا إماماً.

الاحتمال الثاني: أن نقول لا كل واحد منهم يصير إمام وإنما مجموع الصحابة العشرة آلاف عشرين آلف ما أدري مائة وعشرين ألف لا أعلم عددهم, إجماعهم يكون حجة علينا, يعني أي صحابٍ إذا أراد أن يعمل بشيء أولاً: لابد أن يستقصي آراء كل الجماعة كل الصحابة, ونحن نعلم أنه بعد النبي’ منع من تدوين الحديث السنة لم تكن مدونة, إذن لابد كل صحابي أراد أن يعمل أن يدق باب كل صحابي في ذلك الزمان حتى يعرف أن رسول الله قال أو لم يقل؟ وأنا أترك الحكم على هذا الاحتمال للمشاهد. هذا أولاً.

وثانياً: إذا اختلفوا ماذا يفعل الإنسان؟

المقدم: وقد اختلفوا.

السيد: وقد اختلفوا أحسنتم, افترضوا أننا نستطيع أن نتعرف على إجمالهم في بعض المسائل إذا اختلفوا إلى من يرجعون؟ يرجعون إلى القرآن هم اختلفوا أيضاً في القرآن وفي فهم القرآن وإلى السنة وقد اختلفت السنة, إذن من المرجعية بعد رسول الله’ في تبين الدين وفي حلق اختلافهم.

إلا أن تقول أن النبي’ لم يُعر أهمية لمستقبل الشريعة تركها فالتكن فوضى من بعده, وأنا لا أتصور أن شخصاً يؤمن بالله وبرسوله يمكن أن يعتقد مثل هذا الاعتقاد, هذا الاحتمال الثاني.

المقدم: لماذا لم يتركها غيره.

الاحتمال الثالث: وهو أن يقال كما ذكره البعض وجدوا أن هذا القول الأول والقول الثاني وهو كل الصحابة على انفراد أو كل الصحابة إجماعاً قالوا أنه لا أوكل المرجعية من بعده إما إلى شخصين هما الخليفة الأول والخليفة الثاني أبو بكر وعمر, قال: >اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر<. وإما أوكلها إلى أربعة وهم: أبو بكر وعمر وعثمان وعلي بن أبي طالب (عليه أفضل الصلاة والسلام) استناداً إلى حديث >عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي<.

وهذا القول أشار إليه منهم (الإمام الغزالي في كتابه المستصفى من علم الأصول) أنا اعتذر أن هذه النسخة الموجودة عندي النسخة القديمة وإن شاء الله النسخة الحديثة تصل إليّ (المستصفى من علم الأصول, للإمام الغزالي, وهذه طبعة قديمة, أنقل من الطبعة الأولى بالمطبعة الأميرية ببولاق مصر, سنة 1322 من الهجرة, ج1, ص261) يقول: [الأصل الثاني من الأصول الموهومة] ما هو؟ يقول: [وقد ذهب قوم إلى أن مذهب الصحابي حجة مطلقا] كل الصحابي ما يقوله فقوله حجة, [وقولٌ إلى أن الحجة في قول أبي بكر وعمر خاصة لقوله’ اقتدوا باللذين من بعدي, وقوم: إلى أن الحجة في قول الخلفاء الراشدين إذا اتفقوا] إذا اتفقوا.

سؤال: جيد, حتى لو قبلنا القول الثاني يعني [اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر] أو بالخلفاء الأربعة إذا اجتمعوا, طيب إذا اختلفوا ماذا نفعل؟ أين تذهب الأمة المسكينة, رسول الله قال لهم إذا اجتمع الأول والثاني اقتدوا بهما, إذا اجتمع الأول والثاني والثالث والرابع اقتدوا, طيب إذا اختلفوا ماذا نفعل؟

المقدم: وعادة المرجعية يبرز دورها في الاختلاف.

السيد: في الاختلاف وإلا في المتفقات والإجماعات أساساً ليس لهم دور بذاك المعنى, إنما الدور أين يظهر كما تفضلتم؟ في الاختلاف.

سؤال: من هنا في هذه الليلة أريد أن أقف قليلاً عند علم بعض هؤلاء, يعني كالخليفة الثاني مثلاً وأنتم تعلمون الخليفة الثاني عمر بن الخطاب, أو الخليفة الثالث وهو عثمان بن عفان, لنرى أن هؤلاء واقعاً يصلحون للمرجعية الدينية التي بها يرتفع الاختلاف في الأمة, يصلحون لأن يعطي الإنسان مصيره دينه دنياه آخرته معارفه الدينية يقلدها واحد من هؤلاء أو لا يصلح؟

المقدم: سماحة السيد قبل ذلك لو قبلنا أن الخليفة الأول والخليفة الثاني حددا بالاسم في زمن النبي’.

السيد: والذي ثبت أنه لم يحدد.

المقدم: والذي ثبت أنه لم يحدد, الخليفة الثالث والخليفة الرابع علي عليه السلام لم يكونا محددين اختيرا من مجموع آخرين.

السيد: كما يقال هكذا.

المقدم: فالنظرية بأساسها مربكة.

السيد: المهم, قلت لكم الآن نحن نريد أن نقف عند هذين القولين الأساسيين, لأنه تبين الاحتمال الاول والاحتمال الثاني غير دقيق.

المقدم: وأنا اضع علامة استفهام على الثالث أيضاً.

السيد: جيد, حتى الآن نحن نريد بالأرقام نريد أن نرى أنه أساساً يصح أو لا يصح.

المقدم: طيب نأتي إلى المحور الخليفة الثاني, باعتباره لعب دوراً في السقيفة ولعب دوراً من خلال سنوات خلافته على مستوى التشريع ولعب دوراً أيضاً حتى في انتخاب الخليفة الثالث, هل كان الخليفة الثاني على مستوىً علمي يأهله للعب هذا الدور.

السيد: أحسنتم, نحن في الواقع في هذه الليلة سوف نقف طويلاً بالقدر الذي يسعه الوقت, عندما أقول طويلاً يعني ليس استقصاء وإنما الموارد الأساسية التي اتفقت عليها كلمة علماء المسلمين.

المقدم: طبعاً قبل ذلك سماحة السيد, أنا أوجه كلامي إلى الأخوة المشاهدين يعني هذا الكلام كلام علمي النقد للعلماء النقد للمتصدين وليس كلام سوقي أو فيه انتقاص أو فيه يعني شيء يراد أن يقال ضد الخليفة أو للخليفة أو ما شابه ذلك, هو شرح لما وقع للحالة التي كانت موجودة لا أكثر ولا أقل.

السيد: أحسنتم, أنا أحاول أن أشير إلى بعض الشواهد, لعله أشير إلى شاهدين أو ثلاث وأكمل حديثي.

الشاهد الأول, وأحاول أن أنقله من أهم المصادر الموجودة بيد علماء المسلمين.

المقدم: ما شاء الله متمكن سماحة السيد اليوم في هذه ال..

السيد: إن شاء الله اليوم نقف عندها.

الشاهد الأول: ورد في (صحيح مسلم -النسخة المعروفة- وهي بتحقيق شيخ مسلم بن محمود عثمان وبتحقيق..) إلى آخره (طبعة دار الخير, ج1, ص340, كتاب الحيض وباب التيمم رقم الحديث 367) الرواية هذه, [>أن رجلاً أتى عمر فقال إني أجنبت فلم أجد ماءً, فقال لا تصلي<] مباشرة سقطت عنك الصلاة, [>فقال عمار<] من كان في المجلس؟ عمار بن ياسر [>فقال عمار أما تذكر يا أمير المؤمنين إذ أنا وأنت في سرية فأجنبنا فلم نجد ماءً, فأما أنت فلم تصلِ<] تركت الصلاة [>وأما أنا فتمعكت في التراب وصليت, فقال النبي’ إنما كان يكفيك<] يقول لعمار من غير أن تتمعك في التراب [>إنما كان يكفيك أن تضرب بيدك الأرض ثم تنفخ ثم تمسح بهما وجهك وكفيك<] التيمم, عمر عندما سمع الخليفة الثاني عندما سمع من عمار هذا البيان طلب منه طلباً أنا أترك القضية للمشاهد أن يسمع ماذا قال عمر [>فقال عمر اتقِ الله يا عمار<] يعني لا تنقل عندي هذا الحديث لئن لا افتضح أنه رسول الله كذا أنا كنت غافلاً مثلا ما كنت في الحديث ولكن أنا أقول اعتذاراً لمن للخليفة الثاني [>اتق الله يا عمار, قال<] من؟ عمار [>إن شئت لم أحدث به أحد<] لم أحدث به لا أقول أن الخليفة الثاني أفتى من غير علم, هذا الحديث أين موجود؟ في (صحيح مسلم). هذا المورد الأول.

المورد الثاني أيضاً ورد نفس هذا الحديث في (مسند الإمام أحمد بن حنبل, تحقيق: شعيب الأرنؤوط, ج30, ص275) نفس هذا الكلام (رقم الحديث 18332) بعد أن يقول: >إنما كان يكفيك وضرب ثم نفخ ومسح به وجهه وكفيه< لا يوجد تتمة, يعني أحمد بن حنبل ماذا فعل؟ اقتطع. جيد [قال إسناده صحيح على شرط الشيخين. هذا أيضاً واضح أن الحديث ورد هنا.

الآن في الواقع بأنه افترضوا أن الخليفة الثاني لم يتذكر تلك الواقعة, ولكنه السؤال: ألم يكن قد قرأ القرآن؟ القرآن الكريم في سورة النساء الآية 43, عجيب يعني شيء لا يصدقه الإنسان, قال تعالى: {وإن كنتم مرضا أو على سفر أو جاء أحد منكم من الغائط أو لامستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيداً طيبا فامسحوا بوجوهكم وأيديكم إن الله كان عفواً غفورا} الآن قد يقول قائل سيدنا الواقعة كان قد نساها, جيد, أين علمه بالقرآن؟ وهكذا في سورة المائدة نفس الآية التي أشرنا إليها لا أطيل.

ولكن, ملاحظة هذه خارج قوس فقط إشارة, على القاعدة أهم صحيح أهم كتاب حديثي صحيح البخاري, على القاعدة نجد أنه البخاري عندما وصل إلى هذا الحديث وعرف أن فيه انتقاصاً كبيراً لمن؟ للخليفة الثاني ماذا فعل؟ تلاعب بالحديث, على القاعدة, تقول أيعقل هذا, التفتوا جيداً هذا الحديث أنا أقرأه لكم من أين؟ من صحيح البخاري, هذا (الجامع الصحيح, تحقيق شعيب الأرنؤوط وعادل مرشد, ج1, ص147) الرواية نفسها, الرواية (رقم 338, باب المتيمم هل ينفخ فيهما) قال: >جاء رجل إلى عمر بن الخطاب فقال إني أجنبت فلم أصب الماء< تمام, الرواية تقول >فقال عمار بن ياسر< لم يقل له لا تصل, هذه لا تصل حذفت.

المقدم: حذف وسط الحديث.

السيد: فكأن الذي يقرأ الرواية يتصور أن الخليفة الثاني لم يجب من أجاب؟ عمار, هذا أهم كتاب, هذا الذي أقوله واقعاً لطلاب الحقيقة واقعاً ما عندي الله لا يوجد عندي أهم أنه الآن أقول فلان من وأنتقص من فلان وأقلل من شأن فلان أبداً, وإنما أريد أن أقول دينكم تأخذونه من مثل هذا الإنسان وهو الذي, ولذا أدعوا أهل التحقيق وأهل الإنصاف من هذا المنبر المبارك أدعوهم أن يذهبوا إلى كل رواية من روايات صحيح البخاري ويتحققوا ويكتبوا كتاباً ما هو مقدار التلاعب الذي وقع في هذه الأحاديث وسيخرجون بكتاب كبير في هذا المجال.

وإلا لماذا أنت أمين على نقل, لا تنقل الرواية ولكن أنا أقول قد يقول قائل: طيب لماذا نقل؟ الجواب: إذا لم ينقل هذه الروايات المسلمة عند ذلك الكتاب لا تبقى له قيمة يطعن فيه, أنتم تعرفون, مضطر, أنتم تعلمون الآن الإعلام العالمي كثير من الحقائق مضطر لنقلها, وإلا إذا لم ينقل حقيقة من الحقائق الناس لا يصدقون, فإذن هو يحاول أن ينقل أربعة حقائق ولكن في الضمن أن يدلس أن يقتطع أن يزيد أن ينقص.

المقدم: يغير لغة الخطاب.

السيد: أحسنتم. أعزائي هذا هو الشاهد الأول ولا أطيل.

المقدم: طبعاً سماحة السيد الناس العامة بشكل عام مبرؤون لربما ..

السيد: لا, الكلام موجه لأهل العلم, لا إشكال نحن كلامنا إلى الخواص كلامنا إلى أهل العلم كلامنا إلى أهل التحقيق كلامنا إلى الذين يطلبون الحقيقة.

الشاهد الثاني, طبعاً التفتوا جيداً, هذا هو حال الخليفة الثاني في علمه بالقرآن وفي علمه بسنة رسول الله, فما بالك بباقي الصحابة.

المقدم: وهذه أبسط قضية.

السيد: الشاهد الثاني: هناك آية في القرآن مهمة جداً وهي آلة الكلالة في سورة النساء التي تعد من الآيات المحورية في مسائل الإرث وهي الآية 176 من سورة النساء, {يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرء هلك ..} أنا لا أطيل في هذا المجال.

أنظروا ماذا تقول الروايات الصحيحة السند في هذا المجال.

الرواية الأولى ما وردت في (صحيح مسلم, طبعة دار الخير, ج3, ص110) في هذه الرواية تقول >عن معدان ابن أبي طلحة أن عمر بن الخطاب خطب ذات يوم جمعة فذكر نبي الله’ وذكر أبا بكر ثم قال إني لا أدع شيئاً بعدي أهم عندي من الكلالة< يتبين أنه يتكلم في أيام خلافته, >ما راجعت< هذا كلام عمر يقوله عن نفسه >ما راجعت رسول الله في شيء ما راجعته في الكلالة< يعني مرة بعد مرة كنت أسأل عن الكلالة.

المقدم: يعني لديه إحاطة كاملة في هذه القضية.

السيد: المفروض هكذا, يقول: >وما أغلظ لي في شيء ما أغلظ لي فيه< رسول الله هو يقول يعني, سؤالي تكرر عليه تكرراً أدى إلى أن يغلظ عليّ رسول الله< الآن ما هو وجه الغلظ عليه لماذا أغلظ عليه رسول الله؟ قال: >حتى طعن بإصبعه في صدري< من؟ رسول الله >وقال يا عمر, ألا تكفيك آية الصيف التي في آخر سورة النساء< يعني آخر لماذا أنت لا تذهب إلى الآية لماذا تسأل عن الواضحات هذه الآية ماذا, ولكن هذه الواضحات فهمها الخليفة الثاني أو لم يفهما؟

المقدم: حسب كلام رسول الله حسب الرواية حسب صحيح مسلم.

السيد: أحسنتم, حسب صحيح مسلم >وإني إن أعش..< إلى آخره. هذا مورد.

المورد نفسه وارد في (مسند الإمام أحمد بن حنبل, ج1, ص250) أيضاً بنفس البيان أنا لا أريد أن أطيل حتى إن شاء الله أصل >وأيم الله..< إلى أن يقول: >حتى طعن بإصبعه في صدري وقال تكفيك آية الصيف<.

المورد الآخر ما ورد في (المصنف لابن أبي شيبة, ج20, ص592) أيضاً لا أعيد لأنه واضح.

المقدم: سماحة السيد لو أمكن بهدوء لكي يتمكن المخرج لإخراج هذه, أنا قلت سابقاً أن يتدفق غزارة العلم ..

السيد: جيد مع الاعتذار للمشاهد, المورد الرابع: ما ورد في (صحيح سنن ابن ماجة, ج2, الألباني, ص371) >وقد سألت رسول الله فما أغلظ لي في شيء ما أغلظ لي فيها حتى طعن بإصبعه في جنبي<.

ولذا العجيب واقعاً هذه نكتة عجيبة, أنه هذا الرجل مع أنه هكذا راجع رسول الله في عشرات الموارد لا فقط ما فهمها في حياة رسول الله بل مات وهو لا يفهم هذه الآية.

المقدم: هناك دليل.

السيد: نعم, اسمحوا لي, هذا هو الذي يُدعى له أنه هو الشخص الثاني بعد رسول الله, هو الأفضل مطلقاً بعد أبي بكر وأنه أفضل من علي بن أبي طالب.

المقدم: حتى يقال أنه أفضل من أبي بكر أيضا. لأنه يعني هو يوازي النبوة حسب بعض الأحاديث.

السيد: الآن, أريد أن اتكلم على الرأي المشهور. هذا كتاب (إعلام الموقعين عن رب العالمين, للإمام ابن قيم الجوزية, دار ابن الجوزي, ج3, ص530) يقول: [ويدل على ذلك أن عمر بن الخطاب أقر عند موته أنه لم يقضي في الكلالة بشيء وقد اعترف أنه لم يفهمها].

المقدم: عند موته.

السيد: هذا الكلام ليس [عند موته] اعترف كل هذا الذي راجعت رسول الله وكل الذي عشته مع خلافة أبي بكر وكل الذي عشته مع خلافة, هذا الذي يراد أن يكون هو المرجع الديني بعد رسول الله.

المقدم: إذن كيف يكون مرجع وهو على فراش الموت ولم يفهم.

السيد: ولم يفهم هذه الآية من القرآن الكريم هذا مورد.

المورد الثاني: ما ورد في كتاب (تكملة فتح الملهم, بشرح صحيح الإمام مسلم, تأليف محمد تقي العثمان خادم الحديث النبوي بجامعة دار العلوم كراشي, ج1- 2, دار القلم دمشق, ص21) يقول: [فلم يستطع عمر أن يفتي في الكلالة بقول فصل] لماذا؟ هذا توجه له لماذا؟ لأنه لم يفهم الكلالة حتى يفتي بها إلى أن يقول: [وعنده ابن عمر وسعيد فقالوا اعلموا إني لم أقل في الكلالة شيئا ولم استخلف من بعدي أحد, وهو يدل] من يقول؟ العثماني [وهو يدل على أنه لم يصل إلى القول الفصل في الكلالة حتى آخر حياته. صحيح هذا المعنى هذا أيضاً المورد الثاني.

حتى نجد أن بعض الأعلام المعاصرين وقف حائراً أنه كل ما يقال عن فهم وعن عظمة وعلم الخليفة الثاني كيف لم يفهم هذه الآية من القرآن الكريم, هذه أمامكم كتاب (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن للشيخ العلامة الشنقيطي, المتوفى 1393 من الهجرة, إشراف بكر بن عبد الله أبو زيد, ج4, دار عالم الفوائد للنشر والتوزيع, ص783) يقول: [ومن أغرب الأشياء عندي ما جاء عن عمر بن الخطاب من أن النبي أشار له إلى معنى الكلالة إشارة واضحة ظاهرة جداً ولم يفهمها عنه] هذا من يقول؟ العلامة الشنقيطي, [إشارة واضحة ظاهرة جداً] يعني بعبارة أخرى إذا أردنا أن نتكلم بلغة أخرى يعني من كان في أدنى درجات الفهم والتلقي أيضاً يفهمها, فما بال الخليفة الثاني الذي [ولم يفهمها عنه مع كمال فهمه وعلمه] أنا الآن لا أعلم أين الدليل على كمال فهمه, على أي الأحوال, هذا ما قاله هو بأنه النبي’ أشار إلى كل ذلك.

أعزائي لا أطيل كثيراً, أشرنا إلى شاهدين فقط, تقول سيدنا هذين شاهدين وهذه لا تؤثر على علم الإنسان أعزائي هذا كتاب (إعلام الموقعين للإمام ابن قيم الجوزية) انظروا إلى الموارد التي أشار إليها في (ج4, طبعة دار ابن الجوزي ابن القيم, العنوان: مسائل خفيت على عمر) لا يريد أن يقول أنه جهلها, لم يعلمها ولكن هي واقعها يعبر عنها خفيت من باب تلطيف العبارة, طبعاً يكون في علم المشاهد بإمكانه أن يرجع قبل ذلك يقول: [مسائل خفيت على أبي بكر, ثم يأتي إلى مسائل خفيت على عمر) وكل المصادر موجودة في الحاشية أنا بودي أن أمر عليها مروراً سريعاً.

المقدم: طيب قد يسأل السائل: هل يقول أن مسائل خفيت على علي بن أبي طالب.

السيد: لا يوجد أمامكم, لعله يوجد أنا الآن لا أريد أن أنفي, ثم يقول: [مسائل خفيت على عثمان وأبي موسى وابن عباس وابن مسعود ثم يقول ما خفي على غير الصحابة أكثر مما يخفى على الصحابة, ثم يقول] الآن أنا في هذه الموارد لا يوجد عندي ولكنه الآن لابد أن نتتبع حتى لا أحكم بلا علم, وحتى إذا نقلوها لابد أن تكون حجة.

(مسائل خفيت على عمر) أنا أشير إلى بعضها والمشاهد الكريم هو الذي يحكم. [وخفي على عمر تيمم الجنب, فقال لو بقي شهراً لم يصلي حتى يغتسل] التفتوا تبين أنه كان يبقى شهراً بلا صلاة الذي حذفها البخاري [وخفي عليه دية الأصابع فقضى في الإبهام والتي تليها بخمس وعشرين حتى أخبر أن في كتاب آل عمر بن حزم أن رسول الله قضى فيها بعشر, فترك قوله ورجع إليه, وخفي عليه شأن الاستئذان حتى أخبره به أبو موسى وخفي عليه توريث المرأة من دية زوجها حتى كتب إليه] التفتوا أعزائي جيداً هذا المورد جداً دقيق ومهم أيضاً [حتى كتب إليه الضحّاك بن سفيان الكلابي وهو أعرابيٌ من أهل البادية] كان يعلم ولكن كان هو بجنب رسول الله ولا يعلم, [أن رسول الله أمره أن يورث امرأة أشم الضبابي من دية زوجها, وخفي عليه حكم إملاص المرأة حتى سأله فلان, وخفي عليه أمر المجوس في الجزية حتى عرفه فلان, وخفي عليه سقوط طواف الوداع عن الحائط, وخفي عليه التسوية بين دية الأصابع وكان يفاضل بينها, وخفي عليه شأن متعة الحج وكان ينهى عنها, وخفي عليه جواز التسمية بأسماء الأنبياء فنهى عن التسمية بأسماء الأنبياء] ويقول هنا يقول [مع أنه بين يديه أبو أيوب الأنصاري] أيوب كان من الأنبياء هو كان ينهى عن التسمي بأسماء الأنبياء ولم يلتفت إليها [وكما خفي عليه حكم الزيادة في المهر على مهور أزواج النبي فقال كل أحد أفقه من عمر حتى النساء, وكما خفي عليه, وخفي عليه ..].

هذا الذي يريد أن يكون مرجعاً ماذا؟ قلت لكم الآن أنا ما أتكلم عن الوضع السياسي والإمام السياسية الآن نتكلم عن المرجعية الدينية, لمن أرجع الأمة رسول الله من بعده لبيان الدين ولحل نزاع الاختلافات في فهم وتفسير الدين.

ولكن إذا تسمح لي أستاذ علاء.

المقدم: لدينا وقت.

السيد: جيد, لو تذهبون إلى فاصل.

المقدم: لو نتوقف عند فاصل قصير. أعزائي المشاهدين فاصل ونستكمل هذه الحلقة من مطارحات في العقيدة. فاصل ونعود.

المقدم: أحييكم ثانية أعزائي المشاهدين وأحيي سماحة آية الله السيد كمال الحيدري, سماحة السيد قاطعت كلامكم بهذا الفاصل أرجو منكم أن تستكملوا الحديث.

السيد: في الواقع بأنه قد يقول قائل واعتذاراً عن الخليفة الثاني أنه لا يدعي أحد الإحاطة العلمية والدينية بكل المعارف للخليفة الأول أو الخليفة الثاني. هذه من تلك الموارد التي غفلوا عنها ولم يلتفتوا إليها, أو من تلك الموارد التي جهلوا حكم الله أو فعل النبي أو قول النبي فيها. فلماذا هذا الاعتذار.

الجواب: بيني وبين الله أعزائي لو كانت مخالفات الخليفة الثاني تقتصر على هذه الموارد الكثيرة التي أشرنا إليها الناشئة من عدم العلم الناشئة من الجهل الناشئة من عدم الالتفات والغفلة لعلنا والله العالم كنا نجد له عذراً, ولكن ماذا نفعل بتلك الموارد التي يصرح ويقسم أنه وردت في القرآن وفعلها رسول الله ومع ذلك أخالفها.

المقدم: هل مثل هذا الأمر موجود.

السيد: أصلاً هل يعقل, وأنا أتصور الآن المشاهد الكريم يقول أيعقل هذا المعنى.

المقدم: يعني يجتهد.

السيد: ليس يجتهد يقول بأنه فعل هذا, هذا ليس اجتهاد, هذا إحداث رأي هذا, هذا أمر محدث أحدث بعد رسول الله.

المقدم: يعني تريد أن تقول بدعة.

السيد: الآن نقرأ واقعاً أنا لا أريد أن أحكم على شيء فقط أريد أن أعنون المسألة كما يقال وأقرأ عبارة القوم لا أقول كونوا على ثقة, والأعزة يطالبوني بأن أتكلم على كلمة كلمة حتى يأخذها المستمع وعلى مهم. أعزائي أنا أشير إلى مورد من هذه الموارد التي قال فيها عمر ما قال. أنظروا هذا كتاب (صحيح سنن النسائي, بتحقيق الألباني وطبعة الرياض, ج2, ص268) [عن ابن عباس] وانظروا إلى السند يقول: [صحيح الإسناد] اقرأ رواية العلامة الألباني يصحح سندها [عن ابن عباس قال: سمعت عمر يقول: والله] قسم [والله إني لأنهاكم عن المتعة] جيد أيها الخليفة الثاني يا عمر لماذا تفعل ذلك ألا تعلم حكمها [يقول وأنها لفي كتاب الله, ولقد فعلها رسول الله] يعني بشكل واضح وصريح أريد أن أوجد جبهة في قبال من؟ في قبال الكتاب وفي قبال رسول الله.

المقدم: هذا استنتاج سماحة السيد.

السيد: جيد جداً, اقرأها كما تشاء, ولكن هذا قوله [والله إني لأنهاكم عن المتعة وإنها] إن تفيد التأكيد [لفي] اللام أيضاً تفيد التأكيد [لفي كتاب الله ولقد فعلها رسول الله].

المقدم: يعني رغم ذلك كله أنا أنهى عنها.

السيد: الآن تقول سيدنا لا تقرأها هكذا, جيد, الآن أنا سوف لا أقرأها انظر العلماء كيف قرؤوها لا أنا كيف أقرأها, هذا المورد الأول, ولا يقال لي سيدنا الألباني لعله صححها عنده مشكلة مع الخليفة الثاني.

هذه أمامكم (الحافظ بن الكثير الدمشقي في البداية والنهاية, بتحقيق: الدكتور التركي, ج7, دار عالم الكتب, ص460): [الرواية عن عمر أنه قال: والله إني لأنهاكم عن المتعة وإنها لفي كتاب الله وقد فعلها النبي إسنادٌ جيد] هذا من يقول؟ الحافظ ابن كثير.

ولذا أنتم عندما تأتون إلى العلامة الوادعي الذي هو من أعلام السلفية في اليمن, عندما يأتي إلى هذا يقول [استحسان في قبال الكتاب والسنة] صريح هذه أمامكم (الجامع الصحيح مما ليس في الصحيحين, للعلامة الوادعي, دار الآثار, ج2, ص390) انظروا إلى عنوان المسألة [نهي عمر عن المتعة استحسان منه] استحسان في قبال الكتاب, ليس في قبال فعل النبي في قبال القرآن الكريم, يعني ردٌ صريح للقرآن الكريم, ولهذا ينقل الرواية يقول: [الحديث صحيح رجاله رجال الصحيح ..] إلى آخره.

أعزائي, المشكلة الأخطر منها جميعاً, عندما نأتي.

المقدم: هل يوجد هناك أخطر من هذا.

السيد: بلي هم يقولون لا أنا, المشكلة الأخطر من هذه جميعاً وهي أنه عندما نأتي إلى (مسند الإمام أحمد, ج33) أريد أن يعرف المشاهد أن الذين نقلوا الرواية ماذا فهموا من فعل من نهي الخليفة عن المتعة, (الرواية 19841) وهي رواية إسناده صحيح على شرط الشيخين قال: [واعلم أن رسول الله قد جمع بين حجة وعمرة ثم لم ينزل فيها كتابٌ ولم ينهى عنها النبي قال فيها رجلٌ برأيه ما شاء] إذن قال برأيه في قبال القرآن والسنة فعل النبي. يقول في الحاشية من؟ العلامة الأرنؤوط قوله [قال: فيها رجل قال السندي تعريض بعمر] يعني أن المراد من الرجل من هو؟ عمر, إذن صار هناك رأي من عمر في قبال نص القرآن وفي فعل رسول الله, وأصعد درجة أخرى: تقول هل يوجد أكثر من ذلك؟ رأيٌ في قبال القرآن, وأعزائي ما أنقل من الاتجاه الذي نحن نعتقد أنه ليس الاتجاه الأموي, نقل عن أمثال ابن قيم عن أمثال ابن كثير عن أمثال شعيب الأرنؤوط الذين هم يوالون الاتجاه الأقرب إلى اتجاه ابن تيمية, انظروا ماذا يقول (زاد المعاد للإمام المحدث الفقيه شمس الدين بن محمد بن أبي بكر الزرعي الدمشقي زاد المعاد في هدي خير العباد, تحقيق: شعيب الأرنؤوط) انظروا ماذا يقول, بعد أن ينقل الرواية كاملةً يقول: [واللفظ للبخاري] (ص181) [واللفظ للبخاري تمتعنا مع رسول الله فقال رجل برأيه ما شاء ولفظ مسلم..] إلى آخره إلى أن يأتي في (ص182) يقول: [إنما هو رأيٌ منه أحدثه في النسك].

المقدم: إذن أحدث.

السيد: إذن [أحدثه في النسك ليس عن رسول الله وإن استدل له بما استدل, وأبو موسى كان يفتي الناس في خلافة أبي بكر كلها وصدر من خلافة عمر حتى فاوض عمر فاتفقا على نهي عمر] إذن أبو موسى فاوضه, يعني ما أدري كيف تصير مفاوضات على أحكام الله سبحانه وتعالى؟! فالنتيجة [واتفقا] من؟ أبو موسى والخليفة الثاني [واتفقا على أنه رأيٌ أحدثه عمر في النسك] ما أدري واضح.

سؤال: ما هو حكم المحدث؟ >كل محدثة بدعة, وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار< جيد الآن لا نذهب إلى تلك الروايات لأنه قد يناقش وإن كان صححناها فيما سبق, هذا أمامكم (صحيح البخاري, ج4, طبعة: الرسالة العالمية, تحقيق شعيب الأرنؤوط) أقرأ رواية واحدة >أن النبي يرد على الحوض رجالٌ من أصحابي فيحلؤون عنه فأقول يا رب أصحابي, فيقول إنك لا علم لك بما أحدثوا بعدك< إلا أن يقال أنه أحدث وبعد ذلك تاب عنه له بحث آخر.

الآن إلى هنا يثبت أن له ماذا؟

المقدم: محدثات.

السيد: ما أتصور أنه يوجد شك في هذا المجال.

المقدم: طيب نحن لدينا سؤال ثالث لكن قبل هذا السؤال سماحة السيد, يعني: أريد أن أقول لربما حمّل الرجل أكثر من طاقته من خلال ما كتب بعد خلافته.

السيد: لا أعلم, أنا أريد أن أقول أولئك الذين يعتقدون أن المرجعية الدينية إما لأبي بكر وعمر فقط, وإما للخلفاء الأربعة في ضمنهم أبي بكر وعمر هذا وضعهم العلمي, والقرار بيد المشاهد. ما أدري الآن أنا لست بصدد أنه هو حمّل أو تحمّل أو أراد أو لم, هؤلاء يقولون أولئك الذين يدعون بأن المرجعية العلمية بعد رسول الله إنما هي إما للخليفة الأول والخليفة الثاني حصراً أو للخلفاء هؤلاء الاثنين بإضافة عثمان والإمام علي بن أبي طالب (عليه أفضل الصلاة والسلام) إذا كان هذا فهذا هو الوضع العلمي للخليفة الثاني, أمام المشاهد والحكم بيده إن أراد أن يتبع أو لا يريد.

المقدم: طيب نأتي إلى قضية المخالفة هل كانت مخالفة الكتاب والسنة مختصرةً بالخليفة الثاني فقط أم أن هناك آخرين أيضاً خالفوا.

السيد: أحسنتم, أيضاً سوف لن أخرج عن دائرة الخلفاء.

المقدم: أمامنا عشرة دقائق سماحة السيد.

السيد: جيد جداً, لن أخرج عن دائرة الخلفاء, وقيدت كما تعلمون بعشرة دقائق حتى اليوم نعطي مجال واسع لمن؟ لأعزتنا المتصلين.

أقف عند شاهد أو شاهدين من الخليفة الثالث عثمان بن عفان, لنرى ماذا فعل؟

أما الشاهد الأول: فهو إصراره على متابعة عمر في مسألة المتعة, مع أنه كان يعلم أنها مخالفة لمن؟ لفعل رسول الله مع أنه كان يعلم أنها مخالفة للقرآن.

المقدم: وكانت على زمن الخليفة الأول.

السيد: واضحة كانت واضحة, (صحيح مسلم, ج2, نفس الطبعة السابقة التي أشرنا إليها, في ص395, الرواية باب جواز التمتع كتاب الحج) قال: >اجتمع عليٌ وعثمان بعسفان, فكان عثمان ينهى عن المتعة أو العمرة< نفس الذي نهى عنه الخليفة الثاني >فقال علي ما تريد إلى أمر فعله رسول الله تنهى عنه< ما بالكم ألم يقل لكم القرآن {ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} ألم يقل لكم رسول الله حجوا كما رأيتموني أحج المضمون أنا أقصد صلوا كما رأيتموني أصلي, فعله حجة علينا, >فقال عثمان: دعنا منك< اتركنا أنت سنة سنة تقول لنا.

المقدم: رسول الله رسول الله.

السيد: بتعبيرنا العراقي تخبصنا رسول الله رسول الله.. >دعنا منك, فقال علي: إني لا استطيع أن أدعك فلما أن رأى عليٌ ذلك أهلّ بهما جميعا< واللطيف يتبجحون من يتبعون هؤلاء أنهم أهل السنة, وأن الذي يتبع علياً أنه أهل البدعة والله غريب انظروا لموازين كيف تنقلب, أن علياً الذي يريد أن يتبع السنة يكون أتباعه من أهل البدعة, أما من يتبعون أهل البدعة يكونون أهل السنة, هذا مورد.

المورد الثاني: وهذا عجيب هذا المورد الذي ورد في كتاب (سنن النسائي, بشرح الحافظ جلال الدين السيوطي وحاشية الإمام السندي, ج5, ص161) قوله في الحاشية [الم] عثمان يقول لمن؟ لعلي [ألم تكن تُنهى] يعني عما فعلته من الجمع بين الحج والعمرة [ألم تكن تُنهى على صيغة الخطاب وتُنهى على بناء المفعول أي أني أنهى الناس جميعاً عن الجمع كما كان عمر ينهاهم وأنت, فكيف لك أن تفعل وتخالف أمر الخليفة؟] أنت عليك أن تطيعني في مخالفة ماذا؟ في مخالفة الكتاب في مخالفة السنة في مخالفة رسول الله [فأشار عليٌ أنه لا طاعة لأحد فيما يخالف سنة رسول الله لمن علم بها] عند ذلك أتباع علي ماذا يكون؟ أهل بدعة, وأتباع أولئك يكونون أهل السنة, هذا المورد الثاني.

المقدم: يعني جهل الخليفة الثالث القول أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

السيد: ولهذا جزاكم الله خيراً, الإمام الذهبي عنده عبارة جدُ قيمة في (سير أعلام النبلاء) لهذه القضية وهي ما وردت في (سير أعلام النبلاء, ج21, ص409- 410) بعد أن ينقل ذلك يقول [أخرجه النسائي وفيه أن مذهب الإمام علي] ونحن واقعاً نفتخر أنه نتبع هذا المذهب التفتوا ما هو مذهبه كما يقول الإمام الذهبي [أن مذهب الإمام علي كان يرى مخالفة ولي الأمر لأجل متابعة السنة] يعني لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق, يقول هذا مذهب ماذا؟ ولذا تجدون أنه أتباعه الآن يتبعون الوالي الجائر الظالم الفاسق الشارب الخمر أو لا يتبعونه؟ لا يقولون بأنه إذا صار ولي الأمر حتى لو ضرب ظهرك وسرق مالك وشرب الخمر في البيت الحرام كما يقول العثيمين ونحو ذلك فتجب طاعته.

المقدم: ذلك تأسيس يعني لهذا الوضع.

السيد: اللطيف المهم عندي الإمام الذهبي يقول: [وهذا حسنٌ لمن قوي على ذلك] يعني أنه إذا وجد كان قادر على مخالفة ولي الأمر إذا خالف السنة هذا حسن [ولم يؤذه إمامه] عجيب يخالف السنة يعبر عنه يؤذه, إمامه, يعني مع أنه يخالف السنة فهو إمام المسلمين هذا التناقض الذي يعيشه هؤلاء, هذا المورد الأول.

المورد الثاني: وهو ما ورد أيضاً الشاهد الثاني لمن؟ للخليفة وهذه من أوضح الشواهد, الشاهد الثاني ورد في (صحيح البخاري, ج1, ص428) لا أطيل كثيراً, >صلى بنا عثمان بن عفان بمنى أربع ركعات, فقيل في ذلك لعبد الله بن مسعود فاسترجع< الصحابي >ثم قال صليت مع رسول الله بمنى ركعتين, وصليت مع أبي بكر بمنى ركعتين, وصليت مع عمر بن الخطاب بمنى ركعتين فيا ليت حظي من أربع ركعات ركعتان متقبلتان< يعني السنة كانت من زمن الرسول الأعظم إلى زمن الخليفة الثالث ما هي؟ ركعتان ولكنه ماذا فعل؟ أحدث.

ثانياً: طبعاً على القاعدة الرواية.

المقدم: واسترجع بمعنى أنه أمات السنة. لأن الاسترجاع يقال عند الموت.

السيد: نعم, وعجيب أن هذه الرواية, واقعاً أمات السنة أحسنتم, هذه الرواية على القاعدة البخاري ماذا فعل لها؟ تلاعب أصل الرواية أين موجودة؟ موجودة في (تاريخ الإسلام للإمام الذهبي, تحقيق: الدكتور بشار عواد معروف, ص181, سنة 29, يقول: >وحج عثمان بالناس وضرب له بمنى فسطاط وأتم الصلاة بها وبعرفة فعابوا عليه ذلك< من عاب عليه؟ الصحابة, >فجاءه علي فقال والله ما حدث أمر ولا قدم عهد< يعني بعدُ قريبين نحن من عهد رسول الله >ولقد عهدت نبيك يصلي ركعتين ثم أبا بكر ثم عمر ثم أنت صدراً من ولايتك< ثم ماذا؟ >ثم أحدثت, فقال رأي رأيته< الآن قد يقول لي قائل سيدنا هذه الرواية منقولة من تاريخ الطبري والبرزنجي ضعفها طيب رأي البرزنجي والإمام الذهبي نقلها ولم يعلق عليها, بل أكثر من ذلك نجد أن ابن كثير أيضاً ينقل الرواية في (البداية والنهاية, ج10, ص230) أيضاً بنفس البيان يقول: >فسكت عثمان< الرواية طويلة يقول: >وقد ناظره عبد الرحمن بن عوف و.. < كل الصحابة اعترضوا عليه >فسكت عثمان ثم قال إنما هو رأيٌ رأيته<.

أنا أكتفي فقط بمصدرين أو ثلاث ليس بمصدرين يعني بإشارتين وأتجاوز.

أنتم وصلت القضية إلى مرحلة أن معاوية لم يستطع أن يتابع عثمان في هذه القضية لمعارضة الصحابة, الذي معاوية كان على رأي عثمان, على رأي ابن عمه عثمان, ولكنه في مسند الإمام أحمد لم يكن يفعل ذلك في (ج28) ينقل الرواية, يقول: >لما قدم علينا معاوية, يقول أقام بمنى وصلى الركع صلى بنا المعاوية ركعتين نهض إليه مروان بن الحكم فقال له ما عاب أحد ابن عمك بأقبح ما عبته به< كيف صليت القصر وهو كان يصلي يقول صلى الظهر قصراً فخرج العصر فصلاها تبعاً لعثمان صلاها أربعة, أنا لا أعلم كيف يمكن صلاة… هؤلاء الذين كانوا يسوسون أمور المسلمين,

ومع كل هذا أختم كلامي.

المقدم: يعني التناقض لم يكن بين صاحبي وصحابي آخر, بل في الصحابي نفسه.

السيد: لا أبداً, في صحابي في صلاتين, يعني يصلي الظهر أربعاً ويصلي العصر ماذا؟ ومع كل هذا نجد ابن تيمية هذا هو المنطق الذي نحن نقف أمامه في (جامع المسائل, المجموعة الثامنة, ص409- 410) يقول: [فولي الأمر منهم يطاع فيما أمر الله بطاعته, وهو الأمر الذي يحتاج فيه وكان ذلك قد اجتمع في الخلفاء الراشدين] تجب طاعتهم في كل ما قال, يعني حتى فيما خالفوا فيه الكتاب الكريم, حتى ما خالفوا فيه السنة المقطوعة, حيث قال: [إنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا فعليكم بسنتي, وأما بعد الخلفاء الراشدين فتفرق الأمر] يعني الخلفاء الراشدين ماذا؟ لم توجد هناك لا بدعة ولا محدثات ولا اختلاف ولا كذا, هذا هو المنطق الأموي الذي نحن نحاربه.

ولذا نجد أن الإمام ابن قدامة في كتابه (المغني) عندما يأتي إلى هذا يقول: [فإن قيل فقد نهى عنها عمر وعثمان ومعاوية, قلنا فقد أنكر عليهم علماء الصحابة ..] إلى أن يقول: [فقال عمر والله إني لأنهاكم عنها وإنها ولا خلاف] التفتوا ماذا يقول ابن قدامة, [ولا خلاف في أن من خالف كتاب الله وسنة رسوله ونهى عمّا فيهما حقيقٌ بأن لا يقبل نهيه ولا يحتج به] هذا من يقول؟ هذا منطقكم, أنا لم أقرأ, أنتم وجدتم في هذا اليوم في هذه الليلة أنا لم أعلق شيئاً, واقعاً كله قرأته لا أقل من ثلاثين من أهم مصادر أهل السنة.

المقدم: لنترك التعليق للمشاهد الكريم, أعزائي المشاهدين الآن حان دور الاتصالات معنا الكثير صراحة من الاتصالات وأرجو منكم الآن على القائمة الكثيرين وأرجو منكم أن تختصروا ويكون السؤال أو المداخلة تكون ضمن موضوع الحلقة, أبو زهراء من السعودية تفضل:

الأخ أبو زهراء: السلام عليكم, بعد التحية والسلام لك أيها السيد ولك أخ علاء, سيدنا عندي سؤال ورجاء, السؤال الأول بخصوص قول الصحابي عمار بن ياسر رضوان الله عليه للخليفة عمر في قضية التيمم أوقات قد يتساءل البعض سيدنا بأن أو يسأل بأن قول عمار للخليفة عمر بأني إن شئت لا أحدث به أحد, أن أحدث بالحديث, قد يتساءل البعض أو قد يقول بأن هذه مقولة عمار هذه إذعان ونزول لرغبة الخليفة, لا أنه أراد أن يستر عليه أو ما شابه, لأنه نزول عند رغبة الخليفة.

المقدم: طيب هذا, أنظرني أبو زهراء, هذا لا يفسد في الود قضية, يعني لا ينفي أصل القضية. يعني أنت الآن عفواً, أنت الآن تناقش في الهامش وتترك أصل الموضوع.

السيد: ذاك الحديث إذا أردنا أن نشرحه في محله.

المقدم: اذهب إلى السؤال الثاني.

الأخ أبو زهراء: ليس هو سؤال بل رجاء لك أستاذ علاء لمقدم البرنامج, رجائي لك أستاذي المداخلات كثيرة يعني المتداخلون كثر والحمد لله, منهم من الشيعة الكثير الكثير منهم يتداخل لا يسأل وهذا يضيع علينا كثيراً كثيراً من وقت البرنامج.

المقدم: وما أنت عليهم بمسيطر, أخي أبو زهراء, يعني لا يمكن أن نكم الأفواه.

السيد: أستاذ علاء, بكلمة واحدة أخواني الأعزاء واقعاً في الاتصالات أيضاً يسألونهم هذا السؤال يقول له عندك مداخلة أو سؤال يقول نعم, ولكن عندما يدخل على الاتصال مباشرة تتغير.

المقدم: شكراً لك أخ أبو زهراء من المملكة العربية السعودية أنا أشكرك على أدب الحوار, أبو سامي من فرنسا تفضل:

الأخ أبو سامي: سلام عليكم, سيدي شكراً جزيلاً على هذه التوضيحات, ولكن بالنسبة أولاً أريد أن أقول أن إيمان المسلمين كلهم سنة وشيعة هو إيمان بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم وأن مرجعهم أي مرجعنا نحن المسلمين هو أولاً القرآن وهو فقط محفوظ من التحريف, أما الأحاديث فهي تحتمل الصح وتحتمل الخطأ, صحيح حسب مرجعهما..

المقدم: النتيجة التي تترتب على هذه المقدمة.

الأخ أبو سامي: النتيجة هذه كلها تناحرات على جزئيات غير ..

السيد: ليست جزئيات عزيزي, بما أنت تقتدي السنة ممن تأخذها بعد رسول الله, ممن تأخذ السنة إذا اختلف الصحابة.

المقدم: إذا اختلفت في القرآن كيف تفسر القرآن كيف تعمل.

الأخ أبو سامي: القرآن هو محفوظ..

المقدم: عفواً لو سمحت لي سماحة السيد الآن القرآن محفوظ ومصان من التحريف هذا لا يختلف فيه أحد, لكن إذا جاءتك آية متشابهة لا أقول محكمة.

السيد: لا, بيانات الرسول {لتبين للناس} هذه بيانات الرسول إذا اختلفت لمن نرجع؟

المقدم: كيف تفسر القرآن, من الذي يفسر لك القرآن.

السيد: عزيزي أنت تقبل أن السنة حجة بعد رسول الله أو تنفي حجية السنة.

الأخ أبو سامي: نعم صحيح.

السيد: عزيزي التفت, إذا السنة اختلفت من المرجع في القبول وعدم القبول.

الأخ أبو سامي: دعني أتكلم.

المقدم: بخلاصة أبو سامي, لو سمحت لي سيدنا.

الأخ أبو سامي: .. نحن إن لم نتفق على شيء هنا نذهب إلى أئمتنا وأئمتنا هم..

المقدم: طيب إذن أنت تؤمن بوجود مرجعية وأساساً السيد يناقش هذه القضية أن المرجعية يجب أن تكون ..

الأخ أبو سامي: سيدي الإمام هو..

المقدم: اسمح لي أبو سامي, المرجعية يجب أن تكون لها مواصفات معينة. شكراً على اتصالك, سالم من السعودية تفضل:

الأخ سالم: ..

المقدم: يظهر أن سالم غير موجود, ليلى من النروج:

الأخت ليلى: سلام عليكم, ونحن نعرف أن الله يسدد خطاكم, كل هذه الأطروحات التي مرت نريد أن نعرف مدى شرعية الخلافة بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بالنسبة للخلفاء الراشدين, الذين هم بالبداية يقولون هم أن الإمام علي ..

المقدم: السؤال واضح أخت ليلى شكراً لك على المداخلة. محسن من العراق تفضل:

الأخ محسن: سلام عليكم, لا أريد أن أطول, أقول نلاحظ وقوف الإمام علي عليه السلام بالمرصاد لكل من تسول نفسه بالتلاعب بالسنة النبوية المقدسة ونهي المتكررة للصحابة في ذلك إلى استشهاده عليه السلام, ف؟؟ لمعرفة الاصحاب لابن عبد البر القرطبي المتوفي سنة هكذا, ج1, ص346) عن عائشة رضي الله عنها لما قد بلغها قتل علي قلت لتصنع العرب ما شاءت …

السيد: لم نعرف صحة هذا الحديث.

المقدم: لا عفواً, يعني أرجو أن تكون المداخلة في الموضوع, محمد من العراق تفضل:

الأخ محمد: ..

المقدم: يظهر أن الاتصال مقطوع. محمد من المملكة العربية السعودية تفضل:

الأخ محمد: سلام عليكم, طبعاً أنا… كلام السيد كمال الحيدري يقول أن كل بدعة ضلالة وهذه أحاديث … أهل السنة والجماعة وكذلك الشيعة, فكما نعلم أن الشيعة لا يفعلون أي فعل إلا أمر الرسول به, أو ذكر في القرآن..

المقدم: لا يا محمد, يعني ناقش وتكلم فيما تم طرحه, الآن سماحة السيد طرح بعض القضايا محدثات أحدثها الخلفاء, أحدثها الصحابة والمحدث كما بينا في بعض الاحاديث على أنه ينتهي إلى بدعة والبدعة ضلال والضلال في النار, هل لديك في هذا الأمر شيء.

الأخ محمد: عندي سؤال, السؤال يقول: تقولون أنتم في الأذان أشهد أن علي ولي الله, ..

السيد: أنا قلت أعرف سيخرج عن البحث.

الأخ محمد..

المقدم: طيب هل هذه بدعة هذه نسجلها.

السيد: لا لا هذه لابد أن تدرس في محلها أنها بدعة أو ليست ببدعة.

المقدم: جمال من الجزائر تفضل جمال:

الأخ جمال: سلام عليكم, بداية سماحة السيد أنا عندي نقطة حول عمر بن الخطاب, عمر بن الخطاب سبب منعه لمتعة الحج هو زيادة نفقات الحج, لأن المصلحة كانت تقتضي ذلك, هي مصلحة اقتصادية, وكذلك فعلها في إسقاط حد السرقة وذلك.. هذا ليس عناداً ولا بغضاً لرسول الله كما تصورون, هذه القضية الأولى.

المقدم: طيب هذه القضية الأولى.

الأخ جمال: النقطة الأخرى: هذا الخطاب التشريقي أننا نحن أهل السنة أنصار عمر وأنتم أنصار علي, نحن أهل السنة…

المقدم: لا لا أنظر أخ جمال.

السيد: لم نتكلم بهذا المنطق.

المقدم: أخ جمال, القضية بهذا الأمر, نحن نقول أن هناك مرجعية طرحت بعد رسول الله مواصفات, هذه المرجعية يظهر أنك لم تتابع البرنامج بشكل دقيق, نحن نقول أن هذه المرجعية يجب أن تكون فيها مواصفات ما طرح من مرجعيات هذه مواصفاتهم ما هي المشكلة.

الأخ جمال: ليست المشكلة في قضية المرجعية وإنما المشكلة في هذا الطعن المبطن للصحابة, أنت …

المقدم: طيب أنت تعتبره طعناً مبطناً والحديث من كتب..

السيد: أنا قلت من عندي شيء عزيزي جمال, قرأته من كتبكم.

المقدم: إذا كانت هذه طعناً فهذه الكتب هي التي طعنت.

السيد: أحسنت أستاذ علاء.

المقدم: شكراً جمال, هيثم من بلجيكا:

الأخ هيثم: سلام عليكم, معكم أبو هيثم, كلما تتبعنا حلقات السيد كمال الحيدري ويبين حقائق نجهلها نحن سنة وشيعة, طلبي من السيد كمال الحيدري حفظه الله طبعاً بعد أن بين إحداث الخلفاء الثلاثة في الدين..

المقدم: ما هو الطلب, هيثم أسرع بالطلب يعني هناك مداهمة في الوقت.

الأخ هيثم: أن يبين لنا أنه هل الإمام علي بن أبي طالب أحدث في الدين بعد رسول الله أم لم يحدث, وحياكم الله وبارك الله فيكم.

المقدم: جزاكم الله ألف خير, يعني لو يسمح لي الأخ مخرج, علي من فرنسا وهذا آخر اتصال تفضل:

الأخ علي: سلام عليكم, بالحقيقة من أروع الدروس التي سمعناها منك يعني, النقطة يعني الصغيرة التي عندي أنه ذكرت حديث يقوله أهل السنة أنه يأخذون من الخلفاء الراشدين وهم كلهم يقولون أنهم أربعة حتى سماحة الحيدري يقول أربعة, لكن سألت كل علماء السنة الذين عرفتهم والأئمة من أين أتوا بالعدد الأربعة, لأن هناك حديث يقول العدد أربعة, فقدم علماء السنة.. وهم يأتون بهذا العدد لأنهم يقولون بأنه كانت الخلافة أربعة وأصبحت .. لكن الحديث على معاوية لم يكن وراثي إنما أخذها بالمبايعة يعني بالخلافة كذلك لماذا ينقصون معاوية, لأنه هناك شك في معاوية, وإلا كانت الخلافة للراشدين الخمسة, لأن يزيد من أحدها الذي أخذها وراثة وليس معاوية, وبارك الله فيكم…

المقدم: شكراً علي من فرنسا. يعني سماحة السيد الآن جاء دور الأجوبة. أيضاً ليس هناك متسع كثير من الوقت فأرجو أن تكون الأجوبة مختصرة, قول عمار أنا أتصور قلنا أنه كلام في الهامش وليس..

السيد: نعم عزيزي نحن ليس كل ما, هذه قاعدة أبينها للمشاهد الكريم ليس كل ما نقرأه في الحديث يعني نصحح كل ما ورد في الحديث, نحن نريد محل الشاهد من الحديث فقط, أما عندما قال عمار للخليفة الثاني [يا أمير المؤمنين] لم يثبت لدينا أن عمار كان يخاطب عمر بن الخطاب بأنه يا أمير المؤمنين هذه كلها تحتاج إلى إثباتات لأنه نحن ذكرنا مراراً أنه لابد أن تتوفر عناصر ثلاثة: أولاً: أن تكون صريحة أن تكون صحيحة أن تكون متفق عليها, إذن أعزائي نحن نأخذ محل الشاهد المتفق عليه.

أما.

المقدم: المهمة أنا دونتها سماحة السيد, أشهد أن علياً ولي الله هل هذه بدعة.

السيد: الجواب: أنه لم يقل أحد من علماء الشيعة الكبار أن الشهادة الثالثة تُعد جزء من الأذان أو الإقامة, نعم من قال أنها كذلك فله بحث, ولكنه أنت ارجع الآن إلى كتب علمائنا ارجع إلى ما قاله الأعلام في كتبهم ورسائلهم العملية وكذلك ما قلته أنا في الفتاوى الفقهية انظر بأنه لم نقل حتى لا جزء واجب ولا جزء مستحب فأين البدعة.

المقدم: بل البعض يقول لو اعتبرها جزء يبطل.

السيد: فلهذا أقول, ولذا حاولوا أن تطرحوا تلك المسائل التي وقع البحث عنها, نحن لم نبحث إلى الآن في أن أشهد أن علياً ولي الله هي جزء من الأذان أو الإقامة أو لا, عندما نبحث.

المقدم: لا, هو جاء بها على أساس بدعة.

السيد: عندما نبحثها سنجيب أيضاً على هذا التساؤل بشكل تفصيلي.

المقدم: طيب أتصور أن حديث الأخ جمال قال أنه للحد من تحريم المتعة للحد من زيادة نفقات الحج.

السيد: بيني وبين الله أنا أترك جواب هذا الاعتذار الخليفة الثاني للمشاهد الكريم, أنه هل يحق لكل أحد أن يتلاعب بأحكام القرآن وأحكام رسول الله’ برأيه أو لا يحق؟ إذا كان هكذا فلا يبقى حجر على حجر, الآن كل هؤلاء الحكّام الظلمة وكل أولئك الذين أحدثوا بعد رسول الله وكل أولئك الذين غيروا بل حتى يزيد عندما قتل الحسين قال أخشى أن يفرق وحدة المسلمين, إذن إذا كان هذا هو المنطق وأنا أتصور يعني أنت من حيث لا تشعر تطعن في تشريع الله سبحانه وتعالى تطعن في القرآن لأنه من شرع هذا هو من؟ هو الله سبحانه وتعالى, من فعله, ألم يكن القرآن ألم يكن رسول الله, قادراً على أن يقول للأمة هذا الحكم ليس حكماً ثابتاً أنظروا فيه المصلحة فإن رأيتم فيه المصلحة فأعملوا به وإلا فلا.

أعزائي واقعاً احترموا عقولكم ولا تضحوا بالقرآن والرسول لأجل حفظ بعض موروثاتكم أنا لا أقول لك لا سامح الله اطعن أو انتهك أبداً أبدا الله يعلم, أنا أريد أن أقول لك احترم عقلك ولا تطعن في كتاب الله ولا تطعن في سنة رسول الله لأجل حفظ بعض موروثاتك التي ورثتها عن الآباء والأجداد.

المقدم: طيب هناك يعني طلب من هيثم من بلجيكا أن تبين سماحة السيد هل الإمام علي أحدث.

السيد: إن شاء الله تعالى في الحلقة القادمة سنقف ماذا قال كبار علماء السنة عن علم علي بالكتاب وحديث رسول الله, ماذا قالوا عن من؟ عن علي, هم لا نحن, هم ماذا قالوا, وإذا وسعنا الوقت سنقف عمّا قال هو عن نفسه (عليه أفضل الصلاة والسلام) في نهج البلاغة.

المقدم: طيب علي من فرنسا قال أن الأخوة أهل السنة يأخذون بالخلفاء الأربعة على أساس حديث من رسول الله بأن الخلفاء الراشدين من بعدي أربعة.

السيد: الجواب أنه واقعاً أنا ما فهمت هذا من الأخ العزيز, ولكنه لعله كان يسأل من أين جاء, لعله سأل بأنه عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي الرسول لم يعين أربعة فمن أين عينوها في الأربعة, وهذا سؤال وجيه واقعاً لأن الرسول الأعظم’ قال عليكم بسنة وسنة الخلفاء, أما هؤلاء الخلفاء أربعة هذا من أين؟ لم يذكر لا العدد ولا الأسماء.

ولذا إن شاء الله تعالى نحن عندما نأتي >إني تركت فيكم خليفتين< خليفتين الخلفاء لابد أن يتعينوا من خلال حديث الثقلين.

المقدم: شكراً لسماحة آية الله السيد كمال الحيدري, شكراً لكم أنتم أعزائي المشاهدين على حسن المتابعة استودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

التعليقات