نصوص ومقالات مختارة

  • الرسول الاعظم في التراث الاموي والتراث الاسلامي القسم الأول

  • المقدم علاء رضائي: مرة اخرى يجمعنا شهر رمضان المبارك على مائدة الرحمة والمغفرة الالاهية مرة اخرى نقف على عتبة الرأفة طالبين السماح بالدخول حضرة فتقبلها ربها بقبول حسن مرة اخرى يمنحنا الباري جلَّ وعلا فرصة لنسبح ونقدس بحمده ونطفئ لهيب نار لظى نزاعة للشوى بدموع الندم والتوبة والتزلف للمعبود ، مرة اخرى نكون في رمضان المبارك مجتمعين على التمسك بالكتاب والعترة نتقلب بين ليالي القدر المباركة وفاجعة استشهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه افضل التحية والسلام ، وكما ان شهر رمضان الفضيل يشكل فرصة لتنقية الروح والقلب من ادران المادة وصقلها بمحامد العبادة والتسبيح والتهليل والصلوات فانه يشكل فرصة عظيمة من خلال الاعلام الديني الواعي والحقيقي واقبال الناس على القنوات التلفزيونية على تنقية الفكر والعقيدة من الشوائب والادران، شوائب المجسمة وادران قرن الشيطان هذا الفيروس الذي نال من جسد الامة ونخر قواها واعمل السكين في رقاب ابنائها بذريعة التوحيد ونفي البدعة في حين كان هو البدعة الكبرى التي ابتليت بها الامة ، البدعة التي بدأت من تولية الطلقاء وابناء الطلقاء مقاليد ادارة المجتمع المسلم على حساب اهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام والصحابة الاجلاء من اوائل المهاجرين والانصار فهذا الداء الذي انتشر باموال البترو- دولار والذي تفوح منه رائحة نجدية كريهة سيبقى ينخر في جسد الامة يقتل ابنائها ويقصي علمائها ويتحالف مع اعدائها كما كان اسلام بني امية من قبل حاظنة مربيات ونديمات الروم ومستشاريه من بني الاحمر واعدائه، في حين اقصي اهل البيت وصالح المؤمنين.

     

    مرة اخرى يكون لنا اللقاء الرمضاني المميز مع هذا الصرح العلمي الذي نقف امامه لننهل من فيض معرفته ونتأمل في قوة برهانه ونستلهم من مطارحاته ما ينير الدرب ويرسخ المعتقد واملنا في ذلك الفوز بقرب المعبود سبحانه وتعالى والمودة لقربى رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، انه شهر رمضان المبارك انه برنامج مطارحات في العقيدة انه سماحة آية الله السيد كمال الحيدري (حفظه الله) فتعالوا احبتي وسادتي المشاهدين نفتح اوعية قلوبنا للمحبة للالفة للود نفتحها على بعضنا ونطرد عنها الضغينة والبغضاء والتنافر والحسد والتعصب ، نفتحها على حب آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم على سمو مقام الحبيب المصطفى عسى ان يكون مقامنا هذا سبيلا لرضى من ناجاه امامنا سيد الاوصياء ” ياسريع الرضى اغفر لمن لايملك إلا الدعاء” هذه العبارة التي حري بنا ان نجعلها اساسا في تعاملنا مع بعضنا نبذ العصبية اي كانت قومية وعرقية وقطرية او مذهبية وننفتح على الانسان من خلال انسانيته والكرامة التي شرفها ربّ العزة بها انه اكرم المخلوقات فلا نهينه بالتدليس كتم القيقة وحجب المعرفة لانها حقه ومبتغاه.

     

    السلام عليكم مشاهدينا الكرام ورحمة الله وبركاته تحية لكم وكل عام وانتم بخير ، كل عام وانتم سماحة السيد الحيدري بخير ، هذا شهر رمضان وهذا برنامج مطارحات وهذا جمهوركم من عامة المسلمين المتلهف لسماع حديثكم وافاضاتكم تحية لكم وسلاما ومرحبا بكم وبمشاهديكم في قناة الكوثر الفضائية وهذا البرنامج تحية لكم

     

    سماحة السيد كمال الحيدري: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم، في المقدمة لابد ان اشكر اخي وعزيزي الاستاذ علاء على هذه المقدمة التي اغنتني عن كثير من الامور التي اردت ان اشير اليها ، في الواقع اولا فيه ترحيب لكل الاعزة الذين يشاهدون ويتابعون هذا البرنامج ونعتذر اليهم ثانيا انه انقطع هذا البرنامج لشهر إلا انه يعوض انشاء الله في هذا الشهر الفضيل، وثالثا اود ان اقدم تبريكاتي لحلول شهر رمضان واقصد من ذلك ان شهر رمضان غدا السبت ثابت عندي هو اول يوم من ايام شهر رمضان من السنة 1433 للهجرة ندعو الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا لصيام هذا الشهر وقيامه والوصول الى ما اريد لنا من خلال هذا الشهر.

     

    استاذ علاء انا بودي الان ليس معي كتاب مفاتيح الجنان هناك ادعية خاصة لكل يوم من ايام شهر رمضان ولا يتجاوز السطر او السطرين ولعلنا نوفق ان نشير الا بعض مقاطع هذه الادعية القصيرة لانها تشتمل على مضامين عالية جدا .

     

    هناك نكتة لفتت نظري في هذه الادعية التي هي لكل يوم ان الدعاء الاول من هذه الادعية ان الامام يعلمنا انه ان ندعو الله ان ينبهنا عن نومة الغافلين ،يعني عندما ندخل الشهر الفضيل لابد ان نستيقظ الناس نيام اذا ماتوا انتبهوا واقعا هذا الشهر الفضيل لابد ان يكون يقظة لكن يقظة معنوية ايمانية دينية ،اذا انت في اليوم الاول تطلب من الله ان ينبهك عن نومة الغافلين وكان الغافل نائم بل حقيقة هو نوم لان النوم تارة يكون للبعد المادي والجسدي للانسان واخرى سكون للبعد المعنوي والروحاني والملكوتي في الانسان وهي الغفلة يعني غمض العيون هذا نوم البدن اما غفلة الانسان عن الله وعن القربات الالاهية هذا نوم الروح والمعنى في الانسان ، اذا يبدأ الانسان ان يطلب من الله تعالى ان ينبه من نومة الغافلين ان يستيقظ ولكن انظروا الى هذه الاحاديث ان الائمة سلام الله عليهم اي برنامج وضعوه لنا في شهر رمضان وان الله سبحانه وتعالى اي برنامج وضعه لنا في شهر رمضان انه في اليوم التاسع والعشرين من شهر رمضان نطلب من الله ان يرزقنا العصمة يعني انت في ثمانية وعشرين يوما في هذه الحركة التكاملية وصلت الى مقام يمكن ان تدعومن الله ان يرزقك مكان العصمة .

     

    اذا اعزائي تعالوا نضع لانفسنا برنامجا واسع النطاق لا يقتصر في اننا نمتنع عن الطعام والشرب والاكل وبعض الملذات لساعات قليلة في النهار لنأكل او نشرب اضعافها في الليل ، لا اعزائي هذا ليس الصوم الحقيقي هذا الصوم يمكن ان اسميه بصوم الفقه الاصغر ،الصوم الذي يقول لك الفقيه في الرسالة العملية صحيح مجزي سقط عنك التكليف لكن الصوم الذي اراده منا الله سبحانه وتعالى ليس هذا نعم يبدأ من هنا لكن لا ينتهي هنا ، القران الكريم اراد لنا هذا الصوم انظروا الى هذه الاية من سورة البقرة قال تعالى” يا ايها امنو كتب عليكم الصيام … لماذا ما هي هذه الفلسفة قال لعلكم تتقون اذا الصوم مدرسة منهج كامل للوصول الى التقوى لكن للاسف الشديد اننا نتخذ الصوم مطية ليس للجوع بل للشبع اضعافا كثيرة

     

    المقدم :يزداد الوزن

     

    سماحة السيد الحيدري: واقعا يزداد الوزن لماذا؟ لانه عشرة ساعات خمسة عشر ساعة عشرين ساعة لا يأكل فيعوضها اضعافها ماذا في هذه الساعات.

     

    اعزائي ليست هذه حكمة الصوم وليست هذه فلسفة الصوم انا الان لا اريد ان ادخل في الصوم الذي يريده اهل المعرفة صوم الخواص وصوم خواص الخواص وصوم اخص خواص الخواص ، الصوم له مراتب كما ان الحج له مراتب ودرجات كما ان العبادات الاخرى كذلك لذا انا ادعو جميع الاعزة الذين يتابعون هذا البرنامج ان يجعلوا لانفسهم برنامجا وحصة فتزودوا فان خير الزاد التقوى ، واقعا الانسان اذا كان في مسير واراد ان يقطع مسافات طويلة ماذا يفعل اذا وجد هناك محطة للوقود يتزود يملئ الخزان ولعل خزانات اضافية بجانبها يخشى الطريق ونحن امامنا طريق طويل وبتعبير امام الموحدين امير المؤمنين عليه السلام “آه من قلة الزاد وبعد السفر” هذا من يشكو امير المؤمنين الذي هو مجسمة التقوى يعسوب الدين لكنه مع ذلك لانه يعلم ان الطريق طويل ، يكفي ان تعلموا ان محطات يوم القيامة خمسين محطة وفي كل محطة الف عام لايعلم انها من سني الدنيا او من سني الاخرة ، اذا تعالوا اعزائي معا فلنبدأ مسيرة تزودوا فان خير الزاد التقوى وهذا هو الذي اريد منا في شهر رمضان.

     

    المقدم : يعني ان نتحول من الصوم الفقهي الى الصوم المعنوي

     

    سماحة السيد الحيدري:الى صوم الجوارح الى صوم الفكر الى صوم القلب الى صوم العقل الى هذه المراتب من الصوم اعزائي لان الله سبحانه وتعالى وضع الصوم على جميع جوارح الانسان وادنى هذه المراتب اعزائي مرتبة الاعضاء الخارجية ومرتبة الاكل والشرب الى نحو ذلك التي تعتبر ادنى المراتب وهو الذي يصطلح عليه بالصوم الفقهي تعالوا معنا نتدرج من الصوم الفقهي ولا يقول لنا قائل انا افعل المراتب العالية اذا لاقيمة لا لا ابدا انما الباطن انما يصار اليه من الظاهر وهذا الصوم الفقهي هو الصوم الظاهر والمدخل فأتوا البيوت من ابوابها وهذا الباب انما يمرُّ من الصوم الفقهي نعم من هنا نبدأ لكن ينبغي ماذا؟ ان لا نقنع لا نكتفي فهو لازم لكن غير كاف ، الصوم الفقهي لازم على كل مكلف لكنه كاف ام لا ؟ لا ابدا ويبدأ هذا المسير من هنا ولا ينتهي كما قال امير المؤمنين عليه السلام” آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق” عجيب لماذا ياسيدي وحشة الطريق يقول لانه الذين يسيرون معك في اول الطريق ماذا؟ زُرافات زُرافات لكن كلما طال الطريق بدأوا يتساقطون يتهافتون هنا وهناك وهذه سنة الحياة اعزائي .

     

    المقدم: او كلٌّ مشغولٌ بنفسه

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم هذه جهة لكن من جهة اخرى انهم لايستطيعون ان يستمروا الى الاخر نعم لا يستطيعون استاذ علاء بعض المسيرات الماراثونية تبدأ بعشرات الالاف لكن تنتهي بخمسة بافراد على عدد الاصابع لان المسافة ليست اربعمئة متر وليست اربعة الاف متر لان المسافة ثلاثة واربعين كيلومتر اثنين واربعين كيلومتر انا لا اعلم بالضبط المسافة الماراثونية لكنها في هذه الحدود اكثر من اربعين كيلو متر .

     

    اذا إلتفتوا اعزائي هذه هي المسافة التي لابد ان يقضيها لانسان ليصل الى الله سبحانه وتعالى طبعا هذه هي المسافة المعنوية وليست المسافة المادية وليست المسافة الجسمانية لان الله ليس بجسم وليس له مكان وليس له جهة وهو معكم اينما كنتم اذا اذا كان معنا اينما كنا لماذا نريد ان نطوي المسافة للوصول اليه ؟الجواب هو معنا ونحن غافلون عنه اذا الغفلة ليست من الطرفين البعد ليس من الطرفين البعد ماذا من طرف واحد من طرفنا لذلك انت تدعو في اول شهر رمضان ان الله سبحانه وتعالى يوقظك و ينبهك من نوم الغافلين تعالوا معنا اعزائي فليضع كل واحد منا برنامج من هذه الليلة من هذه الساعة لا تاخروا شيئا من الان ضعوا برنامج لخمسة دقائق لعشرة دقائق سواء لقراءة القرآن لقراءة الادعية لاي بعد معنوي قليل يدوم خير من كثير منبت او منقطع ، بعض الناس يبدأون عملا واسعا لكن ايام ويتعبون

     

    المقدم: الحكيم عادة يبدأ بشيء يستطيع ان يستمر عليه

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنت ، تعالوا معنا اعزائي من هذه الليلة المباركة وهي اول ليلة من شهر رمضان المبارك بنحو قطعي لا شك ان غدا هو اول شهر رمضان لسنة 1433 من الهجرة ليست فقط اكمال عدة البعض يتصور ان القائلون ان غدا اول شهر رمضان باكمال العدة لا اعزائي بالرؤية سواء كانت بالعين المجردة او المسلحة كلها كافية وهي كلها ثبتت بها

     

    المقدم: بالطبعسيكون الموضوع عن الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم في التراث الاموي والتراث الاسلامي نقرأ الرسول نعرف الرسول نستوضح الرسول في كلا المنهجين

     

    سماحة السيد الحيدري:احسنتم ،هذا الذي اشرتم اليه هو الاسلام الاموي ونحن اصطلحنا عليه هنا التراث الاموي

     

    المقدم: وانا حديثا توصلت الى تسمية اخرى اسلام الطلقاء

     

    سماحة السيد الحيدري: جيد جدا وهو صحيح هو كذلك

     

    المقدم: لان قد يقول البعض ان في بني امية كان هناك اناس صالحون لماذا نسميه اسلام الطلقاء

     

    سماحة السيد الحيدري: لا نحن نتكلم عن الحالة العامة وتوجد هناك استثناءات

     

    المقدمة: انا سؤالي حقيقة قبل ان اسأل عن الاصول والمبادئ التي نحتاجها في بحث هذا الموضوع ما هي اهمية هذا الموضوع لماذا نتحدث عن رسول الله عن مقامات رسول الله عن تعريف رسول لو باختصار تعطونا نبذة عن هذا الموضوع ومن ثمة القضايا التي نحتاجها للخول في صلب البحث.

     

    سماحة السيد الحيدري: جيد في الواقع اعزائي هذه القضية سنقف عليها وقعا الاستاذ علاء استبقها لكن بحثها سيأتي ولكنه سنستبقها اشارة ،لم يختلف احد من علماء جميع الشرائع الالاهية لان التعبير بالاديان انا لا اوفق عليه لان لاتوجد عندنا اديان لان الدين عندنا واحد “إن الدين عند الله الاسلام” نعم لكل منكم جعلنا شرعة الشرائع تتعدد اما الدين الالاهي واحد،في جميع الشرائع التي نزلت ابتداءا من نوح والى خاتم الانبياء والمرسلين هناك مجموعة من اركان الايمان لم تختلف هذه الاركان سواء كان في شريعة نوح او شريعة ابراهيم او شريعة عيسى او شريعة خاتم الانبياء والمرسلين ،هذه الشرائع الاساسية يعني شرائع انبياء اولي العزم هذه الشرائع الخمس المعروفة التي اشار اليها القران الكريم،هذه الشرائع الخمس اعزائي في منظومة المعارف الايمانية لم تختلف هناك منظومة تتكون من ثلاثة اركان الركن الاول هو الله بكل ما تحمل هذه المسألة من مباحث تقول لماذا سيدنا لا تقول التوحيد اقول باعتبار ان التوحيد هو مسألة من مسائل مبحث الله لانه نحن اولا لابد ان نبحث ان الله موجود او غير موجود في قبال الملحدين الذين انكروا وجود الله نعم بعد ان ثبت انه موجود نبحث انه واحد ام له شريك اذا البحث الاول في قبال الالحاد البحث الثاني في قبال ماذا؟ الشرك .

     

    وهذا الذي يقولون انه الاصل الاول ،الركن الاول هو التوحيد لا اعزائي هذا من باب ذكر الخاص وارادة العام ،لماذا ؟ لانه اهم اجزاء ومكونات بحث الله سبحانه وتعالى هو ماذا ؟ هو التوحيد ولذا ابرز باب عنه، اذا الركن الاول اعزائي هو الله .

     

    الركن الثاني الذي لم تختلف فيه جميع الشرائع الركن الثاني هو الرسالة و النبوة انتهت القضية والركن الثاني هو النبوة اعم من ان تكون انبوة عامة او ان تكون نبوة خاصة ما هو المراد من النبوة العامة يعني اصل النبوة ان الله ارسل انبياء ام لم يرسل ثم بعد ذلك اذا ثبت لنا بأي اصل عقلي او نقلي ان الله ارسل الانبياء نسأل من هم ندخل في انه هو آدم هذا في النبوة الخاصة الا ان ننتهي الى خاتم الانبياء والمرسلين هذا الاصل الثاني.

     

    الاصل الثالث او الركن الثالث هو الايمان باليوم الاخر هذه الاصول الثلاثة او الاركان الثلاثة تشكل اس منظومة المعارف التي جاءت بها جميع الشرائع الالاهية واذا اتضح ذلك طبعا هذا المعنى اعزائي قد يقول قائل استاذ علاء اذا تسمحلي و نحن نستميح المشاهد هذه الليلة مقدمات حتى انه تتضح الرؤيا ، قد يقول قائل سيدنا اذا اي ذهب العدل اين ذهبت الامامة اين ذهبت ابحاث اخرى اين ذهب الابحاث بالكتب اين اين؟ الان اقرأ لكم الاية المباركة من سورة البقرة الاية 285 قال تعالى “امن الرسول ” جيد سيدنا لم تقل الملائكة لم تقل الكتب فقط قلت الله والرسل طبعا واليوم الاخر الايات التي اثبت اليوم الاخر فوق حد الاحصاء تتجاوز الف وخمسمائة اية الجواب اعزائي كل الابحاث الاخرى تعد من شعب هذه الاركان الثلاثة الملائكة والكتب والعدل والامامة اين الامامة تعد من اهم شعب النبوة الخاصة ، يعني انه بعد خاتم الانبياء والمرسلين هل يوجد نظام اسمه نظام الامامة والخلافة او لايوجد هذه من متفرعات النبوة الخاصة العدل من متفرعات صفات الله يبحانه وتعالى يعني من متفرعات الركن الاول .

     

    اذا اتضح ذلك انا اتصور انه اتضح جواب اخي الاستاذ علاء وهو انه اين تكمن اهمية بحث الرسول الاعظم؟انها تمثل اهم ركن ايماني بعد التوحيد وانا لا اتصور ان يوجد مسلم تخفى عليه هذه الحقيقة الثابتة.

     

    اذا تكلمنا في ابحاث سابقة ان الامامة اصل او ليست اصل ركن او ليست ركن بعضهم قالوا انها ليست من اركان الايمان جيد ضعوا الامامة جانبا.

     

    هل يوجد احد يشكك ان البحث في الرسول الاعظم يشكل ركن من اركان الايمان الاساسية “يؤمن بالله والرسول”اساسا الله سبحانه وتعالى في اغلب الموارد التي ذكر الايمان به اردفه بالايمان بالرسول ،الايمان غير الطاعة اعزائي بعد ذلك سيأتي من لوازم الايمان الطاعة وليس فقط طاعة وإلا ان شاء الله بعد ذلك سيتضح للمشاهد الكريم لو ان شخصا اطاع الرسول مئة بالمئة لكنه لم يؤمن به نبي

     

    المقدم: مكره

     

    سماحة السيد الحيدري: لا ليس مكرها بل واقعا وجد ان هذه التعاليم تعاليم انسانية عالية ومفيدة وانها تنفع البشرية ولكن تقول له ماذا تقول يقول اعتقد هذا فيلسوف اعتقد هذا عارف اعتقد هذا عبقري اعتقد هذا نابغة ينفعه عمله هذا ام لا ينفعه؟ لا قيمة له ، اذا الاصل هو ماذا الايمان .

     

    اذا اعزائي انا اتصور يتذكر المشاهد الكريم نحن في الابحاث السابقة وقفنا عند اصل التوحيد وفصلنا فيه الكلام وسنشير ايضا اليه تفصيلا ان شاء الله تعالى بما يرتبط بهذه الابحاث نحاول في هذا البرنامج في المطارحات وفي هذا الشهر الفضيل لهذه السنة باكورة مطارحات في العقيدة لهذه السنة ان ندخل الى الركن الثاني من اركان الايمان لنرى انه كيف نتعرف على خاتم الانبياء والمرسلين. لماذا ؟ اعزائي لان الايمان فرع المعرفة الانسان مالم يعرف يمكن ان يؤمن كيف يؤمن وهو لا يعرف ؟ لا ايمان له لان الايمان هو فرع المعرفة ،هل يمكن ان تؤمن بوجود الله وانت لا تعرف الله سبحانه وتعالى ؟ ولذا ورد في ذيل قوله تعالى “وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون” هناك رواية وردت عن الامام السجاد عليه السلام وردت من طرقنا تقول إلا ليعبدون إلا ليعرفون يابن رسول الله لماذا فسرت العبادة بالمعرفة قال لانه لولا المعرفة فلا يمكن ان تتحقق العبادة ،اذا اتصور اهمية البحث الى هنا اتضحت وانه نريد ان نبحث في الركن الثاني من اركان الايمان.

     

    المقدم: طيب ناتي الان الى اهم الاصول التي نحتاجها في صلب الموضوع انتم تريدون ان تتطرقوا الى موضوع بهذه الاهمية ما هي الاصول التي يجب ان نلتزم بها او يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار للبحث في هذا الموضوع؟

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم في الواقع يسمح لي المشاهد الكريم هناك مجموعة من الاصول نحتاج اليها وهي قبل ان ندخل بحثنا في هذا الشهر واقعا بودي ان المشاهد الكريم يلتفت جيدا الى هذه الاصول التي لابد من الوقوف عليها ،اما الاصل الاول احاول استاذ علاء ان امر عليها بسرعة وإلا قد تأخذ ليالي متعددة منا فاذا اردنا ان نقف عليها تفصيلا نحتاج الى عدة ليالي ولكن امر عليها اجمالا.

     

    المصدر الاول منظومة المعارف التي وردت في القران الكريم انا بودي ان المشاهد الكريم يعرف منهجي في البحث انه اتكلم على الطريقة الرياضية يعني انه اسلسل الابحاث واربط بينها ويوجد بين الابحاث تسلسل منطقي لابد من استحكام هذا التسلسل ، اعزائي كل المعارف التي جاءت في القرآن الكريم في هذه الستة الاف ونيف من الايات القرانية اشارت الى نوعين من المعارف النوع الاول يعني منظومة المعارف الدينية يمكن تقسيمها بنحو عام الى نوعين النوع الاول اعزائي هي المعارف الايمانية والعقدية يعني ماذا يعني ان الله سبحانه وتعالى انما بينها في كتابه لاجل ان يؤمن بها الانسان فان قلت لا لغرض العمل اقول نعم قد يترتب عليها عمل ولكن ذلك في الغرض الثانوي الهدف الثانوي الهدف الاول ماذا ؟ الايمان بها تلك بالعرض بالذات اي شيء هو الايمان كالايمان بوجود الله سبحانه وتعالى كالايمان باليوم الاخر نعم تقول اذا امن الانسان بوجود الله تترتب امور اقول هذه لوازم ذلك الايمان وإلا الله سبحانه وتعالى اراد من الانسان ان يؤمن اولا

     

    المقدم: نفس الايمان هو الهدف

     

    سماحة السيد الحيدري: نفسه له موضوعية احسنتم وهو هدف وهو مطلوب وله قيمة ذاتية في المعارف الدينية هذا القسم الاول الذي نصطلح عليه بالمعارف الايمانية بالمعارف العقدية لماذا سيدنا تسموها عقدية؟ باعتبار انه لابد من عقد القلب عليها كيف انه الان نحن نأخذ خيطا ونعقده لابد ان تلك المعارف التي نتعرف عليها نعقد القلب عليها وبها ونجزم بها ويحصل اليقين بها هذا القسم الاول من المعارف اعزائي .

     

    القسم الثاني من المعارف هي المعارف التي بينت لاجل العمل الهدف منها هو العمل بها ولهذا لو آمن بها الانسان ولم يعمل لا قيمة لهذا الايمان كما كل الاعمال الصالحة الصلاة الصوم الحج الزكاة الامر بالمعروف النهي عن المنكر الجهاد هذه كلها امور ماذا ؟ عملية فلو ان انسان قال انا اؤمن بوجوب الصلاة انا اؤمن بوجوب الصوم ولكن لا اصلي ، توجد قيمة لهذا الايمان او لاتوجد ؟ لاقيمة له ابدا لماذا؟ لان هذه التشريعات وهذه المعارف انما جاءت لاجل ماذا ؟ لاجل العمل بها لا لاجل الايمان بها ،اذا تنقسم المعارف بنحو الاجمال اعزائي الى معارف عقدية والى معارف عملية.

     

    هذا البحث اعزائي اذا يريد ان يراجعه الاخوة انا وقفت عنده تفصيلا في كتاب التفقه في الدين حوار مع السيد كمال الحيدري بقلم طلال الحسن هناك اعزائي في صفحة 28 من الكتاب انا فقط اشير الى المصدر والاخوة يراجعون هناك قلت بان الدين ينقسم الى اعتقاديات وعمليات يعني الى امور عقدية والى امور عملية نظرا لوجود معارف وحقائق قرآنية الهدف والاصل الاول من بيانها هو عقد القلب عليها والايمان بها وان كان يترتب عليها اثار عملية بنحو العنوان الثانوي إلا ان الاصل فيها هو الجانب الاعتقادي.

     

    ولذا نحن نعتقد انها من هنا وقع الخلاف استاذ علاء لم يقع الاختلاف ان الايمان بالرسول من الامور العقدية نعم وقع الخلاف ان الامامة من الامور العقدية او من الامور العملية نحن نعتقد انها من الامور العقدية وجملة من علماء المسلمين يعتقدون من الامور العملية نحن نبحثها في الفقه الاكبر هم يبحثونها في الفقه الاصغر الذي هو الامور العملية هذا هو الاصل الاول استاذ علاء.

     

    الاصل الثاني انا بودي ان المشاهد الكريم يقف جيدا معنا في هذه النقطة الاصل الثاني : ما هو الاصل والاساس في هذين النوعين من المعارف الان تبين لنا معارف هي ماذا؟ عقدية وايمانية ،ومعارف هي ماذا؟ عملية وتطبيقية ، الاساس ايٌّ الاساس النوع الاول من المعارف او النوع الثاني من المعارف او كلاهما اساسي يعني لا هذا اساسي على حساب ذاك ولا ذاك اساسي على حساب هذا بعبارة اخرى هل يوجد بينهما اساسي وفرعي اصلي وفرعي بنحو اذا صلح احدهما صلح الاخر واذا فسد احدهما فسد الاخر او لايوجد وهذه نقطة اساسية ، الان لماذا نريد ان بحث هذه النقطة اعزائي ؟ نريد ان نبحث هذه الجهة باعتبار اننا اذا نريد ان ندخل الى منظومة المعارف القرآنية نضع اهتمامنا على البعد الاول على النوع الاول من المعارف ام نضع اهتمامنا على ماذا على البعد الثاني ، لانه بتعبير بعض الكلمات القصار المنسوبة للامام امير المؤمنين يقول: خذوا من كل علم لبابه ودعُ قشوره فان العلم كثير والعمر قصير. اذا ينبغي لك ماذا؟ ان تبحث عن ماذا؟ عن الاساس عن الركن عن الاصول حتى اذا احكمتها اتسع لك الوقت ان تحكم الفروع فبها فاذا احكمت الاصول عند ذلك يغفر لك انك لم تستحكم الفروع ،اذا هذه القضية اعزائي اساسية .

     

    المقدم: عكس البعض الذين تمسكوا بالقشور وبالفروع وتركوا الاصول

     

    سماحة السيد الحيدري: عكس الذين تمسكو بالقشور وقضوا اعمارهم في بحث الفروع بل في قشور الفروع وعند ذلك انتهت اعمارهم ولا يعرفون من الاصول شيئا ولا اقول عقائد لانني اريد ان ابحث هذه القضية.

     

    اعزائي بشكل واضح وصريح تعالوا معنا الى القران الكريم لا اذهب يمينا ويسارا حتى يقول قائل سيدنا هذه الرواية صحيحة السند هذه مقبولة هذا تفسيركم كذا تعالوا معنا رأسا الى ماذا؟ الى القرآن مباشرة.

     

    المقدم: حسب نظرية حسبكم كتاب الله

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم فهذا اصل لا يختلف عليه اثنان اعزائي تعالوا معنا اعزائي مباشرة الى القران الكريم في سورة فاطر الاية 10 انظروا ماذا يقول القران الكريم في هذا المجال، في هذا المجال القرآن الكريم اشار بشكل واضح وصريح قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم” اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه” هذه الاية استاذ علاء انا لا ادري هذا اليوم كم دقيقة نعطي للمشاهد على اعتبار انه لا يوجد عندنا بحث لعله الخمس عشر دقائق الاخيرة حتى نسمع مداخلات الاعزة و إلا بحثي اذا يسمح لي المشاهد اريد ان استمر فيه هذه الاية المباركة اعزائي واحاول اعزائي في شهر رمضان عندما اذكر آية من الايات القرآنية ان اقف عند بعض مضامينها لاننا نعيش ربيع القرآن نعيش واقعا اجواء القران نعيش القرآن بنفسه فلهذا لا بس ان نقف عند بعض المفاهيم والمضامين القرآنية ، قال تعالى “اليه يصعد الكلم الطيب ” هنا يوجد سؤلان اعزائي انتبهوا جيدا،السؤال الاول ما معنى الصعود ” اليه يصعد” قد يقول قائل سيدنا هذه تؤيد نظرية المجسمة ان الله فوق ونحن نصعد اليه الجواب لا بناءا على ما ثبت في ابحاث التوحيد ان الله تعالى ليس له مكان وليس له جهة وليس له زمان وليس له حجم وليس له ثقل وليس وليس وليس الى اخره ،اذا ما معنى الصعود؟ يعني القرب الالاهي الحضور بين يديه ، معنى الصعود يعني ماذا القرب هذا الذي نقول ان اقوم بهذا العمل قربة الى الله ما معنى يعني ان اكون حاضرا احس ان الله بعبارة اخرج عن عالم الغفلة اعيش عالم الحضور

     

    المقدم: وتعبير عن السمو الالاهي انه فوق

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنت جيد،اذا هذا المعنى اعزائي اذا الاخوة يريدون ان يرجعوا اليه انا بشكل واضح وصريح ذكرته تفصيلا في كتاب فلسفة الدين مدخل لدراسة منشأ الحاجة الى الدين وتكامل الشرائع اعزائي في الصفحة 23 و24 حتى استاذ علاء لا تقف عند هذه الابحاث وانما يتركها الى المشاهد الكريم ليراجعها هناك في صفحة 24 يقول ” ان حقيقة القرب من الله تعالى هو حضور العبد بين يدي الله تعالى بمعنى الطاعة والانقياد وعدم الغفلة عنه تعالى ، وهذا بخلاف الانسان الذي يكون غافلا عن الله فهو بعيد عنه سبحانه ، ولذا تجدون ان يوم القيامة المؤمن اين يذهب “في مقعد صدق عند مليك مقتدر” فهذه العندية ليست العندية المكانية انما العندية القربية المعنوية، هذا معنى ماذا؟ معنى الصعود.ما معنى الكلم الطيب استاذ علاء وما هو المراد من الكلم الطيب؟ يعني ما الذي يقرب الانسان الى الله ويخرجه من عالم الغفلة الى عالم الحضور ،كثير الاية مهمة واساسية تعد من غرر الايات ومن مفاتيح الايات القرانية الاساسية . ما معنى الكلم الطيب؟ اعزائي نحن نعتقد وانا اعتقد ان المراد من الكلم الطيب في الاية المباركة يعني العقيدة الصحيحة ،اذا من الذي يقربنا الى الله؟ العقيدة الصحيحة ،ما الذي يصعد الى الله؟

     

    المقدم: العقيدة الصحيحة

     

    سماحة السيد الحيدري: تقول سيدنا لماذا تفسر الكلم الطيب بالعقيدة باي قرينة باي دليل؟

     

    اقول بقرينتين اعزائي التفتوا لي جيدا: القرينة الاولى انه قالت والعمل الصالح يرفعه فبقرينة المقابلة يقول ان التقسيم قاطع للشركة يعني عندما يقول ان العمل الصالح يرفعه اذا المرفوع شيء غير ماذا؟ غير العمل الصالح.اذا المرفوع شيء والرافع شيء اخر،الرافع ما هو ؟العمل الصالح.المرفوع ما هو؟ ماذا يوجد في قبال العمل الصالح؟ يوجد الايمان ،وهذه هي القرينة الثانية يعني ان القران الكريم ما ذكر العمل الصالح الا وكان في قرينه ماذا؟ الايمان “آمنوا وعملوا الصالحات” لعله في عشرات الايات القرآنية تجد ان هناك اقتران بين الايمان والعمل الصالح ، اذا عندما قالت هنا والعمل الصالح يرفعه يعني يرفع الكلم الطيب اذا المراد من الكلم الطيب هو ماذا ؟ هو الايمان والعقيدة الحقة.

     

    اذا اتضح ذلك للمشاهد الكريم تعالوا معنا الى الحقائق التي نستفيدها من هذه الاية المباركة هناك ثلاث حقائق على نحو الاجمال امر عليها وندخل الموضوع.

     

    الحقيقة الاولى اعزائي الاية المباركة صريحة الذي يقرب الانسان العمل الصالح ام اعتقاد الحق قالت” اليه يصعدك الكلم الطيب”اذا الذي يقرب الانسان العمل الصالح ام الاعتقاد الحق صريح الاية منطوق الاية ان الذي يقربه ” الاعتقاد الحق” لا العمل الصالح.

     

    هذه الحقيقة الاولى

     

    المقدم: الايمان يعني

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم الايمان الاعتقادات الحقة المعارف الايمانية والعقدية هذه الحقيقة الاولى

     

    الحقيقة الثانية : التفتوا جيدا هو بنفسه يصعد الاعتقاد الى الله او يحتاج من يرفعه

     

    هناك رافعة ما هو دور العمل الصالح رافعة ليس هو يرتفع انما يرفع غيره هو لا يرتفع هو ماذا؟ رافعة يرفع غيره اذا من هنا يتضح لنا لا يقول لنا قائل اذا كان الاصل هو الاعتقاد الحق اذا لا حاجة لنا الى العمل الصالح الى الصلاة والصوم والعبادات والحج والزكاة لالا ابدا لو بقينا نحن والكلم الطيب لبقي هنا بلا رافع لا قيمة له ،اذا هنا اولا يتضح ما هو دور الاعتقاد الحق في القران الكريم وما هو دور العمل الصالح في القران الكريم اذا الحقيقة الثانية ما هي ان العمل الصالح له دور ما هو دوره؟ انه هو الرافع للاعتقاد الحق لقوله “اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه” يرفع الكلم الطيب بمقتضى رجوع الضمير اليه،هذه الحقيقة الثانية المستفادة من الاية المباركة.

     

    الحقيقة الثالثة وهي من اهم الحقائق اعزائي و تبين جواب ماذكرته للاستاذ علاء في اول البحث وهو ان العمل الصالح استاذ علاء يرفع اي اعتقاد او يرفع الاعتقاد الطيب يعني لو كان الانسان عنده اعتقاد خبيث اعتقاد سيء اعتقاد فاسد العمل الصالح يستطيع ان يرفعه او لا يستطيع

     

    المقدم: اساسا لا ينسجم معه

     

    سماحة السيد الحيدري: اساسا لا قدرة له العمل الصالح عنده قدرة على ان يرفع الاعتقاد الحق والكلم الطيب وهذه خطرة ومن هنا ياتي اهمية هذا البرنامج واهمية برنامج التوحيد لماذا؟ لان الانسان قد ينشغل عمر سبعين سنة ثمانين سنة مئة سنة يعبد الله يقرأ القران يصوم يصلي يعطي الخيرات ينفق في سبيل الله لكن اعتقاده فاسد فلا قيمة لكل اعماله ولذا تجد القران الكريم قال في التوحيد “ان الله لا يغفر ان يُشرك به” يعني اذا اشرك الانسان فليقضي عمره الف عام بين الركن والمقام يصلي ويعبد ويصوم ويحج ويقرأ القران في الليل ويعمل كل الخيرات اكبه الله على منخريه في نار جهنم ،تقول لماذا من جاء بالحسنة فله خير منها؟ الجواب بشرطها وشروطها ومن شروطها ماذا؟ ان يكون الانسان صاحب اعتقاد حق وبتعبير القران الكريم ان يكون معتقدا بالكلم الطيب وهذه هي النقطة استاذ علاء التي تعتقد بها مدرسة اهل البيت تعتقد ان الامامة من اركان الايمان من الكلم الطيب ماذا نفعل ادلتنا دلتنا على ذلك ما الذي بايدينا القران دلنا على ذلك النصوص القطعية حديث الثقلين دلنا على ذلك ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابدا دلنا على ذلك فجعلنا الامامة عندنا ماذا من الكلم الطيب .

     

    اذا اعزائي وهذه الحقيقة من اخطر الحقائق التي اشرت اليها ولذا تعالوا معنا الى القران الكريم بشكل واضح وصريح تجدون بان الكلم اذا لم يكن طيبا بل كان كلما خبيثا وفاسدا انظروا له قيمة او ليس له قيمة انظروا ماذا يقول قال تعالى ” ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض ” ما لها من قرار تعطي ثمار تعطي اكل او لا تعطي اكل تعطي ثمر او لا تعطي لا اجتثت لا قيمة لها، اما تعالوا الى الكلم الطيب تعالوا انظروا ماذا قال القران الكريم قال ” الم تر كيف ضرب اله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء” عجيب اصلها ماذا في تخوم الارض في امتداد الوجود اصلها ثابت وفروعها في السماء بعد الاهي قال” تؤتي أُكلها كل حين باذا ربها ” دائمة الثمر مستمرة لذا تعتقد مدرسة اهل البيت الاعتقاد الحق هو الذي يعطي ثمرته لا يقول لي قائل والله هو حافظ للقران نعم حفظ القران قيمة ولكن قيمة بشرطها وشروطها لا يقول قائل انه حج سبعين مرة فليحج سبعمئة مرة فليحج سبعة الاف وسبعمئة مرة فليحج سبعمئة مليون مرة مولانا كلها على منخريه في نار جهنم اذا كانت ماذا ؟ اذا كانت العقيدة فاسدة اذا لم يكن الكلم طيبا

     

    المقدم: فتح بلاد فلان وفتح بلاد فلان

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم احسنتم استاذ علاء انه الفتوحات الاسلامية وقعت على يده ولعله الان بعض الفضائيات تتحدث عن فتوحات فلان وفلان ، فلان خليفة فتح فلان مكان وفلان فتح فلان مكان، اي قيمة للفتوحات اذا لم تكن قائمة على اساس وإلا لو كان الامر كذلك لابد ان نعطي القيمة لمن للاسكندر لجنكيز خان والى غير ذلك هؤلاء ايضا فتحوا فتوحات ،لا يا اعزائي .

     

    اذا التفتوا جيدا اعزائي الحقيقة الثالثة ما هي الحقيقة الثالثة ؟ الحقيقة الثالثة ان العمل الصالح ما ان لم يكن قائما على اساس اعتقاد حق وكلم طيب له قيمة او ليس له قيمة ؟ لا قيمة له

     

    التفتوا لي لذا تجد القران الكريم بشكل واضح وصريح عجيبة هذه الايات اعزائي بودي ان المشاهد الكريم يقف عند هذه الاية المباركة واقعا ان الانسان يهتز لها واقعا تذكروا هذه الاية مرارا وتكرارا اعزائي قال تعالى” وقدمنا الى ما عملوا من عمل “يعني كل اعمالهم ليس عمل واحد ” وقدمنا الى ما عملوا من عمل” يعني اي عمل كل اعمالهم ماذا نفعل لها ” فجعلناها هباءا منثورا ”

     

    المقدم: يظهر انها كانت جيدة

     

    سماحة السيد الحيدري: وإلا ان لم تكن جيدة لا وزن لها لان القران الكريم يقول ” والوزن يومئذ الحق”

     

    المقدم: يعني لو كانت بر والدين وحج

     

    سماحة السيد الحيدري: برّ والدين وحج وفتوحات وفتح الفرس وفتح الروم كلها كانت موجودة اعزائي ان كانت صلاة وصلاة التراويح واربع ساعات في المسجد الحرام وصلاة الجمعة والمسجد النبوي وختمة القران وحفظ القران هذه كلها كانت ولكن ماذا يقول القران الكريم التفتوا ماذا يقول؟

     

    يقول ” وقدمنا الى ماعملوا من عمل “يعني اي عمل كان فجعلناه ماذا ” فجعلناه هباءا منثورا” قد يقول قائل استاذ علاء لا هؤلاء اهل القران الكريم ما اشار الى انه ابطل كل اعمالهم لا لعل من اعمالهم ما لم يكن فيه ذلك ؟الجواب تعالوا معنا الى كلمات المفسرين شيعة وسنة امامكم اعزائي وانهي حديثي ” تفسير القران العظيم ” مسندا عن رسول الله صلى الله عليه واله والصحابة والتابعين لابن ابي حاتم المتوفى 327 من الهجرة استاذ علاء في المجلد الثامن في ذيل هذه الاية في الصفحة 2678 يقول عن مجاهد قوله ” وقدمنا الى ما عملوا من عمل ” قال قدمنا الى ما عملوا من خير لا يتقبل منهم

     

    هذا واضح ومنطقي فاذا كان العمل باطلا فلا قيمة له .

     

    اما كلمات الشيعة ما ورد في تفسير الصافي للفيض الكاشاني الجزء الرابع الصفحات 9 و 10 في ذيل هذه الرواية الرواية عن الكافي عن الصادق انه سئل عن هذه الاية فقال “ان كانت اعمالهم لأشد بياضا من القباطي “لا تتصورون ان اعمالهم ظلمات كانت بل كانت انوار بعد قال:” ان يوم القيامة يبعث الله قوما بين ايديهم نور كالقباطي ثم يقول له كن هباء منثورا ثم قال اما والله كانوا يصومون ويصلون” ، لا يتبادر الى الذهن انهم كانوا فسقة وفجرة وكفار لا .

     

    اذا اعزائي الخص كلامي في جملتين الى هنا اتضح لنا في الجواب عن هذا في الاصل الثاني ان الاصل هي المعارف الدينية المعارف العقدية لو المعارف العملية ؟ الجواب يجيب عليه المشاهد الكريم وهو انه اساسا لا قياس بين المعارف العقدية والمعارف ماذا

     

    المقدم: ولا اتصور في هذه القضية هناك اختلاف بينهم

     

    سماحة السيد الحيدري: ساشير بادلة اخرى ان شاء الله في الليلة القادمة

     

    المقدم: اذا اعزائي المشاهدين نستمع الى مداخلاتكم ولكن ارجوا من الاخوة ان يلتزموا بما يطرح في الحلقة يجب ان يكون السؤال حول موضوعها ولكن ان شاء الله سوف نخصص يومين وهذه بشرى للمشاهد الكريم نخصص يومين للاجابة على جميع الاسئلة التي ترد على موقع سماحة السيد الحيدري او على موقع قناة الكوثر الفضائية في تلك الحلقتين ان شاء الله وحتى الاسئلة التي تكون خارج الموضوع نؤخرها ونجيب عليها وسمنح الكثير من الوقت نخصص حلقتين ان شاء الله لهذا الامر .

     

    ابو عمار من العراق : السلام عليكم نتمنى لكم رمضان كريم وسؤالي مختصر سؤالي لغويا عن معنى “اليه يصعد الكلم الطيب” يصعد يعني الفاعل هنا هو الكلم الطيب فهل هناك قدرة ذاتية للكلم على الصعود

     

    شكرا ابو عمار ورمضان كريم

     

    العنود من السعودية : السلام عليكم ورحمة الله كل عام وانتم بخير شيخي الفاضل في قول الله عز وجل ” قل هل انبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضلوا سبيلهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا” هل تعتقد ان الاية ترتبط بالموضوع

     

    المقدم هناك دقيقتين سماحة السيد

     

    سماحة السيد الحيدري: جيد واقعا السؤلان اساسيان

     

    السؤال الاول من الاخ ابو عمار انا اشرت الى هذا واجبت عليه بشكل واضح لعلك لم تلتفت الي وهو اننا قلت ان اعتقاد الحق ان لم يكن معه عمل صالح لا توجد فيه قدرة ذاتية على ماذا على الصعود هو يصعد ولكن ببركة ماذا بشرط ماذا بشرط العمل الصالح

     

    المقدم: الفاعل هنا للصعود للمتحرك

     

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم اما من يصعده اشارت اليه المقطع الثاني من الاية قالت ” والعمل الصالح يرفعه” لان هذا كانه دفع دخل مقدر كما يقال في اصطلاحاتنا الحوزوية يقال انه “اليه يصعد الكلم الطيب ” لو اكتفينا بهذه الجملة قد يقول قائل ان العمل الطيب فيه قدرة ذاتية على الصعود مباشرة الاية المباركة اجابت سؤال مقدر قالت لا يتبادر الى الذهن ان الاعتقاد الحق هو يصعد بنفسه بل يحتاج الى ماذا ؟ من يصعده ويرفعه ومن هنا اعزائي التفتوا لي جيدا بان الاعتقاد الحق ان لم يكن معه عمل صالح سوف يكون وديعة عند الانسان

     

    المقدم: سؤال الاخت عنود

     

    سماحة السيد الحيدري: اما قوله ” قل هل انبئكم بالاخسرين اعمالا” نعم هذه الاية من قبيل الاية التي قرأناها ” وقدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا”

     

    المقدم: شكرا لسماحة السيد كمال الحيدري، اعزائي المشاهدين نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    المقدم علاء رضائي: مرة اخرى يجمعنا شهر رمضان المبارك على مائدة الرحمة والمغفرة الالاهية مرة اخرى نقف على عتبة الرأفة طالبين السماح بالدخول حضرة فتقبلها ربها بقبول حسن مرة اخرى يمنحنا الباري جلَّ وعلا فرصة لنسبح ونقدس بحمده ونطفئ لهيب نار لظى نزاعة للشوى بدموع الندم والتوبة والتزلف للمعبود ، مرة اخرى نكون في رمضان المبارك مجتمعين على التمسك بالكتاب والعترة نتقلب بين ليالي القدر المباركة وفاجعة استشهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه افضل التحية والسلام ، وكما ان شهر رمضان الفضيل يشكل فرصة لتنقية الروح والقلب من ادران المادة وصقلها بمحامد العبادة والتسبيح والتهليل والصلوات فانه يشكل فرصة عظيمة من خلال الاعلام الديني الواعي والحقيقي واقبال الناس على القنوات التلفزيونية على تنقية الفكر والعقيدة من الشوائب والادران، شوائب المجسمة وادران قرن الشيطان هذا الفيروس الذي نال من جسد الامة ونخر قواها واعمل السكين في رقاب ابنائها بذريعة التوحيد ونفي البدعة في حين كان هو البدعة الكبرى التي ابتليت بها الامة ، البدعة التي بدأت من تولية الطلقاء وابناء الطلقاء مقاليد ادارة المجتمع المسلم على حساب اهل البيت عليهم افضل الصلاة والسلام والصحابة الاجلاء من اوائل المهاجرين والانصار فهذا الداء الذي انتشر باموال البترو- دولار والذي تفوح منه رائحة نجدية كريهة سيبقى ينخر في جسد الامة يقتل ابنائها ويقصي علمائها ويتحالف مع اعدائها كما كان اسلام بني امية من قبل حاظنة مربيات ونديمات الروم ومستشاريه من بني الاحمر واعدائه، في حين اقصي اهل البيت وصالح المؤمنين.

    مرة اخرى يكون لنا اللقاء الرمضاني المميز مع هذا الصرح العلمي الذي نقف امامه لننهل من فيض معرفته ونتأمل في قوة برهانه ونستلهم من مطارحاته ما ينير الدرب ويرسخ المعتقد واملنا في ذلك الفوز بقرب المعبود سبحانه وتعالى والمودة لقربى رسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) ، انه شهر رمضان المبارك انه برنامج مطارحات في العقيدة انه سماحة آية الله السيد كمال الحيدري (حفظه الله) فتعالوا احبتي وسادتي المشاهدين نفتح اوعية قلوبنا للمحبة للالفة للود نفتحها على بعضنا ونطرد عنها الضغينة والبغضاء والتنافر والحسد والتعصب ، نفتحها على حب آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم على سمو مقام الحبيب المصطفى عسى ان يكون مقامنا هذا سبيلا لرضى من ناجاه امامنا سيد الاوصياء ” ياسريع الرضى اغفر لمن لايملك إلا الدعاء” هذه العبارة التي حري بنا ان نجعلها اساسا في تعاملنا مع بعضنا نبذ العصبية اي كانت قومية وعرقية وقطرية او مذهبية وننفتح على الانسان من خلال انسانيته والكرامة التي شرفها ربّ العزة بها انه اكرم المخلوقات فلا نهينه بالتدليس كتم القيقة وحجب المعرفة لانها حقه ومبتغاه.

    السلام عليكم مشاهدينا الكرام ورحمة الله وبركاته تحية لكم وكل عام وانتم بخير ، كل عام وانتم سماحة السيد الحيدري بخير ، هذا شهر رمضان وهذا برنامج مطارحات وهذا جمهوركم من عامة المسلمين المتلهف لسماع حديثكم وافاضاتكم تحية لكم وسلاما ومرحبا بكم وبمشاهديكم في قناة الكوثر الفضائية وهذا البرنامج تحية لكم

    سماحة السيد كمال الحيدري: أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين اللهم صلِّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم، في المقدمة لابد ان اشكر اخي وعزيزي الاستاذ علاء على هذه المقدمة التي اغنتني عن كثير من الامور التي اردت ان اشير اليها ، في الواقع اولا فيه ترحيب لكل الاعزة الذين يشاهدون ويتابعون هذا البرنامج ونعتذر اليهم ثانيا انه انقطع هذا البرنامج لشهر إلا انه يعوض انشاء الله في هذا الشهر الفضيل، وثالثا اود ان اقدم تبريكاتي لحلول شهر رمضان واقصد من ذلك ان شهر رمضان غدا السبت ثابت عندي هو اول يوم من ايام شهر رمضان من السنة 1433 للهجرة ندعو الله سبحانه وتعالى ان يوفقنا لصيام هذا الشهر وقيامه والوصول الى ما اريد لنا من خلال هذا الشهر.

    استاذ علاء انا بودي الان ليس معي كتاب مفاتيح الجنان هناك ادعية خاصة لكل يوم من ايام شهر رمضان ولا يتجاوز السطر او السطرين ولعلنا نوفق ان نشير الا بعض مقاطع هذه الادعية القصيرة لانها تشتمل على مضامين عالية جدا .

    هناك نكتة لفتت نظري في هذه الادعية التي هي لكل يوم ان الدعاء الاول من هذه الادعية ان الامام يعلمنا انه ان ندعو الله ان ينبهنا عن نومة الغافلين ،يعني عندما ندخل الشهر الفضيل لابد ان نستيقظ الناس نيام اذا ماتوا انتبهوا واقعا هذا الشهر الفضيل لابد ان يكون يقظة لكن يقظة معنوية ايمانية دينية ،اذا انت في اليوم الاول تطلب من الله ان ينبهك عن نومة الغافلين وكان الغافل نائم بل حقيقة هو نوم لان النوم تارة يكون للبعد المادي والجسدي للانسان واخرى سكون للبعد المعنوي والروحاني والملكوتي في الانسان وهي الغفلة يعني غمض العيون هذا نوم البدن اما غفلة الانسان عن الله وعن القربات الالاهية هذا نوم الروح والمعنى في الانسان ، اذا يبدأ الانسان ان يطلب من الله تعالى ان ينبه من نومة الغافلين ان يستيقظ ولكن انظروا الى هذه الاحاديث ان الائمة سلام الله عليهم اي برنامج وضعوه لنا في شهر رمضان وان الله سبحانه وتعالى اي برنامج وضعه لنا في شهر رمضان انه في اليوم التاسع والعشرين من شهر رمضان نطلب من الله ان يرزقنا العصمة يعني انت في ثمانية وعشرين يوما في هذه الحركة التكاملية وصلت الى مقام يمكن ان تدعومن الله ان يرزقك مكان العصمة .

    اذا اعزائي تعالوا نضع لانفسنا برنامجا واسع النطاق لا يقتصر في اننا نمتنع عن الطعام والشرب والاكل وبعض الملذات لساعات قليلة في النهار لنأكل او نشرب اضعافها في الليل ، لا اعزائي هذا ليس الصوم الحقيقي هذا الصوم يمكن ان اسميه بصوم الفقه الاصغر ،الصوم الذي يقول لك الفقيه في الرسالة العملية صحيح مجزي سقط عنك التكليف لكن الصوم الذي اراده منا الله سبحانه وتعالى ليس هذا نعم يبدأ من هنا لكن لا ينتهي هنا ، القران الكريم اراد لنا هذا الصوم انظروا الى هذه الاية من سورة البقرة قال تعالى” يا ايها امنو كتب عليكم الصيام … لماذا ما هي هذه الفلسفة قال لعلكم تتقون اذا الصوم مدرسة منهج كامل للوصول الى التقوى لكن للاسف الشديد اننا نتخذ الصوم مطية ليس للجوع بل للشبع اضعافا كثيرة

    المقدم :يزداد الوزن

    سماحة السيد الحيدري: واقعا يزداد الوزن لماذا؟ لانه عشرة ساعات خمسة عشر ساعة عشرين ساعة لا يأكل فيعوضها اضعافها ماذا في هذه الساعات.

    اعزائي ليست هذه حكمة الصوم وليست هذه فلسفة الصوم انا الان لا اريد ان ادخل في الصوم الذي يريده اهل المعرفة صوم الخواص وصوم خواص الخواص وصوم اخص خواص الخواص ، الصوم له مراتب كما ان الحج له مراتب ودرجات كما ان العبادات الاخرى كذلك لذا انا ادعو جميع الاعزة الذين يتابعون هذا البرنامج ان يجعلوا لانفسهم برنامجا وحصة فتزودوا فان خير الزاد التقوى ، واقعا الانسان اذا كان في مسير واراد ان يقطع مسافات طويلة ماذا يفعل اذا وجد هناك محطة للوقود يتزود يملئ الخزان ولعل خزانات اضافية بجانبها يخشى الطريق ونحن امامنا طريق طويل وبتعبير امام الموحدين امير المؤمنين عليه السلام “آه من قلة الزاد وبعد السفر” هذا من يشكو امير المؤمنين الذي هو مجسمة التقوى يعسوب الدين لكنه مع ذلك لانه يعلم ان الطريق طويل ، يكفي ان تعلموا ان محطات يوم القيامة خمسين محطة وفي كل محطة الف عام لايعلم انها من سني الدنيا او من سني الاخرة ، اذا تعالوا اعزائي معا فلنبدأ مسيرة تزودوا فان خير الزاد التقوى وهذا هو الذي اريد منا في شهر رمضان.

    المقدم : يعني ان نتحول من الصوم الفقهي الى الصوم المعنوي

    سماحة السيد الحيدري:الى صوم الجوارح الى صوم الفكر الى صوم القلب الى صوم العقل الى هذه المراتب من الصوم اعزائي لان الله سبحانه وتعالى وضع الصوم على جميع جوارح الانسان وادنى هذه المراتب اعزائي مرتبة الاعضاء الخارجية ومرتبة الاكل والشرب الى نحو ذلك التي تعتبر ادنى المراتب وهو الذي يصطلح عليه بالصوم الفقهي تعالوا معنا نتدرج من الصوم الفقهي ولا يقول لنا قائل انا افعل المراتب العالية اذا لاقيمة لا لا ابدا انما الباطن انما يصار اليه من الظاهر وهذا الصوم الفقهي هو الصوم الظاهر والمدخل فأتوا البيوت من ابوابها وهذا الباب انما يمرُّ من الصوم الفقهي نعم من هنا نبدأ لكن ينبغي ماذا؟ ان لا نقنع لا نكتفي فهو لازم لكن غير كاف ، الصوم الفقهي لازم على كل مكلف لكنه كاف ام لا ؟ لا ابدا ويبدأ هذا المسير من هنا ولا ينتهي كما قال امير المؤمنين عليه السلام” آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق” عجيب لماذا ياسيدي وحشة الطريق يقول لانه الذين يسيرون معك في اول الطريق ماذا؟ زُرافات زُرافات لكن كلما طال الطريق بدأوا يتساقطون يتهافتون هنا وهناك وهذه سنة الحياة اعزائي .

    المقدم: او كلٌّ مشغولٌ بنفسه

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم هذه جهة لكن من جهة اخرى انهم لايستطيعون ان يستمروا الى الاخر نعم لا يستطيعون استاذ علاء بعض المسيرات الماراثونية تبدأ بعشرات الالاف لكن تنتهي بخمسة بافراد على عدد الاصابع لان المسافة ليست اربعمئة متر وليست اربعة الاف متر لان المسافة ثلاثة واربعين كيلومتر اثنين واربعين كيلومتر انا لا اعلم بالضبط المسافة الماراثونية لكنها في هذه الحدود اكثر من اربعين كيلو متر .

    اذا إلتفتوا اعزائي هذه هي المسافة التي لابد ان يقضيها لانسان ليصل الى الله سبحانه وتعالى طبعا هذه هي المسافة المعنوية وليست المسافة المادية وليست المسافة الجسمانية لان الله ليس بجسم وليس له مكان وليس له جهة وهو معكم اينما كنتم اذا اذا كان معنا اينما كنا لماذا نريد ان نطوي المسافة للوصول اليه ؟الجواب هو معنا ونحن غافلون عنه اذا الغفلة ليست من الطرفين البعد ليس من الطرفين البعد ماذا من طرف واحد من طرفنا لذلك انت تدعو في اول شهر رمضان ان الله سبحانه وتعالى يوقظك و ينبهك من نوم الغافلين تعالوا معنا اعزائي فليضع كل واحد منا برنامج من هذه الليلة من هذه الساعة لا تاخروا شيئا من الان ضعوا برنامج لخمسة دقائق لعشرة دقائق سواء لقراءة القرآن لقراءة الادعية لاي بعد معنوي قليل يدوم خير من كثير منبت او منقطع ، بعض الناس يبدأون عملا واسعا لكن ايام ويتعبون

    المقدم: الحكيم عادة يبدأ بشيء يستطيع ان يستمر عليه

    سماحة السيد الحيدري: احسنت ، تعالوا معنا اعزائي من هذه الليلة المباركة وهي اول ليلة من شهر رمضان المبارك بنحو قطعي لا شك ان غدا هو اول شهر رمضان لسنة 1433 من الهجرة ليست فقط اكمال عدة البعض يتصور ان القائلون ان غدا اول شهر رمضان باكمال العدة لا اعزائي بالرؤية سواء كانت بالعين المجردة او المسلحة كلها كافية وهي كلها ثبتت بها

    المقدم: بالطبعسيكون الموضوع عن الرسول الاعظم صلى الله عليه واله وسلم في التراث الاموي والتراث الاسلامي نقرأ الرسول نعرف الرسول نستوضح الرسول في كلا المنهجين

    سماحة السيد الحيدري:احسنتم ،هذا الذي اشرتم اليه هو الاسلام الاموي ونحن اصطلحنا عليه هنا التراث الاموي

    المقدم: وانا حديثا توصلت الى تسمية اخرى اسلام الطلقاء

    سماحة السيد الحيدري: جيد جدا وهو صحيح هو كذلك

    المقدم: لان قد يقول البعض ان في بني امية كان هناك اناس صالحون لماذا نسميه اسلام الطلقاء

    سماحة السيد الحيدري: لا نحن نتكلم عن الحالة العامة وتوجد هناك استثناءات

    المقدمة: انا سؤالي حقيقة قبل ان اسأل عن الاصول والمبادئ التي نحتاجها في بحث هذا الموضوع ما هي اهمية هذا الموضوع لماذا نتحدث عن رسول الله عن مقامات رسول الله عن تعريف رسول لو باختصار تعطونا نبذة عن هذا الموضوع ومن ثمة القضايا التي نحتاجها للخول في صلب البحث.

    سماحة السيد الحيدري: جيد في الواقع اعزائي هذه القضية سنقف عليها وقعا الاستاذ علاء استبقها لكن بحثها سيأتي ولكنه سنستبقها اشارة ،لم يختلف احد من علماء جميع الشرائع الالاهية لان التعبير بالاديان انا لا اوفق عليه لان لاتوجد عندنا اديان لان الدين عندنا واحد “إن الدين عند الله الاسلام” نعم لكل منكم جعلنا شرعة الشرائع تتعدد اما الدين الالاهي واحد،في جميع الشرائع التي نزلت ابتداءا من نوح والى خاتم الانبياء والمرسلين هناك مجموعة من اركان الايمان لم تختلف هذه الاركان سواء كان في شريعة نوح او شريعة ابراهيم او شريعة عيسى او شريعة خاتم الانبياء والمرسلين ،هذه الشرائع الاساسية يعني شرائع انبياء اولي العزم هذه الشرائع الخمس المعروفة التي اشار اليها القران الكريم،هذه الشرائع الخمس اعزائي في منظومة المعارف الايمانية لم تختلف هناك منظومة تتكون من ثلاثة اركان الركن الاول هو الله بكل ما تحمل هذه المسألة من مباحث تقول لماذا سيدنا لا تقول التوحيد اقول باعتبار ان التوحيد هو مسألة من مسائل مبحث الله لانه نحن اولا لابد ان نبحث ان الله موجود او غير موجود في قبال الملحدين الذين انكروا وجود الله نعم بعد ان ثبت انه موجود نبحث انه واحد ام له شريك اذا البحث الاول في قبال الالحاد البحث الثاني في قبال ماذا؟ الشرك .

    وهذا الذي يقولون انه الاصل الاول ،الركن الاول هو التوحيد لا اعزائي هذا من باب ذكر الخاص وارادة العام ،لماذا ؟ لانه اهم اجزاء ومكونات بحث الله سبحانه وتعالى هو ماذا ؟ هو التوحيد ولذا ابرز باب عنه، اذا الركن الاول اعزائي هو الله .

    الركن الثاني الذي لم تختلف فيه جميع الشرائع الركن الثاني هو الرسالة و النبوة انتهت القضية والركن الثاني هو النبوة اعم من ان تكون انبوة عامة او ان تكون نبوة خاصة ما هو المراد من النبوة العامة يعني اصل النبوة ان الله ارسل انبياء ام لم يرسل ثم بعد ذلك اذا ثبت لنا بأي اصل عقلي او نقلي ان الله ارسل الانبياء نسأل من هم ندخل في انه هو آدم هذا في النبوة الخاصة الا ان ننتهي الى خاتم الانبياء والمرسلين هذا الاصل الثاني.

    الاصل الثالث او الركن الثالث هو الايمان باليوم الاخر هذه الاصول الثلاثة او الاركان الثلاثة تشكل اس منظومة المعارف التي جاءت بها جميع الشرائع الالاهية واذا اتضح ذلك طبعا هذا المعنى اعزائي قد يقول قائل استاذ علاء اذا تسمحلي و نحن نستميح المشاهد هذه الليلة مقدمات حتى انه تتضح الرؤيا ، قد يقول قائل سيدنا اذا اي ذهب العدل اين ذهبت الامامة اين ذهبت ابحاث اخرى اين ذهب الابحاث بالكتب اين اين؟ الان اقرأ لكم الاية المباركة من سورة البقرة الاية 285 قال تعالى “امن الرسول   ” جيد سيدنا لم تقل الملائكة لم تقل الكتب فقط قلت الله والرسل طبعا واليوم الاخر الايات التي اثبت اليوم الاخر فوق حد الاحصاء تتجاوز الف وخمسمائة اية الجواب اعزائي كل الابحاث الاخرى تعد من شعب هذه الاركان الثلاثة الملائكة والكتب والعدل والامامة اين الامامة تعد من اهم شعب النبوة الخاصة ، يعني انه بعد خاتم الانبياء والمرسلين هل يوجد نظام اسمه نظام الامامة والخلافة او لايوجد هذه من متفرعات النبوة الخاصة العدل من متفرعات صفات الله يبحانه وتعالى يعني من متفرعات الركن الاول .

    اذا اتضح ذلك انا اتصور انه اتضح جواب اخي الاستاذ علاء وهو انه اين تكمن اهمية بحث الرسول الاعظم؟انها تمثل اهم ركن ايماني بعد التوحيد وانا لا اتصور ان يوجد مسلم تخفى عليه هذه الحقيقة الثابتة.

    اذا تكلمنا في ابحاث سابقة ان الامامة اصل او ليست اصل ركن او ليست ركن بعضهم قالوا انها ليست من اركان الايمان جيد ضعوا الامامة جانبا.

    هل يوجد احد يشكك ان البحث في الرسول الاعظم يشكل ركن من اركان الايمان الاساسية “يؤمن بالله والرسول”اساسا الله سبحانه وتعالى في اغلب الموارد التي ذكر الايمان به اردفه بالايمان بالرسول ،الايمان غير الطاعة اعزائي بعد ذلك سيأتي من لوازم الايمان الطاعة وليس فقط طاعة وإلا ان شاء الله بعد ذلك سيتضح للمشاهد الكريم لو ان شخصا اطاع الرسول مئة بالمئة لكنه لم يؤمن به نبي

    المقدم: مكره

    سماحة السيد الحيدري: لا ليس مكرها بل واقعا وجد ان هذه التعاليم تعاليم انسانية عالية ومفيدة وانها تنفع البشرية ولكن تقول له ماذا تقول يقول اعتقد هذا فيلسوف اعتقد هذا عارف اعتقد هذا عبقري اعتقد هذا نابغة ينفعه عمله هذا ام لا ينفعه؟ لا قيمة له ، اذا الاصل هو ماذا الايمان .

    اذا اعزائي انا اتصور يتذكر المشاهد الكريم نحن في الابحاث السابقة وقفنا عند اصل التوحيد وفصلنا فيه الكلام وسنشير ايضا اليه تفصيلا ان شاء الله تعالى بما يرتبط بهذه الابحاث نحاول في هذا البرنامج في المطارحات وفي هذا الشهر الفضيل لهذه السنة باكورة مطارحات في العقيدة لهذه السنة ان ندخل الى الركن الثاني من اركان الايمان لنرى انه كيف نتعرف على خاتم الانبياء والمرسلين. لماذا ؟ اعزائي لان الايمان فرع المعرفة الانسان مالم يعرف يمكن ان يؤمن كيف يؤمن وهو لا يعرف ؟ لا ايمان له لان الايمان هو فرع المعرفة ،هل يمكن ان تؤمن بوجود الله وانت لا تعرف الله سبحانه وتعالى ؟ ولذا ورد في ذيل قوله تعالى “وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون” هناك رواية وردت عن الامام السجاد عليه السلام وردت من طرقنا تقول إلا ليعبدون إلا ليعرفون يابن رسول الله لماذا فسرت العبادة بالمعرفة قال لانه لولا المعرفة فلا يمكن ان تتحقق العبادة ،اذا اتصور اهمية البحث الى هنا اتضحت وانه نريد ان نبحث في الركن الثاني من اركان الايمان.

    المقدم: طيب ناتي الان الى اهم الاصول التي نحتاجها في صلب الموضوع انتم تريدون ان تتطرقوا الى موضوع بهذه الاهمية ما هي الاصول التي يجب ان نلتزم بها او يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار للبحث في هذا الموضوع؟

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم في الواقع يسمح لي المشاهد الكريم هناك مجموعة من الاصول نحتاج اليها وهي قبل ان ندخل بحثنا في هذا الشهر واقعا بودي ان المشاهد الكريم يلتفت جيدا الى هذه الاصول التي لابد من الوقوف عليها ،اما الاصل الاول احاول استاذ علاء ان امر عليها بسرعة وإلا قد تأخذ ليالي متعددة منا فاذا اردنا ان نقف عليها تفصيلا نحتاج الى عدة ليالي ولكن امر عليها اجمالا.

    المصدر الاول منظومة المعارف التي وردت في القران الكريم انا بودي ان المشاهد الكريم يعرف منهجي في البحث انه اتكلم على الطريقة الرياضية يعني انه اسلسل الابحاث واربط بينها ويوجد بين الابحاث تسلسل منطقي لابد من استحكام هذا التسلسل ، اعزائي كل المعارف التي جاءت في القرآن الكريم في هذه الستة الاف ونيف من الايات القرانية اشارت الى نوعين من المعارف النوع الاول يعني منظومة المعارف الدينية يمكن تقسيمها بنحو عام الى نوعين النوع الاول اعزائي هي المعارف الايمانية والعقدية يعني ماذا يعني ان الله سبحانه وتعالى انما بينها في كتابه لاجل ان يؤمن بها الانسان فان قلت لا لغرض العمل اقول نعم قد يترتب عليها عمل ولكن ذلك في الغرض الثانوي الهدف الثانوي الهدف الاول ماذا ؟ الايمان بها تلك بالعرض بالذات اي شيء هو الايمان كالايمان بوجود الله سبحانه وتعالى كالايمان باليوم الاخر نعم تقول اذا امن الانسان بوجود الله تترتب امور اقول هذه لوازم ذلك الايمان وإلا الله سبحانه وتعالى اراد من الانسان ان يؤمن اولا

    المقدم: نفس الايمان هو الهدف

    سماحة السيد الحيدري: نفسه له موضوعية احسنتم وهو هدف وهو مطلوب وله قيمة ذاتية في المعارف الدينية هذا القسم الاول الذي نصطلح عليه بالمعارف الايمانية بالمعارف العقدية لماذا سيدنا تسموها عقدية؟ باعتبار انه لابد من عقد القلب عليها كيف انه الان نحن نأخذ خيطا ونعقده لابد ان تلك المعارف التي نتعرف عليها نعقد القلب عليها وبها ونجزم بها ويحصل اليقين بها هذا القسم الاول من المعارف اعزائي .

    القسم الثاني من المعارف هي المعارف التي بينت لاجل العمل الهدف منها هو العمل بها ولهذا لو آمن بها الانسان ولم يعمل لا قيمة لهذا الايمان كما كل الاعمال الصالحة الصلاة الصوم الحج الزكاة الامر بالمعروف النهي عن المنكر الجهاد هذه كلها امور ماذا ؟ عملية فلو ان انسان قال انا اؤمن بوجوب الصلاة انا اؤمن بوجوب الصوم ولكن لا اصلي ، توجد قيمة لهذا الايمان او لاتوجد ؟ لاقيمة له ابدا لماذا؟ لان هذه التشريعات وهذه المعارف انما جاءت لاجل ماذا ؟ لاجل العمل بها لا لاجل الايمان بها ،اذا تنقسم المعارف بنحو الاجمال اعزائي الى معارف عقدية والى معارف عملية.

    هذا البحث اعزائي اذا يريد ان يراجعه الاخوة انا وقفت عنده تفصيلا في كتاب التفقه في الدين حوار مع السيد كمال الحيدري بقلم طلال الحسن هناك اعزائي في صفحة 28 من الكتاب انا فقط اشير الى المصدر والاخوة يراجعون هناك قلت بان الدين ينقسم الى اعتقاديات وعمليات يعني الى امور عقدية والى امور عملية نظرا لوجود معارف وحقائق قرآنية الهدف والاصل الاول من بيانها هو عقد القلب عليها والايمان بها وان كان يترتب عليها اثار عملية بنحو العنوان الثانوي إلا ان الاصل فيها هو الجانب الاعتقادي.

    ولذا نحن نعتقد انها من هنا وقع الخلاف استاذ علاء لم يقع الاختلاف ان الايمان بالرسول من الامور العقدية نعم وقع الخلاف ان الامامة من الامور العقدية او من الامور العملية نحن نعتقد انها من الامور العقدية وجملة من علماء المسلمين يعتقدون من الامور العملية نحن نبحثها في الفقه الاكبر هم يبحثونها في الفقه الاصغر الذي هو الامور العملية هذا هو الاصل الاول استاذ علاء.

    الاصل الثاني انا بودي ان المشاهد الكريم يقف جيدا معنا في هذه النقطة الاصل الثاني : ما هو الاصل والاساس في هذين النوعين من المعارف الان تبين لنا معارف هي ماذا؟ عقدية وايمانية ،ومعارف هي ماذا؟ عملية وتطبيقية ، الاساس ايٌّ الاساس النوع الاول من المعارف او النوع الثاني من المعارف او كلاهما اساسي يعني لا هذا اساسي على حساب ذاك ولا ذاك اساسي على حساب هذا بعبارة اخرى هل يوجد بينهما اساسي وفرعي اصلي وفرعي بنحو اذا صلح احدهما صلح الاخر واذا فسد احدهما فسد الاخر او لايوجد وهذه نقطة اساسية ، الان لماذا نريد ان بحث هذه النقطة اعزائي ؟ نريد ان نبحث هذه الجهة باعتبار اننا اذا نريد ان ندخل الى منظومة المعارف القرآنية نضع اهتمامنا على البعد الاول على النوع الاول من المعارف ام نضع اهتمامنا على ماذا على البعد الثاني ، لانه بتعبير بعض الكلمات القصار المنسوبة للامام امير المؤمنين يقول: خذوا من كل علم لبابه ودعُ قشوره فان العلم كثير والعمر قصير. اذا ينبغي لك ماذا؟ ان تبحث عن ماذا؟ عن الاساس عن الركن عن الاصول حتى اذا احكمتها اتسع لك الوقت ان تحكم الفروع فبها فاذا احكمت الاصول عند ذلك يغفر لك انك لم تستحكم الفروع ،اذا هذه القضية اعزائي اساسية .

    المقدم: عكس البعض الذين تمسكوا بالقشور وبالفروع وتركوا الاصول

    سماحة السيد الحيدري: عكس الذين تمسكو بالقشور وقضوا اعمارهم في بحث الفروع بل في قشور الفروع وعند ذلك انتهت اعمارهم ولا يعرفون من الاصول شيئا ولا اقول عقائد لانني اريد ان ابحث هذه القضية.

    اعزائي بشكل واضح وصريح تعالوا معنا الى القران الكريم لا اذهب يمينا ويسارا حتى يقول قائل سيدنا هذه الرواية صحيحة السند هذه مقبولة هذا تفسيركم كذا تعالوا معنا رأسا الى ماذا؟ الى القرآن مباشرة.

    المقدم: حسب نظرية حسبكم كتاب الله

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم فهذا اصل لا يختلف عليه اثنان اعزائي تعالوا معنا اعزائي مباشرة الى القران الكريم في سورة فاطر الاية 10 انظروا ماذا يقول القران الكريم في هذا المجال، في هذا المجال القرآن الكريم اشار بشكل واضح وصريح قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم” اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه” هذه الاية استاذ علاء انا لا ادري هذا اليوم كم دقيقة نعطي للمشاهد على اعتبار انه لا يوجد عندنا بحث لعله الخمس عشر دقائق الاخيرة حتى نسمع مداخلات الاعزة و إلا بحثي اذا يسمح لي المشاهد اريد ان استمر فيه هذه الاية المباركة اعزائي واحاول اعزائي في شهر رمضان عندما اذكر آية من الايات القرآنية ان اقف عند بعض مضامينها لاننا نعيش ربيع القرآن نعيش واقعا اجواء القران نعيش القرآن بنفسه فلهذا لا بس ان نقف عند بعض المفاهيم والمضامين القرآنية ، قال تعالى “اليه يصعد الكلم الطيب ” هنا يوجد سؤلان اعزائي انتبهوا جيدا،السؤال الاول ما معنى الصعود ” اليه يصعد” قد يقول قائل سيدنا هذه تؤيد نظرية المجسمة ان الله فوق ونحن نصعد اليه الجواب لا بناءا على ما ثبت في ابحاث التوحيد ان الله تعالى ليس له مكان وليس له جهة وليس له زمان وليس له حجم وليس له ثقل وليس وليس وليس الى اخره ،اذا ما معنى الصعود؟ يعني القرب الالاهي الحضور بين يديه ، معنى الصعود يعني ماذا القرب هذا الذي نقول ان اقوم بهذا العمل قربة الى الله ما معنى يعني ان اكون حاضرا احس ان الله بعبارة اخرج عن عالم الغفلة اعيش عالم الحضور

    المقدم: وتعبير عن السمو الالاهي انه فوق

    سماحة السيد الحيدري: احسنت جيد،اذا هذا المعنى اعزائي اذا الاخوة يريدون ان يرجعوا اليه انا بشكل واضح وصريح ذكرته تفصيلا في كتاب فلسفة الدين مدخل لدراسة منشأ الحاجة الى الدين وتكامل الشرائع اعزائي في الصفحة 23 و24 حتى استاذ علاء لا تقف عند هذه الابحاث وانما يتركها الى المشاهد الكريم ليراجعها هناك في صفحة 24 يقول ” ان حقيقة القرب من الله تعالى هو حضور العبد بين يدي الله تعالى بمعنى الطاعة والانقياد وعدم الغفلة عنه تعالى ، وهذا بخلاف الانسان الذي يكون غافلا عن الله فهو بعيد عنه سبحانه ، ولذا تجدون ان يوم القيامة المؤمن اين يذهب “في مقعد صدق عند مليك مقتدر” فهذه العندية ليست العندية المكانية انما العندية القربية المعنوية، هذا معنى ماذا؟ معنى الصعود.ما معنى الكلم الطيب استاذ علاء وما هو المراد من الكلم الطيب؟ يعني ما الذي يقرب الانسان الى الله ويخرجه من عالم الغفلة الى عالم الحضور ،كثير الاية مهمة واساسية تعد من غرر الايات ومن مفاتيح الايات القرانية الاساسية . ما معنى الكلم الطيب؟ اعزائي نحن نعتقد وانا اعتقد ان المراد من الكلم الطيب في الاية المباركة يعني العقيدة الصحيحة ،اذا من الذي يقربنا الى الله؟ العقيدة الصحيحة ،ما الذي يصعد الى الله؟

    المقدم: العقيدة الصحيحة

    سماحة السيد الحيدري: تقول سيدنا لماذا تفسر الكلم الطيب بالعقيدة باي قرينة باي دليل؟

    اقول بقرينتين اعزائي التفتوا لي جيدا: القرينة الاولى انه قالت والعمل الصالح يرفعه فبقرينة المقابلة يقول ان التقسيم قاطع للشركة يعني عندما يقول ان العمل الصالح يرفعه اذا المرفوع شيء غير ماذا؟ غير العمل الصالح.اذا المرفوع شيء والرافع شيء اخر،الرافع ما هو ؟العمل الصالح.المرفوع ما هو؟ ماذا يوجد في قبال العمل الصالح؟ يوجد الايمان ،وهذه هي القرينة الثانية يعني ان القران الكريم ما ذكر العمل الصالح الا وكان في قرينه ماذا؟ الايمان “آمنوا وعملوا الصالحات” لعله في عشرات الايات القرآنية تجد ان هناك اقتران بين الايمان والعمل الصالح ، اذا عندما قالت هنا والعمل الصالح يرفعه يعني يرفع الكلم الطيب اذا المراد من الكلم الطيب هو ماذا ؟ هو الايمان والعقيدة الحقة.

    اذا اتضح ذلك للمشاهد الكريم تعالوا معنا الى الحقائق التي نستفيدها من هذه الاية المباركة هناك ثلاث حقائق على نحو الاجمال امر عليها وندخل الموضوع.

    الحقيقة الاولى اعزائي الاية المباركة صريحة الذي يقرب الانسان العمل الصالح ام اعتقاد الحق قالت” اليه يصعدك الكلم الطيب”اذا الذي يقرب الانسان العمل الصالح ام الاعتقاد الحق صريح الاية منطوق الاية ان الذي يقربه ” الاعتقاد الحق” لا العمل الصالح.

    هذه الحقيقة الاولى

    المقدم: الايمان يعني

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم الايمان الاعتقادات الحقة المعارف الايمانية والعقدية هذه الحقيقة الاولى

    الحقيقة الثانية : التفتوا جيدا هو بنفسه يصعد الاعتقاد الى الله او يحتاج من يرفعه

    هناك رافعة ما هو دور العمل الصالح رافعة ليس هو يرتفع انما يرفع غيره هو لا يرتفع هو ماذا؟ رافعة يرفع غيره اذا من هنا يتضح لنا لا يقول لنا قائل اذا كان الاصل هو الاعتقاد الحق اذا لا حاجة لنا الى العمل الصالح الى الصلاة والصوم والعبادات والحج والزكاة لالا ابدا لو بقينا نحن والكلم الطيب لبقي هنا بلا رافع لا قيمة له ،اذا هنا اولا يتضح ما هو دور الاعتقاد الحق في القران الكريم وما هو دور العمل الصالح في القران الكريم اذا الحقيقة الثانية ما هي ان العمل الصالح له دور ما هو دوره؟ انه هو الرافع للاعتقاد الحق لقوله “اليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه” يرفع الكلم الطيب بمقتضى رجوع الضمير اليه،هذه الحقيقة الثانية المستفادة من الاية المباركة.

    الحقيقة الثالثة وهي من اهم الحقائق اعزائي و تبين جواب ماذكرته للاستاذ علاء في اول البحث وهو ان العمل الصالح استاذ علاء يرفع اي اعتقاد او يرفع الاعتقاد الطيب يعني لو كان الانسان عنده اعتقاد خبيث اعتقاد سيء اعتقاد فاسد العمل الصالح يستطيع ان يرفعه او لا يستطيع

    المقدم: اساسا لا ينسجم معه

    سماحة السيد الحيدري: اساسا لا قدرة له العمل الصالح عنده قدرة على ان يرفع الاعتقاد الحق والكلم الطيب وهذه خطرة ومن هنا ياتي اهمية هذا البرنامج واهمية برنامج التوحيد لماذا؟ لان الانسان قد ينشغل عمر سبعين سنة ثمانين سنة مئة سنة يعبد الله يقرأ القران يصوم يصلي يعطي الخيرات ينفق في سبيل الله لكن اعتقاده فاسد فلا قيمة لكل اعماله ولذا تجد القران الكريم قال في التوحيد “ان الله لا يغفر ان يُشرك به” يعني اذا اشرك الانسان فليقضي عمره الف عام بين الركن والمقام يصلي ويعبد ويصوم ويحج ويقرأ القران في الليل ويعمل كل الخيرات اكبه الله على منخريه في نار جهنم ،تقول لماذا من جاء بالحسنة فله خير منها؟ الجواب بشرطها وشروطها ومن شروطها ماذا؟ ان يكون الانسان صاحب اعتقاد حق وبتعبير القران الكريم ان يكون معتقدا بالكلم الطيب وهذه هي النقطة استاذ علاء التي تعتقد بها مدرسة اهل البيت تعتقد ان الامامة من اركان الايمان من الكلم الطيب ماذا نفعل ادلتنا دلتنا على ذلك ما الذي بايدينا القران دلنا على ذلك النصوص القطعية حديث الثقلين دلنا على ذلك ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي ابدا دلنا على ذلك فجعلنا الامامة عندنا ماذا من الكلم الطيب .

    اذا اعزائي وهذه الحقيقة من اخطر الحقائق التي اشرت اليها ولذا تعالوا معنا الى القران الكريم بشكل واضح وصريح تجدون بان الكلم اذا لم يكن طيبا بل كان كلما خبيثا وفاسدا انظروا له قيمة او ليس له قيمة انظروا ماذا يقول قال تعالى ” ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض ” ما لها من قرار تعطي ثمار تعطي اكل او لا تعطي اكل تعطي ثمر او لا تعطي لا اجتثت لا قيمة لها، اما تعالوا الى الكلم الطيب تعالوا انظروا ماذا قال القران الكريم قال ” الم تر كيف ضرب اله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء” عجيب اصلها ماذا في تخوم الارض في امتداد الوجود اصلها ثابت وفروعها في السماء بعد الاهي قال” تؤتي أُكلها كل حين باذا ربها ” دائمة الثمر مستمرة لذا تعتقد مدرسة اهل البيت الاعتقاد الحق هو الذي يعطي ثمرته لا يقول لي قائل والله هو حافظ للقران نعم حفظ القران قيمة ولكن قيمة بشرطها وشروطها لا يقول قائل انه حج سبعين مرة فليحج سبعمئة مرة فليحج سبعة الاف وسبعمئة مرة فليحج سبعمئة مليون مرة مولانا كلها على منخريه في نار جهنم اذا كانت ماذا ؟ اذا كانت العقيدة فاسدة اذا لم يكن الكلم طيبا

    المقدم: فتح بلاد فلان وفتح بلاد فلان

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم احسنتم استاذ علاء انه الفتوحات الاسلامية وقعت على يده ولعله الان بعض الفضائيات تتحدث عن فتوحات فلان وفلان ، فلان خليفة فتح فلان مكان وفلان فتح فلان مكان، اي قيمة للفتوحات اذا لم تكن قائمة على اساس وإلا لو كان الامر كذلك لابد ان نعطي القيمة لمن للاسكندر لجنكيز خان والى غير ذلك هؤلاء ايضا فتحوا فتوحات ،لا يا اعزائي .

    اذا التفتوا جيدا اعزائي الحقيقة الثالثة ما هي الحقيقة الثالثة ؟ الحقيقة الثالثة ان العمل الصالح ما ان لم يكن قائما على اساس اعتقاد حق وكلم طيب له قيمة او ليس له قيمة ؟ لا قيمة له

    التفتوا لي لذا تجد القران الكريم بشكل واضح وصريح عجيبة هذه الايات اعزائي بودي ان المشاهد الكريم يقف عند هذه الاية المباركة واقعا ان الانسان يهتز لها واقعا تذكروا هذه الاية مرارا وتكرارا اعزائي قال تعالى” وقدمنا الى ما عملوا من عمل “يعني كل اعمالهم ليس عمل واحد ” وقدمنا الى ما عملوا من عمل” يعني اي عمل كل اعمالهم ماذا نفعل لها ” فجعلناها هباءا منثورا “

    المقدم: يظهر انها كانت جيدة

    سماحة السيد الحيدري: وإلا ان لم تكن جيدة لا وزن لها لان القران الكريم يقول ” والوزن يومئذ الحق”

    المقدم: يعني لو كانت بر والدين وحج

    سماحة السيد الحيدري: برّ والدين وحج وفتوحات وفتح الفرس وفتح الروم كلها كانت موجودة اعزائي ان كانت صلاة وصلاة التراويح واربع ساعات في المسجد الحرام وصلاة الجمعة والمسجد النبوي وختمة القران وحفظ القران هذه كلها كانت ولكن ماذا يقول القران الكريم التفتوا ماذا يقول؟

    يقول ” وقدمنا الى ماعملوا من عمل “يعني اي عمل كان فجعلناه ماذا ” فجعلناه هباءا منثورا” قد يقول قائل استاذ علاء لا هؤلاء اهل القران الكريم ما اشار الى انه ابطل كل اعمالهم لا لعل من اعمالهم ما لم يكن فيه ذلك ؟الجواب تعالوا معنا الى كلمات المفسرين شيعة وسنة امامكم اعزائي وانهي حديثي ” تفسير القران العظيم ” مسندا عن رسول الله صلى الله عليه واله والصحابة والتابعين لابن ابي حاتم المتوفى 327 من الهجرة استاذ علاء في المجلد الثامن في ذيل هذه الاية في الصفحة 2678 يقول عن مجاهد قوله ” وقدمنا الى ما عملوا من عمل ” قال قدمنا الى ما عملوا من خير لا يتقبل منهم

    هذا واضح ومنطقي فاذا كان العمل باطلا فلا قيمة له .

    اما كلمات الشيعة ما ورد في تفسير الصافي للفيض الكاشاني الجزء الرابع الصفحات 9 و 10 في ذيل هذه الرواية الرواية عن الكافي عن الصادق انه سئل عن هذه الاية فقال “ان كانت اعمالهم لأشد بياضا من القباطي “لا تتصورون ان اعمالهم ظلمات كانت بل كانت انوار بعد قال:” ان يوم القيامة يبعث الله قوما بين ايديهم نور كالقباطي ثم يقول له كن هباء منثورا ثم قال اما والله كانوا يصومون ويصلون” ، لا يتبادر الى الذهن انهم كانوا فسقة وفجرة وكفار لا .

    اذا اعزائي الخص كلامي في جملتين الى هنا اتضح لنا في الجواب عن هذا في الاصل الثاني ان الاصل هي المعارف الدينية المعارف العقدية لو المعارف العملية ؟ الجواب يجيب عليه المشاهد الكريم وهو انه اساسا لا قياس بين المعارف العقدية والمعارف ماذا

    المقدم: ولا اتصور في هذه القضية هناك اختلاف بينهم

    سماحة السيد الحيدري: ساشير بادلة اخرى ان شاء الله في الليلة القادمة

    المقدم: اذا اعزائي المشاهدين نستمع الى مداخلاتكم ولكن ارجوا من الاخوة ان يلتزموا بما يطرح في الحلقة يجب ان يكون السؤال حول موضوعها ولكن ان شاء الله سوف نخصص يومين وهذه بشرى للمشاهد الكريم نخصص يومين للاجابة على جميع الاسئلة التي ترد على موقع سماحة السيد الحيدري او على موقع قناة الكوثر الفضائية في تلك الحلقتين ان شاء الله وحتى الاسئلة التي تكون خارج الموضوع نؤخرها ونجيب عليها وسمنح الكثير من الوقت نخصص حلقتين ان شاء الله لهذا الامر .

    ابو عمار من العراق : السلام عليكم نتمنى لكم رمضان كريم وسؤالي مختصر سؤالي لغويا عن معنى “اليه يصعد الكلم الطيب” يصعد يعني الفاعل هنا هو الكلم الطيب فهل هناك قدرة ذاتية للكلم على الصعود

    شكرا ابو عمار ورمضان كريم

    العنود من السعودية : السلام عليكم ورحمة الله كل عام وانتم بخير شيخي الفاضل في قول الله عز وجل ” قل هل انبئكم بالاخسرين اعمالا الذين ضلوا سبيلهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا” هل تعتقد ان الاية ترتبط بالموضوع

    المقدم هناك دقيقتين سماحة السيد

    سماحة السيد الحيدري: جيد واقعا السؤلان اساسيان

    السؤال الاول من الاخ ابو عمار انا اشرت الى هذا واجبت عليه بشكل واضح لعلك لم تلتفت الي وهو اننا قلت ان اعتقاد الحق ان لم يكن معه عمل صالح لا توجد فيه قدرة ذاتية على ماذا على الصعود هو يصعد ولكن ببركة ماذا بشرط ماذا بشرط العمل الصالح

    المقدم: الفاعل هنا للصعود للمتحرك                 

    سماحة السيد الحيدري: احسنتم اما من يصعده اشارت اليه المقطع الثاني من الاية قالت       ” والعمل الصالح يرفعه” لان هذا كانه دفع دخل مقدر كما يقال في اصطلاحاتنا الحوزوية يقال انه “اليه يصعد الكلم الطيب ” لو اكتفينا بهذه الجملة قد يقول قائل ان العمل الطيب فيه قدرة ذاتية على الصعود مباشرة الاية المباركة اجابت سؤال مقدر قالت لا يتبادر الى الذهن ان الاعتقاد الحق هو يصعد بنفسه بل يحتاج الى ماذا ؟ من يصعده ويرفعه ومن هنا اعزائي التفتوا لي جيدا بان الاعتقاد الحق ان لم يكن معه عمل صالح سوف يكون وديعة عند الانسان

    المقدم: سؤال الاخت عنود

    سماحة السيد الحيدري: اما قوله ” قل هل انبئكم بالاخسرين اعمالا” نعم هذه الاية من قبيل الاية التي قرأناها ” وقدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءا منثورا”

    المقدم: شكرا لسماحة السيد كمال الحيدري، اعزائي المشاهدين نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    • تاريخ النشر : 2012/09/05
    • مرات التنزيل : 822

  • جديد المرئيات