نصوص ومقالات مختارة

  • فقه المرأة – محاولة لعرض رؤية أخرى (50)

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    اشرنا بالأمس أن دور اللغة ودور القواعد اللغوية بالمعنى العام من النحوية والصرفية والبلاغية وأمثالها هذه لا إشكال ولا شبهة أنّها تؤطر الذهن وتجعله في قوالب هذه القوالب من خلالها يرى الأشياء ومن خلالها يفهم النص الديني، ومن هنا تتضح أهمية الأبحاث اللغوية بشكل عام، خصوصاً بعد أن أشرنا في الأبحاث السابقة من أن اللغة تابعة لثقافة الأمة، ولقواعد عقائد الأمة، ولسلوك الأمة، وللخلفيات الثقافية للأمة، هذا كله أشرنا إليه فيما سبق.

    وخصوصاً عندما يكون أولئك الذين أسسوا لهذه القواعد هم في القرون الأولى، يأخذون قدسية خاصة، ولهذا انتم تجدون أنه عند أهل السنة الصحابة أخذوا قدسية خاصة، وإلا لو نظرت إلى الصحابة بما هم لعله من حيث المستوى الديني، ومن حيث المستوى العلمي لعله اقل بكثير من العلماء الذين جاءوا في القرن الثالث والرابع، ولكنه لم يحظوا أولئك الذين كانوا في القرن الثالث والرابع والخامس وما بعد، لم يحظوا بتلك الحصة وبتلك الدائرة من القدسية في أذهان المسلمين، حتى في عقيدتي وضعت لهم روايات كثيرة أنّه خير القرون قرني، لا انه خير القرون العشر سنوات التي عاشها رسول الله خير القرون قرني، فإذن كلما جرى في هذا القرن بعد رسول الله يعني حدوداً في تسعة عقود وخصوصاً في العهد السفياني وفي العهد المرواني وغير ذلك كله يقع في خير القرون.

    ولذا انتم عندما ترجعون إلى كلماتهم هذا الذي أنا وأنت نقوله بأنّه وجودنا لتراب مقدمه الفداء، أهل السنة يقولون كل من جاء بعد القرن الأول، وخصوصاً أمثال معاوية بن أبي سفيان، فإنّ كل من جاءوا بعده فداء لتراب حافر فرس معاوية بن أبي سفيان، بلي هكذا، ارجعوا إلى تأريخهم وانظروا ماذا يقولون؟ يقولون أن معاوية يعدّ هو الساتر الأول، خط الدفاع الأول عن الصحابة، فإذا رفعنا اليد عن معاوية عند ذلك تنتقلون إلى باقي الصحابة، إذن نحن أين لابد أن نقف؟ نقف في الساتر الأول في خط الدفاع الأول، لا ان نعطيكم مجال الآن تتكلموا على معاوية وبعدها تتكلمون على عثمان ثم تتكلمون على عمر وتتكلمون على أبو بكر ماذا يبقى لنا؟

    نفس هذا المنطق والمنهج، أتكلم عن المنطق لا أتكلم عن المصاديق، نفس هذا وجدناه في أصحاب الأئمة وعلماء القرن الثالث والرابع والخامس، الذي الأعلام لم يصرحوا ولكن قالوا هؤلاء خطوط الدفاع الأولى، إذا صار البناء تناقش السيد المرتضى بعد ذلك تنتقل للشيخ الصدوق، إذا ناقشت الشيخ الصدوق بعد ذلك تنتقل إلى البصائر في الدرجات بعد ذلك إلى القمي بعد ذلك إلى الكليني بعد ذلك المعاصرين للائمة ماذا يبقى؟ إذن أين لابد أن نقف؟ خط الدفاع، بعضهم كان يقول لي بشكل واضح وصريح تكلم اعترض لكن ماذا تريد من الشيخ الصدوق ماذا تريد من الشيخ المفيد؟ الآن أي قدسية للشيخ الصدوق قدسية لا احترام، الله يعلم أنا احترمه بدليل انه أذكر آراءهم وأناقشها، هذا معناه انه أعتبرهم وجودات علمية القدسية شيء والاحترام شيء آخر، هذه المقدمة إنما ذكرتها ليتضح انه نحن عندما الآن نأتي إلى القواعد التي أسس لها سيبويه نحن مشكلة شخصية ما عندنا مع سيبويه، ولكن سيبويه لسبب من الأسباب الآن لا أريد أن ارجع إلى تأريخه إلى ثقافته إلى خلفياته الفارسية، من أين جاء وماذا كان يعتقد وكيف فهم اللغة العربية، وكيف فلسف اللغة العربية جعلها فلسفة قائمة ولكن موادها المفردات النحوية والصرفية إلى غير ذلك.

    هذه التأسيسات في الكتاب المعروف له وهو كتاب سيبويه، طبعاً هذا الكتاب تعلمون انه لا اسم له وإنما سمي الكتاب لأنه هو لم يسمه باسم خاص، عمرو بن عثمان بن قنبر المعروف بسيبويه، المتولد في حدود سنة 140 من الهجرة، فإذن من المؤسسين الأوائل للقواعد النحوية، يعني نحن قبله هكذا منظومة نحوية وقواعد النحو موجودة مؤسسة على أسس أو غير موجودة؟ الآن افترض عند الخليل الفراهيدي وغيره موجود ولكن سيبويه له القدح المعلق.

    وهو المتوفى على اختلاف بين 161، 177، 180، 187، 194 هذه معروفة بسيبويه بزوهي، هذا الكتاب يقع بالضبط في 820 صفحة ومكتوب بالحرف الصغير جداً يعني لو يطبع طبعات عادية لعله يصير مجلدين، ثلاثة، هناك مقالات قيّمة من أعلام متخصصين في سيبويه، كتبوا عن أفكاره كتبوا عن نظرياته كتبوا عن الأمور التي أوجدها كتبوا كتبوا كثيراً.

    يعني مثلا في بحث له سيبويه بزوهي به كوشش محمد باهر، البحث قيّم جداً آراي سيبويه از منظر فقيهان شيعه، يعني المباني النحوية والقواعد النحوية التي أسس لها وبنا عليها فقهاء الشيعة، ماذا بنوا عليها؟ أحكام فقهية، فبالأمس عندما قلت قوله حجة البعض قال سيدنا بنا عليها قال لان سيبويه يقول كذا إذن الحكم الفقهي كذا، مثال قيم يذكر في هذا المجال، مثلاً حرف الباء هل تفيد التبعيض أو لا تفيد التبعيض؟ ماذا تقولون؟ حرف باء معناي تبعيض عند سيبويه نمي دهد إذن هذه الآيات وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم هذه الباء بعض الرأس أو ليس بعض الرأس؟ كل الرأس، يتأيد أي قول؟ ولهذا الذين قالوا تبعيض حاروا هنا، شككوا، قالوا الحجة يعني سيبويه ماذا يقول؟ لا تفيد التبعيض، ولهذا كثير من أعلام السنة قالوا يوجد اعلم من سيبويه؟ انتم تقولون وامسحوا برؤوسكم وأرجلكم، هذه تفيد التبعيض؟ قال بنابر اين آية نمي تواند به صورت مسح كنيد بر بعضي سرهايتان وباهايتان معنى كرد؛ لأنه البعض بالأمس يقول لي سيدنا هذه الأبحاث، عزيزي هذه داخلة في عمق البحث الأصولي ثم البحث الفقهي عندنا.

    هذه مورد مثلاً نعم ميتواند باسخ استفهام باشد يا نميتواند؟ حرف از أفراد ومصاديق الكلام هست يا نيست؟ يعني من كلام أو ليس بكلام؟ تقول لي أين؟ أقول في الصلاة لان الروايات الفتوى تقول بأنّه إذا قال كلاماً، هو يقرأ سورة الحمد قال (من) بطلت صلاته أو لم تبطل؟ ماذا تقولون؟ الجواب إذا كان من كلاماً فقد بطلت ماذا؟ لأنه هذا قال في الصلاة، أما إذا لم يكن كلاماً فصلاته صحيحة أم باطلة؟ الآن هذا والكلام اسم وفعل وحرف هذه لسيبويه، الآن يقولون أبو اسود الدؤلي أمير المؤمنين هكذا قال لا أريد ادخل في التاريخ هذا تقسيم كلام سيبويه، فإذا قلنا الكلام اسم وفعل وحرف، إذن من وفي وعلى كلام أو ليس بكلام؟ كلام، إذن الصلاة تبطل أو لا تبطل؟ تبطل.

    إلى أن يأتي إلى هذا البحث وهو من الأبحاث المهمة جداً، انظروا إلى العنوان الكتاب قرآن النحو، هذا هو المشهور بينهم، يعني كتاب سيبويه ما هو؟ يمكن المناقشة أو لا يمكن؟ تستطيع أن تناقش القرآن؟ انظروا التشبيه أصلاً أنت عندما تسمع التشبيه تسلّم أو لا تسلّم؟ أعلام النحويين واللغويين يقولون الحجة قوله حجة، انتهت القضية، ثم إذا تريد تبحث لي عن دليل تقول كان معاصراً للائمة وكان الأئمة يعلمون ولابد أنهم أخذوا كتبه وطالعوها ثم سكتوا، وتأتي لي بسيرة عقلائية وإمضاء وتؤلف الأدلة حتى تقول أن قول سيبويه حجة، هذا الذي فعلته في القراءات، عن عاصم القراءة الموجودة يقولون هكذا بأي دليل تقولون حجة يقول كانت هذه القراءة مشهورة في عصر من؟ في عصر الأئمة والأئمة سكتوا عنها، إذن هذه القراءة حجة، الذي أنا واحد من الناس أقول لكم تسعين بالمئة من هذه الادعاءات باطلة لا أصل لها، لماذا؟ لأنه ليس معلوم أولاً كانت مشهورة في عصر الأئمة وثانياً ليس معلوم أن الأئمة وقفوا على مفردة هذا ماذا يقول في النحو هذا ماذا يقول في الأصول، ماذا يقول هذا في الكلام، ماذا يقول هذا في التفسير؟ وشكلوا هيئات أنت انظر ماذا يقول فلان وماذا يقول فلان حتى إما نعترض وإما ماذا؟ ثم لو كانوا يعترضون من يسمع الأئمة؟ الإمام جالس في الكوفة من يسمعه؟ ما هذا المنطق؟ هو يتصور انه يعيش في القرن الخامس عشر والمرجع إذا قال شيء الكل يقولون سمعاً وطاعة، لا يدري أن الأئمة في السجون، ما هو الإمضاء ماذا سكتوا؟ ما هذا الكلام؟ هذا في السيرة العقلائية، في السيرة المتشرعة أيضاً كذلك، اقرأوا اليوم الإمام الرضا سلام الله عليه عندما يعرض عليه شيعته في بغداد يقول والله بالله كثير مما في بأيديهم ليس لنا كذب علينا ، ولكن لا ندري ماذا نفعل لهم؟ هذا الإمام الرضا يقول، والتشيع في ذلك الوقت كان قد أخذ أبعاد واسعة جداً، الذي يونس بن عبد الرحمن يقول التقيت بشيعتي في بغداد فأخذت كتبهم نقلتها إلى الإمام الرضا، الإمام الرضا عندما قرأها قال كثير منها ما هو؟ كذب علينا يابن رسول الله لماذا نسكت؟ يقول إذا لم اسكت ماذا استطيع أن افعل؟ أنا جالس في المدينة أو جالس في طوس وهؤلاء في بغداد أنا لما يصل لي الخبر يراد له ستة أشهر ماذا تقولون انتم متشرعة متشرعة تسوون لي، كأنه عايش في قم وكل شيء انتهى، الآن المراجع الجالسين في قم أو في النجف يعلمون المتشرعة ماذا يفعلون حتى انه ذلك الزمان يعلمون؟! ما هذا المنطق.

    هذا الذي أنا نحت الأدلة بعد الوقوع هذا الذي أعبّر عنه نحت الأدلة يعني أنت قضية مفروغ عنها تنحت لها دليلاً لتثبتها، كما فعل أهل السنة، أهل السنة قالوا لا مجال للبحث في شرعية خلافة الأول والثاني والثالث، هذا لا مجال فيه، هذا أصل مفروغ كاجتماع النقيضين ممتنع، كالضرورة الدينية، هم أيضاً يقولون ضرورة دينية، إذن تعال ننحت لها دليل، الآن إما إجماع أهل السقيفة أما ينعقد واحد يومية طلعوا لنا دليل والأصل لابد … وجملة مما ينسب الآن إلى الأئمة أدلتها نحت بعد المفروغية عنها، تقول لي ما هي الدائرة أقول هذا في بحث علم الكلام هذا في بحث الإمامة الآن لا أتعرض له، يعني أنت افترضت هذه قضية خلص، كيف أثبتها لا ما هو الدليل على وجودها وعدم وجودها؟ لا لا، لا أن البحث لابد أن نبحث بحثاً علمياً أنت من تأتي إن شاء الله اليوم في بحث الحوار مع الملحدين لعله نشير أنت من تأتي أنا وأنت عندما نأتي إلى الله بالنسبة إلينا ما هو؟ مفروغ أنا ابحث فقط عن الدليل لإثباته أما هناك طرف آخر يقول لا أنا لا أقول لا موجود ولا، لا موجود، هذا أفقه هذا طريقه بحثه تختلف عني أو لا تختلف؟ كاملاً تختلف، أنا اتمسك بكل قشة حتى اثبت وجود الله، أما هو ماذا؟

    يعني بعبارة أخرى هذا الاعتقاد القبلي يضع لي مجالاً لأرى ثغرات الأدلة أو لا يعطيني مجالاً؟ أبداً كلها أراها أفضل الأدلة أحسن الأدلة أقوى الأدلة والذي لم يقبلها أعمى انتهت، أما الآخر من بعيد يقول ماذا بهم، أين الأدلة، أين الدليل، كما الآن أنت عندما تقف عند أهل السنة يقولون الصحابة بهذا الشكل الصحابة بهذا الشكل، أنت تنظر والله لا يوجد دليل وإلا نحن لا مشكلة لدينا ولكن هو يراها ما هي؟ لماذا؟ لأنه ثقافته خلفيته مبانيه العقدية تسمح له أن يرى غير شيء أو لا تسمح؟ هذا الذي عبرنا عنه بفقه التحيز، تتذكرون من عبد الوهاب المسيري قلنا عندما تتحيز عند ذلك تتعصب فكرياً فلا ترى العيب والنقص.

    على أي الأحوال يقول الكتاب قرآن النحو، الكتاب مقدمة وخاتمة ندارد فلان فلان هذا ليس محل شاهدي أنا محل شاهدي كانت هذه الجملة.

    تعالوا معنا إلى صفحة 444 مذكر ومؤنث أول وثاني أخف وأثقل، هذا التأسيس الأول لهذه المقولة ممن؟ من سيبويه، وهذه مسألة ليست لغوية، هذه عمقها ما هو؟ كلامي فلسفي، وهذا هو عقل سيبويه، سيبويه جعل النحو فلسفة، فلسف النحو، كما يقال أن المحقق الأصفهاني الكمباني فلسف الفقه والأصول، ولهذا انتم الآن عندما تقرأون اصوله وحواشيه على الكفاية أو تقرأ حواشيه على المكاسب أنت لم تقرأ فقط تقرأ فلسفة ولكنه فلسفة مواده فقه وأصول وإلا القواعد قواعد فلسفية لماذا؟ لان العقلية منظمة كعقلية فلسفية.

    هذا كتاب سيبويه، الجزء الأول صفحة 14 يقول: واعلم أن المذكر أخف عليهم من المؤنث، من قال؟ سيبويه، الآن قد يستدل ببعض الشواهد أيضاً قد كما جناب الشيخ يقول استقراء جيد ولكن أنا من حقي أو ليس من حقي؟ أنا أيضاً أقول هذا منقوض هذا باطل إذن هذه القاعدة التي أسستها لفهم القرآن اقبلها أو لا اقبلها؟ يقولون فماذا يبقى إلى آخره، اعلم أن المذكر أخف عليهم من المؤنث؛ لأن المذكر أول، من قال المذكر أول؟ بسم الله الرحمن الرحيم افتينا يا سيبويه من قال لك أن المذكر أول؟ تجد انه مسألة كلامية وجودية، وهو أن الله أولاً خلق آدم ومن ضلعها خلق من؟ هذه أين تنعكس؟ على اللغة.

    إذن توجد خلفية عقدية سمها ما تشاء تنعكس في اللغة، إذن النتيجة ماذا تصير؟ إذن عندما يرى ضميراً يقول أولاً هذا للمذكر إلا إذا قام دليل على الاشتراك، اذن المشكلة الأصلية أين؟ أنا فقط أريد انبه ذهنك أثير ذهنك للمشكلة حتى نجد لها حلاً.

    قال وإنما يخرج التأنيث من التذكير وكأنّها تخرج حواء ممن؟ ترون أو لا؟ لكن فقط الألفاظ تتبدل وإلا النظرية نفس النظرية، أن حواء خلقت من ضلع آدم، فخرجت من أحشائه، فلهذا كل همة المرأة ما هي؟ الرجل لماذا؟ يقول لأنه خرجت هذه روايات إن شاء الله سيأتي بحثها في خلق آدم وحواء، والغريب أن القرآن الكريم على مباني سيبويه لم يقل زوج وكان ينبغي أن يقول زوجة، ولم يستعمل القرآن تاء التأنيث، إذن ماذا يريد يقول القرآن؟ فقال الاقايون بعدها زوجة لغة رديئة لماذا رديئة؟ ضمن القاعدة من علامات المؤنث اللفظي ما هو؟ التاء المدورة أين؟ في آخر الكلمة لماذا هنا صارت شاذة؟ لأنهم وجدوا القرآن لم يستعمل من الأول إلى الآخر، هذا معناه انه يريد أن يجعلها فرعاً أو في عرض الرجل؟ ولهذا أنت لا تجد في القرآن الكريم من أوله إلى آخره مورد واحد اسمه زوجة، لا يوجد، ولأنّ منطقك ذكوري ومعتقد بالذكورية فعندما سمعت آدم أين ذهب ذهنك؟ إلى الذكر، إذن عصى آدم يعني الذكر، مع انه من قال لك آدم؟ يقول لأنه لا يوجد فيها أي علامة من علامات التأنيث، كيف أقول مؤنث؟ من قال لك أن تقول مؤنث قل المراد منه الإنسان، ولهذا في كثير من الأحيان القرآن الكريم فقط يذكر آدم، مع انه كلاهما مشترك أو ليس بمشترك؟ إن شاء الله يأتي مشترك أو ليس بمشترك؟ إذن لماذا يذكر؟ الجواب لأنه هذا ليس شخصاً هذا مقام الإنسانية، إني جاعل في الأرض خليفة، من يكون الخليفة؟ آدم الرجل يصير والمرأة ماذا تصير؟ لا عقل لها! مع انه كما أنت خليفة هي أيضاً خليفة وإن أكرمكم عند الله أتقاكم.

    التفت للمثال الذي أنا أعبّر عنه بئس ما مثّل ألا ترى أن الشيء، مفهوم الشيء، يقع على كل ما أُخبر عنه من قبل أن يعلم أذكر هو أو أنثى؟ يقول انظر إلى الشيء هو مذكر بالقرائن يستعمل ماذا؟ والشيء مذكر، عجيب الشيء مذكر؟

    تعالوا معنا إلى الآية الأولى من سورة الحج لماذا؟ لأنه هو يريد يؤسس بعد ذلك عندما يأتي إلى الآية يجد لها مئة مخرج وتأويل، (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ) (سورة الحج: 1) زلزلة مذكر أم مؤنث؟ شيء أو شيئة لابد تكون؟ من قال لك أنها مذكر؟ من قال؟ لكن اقرأ العبارة، شيء عظيم، ثم الآن شيء من حقك أن تقول ماذا؟ شيء من حقك أن تقول هذه مشتركة بين المذكر والأنثى، خلافاً للفاضل المعاصر سيبويه، يعني المعاصر لزمانه ليس مذكر اعم.

    سؤال: عظيم ما هو؟ امرأة عظيم أو امرأة عظيمة؟ ماذا تقولون؟ الآن (شيء) مشترك عظيم لماذا؟ الآن يقول هذا وصف للشيء، تعال أول يمنه ويسره القرآن لم يلتفت إلى هذا الذي أنت أسسته، يعني لم يراعيه في الأعم الأغلب ماذا افعل؟

    بسم الله الرحمن الرحيم (وَالَّذِينَ اجْتَنَبُوا الطَّاغُوتَ أَنْ يَعْبُدُوهَا) (سورة الزمر: 17) يعبدوه أو يعبدوها؟ لماذا؟ الطاغوت مؤنث أو مذكر؟ الآن هنا أن يعبدوها، أما (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ) (سورة النساء: 60) يكفروا بها أو به؟ إما بها وإما به؟ لا يمكن؟ يعني الله سبحانه وتعالى المتكلم لا يدري الفرق بين المذكر والمؤنث، إما رسول الله عندما أخذه لا يميز بين المذكر والمؤنث؟ وإما تقولون القرآن متلاعب به! إذن يستقر حجر على حجر أو لا يستقر؟ إذن ماذا تستطيع؟ إذا تريد تحفظ هذا النص المبارك كما أن اعتقد، إذن لابد اشكك في قواعد سيبويه، عندك طريق آخر دلني إياه وهذه مواردها ليست قليلة.

    بسم الله الرحمن الرحيم (السَّمَاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ) (سورة المزمل: 18) السماء منفطر به أو بها؟ إذا السماء انشقت لا ندري منفطرة أو منفطر؟ مرة تقول لي هذا سماعي وهذا سياقي وهذا جاء خلاف الكذا، ما هذا الكلام، قرآن لا يلتفت إلى هذا؟

    (حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا) (سورة يونس: 22) هذه فرحوا بماذا؟ بالريح الطيبة بقرينة أيضاً الطيبة ريح طيبة وفرحوا بها، جاءتها ريح، إذن كلها الريح مذكر أو مؤنث (وَفِي عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ) (سورة الذاريات: 41) عقيم أو عقيمة؟ ما يصير يعني؟ حلوها لنا، وهذه واحدة من أهم إشكالات المستشرقين أولاً، والحداثويين الذين اتبعوهم ثانياً، قالوا القرآن مملوء بماذا؟ بالأخطاء على قواعدكم، ولكن انتم ماذا تريدون، إما لم ترون الأخطاء وإما تتغافلون لأن كتابكم يصير محل سؤال.

    الآن دعنا عن الأخطاء التاريخية لأنه توجد دراسات أيضاً تاريخية الآن، تقول فيه أخطاء ادعاءاتهم وحقك سيقطّعون هذه الجملة يقولون السيد الحيدري يقول في القرآن توجد أخطاء تاريخية، أنا أقول كلام المستشرقين، مرة يقولون أخطاء تاريخية، مرة يقولون أخطاء نحوية، مرة يقول أخطاء بلاغية، ولهذا علماء المسلمين حاولوا كثيراً أن يجيبوا عنها، ولكن بعضها لا تستطيع أن تفعل لها شيء لماذا هذه تصير أخطاء وأخطاء.

    انتم الآن اذهبوا وأقرؤوا قصص موسى ترون القصة واردة في موارد متعددة في القرآن لعلة مائة مائة وخمسين مورد أشارة توجد أنت ضع بعضها إلى جنب بعض تجد يوجد انسجام أو لا يوجد انسجام؟ والقرآن هو هم يقول: (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ) النتيجة ماذا؟ فإذا وجدنا اختلاف فهو من عند الله أو من عند غير الله؟ (وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) يقول هذا النص القرآني، وتعالوا الآن نستخرج لكم الاختلافات الموجودة فإذن من عند الله أو ليس من عندب الله؟ ليس من عند الله، هذه على مبانيكم نلزمكم بما الزمتم به أنفسكم.

    أعزائي ليس خط الدفاع الأول، خط الدفاع الأول والاوسط والاخير والظاهر والباطن كتاب الله، فإذا لم نستطع أن ندافع عن كتاب الله احفظوا هذا الأصل عني والله لن يسلم لنا شيءٌ وهذا الذي مع الأسف الشديد عرفنا أو لم نعرف الاخباريون، يعني المنهج الاخباري وقع في هذا الفخ، المنهج الحنبلي وقع في هذا الفخ، المنهج الذي جعل الأصل هو الرواية؛ لأنه إذا كان القرآن فيه هذه المسائل التي لابد أن تحل، فما بالك بالروايات، فتستطيع أن تدافع أو لا تستطيع؟ لا تستطيع، والله يغلق علينا الباب كاملاً، فعليكم بكتاب الله، ولهذا رسول الله في الخطبة المعروفة إذا التبست عليكم كقطع الليل المظلم فعليكم ماذا؟ ليس بسنتي عليكم بالقرآن، هذا هو الذي يحفظنا وهذا الذي يستطيع أن يدافع عنا، بشرط أن نستطيع أن ندافع عنه.

    هذا الكتاب ونمونه هايى از اجتهادات سيبويه، هذه اجتهاداته أو آيات منزلة؟ لا، اجتهاده ومن حقه عالم، بل امام العلماء في النحو، لا مشكلة ولكنه يبقى اجتهاد، من حقك أنه أنت تقول أنا لا ادعي أنا شخصي أتكلم والنوعي أتكلم أقول اعلم لعله واحد يقول أنت اعلم من سيبويه؟ أقول لا أنا لست اعلم من سيبويه، ولكن في هذه المسألة بلي اعلم من سيبويه، ما هذه المغالطة، ولكنه هذه المسألة التي عرضها في المذكر والمؤنث أنا ذهبت إلى القرآن ذهبت إلى النصوص ذهبت إلى المباني الكلامية وجدت انه قوله أن المذكر أصل للمؤنث صحيح أو ليس بصحيح؟ اختلفت معه في هذه المسألة انتهت القضية هذه لا يحتاج أن أكون اعلم من سيبويه، نعم في هذه المسألة أنا اعلم من سيبويه من المشكلة والحمد لله أيضاً انتم في مسألة الاجتهاد قايلين التبعيض في الاجتهاد ممكن أو غير ممكن؟ انتم قايلين وأنا اجتهدت في هذه المسألة ما هو المشكلة هناك بائكم تجر وهنا بائنا لا تجر، ما هذا المنطق؟

    نموذج لفهم المنطق الذكوري والاناثي في القرآن، هذا المنطق الذي أسس له سيبويه، قال تعالى في سورة دخان (كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ) (وَزَوَّجْنَاهُمْ بِحُورٍ عِينٍ) الأولى الدخان 54 والثانية الطور 20، ما هو الحور؟ هذه مفردٌ أو جمعٌ؟ وإذا كانت جمعاً فما هو مفرد هذا الجمع؟ اتفقت الكلمة أن هذه المفردة جمع وليس بمفرد، وأجمعت كلماتهم أن هذه المفردة التي هي جمع، هي جمعٌ لأحور للمذكر ولحوراء للمؤنث، ليس جمع حوراء؛ لأنه إذا كانت مفردة حور جمع حوراء، إذن زوجّناهم يعني ضمير زوجناهم على من يعود؟ على المذكر لماذا؟ لان الحور ما هم؟ مؤنثة، فإذن يعني جمع المؤنث، إذن هذا كلام من؟ هذا الامتياز لمن؟ للمذكر، لهم فيها ما يشاؤون ولدينا مزيد، هو يريد 35000 حورية، ونحن نضيف له 77000 حورية؛ لأن الآية ماذا تقول؟ ولدينا مزيد، هو كلما يختار وماذا يريد نحن ماذا؟ والمرأة ما هو حسابها؟

    المسكينة عاشت هنا بالمظلومية 20-50 سنة هناك أيضاً يقولون لها إما زوجك وإما توكلي على الله لا يوجد غيره، وإما تعيشين عزباء، هذا الذي أنت تضحك هذا هو، بحسب المنطق القرآني، بعض الأعزة قال سيدنا لهم غلمان، هذا كلام الروايات، المرأة من حقها أن تقول كما أن الله سبحانه وتعالى انزل في كتابه هذا الامتياز للذكور، كان عليه ماذا؟ إذا قال أنا وهو على حد سواء أن ينزل آية أيضاً ماذا؟ ولو تلميحاً، الآن لا يريد تصريحاً، قد يقول بعضهم سيدنا هذا خلاف العفة خلاف الأخلاق خلاف الكذا، ولا خلاف العفة ولا خلاف الأخلاق، القرآن الكريم كم مرة مستعمل فروج، تستطيع أن تتكلم مع الآخرين بلغة الفروج؟ لكن القرآن تكلم، من قال أن القرآن هذه المسائل لا يطرحها أنت عندما تقول لماذا؟ يقول القرآن ولهذا الحديث لابد أن يوجد لفروجهم، فلما تغشاها يعني ماذا؟ يعني ماذا غشاها؟ واضح هذه الابتسامات خير دليل، القرآن يتكلم لماذا لم يذكر في حق المرأة على أي الأحوال.

    إذن الأمر الأوّل أن هذه المفردة وهي جمع حور هل مفردها مفرد هذا الجمع هو حوراء أو اعم ممن؟ احور وحوراء؟ الوقت انتهى إلى يوم السبت والحمد لله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2018/01/10
    • مرات التنزيل : 514

  • جديد المرئيات

  • إدارة الموقع

    يسر مؤسسة الإمام الجواد (عليه السلام) للفكر والثقافة أن تشرف على إدارة هذا الموقع لسماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري(دام ظله)، حيث يعمل في هذه المؤسسة العديد من الموظفين الذين بذلوا ويبذلون قصارى جهدهم من أجل إنجاح هذا المشروع، والمواصلة الدائمة مع زواره ورواده، والإجابة على كل الأسئلة التي ترده من قبلهم ، وأخيرا ليس لنا إلا أن نتقدم بالشكر الجزيل والثناء الجميل لكل ...

    مكتب قم المقدسة

    •  شارع سمية ـ زقاق 12 ـ رقم المبنى 359 
    •  00982537834289 - 00982537740180 
    •  من 08:00 صباحاً الى 02:00 ظهراً بتوقيت طهران   /    06:30 صباحاً الى 12:30 ظهراً بتوقيت مكة المكرمة