نصوص ومقالات مختارة

  • من هم خلفاء النبي الاثنا عشر (10)

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    اتضح لنا في البحث السابق أن ما ذُكر من أنّ الاستدلال بنصوص أئمة أهل البيت يعني أئمة الشيعة برواياتهم الواردة عنهم بعد أن ثبت الصدور منهم لا يلزم منه المصادرة على المطلوب ولا يلزم منه الدور كما قاله جملة من الأعلام كأمثال الشيخ سليم البشري أو غيره من الأعلام وذلك لما بيناه مفصلاً في البحث السابق من أن الموقوفة غير الموقوف عليه هؤلاء لو كنا نريد أن نستدل بكلامهم لإثبات إمامتهم مباشرة يلزم الدور وإلا في الحالات الأخرى والصور الأخرى التي اشرنا إليها لا يلزم منها هذا الإشكال، أنا ما تتبعت كثيراً لأنه هذا الجواب كان موجود عندي ولكن بهذا القدر الذي تتبعته وجدت انه أحد الأعلام من أساتذتنا أشار إلى هذا الجواب إجمالاً وهو السيد محمد تقي الحكيم قدس الله نفسه في كتابه الأصول العامة للفقه المقارن.

    هذه هي النكات التي الإنسان من خلالها يعرف أن هؤلاء كانوا محققين ولكن الزمان وما إدراك ما الزمان في كتابه الأصول العامة صفحة 148 الأصول العامة للفقه المقارن السيد العلامة محمد تقي الحكيم دار الأندلس يقول ولكن الجواب عن هذا الدور هنا واضح إذا تصورنا أن حجية أقوال أهل البيت هذه لا تتوقف على كونها من السنة يعني الصورة الأولى نريد أن نثبت حجية أقوالهم بأقوالهم يلزم أن يكون الموقوف واقفاً على الموقف عليه وإنما يكفي في إثبات الحجية لأقوالهم كونها مروية من طريقهم عن النبي صلى الله عليه وآله فهم رواة عن النبي صلى الله عليه وآله وصدورها عنهم باعتبارهم من الرواة الموثوقين لا باعتبار أنهم هم السنة قولهم قول السنة، بل فرق يعني أي راوي آخر ولكن في أعلى درجات الوثوق وفي أعلى درجات العلم والتقوى والاطمئنان إذا كان خبر الآخر أو الثقة الآخر يعطي درجة خمسين في المئة هذا يعطي ثمانين في المئة، تسعين فما بالك إذا تعدد يعني من الإمام الباقر ومن الإمام الصادق والإمام الرضا والإمام الجواد كلهم قالوا ماذا؟ إذن أنت عندك كم راوي يقول ماذا؟ يقول أن حديثنا حديث رسول الله صلى الله عليه وآله فيحصل للإنسان اطمئنان بقرائن وبجمع الاحتمالات وبتراكم الظنون بتعبير الغزالي في المستصفى انه يحصل اطمئنان بالصدور قطع ويقين وكذا هذا لا يوجد في منظومتنا المعرفية نحن كل الذي نقوله حصول الاطمئنان وحصول العلم العرفي أو المرجحات ليس أكثر وإذن يختلف الموقوف عن الموقوف عليه فيرتفع الدور ويكون إثبات كون ما يصدر عنهم من السنة موقوفاً على روايتهم الخاصة لا على اقوالهم كمشرعين كأهل السنة نعم لو أريد من أقوال الأئمة غير الرواية عن النبي بل باعتبارها نفسها سنة واريد إثبات كونها سنة بنفس الأقوال لتحكمت شبهة الدور ولا مدفع لها.

    إذن إذا أردنا أن نتخلص عن شبهة الدور فلا طريق لنا إلا تصحيح هذه الروايات فإذا شككنا في هذه الروايات بعد يوجد مدفع؟ الجواب أنا لا يوجد جواب عندي، وقد شكك البعض في ذلك، أما لتشكيكه قال انتم ذكرتم عشرة روايات من بصائر الدرجات وبصائر الدرجات ما هو؟ مشكوك لم يثبت انه هذا المستصفى انتم نقلتم من النجاشي والكشي وكتب الرجال الأخرى الجواب أن هذه الكتب فيها ما فيها، وقد شكك فيها جملة من أعلام الامامية أنا أريد أضع طبعاً أنا لست مشككاً ولكن مقصودي أريد أقول بأنّه هذه على المباني ولهذا أقول اطمئنان أقول ترجيح أما الذي يقول لا متواتر، واضح ومسلّم .

    ومن هنا أمامكم هذا هو المحصول في علم أصول الفقه، تحقيق الدكتور طه جابر فياض العلواني مؤسسة الرسالة المجلد الرابع صفحة 306 عنده بحث يقول الكذب على رسول الله يقول وأما سبب الكذب في الأخبار من جهة الخلف يقول بعض كذب على رسول الله وهو من السلف وبعض كذب على رسول الله وهو من الخلف، بعد أن يعد أولئك الذين كذبوا على رسول الله وهم من السلف جاء إلى الخلف يقول فوجوه ثانيها ما قيل إن الامامية يسندون إلى الرسول كلما صح عندهم عن بعض أئمتهم، قالوا لان جعفر بن محمد قال حدثني أبي وحدثني جدي وحديث أبي وجدي حديث رسول الله فلا حرج عليكم إذا سمعتم مني حديثاً أن تقولوا قال رسول الله لأنه يسأل الإنسان الروايات عندنا يسأل الإنسان الروايات واردة عنكم أيحق لنا أن ننسبها إلى رسول الله؟ قال نعم لأنه حديثي حديث أبي وحديث أبي حديث رسول الله فيقول بأنّه هذه الروايات من مجعولات الشيعة لتقوية ما نقلوه عن أئمتهم والأمر إليكم، إذا واقعاً حصل لك حصول اطمئنان هذه الروايات صحيحة ومعتبرة وغيرها فندفع بها إشكال الدور، فبناءً على هذا الإشكال إشكال الدور له مدفع أو لا مدفع له؟ لا مدفع له.

    ولكن هنا نكتة لطيفة جداً ينقلها ـ هذه خارج البحث ـ من ذلك ما روي انه عليه الصلاة والسلام قال يبين انه كيف أن الروايات عن النبي متلاعب بها قال الشؤم ثلاثة هذه الروايات عندنا وعندهم المرأة والدار والفرس يقول هذه الرواية نقلت إلى من؟ على عائشة فقالت عائشة إنما قال رسول الله ذلك حكاية عن غيره ولكن حذفوا والحديث قالوا قال رسول الله هذا الذي الآن يفعلوه بنا هذه قضية كانت متواترة أن رسول الله ينقل يقولون ونحن نقول الراوي إما لم يصله ونحن وإما حذف أو نسى الآن لا أريد أقول حذف ولهذا يقول وأما اثر عائشة إنما قال ذلك حكاية عن غيره فقد أخرجه أبو داود الطيالسي وأخرجه، وأخرجه، وأخرجه .

    الآن بينك وبين الله مع وجود هذا الاحتمال بعد أنت يا حديث تستطيع أن تطمئن إليه نعم تبقى مرجعية واحدة وهي القرآن الكريم لأنه هذا بعد لا يوجد فيه انه حذف من صدر الآية حذف من ذيل الآية وجزاهم الله خيراً بين قوسين الاخباريين، القرآن أيضاً اسقطوه من الأخبار إذن بيني وبين الله لا قران ولا سنة خلصت القضية، الطرف الآخر يقول الخبر هذه مشكلته الأحاديث القرآن هم على مبانٍ نقلد الاخباريين في هذه المسألة إذن نحن يوجد عندنا شيء أو لا يوجد؟ فنذهب إلى الانسداد الكبير الذي قاله المحقق القمي، على أي الأحوال هذه اثنين.

    الآن تعالوا إلى الدليل العقلي هذا الدليل أرجو الله أن اوفق في هذه الأيام الثلاثة الباقية للاربعاء أن انتهي منه لأنه مقدماته مهمة وآثاره أيضاً مهمة وهو انه هذا الدليل إن تمت مقدماته بالطريق التي اعتقد بها يرجح ترجيحاً قوياً، قوياً جداً انه لا مصداق للخلفاء الاثني عشر إلا أئمة أهل البيت وهو دليل ليس مذهبي وإنما دليل عام يعني إن تمت المقدمات المعرفية الآن المقدمات أي مقدمات نقلية عقلية احتمالية أيّاً كانت إن تمت المقدمات النتيجة ملزمة لجميع المسلمين لا أنها ملزمة للشيعة فقط، هذه النتيجة الأولى لهذا الدليل.

    النتيجة الثانية انه تعد واحدة من أهم أدلة إثبات نبوة النبي الأكرم أيضاً وهذا أيضاً أمر خطير ومهم يعني لا فقط يثبت ترجيح قول الشيعة الامامية أن مصداقه هؤلاء الأئمة الاثني عشر بل يثبت لنا أن قائل الخلفاء من بعدي اثنا عشر أن هذا أيضاً ليس اجتهاد من عنده وإنما هو مرتبط بالغيب لأنه من الإخبار بالمغيبات، من المناهج ـ كمقدمة أحفظوها ـ الأساسية والأسس التي يمشي عليها كثير من أعلام المسلمين وأسس لذلك الشيخ ابن تيمية هو هذا المنهج، وبالكم أن تقعوا في شباكه لأنه إذا وقعتم الخروج منه ليس أمراً سهلاً وهو أنّه عندما تأتون إلى البحث الروائي الشيخ عنده أربع مراحل يمر بها الشيخ ابن تيمية المرحلة الأولى يدعي أن الروايات موضوعة لا أصل لها، هو إنسان ليس عادي ابن تيمية لا اقل في الواقع الإسلامي عندما يقول لا أصل له يعني أغلق الباب خلص انتهى مثل ما الآن افترض يا عزيزي انه الشيخ الطوسي يقول لا أصل له أو السيد الخوئي يقول لا أصل له يعني يمكن التجاوز ببساطة أو لا يمكن؟ لا يمكن فلهذا المرحلة الأولى يقول لا أصل له، المرحلة الثانية إن لم يستطع لان الروايات ليست بقليلة يقول ضعيفة السند، فيبحث عن تضعيف ماذا؟ فيثبت تضعيف أو يذهب إلى تضعيف أسانيدها.

    المرحلة الثالثة إن لم يجد طريقاً للتضعيف لان روايات واردة في البخاري واردة في مسلم بعد لا يستطيع أن يضعّف السند يقول قد ورد إذا هذه كانت منقبة فقد ورد ما هو أعظم منها في غيره انتم تقولون انه قال أقضاكم علي قال في فلان اعلمكم فلان والقضاء جزء والعلم أعم وكم له نظير عندما تنقل له أنت نصوص روائية في مقامات أمير المؤمنين يقول بلي هذا ثابت ولكن قال في غيره من الصحابة ما هو أعظم من هذا، وأنت لا تستطيع أن تنفي لأنه هو يتكلم على مستوى كتبه وفي كتبه توجد تلك الروايات أيضاً.

    المرحلة الرابعة إذا ما استطاع هذا بعد هذا اضعف الإيمان يقول لا، غيره أيضاً يوجد فيه هذه الصفات وإن لم تكن أعظم فإذا قبلتم من باب الإلزام فإذا قبلتم هذا يدل على هذا فذاك أيضاً يدل على ذاك كما حاول ذلك في حديث نحن ذكرناه في حديث مسألة أنت مني بمنزلة هارون من موسى بلي رسول الله صلى الله عليه وآله استخلفه أين؟ في المدينة فإذا كان استخلافه في المدينة هذا دليل على استخلافه بعده فقد استخلف بعده في المدينة 22 شخص إذن كلهم هؤلاء لابد أن تقبلون يا شيعة أنهم خلفاء رسول الله ولا تقبلون هذا، أريد أقول منهج الشيخ، ولهذا هذا هم يعبرون عنها الالتزامات يقول أنت إذا قبلت هذا لابد أن تلتزم بهذا وهذه جداً خطيرة في بحث الجدل لأنه أنت مهيئ نفسك انه هذا تستدل به فمباشرة يذكر لك خمسة الزامات أخرى أنت مهيأ نفسك للجواب أم لا؟ يقول فتبقى رأيتم أن ملزومكم باطل لأنه لو كان الملزوم صحيحاً للازمه لكان صحيحاً والتالي باطل لان اللازم لا تلتزم به فإذن الملزوم نكشف كشفاً إنياً أن الملزوم باطل وهذا مع الأسف الشديد 99% من الذين يخرجون على الفضائيات ويتكلمون لا يلتفتون إلى الالزامات انه أنت عندما تقول له يقول لازمه كذا انتم لا تلتزمون لازمه كذا انتم لا تلتزمون مثلاً تقولون أن الأئمة لهم ولاية تكوينية بيني وبين الله يجد أولاده الإمام الحسين في كربلاء يموتون عطشاً لابد ماذا يفعل؟ يسقيهم الماء فإذا لم يسقيهم فهو أهلكهم، لا تقول لي بأنه لا يستعملون الولاية التكوينية إلا في الضرورة وأي ضرورة أكثر من هذه الضرورة الذي يموت أولاده فيها، ماذا نجيب؟ أنت تريد تجيب يحتاج لك ثلاثة محاضرات للجواب هو بجملتين يذكر الإلزام وأي مستمع يقول والله حق كلامه، كلامه صحيح، بالكم وإياكم ولهذا إذا تريد تدخل في بحث الجدل أوّلاً روح أنت افهم الالزامات مالتها حتى تستطيع ماذا؟ أو لا تدخل لأنه هذا يكون سبباً لتضعيف المدرسة، تضعيف المباني، أنا اذكر لكم نموذج واحد أو نموذجين فتح الباري بالأمس قرأنا لكم من فتح الباري، قال احمد وإسماعيل القاضي والنسائي وأبو علي النيسابوري لم يرد في حق احد من الصحابة بالاسانيد الجياد أكثر مما جاء في علي هذا ينقله عن أعلام نيسابوري واحمد والى غير ذلك.

    انظروا ماذا يقول في منهاج السنة المجلد الرابع صفحة 288 يقول واحمد بن حنبل لم يقل انه صح لعلي من الفضائل ما لم يصح لغيره بل أحمد أجلّ من أن يقول مثل هذا الكذب بل نقل عنه انه قال روي له ما لم يروى لغيره مع أن في نقل هذا عن احمد كلاماً ليس هذا موضعه أصل القضية هذا الأصل الأول له وهو ينفي أصل القضية.

    مثال آخر الذي حتى علماء السنة أيضاً لا يتحملوه، تعالوا معنا إلى حديث من كنت مولاه فهذا علي مولاه انظروا من كنت مولاه فعلي مولاه سلسلة الأحاديث الصحيحة رقم الحديث 1750 المجلد الرابع صفحة 330 يقول هو انه لا اقل عشرة من الأصحاب نقلوا هذا الحديث زيد بن ارقم، سعد بن أبي وقاص، بريدة بن الحصين، علي بن أبي طالب، أيوب الأنصاري، براء بن عازم، عبد الله بن عباس، واللطيف هو يقول من هؤلاء العشرة لا اقل خمسة وعشرين طريق معتبر من؟ العلامة الألباني وينقل رواية ويصححها أن أمير المؤمنين أنشدهم في الرحبة أنشد الله كل امرء مسلم سمع رسول الله يقول في غدير خم ما سمع فقام ثلاثون من الناس يعني ثلاثون من الصحابة سمعوا رسول الله هو أيضاً يقول وإسناده صحيح على شرط البخاري.

    تعالوا معنا إلى صفحة 344 يقول إذا عرفت هذا بعد أن ذكر خمسة وعشرين، ثلاثين طريق فقد كان الدافع لتحرير الكلام على الحديث وبيان صحته أنني رأيت شيخ الإسلام ابن تيمية قد ضعّف الشطر الأول من الحديث قال الشطر الأول من كنت مولاه فهذا علي مولاه هذا سنده ماذا؟ هذه المرحلة الثانية لأنه لا يستطيع أن يقول وهو موضوع وأما الشرط الآخر اللهم والِ من والاه وعادي من عاداه فزعم انه كذب لا أصل له بيني وبين الله الذي يثق بابن تيمية فيراجع أو لا يراجع؟ كما أنت أيضاً لا تراجع الآن تقول قال الصدوق إذ تراجع؟

    بينكم وبين الله مَن مِنَ الأعزة إذا قرأ كتاب الشيخ الصدوق يراجع من أين أتى بالرواية؟ أيوجد احد منكم أصلاً يجرأ أن يقول الصدوق من أين أتى بها؟ هو متوفى 380 هو أين الإمام الصادق أين 148 كم الفاصلة؟ 230 سنة من أين أتى بالرواية أصلاً يسأل احد هكذا سؤال هو أيضاً بالنسبة إليه الشيخ ابن تيمية شيخ الإسلام انتهت القضية يقول فقد ضعّف الشطر الأول من الحديث أما الشطر الآخر فزعم انه كذب وهذا من مبالغاته الناتجة أبداً لا يتهمه في تقدير من تسرعه في تضعيف الأحاديث قبل أن يجمع طرقها ويدقق النظر فيها والله المستعان هذا أوّلاً وجملة من التابعين له قالوا لا لأنه في الأعم الأغلب كتب كتبه وهو في السجن والمصادر ليس بأيديه فعلى محفوظاته فبعض الأحيان كان ينسى! يوجّهون له لا يوجد احد يتهمه، أنت تتهمه بالنصب تقول هذا ناصبي يريد كذا واللطيف ما أشكل به حتى تعرف المنهج ما أشكل به على ابن تيمية من وقع فيه؟ نفسه الألباني يقول أما يذكره الشيعة أن النبي قال في علي إنه خليفتي من بعدي فلا يصح بوجه من الوجوه بل هو من أباطيلهم الكثيرة التي دل الواقع التأريخي على كذبها.

    تعالوا معنا إلى السنة لابن أبي عاصف ومتوفى ابن أبي عاصف 287 في المجلد الثاني صفحة 800 الرواية إسناده حسنٌ رجاله رجال الشيخين، أبي بلج واسمه يحيى بن سليم بن بلج وأنت خليفتي في كل مؤمن من بعدي، نفسه لماذا؟ لان الأصل عندهم إذا لا أصل له هذا من اكاذيب الشيعة خلصت القضية واللطيف هذا أبو بلج طبعاً الرواية معتبرة صحيحة ليست فقط حسنة بحسب مبانيهم لان أبو بلج موثق بالدرجة الأعلائية نعم نُسب إلى البخاري انه ضعّفه ولم يثبت وعندما يقول حسن شاهدي أيضاً على ذلك هذا احمد محمد شاكر المسند احمد محمد شاكر الذي هو العلامة الألباني في كتابه دفاع عن الحديث النبوي والسيرة في صفحة 14 هكذا يمدحه يقول كشف ذلك العلامة احمد شاكر فيما علّقه على المسند الجديد في طبعته.

    تعالوا إلى المسند الجديد هذه الطبعة الجديدة للمسند انظروا ماذا يقول؟ يقول فيه أبو بلج، أبو بلج صحيح يحيى بن سليم وهو ثقة وثقّه ابن معين وابن سعد والنسائي ودارقطني وغيرهم وفي التهذيب أن البخاري قال فيه نظر وما أدري أين قال هذا، فصار منشأً أن يكون حسن وإلا الرواية صحيحة إذن لماذا تقول أنها موضوعة؟ هذا أيضاً كانت خارج البحث نرجع إلى البحث.

    الآن بحثي فيما يتعلق بهؤلاء الاثني عشر البعض جملة من أعلام الامامية إذا تراجعون الآن لا أريد اذكر الأسماء يحاولون تطبيق الاثني عشر على أئمة الشيعة يعني من الإمام أمير المؤمنين وانتهاءً بالإمام الحادي عشر لأنه الثاني عشر هذه الصفات لم يكن ظاهرياً حتى يرى منه باعتبار الصفات أنهم راشدون أنهم مهديون أنهم على الحق والهدى أنهم بهم عزة الإسلام، أنهم إلى آخره، هذا الطريق نافع أو ليس بنافع؟ ماذا تقولون؟ ليس نافع لأنه هذا مفهوم كلي كل يدعي وصلاً بليلى أصلاً بل يدعي انه بهم عزة كما رأيته ابن تيمية قال قرار إذا أن يكون بهم عزة الإسلام فعزة الإسلام كانت بالحسن أم بالحسين أم كانت بعثمان وعمر وأبو بكر ومعاوية؟ هذا الذي أقوله يقول إذا الشكل فموجود في يزيد فهو أكثر موجود للحسين فموجود في عثمان هو أكثر ممن موجود من علي، فموجود في أبي بكر وعمر ما هو أكثر في أئمتنا على الحق والهدى؟ كما يقال بشرط المحمول ما هو الحق والهدى؟ أنت تعرف الحق والهدى بشكل هو يعرفه بشكل آخر إذن بواسطة هذه الصفات يمكن ترجيح قول الامامي على غيرهم أو لا يمكن؟ الجواب يمكن ولكن درون مذهبي يعني داخل مدرستنا لا يمكن أن يكون حجة عليهم وهم يفضلون غيرهم على علي وبالنسبة إليهم ذاك هو الحجة إذن تنحل المشكلة أو لا تحل؟ لا تحل وأكثر بل تسعين بالمائة من علماء الامامية خمسة وتسعين أو أكثر كلهم يستدلون على أن هذه الروايات يراد بها من الإمام السجاد إلى الإمام العسكري بواسطة ماذا؟ وهذا طريقٌ أوّلاً مذهبي وثانياً (ليس حجة على الآخرين) مبني على النص الروائي والتاريخي فإذا عند شك واحد في النص الروائي والتاريخي فماذا يصير؟ لا يستطيع.

    إذن طريق يطلع عندنا أن نذكر وأن نؤسس لخصوصية في هؤلاء الاثني عشر لا توجد في غيرهم البتة وليست هي العلم وحدها لأن العلم يوجد في غيرهم أو لا يوجد؟ وليست التقوى وحده لان التقوى توجد في غيرهم أو لا توجد؟ وليست الحديث وحدها لان الحديث يوجد في غيرهم أو لا يوجد؟ وليس وليس هذه الأمور كلها مشتركة بيننا وبينهم هذا الذي أنا أقول علم الكلام الذي عندنا قرائته فالآن ليست قادرة على الجواب لهذه الدليل نعم في زمانٍ كانت مفيدة أمّا الآن مفيدة أو غير مفيدة؟ الآن كمحقق أنت تأتي تقول هذا انتم عندكم روايات تقول مقصوده زين العابدين هو عنده روايات مقصوده ابوبكر الصديق وعمر الفاروق لن تحل المشكلة فإذن الحل ما هو؟ نبقى نقتل بعضنا بعضاً إلى أن يأتي صاحبنا ماذا نفعل؟

    أنا في قناعتي أن هناك خصوصية في هؤلاء الاثني عشر واقعاً ترجع كل الخصوصيات أو ترجح هذا القول على باقي الأقوال الأخرى جميعاً انظروا التعبير هم دقيق لا نقطع اليقين المنطقي استقراطياً أبداً وإنما في مقام الترجيح إسلامياً لا مذهبياً نعم عند ذلك عندما تأتي الروايات من طرقنا أو من طرقهم تكون مؤيدة ومقوية لهذا الترجيح فهي ليست هي الدليل وإنما الدليل شيء آخر.

    النصوص التي سأنقلها هذا الدليل فيه مقدمة مرتبطة بعلم التراجم وهي تراجم الأئمة الاثني عشر أو الأحد عشر لماذا؟ لأنه قلنا الإمام الثاني عشر لا توجد له ترجمة فقط يوجد انه ولد والى آخره وإلا لم يتتلمذ على يده احد ولم ينقل له احد إلا أنت تقول ماذا نفعل بتواقيع هذه قضية خاصة حتى في مدرسة أهل البيت لا يوجد عليها إجماع فما بالك بغيرهم، النصوص التي سوف انقلها، انقلها من المصادر الأساسية المعتبرة من حيث الكتاب ومن حيث المصنّف لأنه هذا التقسيم فيما سبق قلنا هل يكون كتاباً معتبراً يعني نطمئن بصدوره من فلان ولكن المؤلف إنسان عادي ليس له قيمة وقد يكون العكس ابن قتيبة واقعاً إنسان معتبر ولكنه نشك أن الإمامة والسياسية له أو ليس له فهو المصنّف معتبر ولكن المصَّنف؟!

    إذن لابد عندما ننقل هذه عندما ننقل هذه التراجم ننقلها من مصنّف ومصَّنف معتبر وأقول معتبر خذوا بعين الاعتبار هذه ولا انقل من أولئك الذين يتهمون بأنهم من الشيعة أو من محبي الشيعة ومقصودي ليس من الشيعة من محبي أهل البيت وإلا إذا نقلنا منهم هؤلاء قد يقولون ماذا؟ يحبون أهل البيت فلهذا من يحبون آل البيت فماذا يفعلون؟ الحبة يسوها قبة مثل مصري أو عراقي هذا، هي حبة ولكن من ينقلها لك ينقلها ماذا؟ هكذا كبيرة هو في كربلاء قاتل له اثنى عشر يصيرون ألف ومائتين في قضية الإمام الحسين أنت عندما تأتي إلى القاسم بن الحسن كأنه طلع عندك أربعة خمسة هرقل مع انه مقضى القاعدة البشرية بيني وبين الله شاب إذا تقولون 15-14-16 سنة اقل أكثر بقدره وليس أكثر من هذا وإذا خرج أبي الفضل العباس فرجلاه تخطان ماذا؟ على ماذا يركب احصان إذا كانت هو بينك وبين الله والله عجيب إذا هو أطول من الحصان الذي يركب عليه يحتاج ركب الاحصان والله غريب منكم بس المتحدث لا يعقَل ولكن هذه طبيعة الإنسان عندما يعتقد بأحد ماذا يفعل؟ طبيعي لأنه هو يريد القدوة العالية جداً حتى يقتدي بها ولهذا تأتي على مر التاريخ هم عندنا هذا امام هذا مقتدى هذا مقتدى قصدي من القدوة فأنقل عادة هنا فسأنقل ممن لا أقول يملكون رؤية سلبية عن الأئمة لا اقل لا يملكون رؤية ايجابية عن الأئمة يعتبرونهم من هؤلاء العلماء يعني عندما تقول له الزهري الذي هو اموي وتقول له السجاد يقول لا الزهري اعلم ممن؟ هذا لا تستطيع أن تقول يضخم شيئاً يحتمل هذا فيه أو لا يحتمل؟ لا يحتمل فيه، هذا الذي يقول بأن معاوية أيضاً من يكل له العداء فانه سامحه الله مثل الذهبي أو ابن حجر أو غيره هذا بيني وبين الله إذا نقل في فضائل أئمة أهل البيت يتهم أو لا يتهم؟ أبداً لا يتهم وكلامه له قيمة عالية جداً بخلاف الذي هو متهم بحب أهل البيت ومن هم عموماً انقل عن الذهبي عن العسقلاني عن ابن كثير هذه الطبقة التي هي الطبقة غير متهمة بحبها لأهل البيت لا أريد أقول معادية أبداً ولكنها ليست متهمة لماذا؟ للاعتبارات التالية:

    الاعتبار الأول فلا يوجد أي احتمال للوضع والدس أنا وأنت إذا نقلنا احتمال يريد يخدم مؤدلج هو عنده ايديولوجيا يريد يدافع عنها فطبيعي يحتمل فيه الوضع أمّا هؤلاء يحتمل أو لا يحتمل.

    الاعتبار الثاني: لا يوجد أي احتمال للتضخيم وبيان الواقع اكبر مما هو عليه أيضاً لا يوجد بل يوجد احتمال التنقيص يعني إذا كان كذا فيقول له كذا.

    الاحتمال الثالث: أن هؤلاء كانت لهم مواقف سلبية جداً إزاء الشيعة فلهذا كانوا يتهمون الشيعة عموماً بأنهم ماذا؟ أهل الشرك كذابين، أهل البدعة، منافقين وهكذا وهكذا الآن هذه الحالة السلبية إزاء الشيعة مقتضى القاعدة انه يقول انه اخذ هذا من ائمتهم فلابد أن يكون له أيضاً موقف سلبي من أئمة أهل البيت لأنه هؤلاء أتباعه ولكن نجد أن هؤلاء مع هذه المواقف السلبية إزاء الشيعة لهم تقييمات عالية إزاء ماذا؟ أيضاً هذه كلها أقولها حتى نرفع درجة التقييم والتوثيق، الترجمة حتى نرفع درجته يعني إذا مكان آخر نحتاج خمسين لكي نحصل على الاطمئنان هنا يكفينا خمسة أن نحصل على الاطمئنان.

    الرابع: انه لا يوجد أي احتمال ولو ضعيف جداً أن هؤلاء مدحوا الأئمة وقيّموا الأئمة قيماً ايجابياً خدمة للسلطة لماذا؟ باعتبار انه السلطة كانت كل من يقترب من هؤلاء ماذا تفعل؟ كما قرأنا بالأمس بالنسبة إلى النسائي مسكين عندما كتب خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب أعطى حياته ثمنا لا، إذن بيني وبين الله عندما نجد تقييماً ايجابياً من هؤلاء مع أن السلطة لها مواقف سلبية جداً هذا يكشف عن انه إذن القضية كثير اكبر من هذا الآن هذا القدر استطاع أن يقوله هذا الذي أقول تراكم الاحتمالات، تراكم القرائن، تراكم الشواهد.

    هذا أقول هذه النقطة الرابعة أقولها للأعزة لأنه لها أثر كبير في ضياع كثير من مقامات أهل البيت لماذا؟ لأنه عموماً السلطات ابتداءً من الخلافة بعد السقيفة إلى بني امية إلى بني العباس أهم المعارضين لهم والمنافسٍ للسلطان كانوا أهل البيت ليس لان أهل البيت كانوا يعارضون بل هم كانوا يخافون أن هذا هو البديل له ولهذا بطرائق الحيل كانوا يحاولون أن لا اقل هؤلاء لا يخلوهم في ذهنية العامة للمسلمين أنا انقل لكم شاهد أو شاهدين لطيفات في سير أعلام النبلاء المجلد الخامس في ترجمة 35 المترجم له عُلي بن رباح هو هذا الرجل من الأعلام سمع من عمرو بن عاص وعقبة وأبي قتادة الأنصاري وأبي هريرة وعبد الله بن عمرو وطائفة من الصحابة ومن أعلام التابعين من كبار علماء التابعين له إلى آخره، سئل عنه احمد فقال ما علمت إلا خيرا قال أبو عبد الرحمن مقري كانت بني امية إذا سمعوا بمولود اسمه علي قتلوه على الطريقة الفرعونية فيوجد احد كان يجرأ يسمي ابنه علي؟ حتى الاسم لابد أن يحذف من ذاكرة المسلمين فبلغ ذلك رباحاً (أبو علي) كان مسمي اسم ابنه علي فقال هذا ليس علي هذا عُلي فبلغ ذلك رباحاً فغيّر اسمه فصار عُلي بن رباح هذا كان الواقع ولم يتغير لا يتبادر إلى ذهنك لم يتغير.

    والشاهد الآخر على ذلك تعالوا معنا إلى تاريخ الطبري ثم دخلت سنة احدى وخمسين الرواية هذه أن معاوية ولا مغيرة بن شعبة الكوفة سنة احدى وأربعين دعا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أمّا بعد ثم قال وقد يجزي وقد أردت ايصائك بأشياء كثيرة يوصي الكوفة التي هي من مراكز الشيعة بالمعنى في ذلك الزمان وليس الشيعة في معنانا لان الشيعة في ذلك الزمان كان سياسي ولم يكن عقائدياً هذا بحث آخر، فانا تاركها اعتماداً على بصرك بما يريضيني ويسعد سلطاني ويصلح به رعيتي ولست تاركاً ايصائك بخصلت كل القضايا أنا بشكل عام كليات أتكلم إلا بقضية شخصية أتكلم لا تتحمل (ولا تتورع) بشتم علي كل شيء متروك إليك إلا هذه القضية والترحم على عثمان والاستغفار له والعيب على أصحاب علي والإقصاء لهم أصلا احذفهم من الحياة (ليس السياسية) الفكرية والاجتماعية أبداً والتجارية والى غير ذلك وفعل ذلك وهذه السياسة بدأها الخليفة الأوّل ولهذا في الخلافة الأول والثاني لم يولأ أي علوي لا كوفة لا بصرة أبداً وأبداً سياسة كانت مدروسة ومحكومة الآن كان عن اجتهاد كان عن بغض كان عن نصب كان عن نفاق هذه قضية أخرى ولكن أنا أتكلم الآن الحقيقة التاريخية وترك الاستماع منهم إلى أن يقول واقام المغيرة على الكوفة عاملاً لمعاوية سبعة سنين واشهراً وهو من أحسن شيء سيرة واشده حباً للعافية غير انه لا يدع ذم علياً والوقوع فيه والعيب لقتلة عثمان واللعن لهم والدعاء إلى آخره.

    ابن أبي الحديد وقف عند هذه المسألة مفصلاً في كتابه شرح نهج البلاغة المجلد 11 يقول هناك وولى الحجاج فتقرب إليه أهل النسخ والصلاح ببغض علي ومولاة أعدائه وموالاة من يدعي يقول كتب معاوية إلى عماله جماعة هذه أهل السنة والجماعة ولدت بتاريخ أربعين من الهجرة هذه أموية الأصل لا إسلامية ولا توجد أي روايات وكلمات النبي الأكرم أهل السنة والجماعة إذا موجودة فهذه من مجعولات ماذا؟ لأنه اضافوا إلى السنة الجماعة حتى يشمل ويثبت مشروعية خلافة معاوية أن برأت الذمة ممن روى شيء من فضل أبي تراب وأهل بيته ليس فقط علي ولهذا إذا وجدت أنت في عصر بني امية من يمدح أهل البيت هذا معناه؟ واقعاً روحه على كفيه يحمل خشبته على الأرض بودي جداً أن تراجعوه لأنه فيه مطالب قيمة صفحة 44 من المجلد الحادي عشر.

    الآن النتيجة التي أريد أأخذذها أن هذه الكلمات التي سوف ننقلها في أهل البيت إذن قيمتها الاحتمالية كم؟ عالية جداً مثال صغير عندما يزور الحسين ويعلم انه بقوله يا حسين أمّا يعدم واما يسجن لا يعلم خبره كنتم في النظام البائد ماذا يوجد من يوصل هناك في باب القبلة يصيح يا حسين ماذا يفعلون له؟ لا يعرف احد مصيره وأين ما يعتلقوه بعد ذلك يذهبون إلى بيته لا، في الصحن عندهم مراكز سجون والاعتقال تحت الأرض والى الآن موجودة يعني أليس إلى الآن يسجنون فيه احد يعني مكانهن موجود، أمّا الآن أنت تصيح يا حسين ويرشون عليك ماء يقولون أحسنت احسنت قيمة يا حسين تلك مع يا حسين هذه واحد؟ الآن أنا وأنت نخلط واحد كل ثوابه ألف حجة يا ألف حجة مال فيها دم وأهل البيت عندما قالوه لان قالوها في عهد بني امية قالوها في عهد العباسيين الذي كان يذكر اسم الحسين لابد إلى سنة مائة وخمسين من الهجرة لا يجرأ احدٌ على أن الأئمة يدلوهم على قبر أمير المؤمنين إلى مائة وخمسين سنة القبر معلوم أو مجهول لماذا؟ لأنه يريدون يخرجوه من القبر ويتركوه معلقاً.

    الملاحظة الأساسية الأخرى اذكرها انه سوف لن اعرض فيما قيل في علي والحسن والحسين لماذا؟ باعتبار انه ما ورد في علي في كتبهم لا اقل قرأنا في ابن تيمية قال يحتاج إلى دليل انه من أهل البيت أو لا يحتاج؟ واقعاً لا يحتاج، الحسن والحسين يكفيهما انهما سيدا شباب أهل الجنة يكفيها امامان أن قاما وان قعدا انتهت القضية إذن البحث لابد من أين يبدأ؟ من الإمام السجاد والحمد الله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2018/05/13
    • مرات التنزيل : 337

  • جديد المرئيات

  • إدارة الموقع

    يسر مؤسسة الإمام الجواد (عليه السلام) للفكر والثقافة أن تشرف على إدارة هذا الموقع لسماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري(دام ظله)، حيث يعمل في هذه المؤسسة العديد من الموظفين الذين بذلوا ويبذلون قصارى جهدهم من أجل إنجاح هذا المشروع، والمواصلة الدائمة مع زواره ورواده، والإجابة على كل الأسئلة التي ترده من قبلهم ، وأخيرا ليس لنا إلا أن نتقدم بالشكر الجزيل والثناء الجميل لكل ...

    مكتب قم المقدسة

    •  شارع سمية ـ زقاق 12 ـ رقم المبنى 359 
    •  00982537834289 - 00982537740180 
    •  من 08:00 صباحاً الى 02:00 ظهراً بتوقيت طهران   /    06:30 صباحاً الى 12:30 ظهراً بتوقيت مكة المكرمة