نصوص ومقالات مختارة

  • من هم خلفاء النبي الاثنا عشر (11)

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    هذا الدليل الذي نقيمه للأعزة فيه مقدمتان، المقدمة الأولى نقلية وتاريخية، المقدمة الثانية عقلية، أما المقدمة الأولى وهي بصدد إثبات أنّ هؤلاء أئمة أهل البيت، يعني بعد الإمام الحسين إلى الإمام الحسن العسكري، كانوا من أعلام الدين علماً وعملاً، لا علاقة لنا بالنص والعصمة والعلم بالغيب والولاية التكوينية والاعتقاد أبداً، وإنما البحث في هذه الشخوص وهم أو الأشخاص وهم الإمام زين العابدين إلى الإمام العسكري عليهم أفضل الصلاة والسلام أن هؤلاء كانوا من أعلام المسلمين ومن أئمة المسلمين أئمة، بالمعنى الذي يصطلح عليه علماء أهل السنة، علماء أهل السنة الذي يكونوا في القمة أن يقال عنه انه أمير المؤمنين أو إمام ونحو ذلك.

    أما البعد أو الشاهد النقلي لإثبات صغرى القياس، تعالوا نبدأ على القاعدة بإمام إمام من هؤلاء إجمالاً نبدأ بالإمام الرابع الإمام زين العابدين وسيد الساجدين، سير أعلام النبلاء المجلد الرابع صفحة 386 وابدأ بهؤلاء حتى يتضح انه كما وعدت الأعزة لا استدل افترضوا يوجد الشافعي يوجد الشبلنجي يوجد ابن صباغ المالكي يوجد الجاحظ كل هؤلاء يوجدون، ولكن أنا قلت بأن هؤلاء لا اقل لا نستطيع أن نتهمهم أنهم لهم هوى لائمة أهل البيت أو لائمة الشيعة.

    تعالوا معنا إلى الإمام شمس الدين الذهبي سير أعلام النبلاء، هنا أريد أبين قاعدة قبل أن ادخل أن الذهبي إذا نقل شيئاً إذا لم يوافق عليه يحمل عليه حملةً حادة جداً، في كتابه عندما يترجم إذا لم يوافق ماذا يفعل؟ ينقد، اضرب لكم مثالاً الذي مع الأسف الشديد في الأعم الأغلب لا يلتفت إليه بل يتغافل عنه ومع الأسف هذا متعارف عندنا.

    تعالوا معنا إلى المجلد الثالث عشر من سير أعلام النبلاء مؤسسة الرسالة يقول المنتظر يعني الإمام الثاني عشر الشريف أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن الجواد بن الرضا بن الكاظم بن الصادق بن … علي بن أبي طالب العلوي الحسيني، خاتمة الاثني عشر سيداً الذي تدعي الإمامة عصمتهم ولا عصمة إلا لنبي بعض يقول انظر الذهبي أيضاً يعتقد ولا يقرأ العبارات اللاحقة، يقول ومحمد هذا الذي يزعمون انه الخلف الحجة وانه صاحب الزمان وانه صاحب السرداب بسامراء وانه حي لا يموت حتى يخرج فيملأ الأرض قسطاً وعدلا كما ملئت ظلماً وجورا، وهم في انتظاره من 470 سنة ومن أحالك على غائب لم ينصفك فكيف بمن أحال على مستحيل؟ هذه الاستحالة الوقوعية والإنصاف عزيز فنعوذ بالله من الجهل والهوى ثم يقول نعوذ بالله من زوال العقل الآن هؤلاء عقال أم مجانين نتكلم مع مجموعة من المجانين فلو فرضنا وقوع ذلك في ثالث الدهر فمن الذي، لو فرضنا ولد إذن هو يثبت ولادته أم لا يثبت حتى ولادته لا طول عمره لا يثبته بل لا يثبت ولادته فمن الذي رآه ومن الذي نعتمد عليه في إخباره بحياته ومن الذي نصّ لنا على عصمته وانه يعلم كل شيء هذا هوس بيّن إن سلطناه على العقول ضلت وتحيرت بل جوزت كل باطل أعاذنا الله وإياكم من الاحتجاج بالمحال والكذب، أو رد الحق الصحيح كما هو ديدن الامامية.

    إذن لا يتبادر إلى الذهن إذا يمدح الأئمة أو يمدح الإمام السجاد ولم يعلق يعني ماذا؟ هذا نقل كلمات الشيعة أو الآخرين، لا، إذا لم يوافق ماذا يفعل؟ على طريقة ابن تيمية، ابن تيمية أيضاً هكذا إذا لم يوافق مباشرة يعلل.

    تعالوا معنا إلى ما قاله في السجاد في المجلد الرابع صفحة 386 ترجمة 157 علي بن الحسين يقول هو السيد الإمام زين العابدين الهاشمي العلوي المدني يكنى أبا الحسين إلى أن يأتي في صفحات كثيرة وأبحاث كثيرة ونقل كلمات يقول وكان له جلالة عجيبة وحُقّ له والله ذلك، هذا الذهبي الذي هو بيني وبين الله يسقط النسائي لأنه ليست له علاقة طيبة مع معاوية، ولكن عندما يأتي إلى الإمام السجاد هكذا يقول عنه، والله وحُقّ له والله ذلك فقد كان أهلاً للإمامة العظمى لشرفه وسؤدده وعلمه وتألهه وكمال عقله، قد اشتهرت قصيدة الفرزدق وهي أن هشام بن عبد الملك حج قبيل ولاية الخلافة فكان إذا أراد القصيدة المعروفة هذا الذي تعرف البطحاء وهي قصيدة طويلة قال فأمر هشام بحبس الفرزدق فُحبس ويؤيد هذا الذي جاء في كل هذه القصيدة، يقول ولكن افتحوا أعينكم فلسنا من القائلين بعصمتهم، العصمة بتعبيره خط احمر هذا مختص بالنبي صلى الله عليه وآله، ومن هنا أكلت الشيعة ونحن أيضاً اشترطنا إلا عصمة إلا بهذا الشكل إذن خذوا أئمتكم واذهبوا، يقول هذا الذي هذا ابن خير عباد الله إلى أن يقول هذا ابن فاطمة إن كنت جاهله بجده أنبياء الله قد ختموا هذا المورد الأول.

    المورد الثاني وفيات الأعيان لابن خلكان قال وهو أحد الأئمة الاثني عشر من سادات التابعين صفحة 266 المجلد الثالث الترجمة 422 وهو من سادات التابعين قال الزهري الذي هواه أموي ما رأيت قرشياً أفضل منه لا يوجد شك هذا البحث العلمي والتقوى والكلام ليس فقط في البحث العلمي يعني أيضاً علماً وأيضاً سلوكاً وعبادةً وتقوى وأخلاقاً إلى آخر القائمة هذا المورد الثاني.

    المورد الثالث في تهذيب الأسماء واللغات للإمام النووي تحقيق الشيخ علي محمد معوض دار النفائس صفحة 466 رقم الترجمة 427 قال وهو فلان فلان وابنه أبو جعفر واجمعوا على جلالته في كل شيء، هذا أيضاً مورد.

    المورد الأخير أو المورد الرابع: تقريب التهذيب لابن حجر العسقلاني رقم الترجمة 4749 زين العابدين ثقة ثبت، عابد فقيه فاضل مشهور، مع انه تعلمون هذا الكلام في العصر الأموي بعد شهادة الإمام الحسين يعني كان لهم مجال أن يظهروا علمهم أو لا مجال لهم؟ ولكن مع ذلك اشتهروا بين المسلمين أنهم أئمة من أئمة المسلمين، وإلا لو ثنيت لهم الوسادة لقال تلامذتهم وقال العلماء عنهم أكثر مما نقل إلينا.

    والأخير البداية والنهاية لابن كثير دار عالم الكتب المجلد 12 يقول عن جماعة الزمخشري وعن وعن وعن وينقل أخبار كقال الزهري ما رأيت قرشياً أفضل منه، وقال الواقدي كان من اورع الناس وأعبدهم واتقاهم لله عز وجل، وقال محمد بن سعيد كان ثقةً مأموناً كثير الحديث عالياً رفيعاً ورعاً، وقال سعيد بن المسيب لم يكن في أهل البيت مثله، وقال وقال إلى آخره، كلمات كلها جمعها هنا، ويؤيدها أيضاً ابن كثير.

    الإمام الخامس وهو الإمام الباقر عليه أفضل الصلاة والسلام الوافي بالوفيات للصفدي دار إحياء التراث العربي صفحة 77 رقم الترجمة 1585 يقول بأنه هو فلان وفلان وفلان قال الشيخ فلان فعلى هذا فلان وكان أحد من جمع العلم والفقه والديانة والثقة والسدد وكان يصلح للخلافة؛ لأنه تعلمون بأنه أعلى قمة عندهم هي خلافة رسول الله يقول هؤلاء واقعاً المقتضي كان فيهم موجوداً، الآن لم تتوفر ذاك بحث آخر.

    تعالوا معنا الى وفيات الأعيان لابن خلّكان المجلد الرابع صفحة 174 يقول كان الباقر عالماً سيداً كبيراً، وإنما قيل له الباقر لأنه تبقر في العلم أي توسع، والتبقر التوسع وفيه يقول الشاعر، هذا أيضاً وفيات الأعيان.

    تعالوا معنا إلى تهذيب الأسماء والصفات في صفحة 157 محمد بن علي بن الحسين بن أبي طالب القرشي الهاشمي المدني أبو جعفر المعروف بالباقر سمي بذلك لأنّه بَقَر العلم أي شقّه فعرف أصله وعَلِمَ خفيه، وهو تابعي جليل إمام بارع، مجمع على جلالته، معدود في فقهاء المدينة وائمتهم، هكذا كان واقع أئمة أهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام.

    تعالوا معنا إلى سير أعلام النبلاء المجلد الرابع صفحة 401 أبو جعفر الباقر هو سيد الإمام، هؤلاء لا يعبرون عن احد امام لأنهم هم لا يقصدون من الإمامة الإمامة السياسية لأنهم يعتقدون أن الإمامة السياسية من لم يتلبس بها لا معنى لان يسمى إماماً، فإذن عندما يسميه إمام مراده إماماً في البعد العلمي.

    تعالوا في صفحة 402 يقول وشُهر أبو جعفر بالباقر من بَقَر العلم أي شقّه فعرف أصله وخفيه ولقد كان أبو جعفر إماماً مجتهداً تالياً لكتاب الله كبير الشأن ولكن إلى آخره هو يعتقد ولكن لا يبلغ في القرآن درجة ابن كثير ونحو يقول صريح هذه عقيدته ولكنه من أئمة المسلمين، وقد عدّه النسائي وغيره من فقهاء التابعين بالمدينة واتفق الحفاظ على الاحتجاج بأبي جعفر عليه السلام، يعني إذا نقل رواية عن رسول الله فهو حجة ولا يسأل الواسطة؛ لأن الإمام الباقر 114 من الهجرة رحلة الرسول 11 من الهجرة الفاصلة قرن كامل، يقولون يقيناً عنده ماذا؟ هكذا كان، واتفق الحفاظ على الاحتجاج بأبي جعفر عليه أفضل الصلاة والسلام.

    البداية والنهاية المجلد الثالث عشر صفحة 72 يقول أبو جعفر محمد وأمه فلان إلى أن يقول وهو فلان وهو أحد أعلام هذه الأمة علماً وعملاً وعبادةً ونسباً وشرفا، هذا ابن كثير لا يستطيع احد أن يتهم ابن كثير بأنميلهم لمن؟ لا ليس كذلك، وهو احد من تدعي فيه طائفة الشيعة، ما عنده مجاملة انه بيني وبين الله انه الشيعة يقولون حق أم باطل، ولكن على القاعدة عندما يأتي قلنا ابن تيمية ما هو منهجه؟ المرحلة الأولى أن يقول موضوع هذا ابن تيمية المجلد الثاني صفحة 552 يقول وأما ما ذكره يعني الحلي في المنهاج من قيام ألف ركعة في الإمام السجاد فقد تقدم أن هذا لا يمكن إلا على وجه يكره في الشريعة لأنه فيه مشقة وكذا فإذا فعله الإمام السجاد فعمله كان مطلوباً أم مكروه؟ هكذا طريقة بحثه كانت، أو لا يمكن بحال أو ممتنع عقلاً وإذا أمكن فهو عمل مكروه كما فعلوا في قضية التصدق بالخاتم قالوا ما فهمنا انتم أمير المؤمنين كان متوجه إلى الله أو متوجه إلى من يدخل إلى المسجد ويخرج من المسجد أي منهما؟ هذا دخل إلى المسجد ويسأل الصدقة هو بالصلاة المفروض أين يذهب ذهنه؟ في الصلاة ألستم تقولون بأنه عندما دخل في رجله كذا متى استخرجوها؟ لماذا؟ لأنه فاني إذا فاني كيف سمع لهذا؟ اخذ من هذه الإشكالات بلي عنده إشكال عنده سؤال أصلاً لا تقول إشكال على أي الأحوال.

    يقول فلا يصلح مثل هذا في المناقب وكذلك ما ذكر (يعني الحلي) من تسمية رسول الله سيد العابدين هو شيء لا أصل له ولم يرويه احد من أهل العلم والدين وكذلك ابوجعفر محمد بن علي من خيار أهل العلم والدين وقيل إنما سمي الباقر لأنه لا لأجل بقر السجود أمّا كونه اعلم أهل زمانه فهذا يحتاج إلى دليل والزهري من اقرانه وهو عند الناس اعلم منه إلى آخره، أوّلاً ينفي إذا ما أمكن يضعف إذا ما أمكن يوجد من هو اعلم منه تنظرون المنهج والطريقة العمل على أي الأحوال.

    الإمام الصادق عليه أفضل الصلاة والسلام في تقريب التهذيب لابن حجر العسقلاني قال المعروف بالصادق صدوق فقيه امام رقم الترجمة 958 الوافي بالوفيات المجلد الحادي عشر صفحة 99 الوافي للصفدي رقم الترجمة 2850 قال: الإمام علم المدني وفلان إلى أن يقول وثقه يحيى بن معين والشافعي وقال أبو حاتم ثقة لا يسأل عن مثله هؤلاء أعلام الجرح والتعديل وأعلام الحديث.

    في سير أعلام النبلاء المجلد السادس صفحة 255 يقول: جعفر بن محمد ابن علي ابن الشهيد أبي عبد الله ريحانة النبي وسبطه ومحبوبه الحسين بن أمير المؤمنين هذا الذهبي يقول إذن عنده مشكلة مع الإمام الحسين أو ما عنده؟ نعم قد عنده يقول اجتهاده بلي ما كان ينبغي أن يخرج لأنه يعتقد هذا صحابي مجتهد، ابن علي بن أبي طالب وهو فلان فلان وامه فلان.

    قال ابن أبي حاتم سمعت أبازرعة وسأل عن جعفر بن محمد عن أبيه عن فلان قال مجموعة من الأعلام أيها اصح عندك إذا جاءك الخبر؟ قال لا يقرن جعفر إلى هؤلاء يقول أساساً قياس في غير محله يقول وهو من ثقات الناس كما قال ابن معين وهو القائل عن عمرو بن أبي مقدام كنت إذا نظرت إلى جعفر بن محمد علمت انه من سلالة النبي هذه أئمتنا ولكن هذا ما عرفنا المسلمين بهذا عرفناهم بماذا؟ يعلم الغيب مباشرة أنت سويت له حائط طوله كم؟ أغلقت الباب مباشرة قلت أول عمل في صلاته كان يلعن صحابة رسول الله فيقترب من جعفر بن محمد أم لا؟ هو لا يعلم بأنه هذه روايات مكذوبة موضوعة على أئمة أهل البيت هذا هو الإمام جعفر الصادق لأنه يقول هؤلاء شيعته يقولون هو في قنوته يلعن كان إذن يطمئن من هذا الإنسان تابعي صحابة رسول الله تعرفون المشكلة والحاجز الذي اوجدناه فكرياً ونفسياً وعاطفياً بين أئمة أهل البيت وبين المسلمين هذا الذي بكل وجودي وادفع له الثمن وعندي استعداد لأجل هذه الوجودات المباركة أن ادفع لها الثمن، لابد أن نعرف المسلمين والله أئمتنا ليسوا هذا الذي يقولون والله أئمتنا ليسوا كما يقوله الاخبارية والله أئمتنا ليسوا كما يقوله أو بعض ما يقوله الصدوق أئمتنا هؤلاء؟! امام من أئمتنا كذا ولهذا أنت اقرأ ادعيتهم إذا وجدت مورداً واحد أن الأئمة يقولون ونحن أئمة الشيعة يقول نحن أئمة المسلمين ولكن أنتم ماذا فعلتم؟ بدل أن نتبع الأئمة جعلنا الأئمة تابعين لنا لأنه أردنا أن نخلق لنفسنا هوية منفصلة عن هوية المسلمين حتى تصير عندنا تميز وهذا التميز إلى من نسبناه؟ لأنه لا قيمة لنا قلنا أئمتنا هم بهذا الشكل فصاروا أئمتنا نحن تابعين لهم أم هم تابعين لنا؟ بعبارة أخرى أردنا أن نثبت تميزنا عن الأمة ولكن بالصرف من رأس مال أئمة أهل البيت فضيقناها والى يومك هذا والحبل على الجرار ماشي قلت لك مراراً أقول بيني وبين الله القضية ياريت وقفت نحن متميزين عن المسلمين الآن تجدون داخل المدرسة الشيعية أصلاً جملة من علماء الامامية هم هؤلاء ماذا؟ هذا المنهج اطمئنوا يوصل إلى هناك.

    يقول: سمعت عن جعفر بن محمد يقول سلونا قبل أن تفقدوني هؤلاء كانوا يعتقدون في الإمام الصادق فإنه لا يحدثكم احدٌ بعدي بمثل هذا الحديث والذهبي يوافق يقول بلي هؤلاء هكذا أعلام كانوا ولكن إلا ما يقوله الشيعة وهذا لا نقبله هذا سير أعلام النبلاء.

    تعالوا معنا إلى الإمام الكاظم تاريخ الإسلام للذهبي المجلد الثاني عشر 417 رقم الترجمة 372 قال: وكان صالحاً عالماً عابداً متألها هذه كل مفردة من هذه المفردات أنت تستطيع أن تكتب فيها رسالة أو لا تستطيع؟ هذه أئمتنا هذا الذي أنا أقول مراراً وتكراراً أعزائي وجدنا بين المسلمين أشهر لوحة وأفضل لوحة واعلم لوحة لوحة أئمة أهل البيت فتابعناه عندكم ما هو أفضل من هذه والله نتبعه لا مشكلة نحن ليست لدينا صداقة شخصية مع هؤلاء عندنا صداقة شخصية مع العلم مع التقوى وهؤلاء ماذا؟ انتم بإقراركم أفضل من عرفهم الزمان فلماذا نذهب إلى ماذا ونقد باب غيرهم في العلم والسلوك والتقوى والتبعية والدين هذا هم مورد.

    شذرات الذهب لابن عماد الحنبلي الإمام شهاب الدين الحنبلي تحقيق عبد القارن الأرنئوط هناك في صفحة 377 قال أبو حاتم ثقة امام من أئمة المسلمين هذا الذي نحن مع الأسف الشديد الآن صاروا هؤلاء أئمة المسلمين أو أئمة الشيعة؟ كل مشروعي في هذه الجملة لابد من إرجاع أئمتنا إلى أنهم ماذا؟ وإذا صاروا أئمة المسلمين إذن بيني وبين الله يحترمون الآخرين أو لا يحترمون؟ يحترمون أمّا لا معنى لان تكون إمام المسلمين وان تشتم 70-80 بالمائة من المسلمين منطقي هذا الكلام؟ وان تقول لهم أولاد زنا ليس منطقي أليس هذا في كتبنا أنهم كلهم أولاد بغايا؟! أليس في الكافي الشريف نعم أنا اعتقد في الكافي يوجد ما هو عظيم ويوجد ما به يضرب عرض الجدار، أئمتنا يقولون أن كلما خلا شيعتنا فهم أولاد بغايا؟! أصلا هذا يمكن أن يصدر منهم وهم الذين أمامهم عندما احد يتكلم على أولئك الذين يتزوجون المحارم يريد أن يسيء إليهم يقول مه اسكت هذا عندهم جائز رأيتم الروايات، إذن لماذا لا تقرأ تلك للمسلمين لماذا تلك لا تثقف الشيعة عليها وتثقف الشيعة على ماذا؟ لأنه أنت عندك غرض في نفس يعقوب تريد تميز نفسك بالآخرين بماذا تميزهم؟ يا ليت تميزهم بما ميزوا أنفسهم سلام الله عليهم بالعلم والدين والتقوى والخلق واستيعاب الآخرين بل تريد أن تميز باللعن والسب والشتم والتسقيط وأنهم أولاد الزنا أي منطق بائس هذا المنطق ولهذا أنا مراراً ذكرت التشيع هذا السب والشتم وكذا أنا لست شيعياً بهذا المعنى ولكن أيضاً واحد يقول سني؟ أقول لا لست سنياً لان السني أيضاً في الصحابة يوجد من يشرب الخمر يقول عادل أقول لا بيني وبين الله ذاك لا اقبله، أنا لا اقبل كما ذاك تقول لي إذن ماذا تريد أنت سيدنا؟ إن شاء الله إذا اتوفقنا نقول ماذا بين التشيع والتسنن يوجد اجتماع النقيضين وارتفاع النقيضين حتى انه لا ثالث لهما أنا شيء ثالث لا هذا ولا هذا، أنا معتقد هذا الذي في أئمة أهل البيت هؤلاء يعتقدون أئمة المسلمين ويجب اتباعهم يقول: كان صالحاً، عابداً، جواداً، حليماً، كبير القدر، بلغه عن رجل إلى آخره هذا شذرات الذهب.

    الإمام الرضا، الإمام الرضا لا نحتاج أن نقف عنده كثيراً لان الكلمات في حقه بعد أن جاء إلى ولاية العهد اشتهر في العالمين وخلافاً لما يقال انه جاء إلى هناك تقية أنا أقول جاء بتخطيط دقيق الإمام هناك خلافاً كما يقال مجبور كان لا، إذا كان الإمام الرضا جالس في المدينة من يعرفه؟ ثلاثة أربعة يحضرون عنده ولكن أين جلس الإمام؟ في قلب الخلافة الإسلامية وأين؟ في قصر المأمون فمن يخطب ومن يخرج لابد أن يلتقي بولي العهد والامام ماذا يفعل؟ ولهذا انتشرت بالمعارف التوحيد والإمامة ما لم ينتشر عن امامة امام آخر لماذا لم يتوفر ذلك؟لماذا لم يتوفر ذلك للكاظم؟

    الجواب: لأنه لم تتهيأ الأرضية هنا تهيأت الأرضية أنت ماذا تقول؟ تقول جابوه بتقية أنا بتعبير واحد قال لي سيدنا القياس من الشكل الثاني قلت بلي من باب التثبيت من قبيل انه واحد مثل السيد الطباطبائي أو مثل السيد محمد باقر الصدر هذه الطبقة أو مثل الشيخ المطهري هذه الطبقة يدعوه إلى بيت الأبيض يقولون له تعال اجلس هنا ومن يأتي من رؤساء الجمهورية والعلماء والمفكرين أنت التقي بيه وعرف ماذا عندك عرف هذا جيد أو ليس بجيد؟ نحن نقول أي ظالم ولا تركنوا الذين ظلموا لأنه ثقافتنا ثقافة متخلفة بدل أن نفتح المجال نقول بلي اذهب واجلس هناك يا سيدنا اجلس كثير يوجد بحث خارج في النجف والقم ماذا افعل بهم الآن إذا محمد باقر الصدر لم يكتب بحوث في شرح العروة الدنيا تخرب؟! أمّا لو لم يكتب الأسس المنطقية ويأتي بمنهج جديد كثير فرق على أي الأحوال مع الأسف الشديد هذه ثقافتنا.

    علي الرضا يقول رقم الترجمة 128 يقول وكان من العلم والدين والسؤدد بمكان أصلا ليس قابل للبحث، سير أعلام النبلاء الذهبي، الإمام الجواد هنا لابد أن أشير هؤلاء الأئمة الثلاثة الباقين بعد هذا الذي عندنا في هؤلاء الأئمة لا يوجد عندنا في الجواب والهادي والعسكري لماذا؟ لان هؤلاء عاشوا في عصر أصلا كانوا مسجونين ولم يلتقي بهم أحداً إلا نادراً وكانوا محبوسين في سامرا وما يمكنهم الخروج وإذا كانوا عندهم مراقبين احد يدخل ويخرج حتى يتتلمذ عليهم؟ فلهذا لم يرد في حقهم كلمات نعم يقولون من أعيان أهل البيت ويقولون من ثروات أهل البيت سيدٌ ولكن هذا البعد العلمي في مقام الوقوع تحقق منهم أو لم يتحقق؟ لم يتحقق ولكن هذا لا يضر كثيراً لماذا؟ لما ينقله في الشاهد الثاني قلنا يوجد عندنا شاهدٌ نقلي واقعاً إلى ما يتعلق بالإمام الرضا باقي الأئمة موجود ولكن ليس بهذا المستوى في الأئمة هؤلاء الذين اشرنا إليهم واضح؟ أمّا أولئك الذين يعيدنا أو يجعلهم في هذه الطبقة هو من؟ هو الشاهد التاريخي والشاهد الثاني الذي سوف يؤيد تثبيت هذه المقدمة وان كان في تاريخ الإسلام انظروا هكذا يقول: كان يلقب بالجواد وبالقانع كان من ثروات آل البيت ولكن هذا القدر علماً تقواً بحثاً مناقشة دخول في آخرين وان كان بعد الروايات ماذا؟ امتحن الإمام الجواد سلام الله عليه وسوف نشير إلى ذلك لاحقاً.

    طبعاً نفس الكلام في الإمام الهادي عليه أفضل الصلاة والسلام الإمام الهادي في شذرات الذهب المجلد الثالث ابن عماد الحنبلي صفحة 242 يقول المعروف كان فقيهاً إماماً متعبداً إلى آخره ولهذا مباشرة كلهم هذه الجملة يقولونها التي تعتقد غلاة الشيعة عصمتهم كالانبياء مباشرة يذكر الحاجز النفسي والفكري والعقدي الذي يمنعه من الارتباط بهم هذه المشكلة.

    الآن هذه المقدمة الذي أشير إليها حتى لو وقفت عند الإمام الرضا أيضاً تكون كافية لظم الكبرى إليها الآن إذا استطعنا أن ننتهي إلى الإمام الحسن العسكري أمّا إذا لم ننتهي ولم نستطع أن نثبت هذه المقدمة النقلية للإمام الجواد والهادي والعسكري أو إذا استطعنا فهو أمراً مثلاً ليس بالمستوى المطلوب أيضاً هذه الثمانية كافية ولهذا انظروا ماذا يقول الذهبي أنا اكتفي بالذهبي لأنه كلمات أخرى موجودة بس اكتفي بالذهبي.

    الذهبي في المجلد الثالث عشر مؤسسة الرسالة في صفحة 120 في ترجمة المنتظر رقم 60 عنده بحث كثير قيّم وعنده هذا البحث بعد أن يقول أن هؤلاء عقل ما عندهم فقد يلزم (الشيعة يعني) دفع دخل مقدر إذا هؤلاء عقل ما عندهم إذن هذا مشكلتهم من أين جاءت؟ من أئمتهم أنت الآن بيني وبين الله إلا تستدل بسيرة المتشرعة أن المتشرعة إذا قاموا عمل تقول من أين أخذوه؟ من المعصومين إذا مجانين تقول أخذها من أين؟ كما الآن متعارف وهذا أمر متعارف.

    ولهذا يوم الأمس ذكرنا بأنه عندهم رؤية سلبية إزاء الشيعة ولكن ما انعكس على الرؤية السلبية إزاء الأئمة وهذه قضية أساسية وهم يؤكدونها ولهذا في قضية المنتظر يقول وان كان هؤلاء عندهم هوس وكذا ولكن عندما نأتي إلى أئمتهم فمولانا الإمام علي من الخلفاء الراشدين المشهود لهم بالجنة نحبه اشد الحب ولا ندعي عصمته وابناه الحسن والحسين فسبطا رسول الله وسيدا شباب أهل الجنة أم استخلفا لكانا أهلاً لذلك إماما أن قاما وان قعدا وزين العابدين كبير القدر من سادة العلماء العاملين يصلح للإمامة وله نظراء وكذلك ابنه أبو جعفر الباقر سيدٌ إمامٌ فقيه يصلح للخلافة وكذلك ولده جعفر الصادق كبير الشأن من أئمة العلم كان أولى بالأمر من أبي جعفر المنصور وكان ولده موسى كبير القدر جيد العلم أولى بالخلافة من هارون وابنه علي الرضا كبير الشأن له علمٌ وبيانٌ ووقع في النفوس صيره المأمون ولي عهده للجميع إذن هذه ثمانية أشخاص يوجد بحث عند هؤلاء أو كلهم من أئمة المسلمين وممن؟ من الذهبي.

    الآن هذه المقدمة النقلية الصورة أو الشاهد النقلي لإثبات الصغرى وعندي شاهدٌ آخر أنا اعبر عنه بالشاهد التاريخي أو الشاهد التحدي سميه ما تشاء الآن فقط أنا اذكر مقدمات هذا الشاهد الذي ارجوا غداً مقدمات الخلاصة اتجاوزه حتى نصل إلى كبرى الاستدلال لان هذه كلها قلنا مقدمة وذوي المقدمة شيء آخر، أئمة أهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام هذا اليوم اذهبوا وراجعوه غداً أجيب بعض الشواهد تجد أنهم كلما تكلموا عن أنفسهم تكلموا عن مقاماتهم الأمرية وتكلموا عن درجاتهم العملية وتقواهم وخوفهم من الله ونادراً يتكلمون اننا معصومون نادر جداً جداً لعله رواية أو روايتين أو ثلاثة حتى يمكن الاعتماد عليه أمّا كم نص عندك من الأئمة يدعون أنهم اعلم في كل شيء؟ كثيرة أو قليلة؟ هذه مقدمة.

    المقدمة الثانية: أن شيعتهم الذين كانوا يعتقدون بهم لا على أساس النص بل على أساس امتحانهم في علمه ولكن حرفنا المسيرة ووديناها للنص أبداً وإذا تتذكرون بالأمس قرأنا لكم رواية وهو انه زيد يسأله ويقول لماذا ما ذهبت إلي وذهبت إلى جعفر  قال لأنه سألناكم ووجدناكم تجيبون نصف ولا تجيبون ماذا؟ ولكن عندما سألنا جعفر أو سألنا الباقر وجدنا بأنه قال الله وقال رسول الله وكلما نسأل يجيبون ولهذا هم عندما يريدون أن يعرفون الإمام بعد الإمام السابق بماذا كانوا يعرفونه؟ كانوا يبحثون لشاهدين اصليين لإثبات النص أم عن علمهم؟ عن علمهم ولهذا ما وضع الأئمة عليهم أفضل الصلاة والسلام يدهم على عصمتهم على الآخرين أو على مسألة النص على النبي أبدا يكفيك هذا اليوم كلمات الإمام الحسين عن خروجه من المدينة إلى أن وصل إلى كربلاء واستشهد في يوم العاشر مجموعة الآن في مجلدين يوجد إذا وجدتم مورد واحد يقول أنا منصوص علي من رسول الله لكم الحق فقط ماذا يتكلم؟ يتكلم عن العدل عن إقامة العدل عن القسط عن الصراط المستقيم عن أن هذا لا يصلح انه وانه إلى آخره فقط يعرفون أنفسهم بصفاتهم الواقعية الآن أنت تريد تستفيد من العصمة هنيئاً لك بس أقول هذا لم يكن مدلول المطابقي لكلمات أئمتهم فإذن علم الكلام عندنا انحرف عن المسيرة الأصلية عن أئمة أهل البيت ومن حقه أنا ما أريد أشكل على المفيد ولكن أنا ما أريد أقلد المفيد، المفيد أراد أن يثبت لهم العصمة من حقه الرجل عالم مجتهد بل كبار أعلام مدرسة أهل البيت لكن هذا هو هذه قراءته ومن حقي أن أقدم قرائتي ولكن نحن تابعناهم بل قلدناهم تقليداً أعمى هذا الأمر الثاني.

    الأمر الثالث: أن السلطات دائماً كانت بصدد ماذا؟ كانوا يريدون أن يحفذونهم ولكن كانوا يريدون أن يمتحنونهم ويشكلون لهم المجالس العلمية هم كانوا يدعون نحن اعلم الناس فما هو الحل لهم؟ بيني وبين الله تعال جيب علماء المسلمين واجلسوهم وانظروا وخصوصاً فيما يتعلق بالإمام الجواد عليه أفضل الصلاة والسلام وهو صغير السن هذا ابن تيمية منهاج السنة في المجلد الثاني صفحة 564 والطبعة القديمة الرابعة ثمانية مجلدات الجزء الرابع صفحة 67 يقول فغلض ذلك على العباسيين وخافوا أن يخرج منهم الأمر وان يبايعه كما بايعا اباه فاجتمع الادنونة وسألوه ترك قالوا انه صغير السن لا علم عنده فقال أنا اعرف منكم به ما تعلمون أن هؤلاء زقوا العلم زقا ما تعرفونهم انتم هؤلاء فإن شأتم فامتحنوه فرضوا بشلك وجعلوا للقاضي يحيى بن اكثم مالا كثيراً على امتحانه في مسألة يعجزه فيها فتواعدوا يوماً واحضره المأمون وحضر القاضي وجماعة العباسيين فقال القضي أسألك عن شيء فقال له سل فقال ما تقول فقال فقال يقول هذا السؤال ليس صعباً كل واحد يستطيع أن يجيب أنا المهم عندي الواقعة انه هؤلاء كانوا يعرضون للامتحان وهل نقل التاريخ لنا مورداً واحداً انه استداع احد أن يغلب احد أئمة أهل البيت؟ من مصادرهم أصلاً اترك مصادرنا وأنا على يقين انه هذا الذي نقل إلينا لا يشكل عُشر معشار ما وقع لأنه هذه ليست قابلة للنقل كلما نقلت لابد أن يبينوا بها فضل من؟ هي من كنت أقول أنا عندي دليل آخر وهذا الدليل واقعاً تاريخي من كتبهم الآن جبت كافي جبت بحار جبت محاسن جبت بصائر حتى هذاك يشكك هذه النقطة الثالثة التي لابد نقف عندها.

    النقطة الرابعة وهي أخطرها جميعاً أن هؤلاء كانوا محاطين بالجواسيس في كل مكان لا لمعرفة ارتباطاتهم وعلاقاتهم السياسية لا كان نوع آخر من الجواسيس اخطر من هؤلاء الجواسيس وهو زوجاتهم عموماً انتم ترون الخلفاء كانوا يزوجون من؟ أو بعضهم يزوج بناتهم لمن؟ لماذا؟ عود عاشق الإمام الجواد هو مثلاً؟ لا بلكت يجدون عليه خطأ حتى في غرفة نومه ووجدوا عليهم في التاريخ أو لم يجدوا إذا وجدوا كان صارت الحبة كبة ولم يجدوا هذا البعد السلوكي البعد الأخلاقي البعد الديني البعد التعبدي بل على الإطلاق كلهم يقول حتى من سجن الإمام الكاظم يقول عبادته كذا وضعه كذا لا يستطيع غير هذا لا يرى غير هذا فبين اثنين أما أن يسكت وأما أن يقول الحقيقة لا طريق آخر.

    غداً نحن نقف عند هذه الشواهد الأربعة لان كل واحدة منهن فيها شواهد في الروايات لا يقول لي السيد فقط يذكر الفتاوى لا ليست فتاوى كل واحدة منها عشرات الشواهد فيها موجودة إذن فتحصل الصغرى تامة أو ليست تامة؟ تامة بشكل كامل هم بنص أعلائي طبعاً هذا الشاهد الثاني بعد يختص بهؤلاء الثمانية أم يشمل الاحدى عشر يعني يشمل الجواد ولهذا قلت إذا يوجد نقص في الشاهد الأول هذا الشاهد الثاني ماذا يفعل الذي عبر عنه الشاهد التاريخي عبر عنه الشاهد التحدي عبر عنه شاهد امتحان شيعتهم لهم واضف إليها جميعاً هم أئمة أهل البيت كانوا يدعون نحن أعلم الناس هم يدعون وشيعتهم الذين كانوا يعتقدون بهم كانوا يعتقدون أن هؤلاء اعلم الناس فأفضل طريق كان لإسقاط هذه الدعوى ما هو؟ السجن أو التعريض للامتحان؟ ولكن هؤلاء الذين سجنوهم كانوا يعرفون أنهم إذا امتحنوهم كما حدث للمأمون المأمون واضح أراد أن يدخل من باب سلمي لإسقاط قدسية ومقام الإمام الرضا عند المسلمين وعند أتباعه فأنقلب السحر على الساحر ولهذا اضطر ماذا يفعل؟ أن يقتل الإمام ما عنده طريق آخر قال لهم أيضاً موجود في التاريخ قال نحن أردنا شيء وصار شيء آخر، إذن الآن الصغرى هذه المجموعة التي تبدأ من الإمام أمير المؤمنين الذي رأس السلسلة وإمام أئمة هذه السلسلة إلى العسكري اجتمعت الأدلة والشواهد والنقول التاريخية على أنهم من أكابر علماء المسلمين علماً وعملاً وتقوى وتألهاً وعبادةً إلى آخر الطريق هذه صغرى القياس كبراه إن شاء الله في غد والحمد لله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2018/05/14
    • مرات التنزيل : 516

  • جديد المرئيات

  • إدارة الموقع

    يسر مؤسسة الإمام الجواد (عليه السلام) للفكر والثقافة أن تشرف على إدارة هذا الموقع لسماحة المرجع الديني السيد كمال الحيدري(دام ظله)، حيث يعمل في هذه المؤسسة العديد من الموظفين الذين بذلوا ويبذلون قصارى جهدهم من أجل إنجاح هذا المشروع، والمواصلة الدائمة مع زواره ورواده، والإجابة على كل الأسئلة التي ترده من قبلهم ، وأخيرا ليس لنا إلا أن نتقدم بالشكر الجزيل والثناء الجميل لكل ...

    مكتب قم المقدسة

    •  شارع سمية ـ زقاق 12 ـ رقم المبنى 359 
    •  00982537834289 - 00982537740180 
    •  من 08:00 صباحاً الى 02:00 ظهراً بتوقيت طهران   /    06:30 صباحاً الى 12:30 ظهراً بتوقيت مكة المكرمة