نصوص ومقالات مختارة

  • حوار مع الملحدين (39) – هل هناك دليل على وجود الله؟ (10)

  • بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صلِ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    في المقدمة لابد أن اشير إلى أن هذه الأبحاث تقريباً اتصور من البحث السابق ولعله ما سيأتي تأخذ قدراً ما وبقدر ما استطيع تأخذ صبغة علمية ومن هنا فمن لا يملك المقدمات الكافية لفهم هذه المطالب لعلها سوف تكون سبباً لوقوعه في إشكالات ووقوعه في شبهات أو تولّد له مجموعة من التساؤلات لا نستطيع الجواب عنها لماذا؟ لأنه لا يمكن الجواب على كل التساؤلات التي تطرح في المواقع.

    ولذا نصيحتي لكل الاعزة أنهم إذا وجدوا أن هذه الأبحاث تشكّل لهم مشكلات فكرية وعقدية أقول لهم صريحاً بأنه الافضل أن لا يقتربوا من هذه الأبحاث ليس من مصلحتهم الدينية والفكرية والعقدية أن يستمعوا إلى هذه الأبحاث وخصوصاً ما سنطرحه في هذا اليوم.

    في البحث السابق انتهينا إلى أن هناك مجموعة من التصورات عن الله لماذا قدمنا بحث التصور على بحث التصديق المنطقي والدليل باعتبار أن التصور يرتبط ارتباطاً مباشراً بكيفية إقامة الدليل على ذلك التصور يعني مثال: إذا فرضنا أو تصورنا أن الله محدود وله حد فيكفي أن نقيم دليلاً على وجود موجود محدود ولا نحتاج إلى إقامة دليل على اثبات انه لا حد له كما يقول أمير المؤمنين مثلا في خطب نهج البلاغة فمن حد فقد عده ومن عده فقط ابطل ازله إذن هاتان رؤيتان رؤية أن الاله محدود ورؤية أن ماذا؟ ويكون في علمكم من أهم خصائص مدرسة أهل البيت في المعارف التوحيدية أن الله لا حد له، كاملاً تجدون أن الدليل واثبات انه لا حد له ليس امرا سهلاً أيضاً.

    من اعقد مسائل البحث التوحيدي بعد اثبات وجوده اثبات لا محدوديته ومن أهم مشاكل المعارف التوحيدية إذا ثبت انه محدود كيف نثبت الموجودات الأخرى، يعني هذه القضية قضية انه محدود أو ليس بمحدود لها بعد ايجابي لها بعد سلبي إن صح التعبير بعدها الايجابي هذا كمال لهذا الاله الذي هو ليس محدود هذا كمال ولكن يولد لك مشكلة وهو انه هل يعطي الوجود اللا محدود مجالاً لوجود غيره أو لا يعطي؟ يغلق الباب انتهت القضية لان هذا اللا محدود لا لا محدود فقط عرضي حتى تقول لا يوجد في عرضه احد لان البعض يتصور انه نحن لا نجعل له شريك حتى يكون في عرضه إذ لا محدوديته فقط عرضية؟ لا بل عرضية وطولية إذن كما انه لا شريك له في عرضه لا مخلوق له في طوله إذن اين تذهب الموجودات؟

    من هنا قبل بعض العرفاء صوفية مفكرين فلاسفة سمهم ما تشاء قالوا كل ما في الكون وهم أو خيال انتهت القضية تقول انت تتصور انه ما هو؟ يوجد وجود ثانٍ ولكن هو وهم ولهذا يعبرون انه إذا قلتم بوجود الثاني له فهو من قبيل ثانية ما يراه الاحول يعني في الواقع هو واحد ولكن الاحول يرى الواحد كثير، تقول سيدنا يعني معقول يوجدون هكذا ناس؟ ليس معقول بل أصلاً عموم كبار العرفاء والفلاسفة يذهبون إلى نظرية ماذا؟ ولكن يخففوها قليلاً سوف اقرأ لك التخفيف مالتهم حتى تعرفون خطورة هذه الأبحاث التي نبهت عليها من أول البحث.

    قال تعالى في سورة الفرقان: (ألم تر إلى ربك كيف مد الظل) عندك شاخص وجود حقيقي ظله ما هو؟ وجود أو ليس بوجود؟ ظل الشيء وجود أو ليس وجود؟ عدم وجود لأنه انت الشمس ظله ما هو؟ عدم ذلك النور الظل ما هو؟ عدم النور الموجود في ذلك الشيء، الله يقول كل المخلوقات ظل، إذن لها وجود أم أعدام؟ استدلالهم الآن هذا الاستدلال صحيح أو لا له بحث آخر أنا لست بصدد أن اثبت لك أبداً أصلاً لا اوافق على هذا التفسير للاية ولكن اريد أقول أن الطرف الآخر ليس هكذا خالي اليدين خال الوفاض علمياً بلا دليل.

    يقول: (أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاء لَجَعَلَهُ سَاكِنًا ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ عَلَيْهِ دَلِيلاً) الشمس من هو؟ هو هذا الوجود الشخصي الذي لا ثاني له فإذن كل العالم ما هو؟ وجود أم ظل هذا الوجود؟ كل ما سوى الله وجود أم ظل هذا الوجود؟ والظل أمر وجودي أم عدمي؟ أمر عدمي إذن كل العالم عدمي، ولكن عدم مطلق في قبال الوجود المطلق بل عدم ملكة مثل العمى، العمى ما هو أمر وجودي أم عدمي؟ عدم البصر لكن ليس العدم بل عدم البصر العالم عدم الوجود له ظل فقط، صحيح أم لا؟

    هذا ليس بحثنا أنا لست بصدد التقييم، أنا اريد أقول بأنه هذه التصورات لها ماذا؟ إذن انت من جهة أما أن تقول بالمحدودية فعندك الف مشكلة فعلمها إذا صارت ذاته محدودة علمه ماذا يصير؟ قدرته ماذا تكون؟ محدودة إرادته محدودة ووووو إلى غير ذلك الف مشكلة ومشكلة ولهذا إن شاء الله إذا صار وقت هؤلاء القائلون بالحدية لله يقولون أن الحدث عندما يقع في الأرض الله يعلم به بعد 12 ساعة تقول له لماذا بعد 12 ساعة؟ يقول باعتبار أن ملائكة الليل غير ملائكة النهار فهؤلاء منقسمين، فإلى أن يصعدون هؤلاء 12 ساعة موجودين في الأرض إلى أن يصعدون إلى الله يضعون التقرير فالحدث قبل 12 ساعة واقع الله متى يعلم به؟ من يصعدون هؤلاء ويرفعون به تقرير، الملائكة الموكلة بهذا الأمر، فإذن في هذه 12 ساعة الله عالم أم جاهل؟ لا علم له والملائكة اعلم منه ولا يرى محذوراً في ذلك فأنت أما تلتزم بالمحدودية فعندك هذه وأما تلتزم بعدم المحدودية فحل لنا مشكلة الكثرات في قباله.

    إذا عندك جسم لا محدود لا حد له تستطيع أن تفرض في قباله جسم ثاني أو لا تستطيع؟ يمكن أن يوجد جسم ثاني أو لا؟ متى يمكن وجود جسم ثاني في قباله؟ إذا الأول انتهى عند مكان يبدا الثاني ويبدأ الثالث يعني عندما ينتهي الثاني يبدا الثالث ويبدا الرابع ومن هنا طرح هذا البحث هذه كلها أبحاث مرتبطة بالتصور إذن وحدته عددية أم غير عددية فإذا محدود وحدته عددية يعني يعدّ وإذا غير محدود وحدته غير عددية الروايات ماذا تقول الله وحدته عددية أم غير عددية؟

    في كلمات أمير المؤمنين يقول واحد لا كالعدّ ينفي عنه الوحدة العددية في كلمات الإمام السجاد يقول له وحدة لك وحدانية في العد ايهما حجة؟ ارجع واقول هؤلاء عجائب العلم يقولون لا يحتاج إلى بحث هذه أمامنا الشواهد القرآنية تؤيد هذا وتؤيد ذاك كونوا على ثقة توجد شواهد تؤيد الوحدة العددية وتوجد شواهد تؤيد الوحدة غير العددية، هذا البحث الأول الذي يترتب على مسألة التصور لله.

    المسالة الثانية كيفية العلاقة معه كيف نرتب العلاقة بينه وبين خلقه هذا مرتبط بنحو التصور وإلا إذا التصور لا يتضح انت هذه العلاقة لا تستطيع أن توضحها ابداً وإذا توضحها فتوضحها بأشكال متعددة يعني تقول لي سيدنا أهل البيت بشكل متواتر قالوا أمر بين امرين أقول هذا أمر بين امرين مصداقه الغير المباين أو غير المباين لأنه انت في التصور مالك لابد أن تعين لي أنك تعتقد المخلوقات مباينة له غير مباين أو ليس غيراً له ولا مباين أي منهما؟ قائلين بانه الخلق مباين له أو ليس مباين له؟

    واقعاً عندما تسأل طلبة عشرة عشرين سنة في الحوزة في التصور ارتباطك كيفية النسبة بينك وبين الله يعني العلاقة المباين للمباين الغير للغير أم علاقة الجزء بالكل أي منهما؟ الكل يتصور ما هو؟ مباين هذا الاحتجاج 475 الجزء الأول من الاحتجاج دار الاسوة للطباعة والنشر كلمات أمير المؤمنين قال عليه السلام في خطبة أخرى دليله آياته، هو سؤالنا عن آياته، آياته مباينة أو غير مباينة؟ معزولة أو غير معزولة؟ نسال أمير المؤمنين ومعرفته توحيده، وتوحيده ما هو يا أمير التوحيد؟ ما هو توحيده كيف تعتقد انه واحد؟ قال وتوحيده تمييزه من خلقه تقول أن الخالق غير المخلوق سمعاً وطاعة يا أمير المؤمنين ولكن هذه الغيرة على نحوين:

    غيرية جوهر مع جوهر كما هذا مع هذا أليس كذلك

    وغيرية الجوهر مع العرض الجوهر نفس العرض أم العرض غير الجوهر؟ سؤال أنا غير من الله والله غيري جوهر مع جوهر أم جوهر مع عرض؟ ماذا تقولون؟ واويلاه إذن انت عرض لله سبحانه وتعالى إذن انت الموصوف وهو الوصف!!! تدري ما هي لوازمها؟ قال وحكم التمييز بينونة صفة لا بينونة عزلة يعني الإمام أمير المؤمنين يقول أنا جزء من الله أم لست جزءً من الله؟ انت جزء من الله، وهل الله له أجزاء حتى انت جزء منه؟ وهل له اعراض حتى انت واحد من أعراضه؟ حل هذه.

    إذن في الحوزة العلمية لابد تسأل أول سؤال أول الدين ما هو؟ ماذا قال أمير المؤمنين أول الدين كتاب الطهارة، الآن انت أول الدين عندك كتاب الطهارة، ولهذا 25 مجلد 30 مجلد السيد الخوئي يكتب 25 مجلد في كتاب الطهارة مع أن أمير المؤمنين ماذا يقول؟ أول الدين معرفته الآن اليوم انتم اذهبوا إلى أي علم من أعلام هذه قم اسألوه والبينونة بيننا وبين الله بينونة عزلة أم بينونة ماذا؟ أصلاً اتركوا الفلسفة والعرفان والكلام هذا كله يونانية مدخول نجس هذا من سؤر اليهود والنصارى اتركوه ولكن هذا كلام أمير المؤمنين وانتم تقبلون أن روايات الاحتجاج معتبرة أو ليست معتبرة؟ لا اتكلم فقهياً.

    ولهذا تجدون في المعارف الدينية يستندون إلى الاحتجاج أم لم يستندون؟ يستندون نعم في البحث الفقهي لا يستند أما في كثير من معارفه من اين يأتي بها؟ من الاحتجاج لأنه في المقدمة قال بأنه هذه كانت مصادر معتبرة روايات معتبرة كذا أنا حذفت الاسانيد اعتماداً على كذا، الإمام يقول والبينونة بينونة صفة يعني الرابطة بيني وبين الله رابطة موجود مغاير لموجود وهو خالق وانا مخلوق يعني بعبارة أخرى جوهر مع جوهر، كما قرأتم في المنطق ولكن الجوهر الأول خالق والجوهر الثاني مخلوق وبعبارة ثالثة يعني لي وجود في نفسه لنفسه أو لا يوجد لي أي منهما؟ إذا قلنا وجود جوهري فهو وجود في نفسه لنفسه لكن بغيره وهو الحق تعالى لأنه معلول أنا أما إذا قلت عرض يصير وجوده في نفسه لغيره فأنت وجودك أي نوع؟ هذا بعد أن حليت مشكلة اللا تناهي إذا استطعت أن تحل لي مشكلة اللا تناهي وانه يمكن أن يكون لي وجود مع انه هو لا متناهٍ التي لا تستطيع أن تحلها وغير قابلة للحل بهذه البساطة افترض حليناها افترض هذا الموجود الثاني نريد نصوره كيف يرتبط بمن؟ وارتباط جوهر بجوهر نفس العلاقة القائمة بين الجوهر والعرض أم نحوان من العلاقة؟ نحوان من العلاقة إذن أنا علاقتي مع الله على أي نحو انظمها؟ انظمها على هذا النحو من العلاقة أم على ذاك النحو من العلاقة؟ على نحو علاقة الغير بالغير أم على نحو علاقة الجزء بالكل أي منهما؟

    فلا يقول لي قائل سيدنا هذا بحث النظري الذي تطرحوه توجد تصورات متعددة ما هي الفائدة؟ لا عزيزي يدخل أولاً في كيفية إقامة الدليل وثانياً في كيفية تنظيم العلاقة بين الخالق والمخلوق انت لابد في المقدمة تقول أنا انطلق من هذا التصور حتى عندما اتي إلى الادلة لإثبات وجوده اثبت هذا المدعى متناهي أو غير متناهي جسم أو ليس بجسم، وثانياً حتى انظّم العلاقة معه.

    بالأمس قلنا يوجد تصور الأول التصور الثاني التصور الثالث، التصور الأول انه موجود جسماني على صورة إنسان يشبه الإنسان ويشبهه الإنسان وسنقرأ كلمات القائلين بذلك.

    التصور الثاني انه موجود مشخصن غير له غير ولكنه لا على صورة الإنسان.

    الوجه الثالث: أساساً لا غير له القول بالوحدة الشخصية وقلنا يمكن تصوير الوحدة الشخصية أو نفسرها بتفسيرات متعددة اشرنا إلى التفسير الأول إلى التفسير الثاني إلى التفسير الثالث وبعض الاعزة قال ما هو الفرق بين التفسير الثاني والتفسير الثالث، وإن شاء الله بعد ذلك من اشير إلى أدلة كل تفسير أو الادلة سيتضح الفرق بينهما الآن لا ادخل فيه التفسير الرابع اليوم بحثنا الجديد هنا عندي وقت ربع ساعة ارجو أن اوفق لفهم هذا التفسير الرابع للوحدة الشخصية الذي نثبت انه موجود يعني التصور هكذا يقول هذا التصور يقول هو الحق موجود وانا أيضاً موجود ونحفظ لا تناهيه وإلا إذا تريد تثبت وجودي ينفي ماذا؟ لا تنافي.

    أنا اريد أن ابدأ من هذا الحديث الذي يعرفه الجميع وهو متداول على الالسن لا اريد أقول دليلي لكن اريد انطلق من هذا المفهوم احاديث كثيرة وردت قالت من عرف نفسه عرف ربه أعظم الحكمة معرفة الإنسان نفسه، أعلمهم بربه أعرفهم به، عجبت لمن ينشد ضالته وقد أضل نفسه فلا يطلبها، عجبت لمن يجهل نفسه كيف يعرف ربه، وعشرات أعلمكم بأنفسكم أعلمكم بربكم سؤال أنا اريد اقف عند النفس اليوم حتى من المثال نذهب إلى الممثل إلى معرفة الرب هذا الرب كيف نتصوره لا بصدد الاثبات والدليل بل بصدد التصور.

    أهم خصائص معرفة النفس:

    الخصوصية الأولى: ضع يدك على أي فرد من أفراد الإنسان واحد أم متعدد؟ من يقول أنا يقول نحن إذا يقول نحن للتعظيم يقول وإلا واقعاً واحد أم كثير؟ واحد لا يوجد شك في هذا انت عندما تقول أنا يعني يأتي إلى ذهنك 750 واحد ويأتي إلى ذهنك ماذا؟ هذه الهوية الشخصية التي بها تشخصك وهويتك التي تمتاز بها عن الآخرين ولكن هو هذا الواحد واحد أم كثير؟ انت واحد أم كثير؟ اعوذ بالله الآن قلت واحد الآن تقول لي كثير الجواب أنا اعطي دليل شواهد لكثرتك.

    انت تحدث نفسك المتحدث والمتحدث إليه واحد أم اثنين؟ انت تحدث نفسك أم لا؟ يعقل أن تكون واحداً وتصير متحدث ومتحدث إليه، انت واحد أم اثنين؟ تلوم نفسك النفس اللوامة من يلوم مَن؟ يوجد لوم أم لم يوجد؟ تلوم نفسك أم لم تلوم؟ انت واحد أم أكثر؟ إذن كيف تلوم؟ هذا خير شاهد وجداني لا يحتاج أن تذهب إلى العلوم الطبيعية ولا إلى العلوم الإنسانية انت تلوم نفسك هذا إذن واحد أم كثير؟

    مثال حسي أوضح انت واحد أم اثنين؟ واحد، تريد أن تذهب لليمين أو لليسار هل يمكن الذهاب الى اليمين واليسار معاً؟ أنا أقول يمكن ذلك، بدليل هذه يدك هذه تسحب تذهب يميناً وهذه تذهب يساراً من الذي يذهب يميناً ومن الذي يريد يذهب يساراً؟ إذن كيف تذهب واحدة يمنى وواحدة يسرى؟ عينك واحدة ترى شيء وأخرى ترى ماذا؟ الذي يرى واحد أم اثنين؟ إذن كيف ترى شيئين وثلاثة وعشرة المخ كم خلية مليار موجودة إذن انت واحد أم كثير؟

    سؤال إذا صار كثيراً كيف يمكن لأننا نحن قلنا أن مدار الوحدة هو الاتصال هذه الكثرة كلها متصلة بواحدة فإذن يعقل أن تكون واحدة ولهذا لا ادري من متى انت تلتفت الطفل من سنتين من ثلاثة من أربعة من خمسة هذه ليست وظيفتي وظيفة علماء علم النفس التربوي الطفولي مثلاً يقولون الطفل من سبعة سنوات، عشرة سنوات اقل أكثر يستطيع أن يفهم معنى ابويه، نعم قد عمره سنة يقول بابا وقد يقول ماما ولكن لا يفهم معنى الابوة والامومة ابداً لا يفهم، التحليلات الحديثة كلها تقول بهذا الشكل الآن البعض يختلف واحد يقول عشرة سنوات إلى عشرة سنوات أصلاً لا يعرف معنى أب وأم ما هو؟ نعم يقول اب ولكن يدري معنى أم لم يعلم؟ لا يعلم يعني يوجد عنده علم ولكن لا يوجد عنده علم بالعلم على أي الأحوال.

    إذن من خصائص الإنسان انه واحد هذه الوحدة به يقال هذا زيد لا باعضائه وإلا إذا نظرنا إلى اعضائه واجزائه وخلاياه نقول هذا زيد أو لا نقول؟ نقول هذه يد هذه رجل وهكذا وبهذه الحقيقة الواحدة بها حياته ومماته لا بأجزائه هذه الاجزاء عند الموت أيضاً موجودة أم ليست موجودة هذا الموجود الذي الآن أمامي هذا جسد ميت لا حراك فيه هو زيد أم ليس بزيد ماذا تقولون؟ لماذا؟ كل اعضائه موجودة.

    إذن تبين هذا زيد هناك حقيقة وراء هذه الظواهر بها نقول ما هو؟ واحد واطمئنوا هذه أناه لا تفارقه أبداً يعني عندما يلتفت إليها عمره عشرة سنوات التفت إليها سبعة سنوات يصير عمره عشرين سنة ماذا يقول؟ أنا ثلاثين سنة؟ أنا، خمسين سنة؟ أنا، جاهل؟ أنا، هذه نفس الانا لا انه يقول هذه الانا غير تلك الانا يقول أو لا يقول؟ أبداً، يقول أنا صار عمره مئة سنة ماذا يقول؟ أنا، إذا الله بعثه في البرزخ ماذا يقول؟ أنا، إذا بعثه في القيامة الكبرى ماذا يقول؟ أنا، تتغير هذه الحقيقة أو لا تتغير؟ فهي واحدة أبداً نعم إن شاء الله في بحثنا في فقه المرأة لا تتغير ولكنها تتطورن تتكامل، فإذن هذا واحد مثالنا من عرف نفسه يعني أنا وانت هو واحد هو كثير، هو ظاهر أم باطن؟ كلاهما لأن اعضائها ظاهرة أما تلك الحقيقة فيها حياته ونموه ونقصه ما هي؟ باطنه فهو ظاهر وباطن.

    خصوصية أخرى: إذا وضعت يدي اليسرى على يدي اليمنى هذه غير أم ليست غير؟ اليسرى غير اليمنى أم ليست غير؟ غير أم هي؟ جنب الايمن غير الايسر أم ليس كذلك أمامي غير خلفي أم لا؟ مع انه أنا واحد أم عشرين؟ إذن كيف يمكن أن اكون واحداً وأجزائي يكون بعضها غير البعض الآخر توجد كثرة أم لم توجد؟ والاجزاء هي أنا أم جزء مني؟ يعني اليد زيد أم يد زيد أي منهما؟ انت لا تستطيع أن تقول هذه العين زيد، صح أم خطا هذه الجملة؟ خطأ إذن ما هو الصحيح إذن الاجزاء مع أنها أجزاء هذا الواحد لكن هي عين الواحد أم غير الواحد؟ فمع أن المخلوقات فقط مثال لا تقول لي الله بهذا الشكل فمع أن المخلوقات غيره وجزئه ولكن مع ذلك غيره ليست متحدة معه كل المخلوقات ما هي؟ هو يعني ماذا هو؟ يعني جزء من هذا الوجود الواحد الشخصي هذا الوجود الواحد الشخصي متناهي أو غير متناهي الآن خرجنا من المثال ذهبنا للمثل ذهبنا إلى الله هذا الله ملأ الوجود أصلاً لا تمكن توضع مكان يوجد غير الله ولكن هذا معناه يعني متحد معه أم غيره؟ هذه مشكلة الاتحادية والحلولية تصوروا يعني عندما نقول الوحدة الشخصية يعني كل شيء صار الله!!

    نحن نقول كما قال امامنا والبينونة بينونة صفة لا بينونة عزلة والصفة عين الموصوف متحدة مع الموصوف أم غير الموصوف؟ غيره ولكن خارج عن حدود اطاره أو غير خارجة؟ إذن له غير أو ليس له غير؟ ينافي لا تناهيه أو لا ينافي؟ لا ينافيه لأنه فرضنا لا متناهي فإذن كل شيء في هذا العالم هو بمنزلة جزء من هذا الوجود اللا متناهي، جزء جزء، ولكن لا يقولون إذن ما الفرق بين الصادر الأول الحقيقة المحمدية وبين فرعون؟

    الجواب انت اجزاءك البدنية خلاياك كلها بمستوى واحد أم خلايا المخ وخلايا العين وخلايا القلب تفوق خلايا الرجل بمليار مرة شرفاً أي منهما؟ فلا يتصور احد عندما نقول إذن كلنا أجزاء بمنزلة أجزاء هذا الكل يعني صرنا جميعاً من حيث الشرفية واحد لا، توجد ما هو جزء اشرف وما هو جزء أسفل، فإذن نحن جميع العالم بشراشره من قوس النزول إلى قوس الصعود من الملك والملكوت من العقول والى غير ذلك هذه كلها بمنزلة أجزاء هذا الوجود الواحد اللا متناهي هذا الاله الذي أنا اعتقد به لا فقط اصوره عندي دليل أو لا سيأتي؟

    تقول سيدنا هل هناك شاهد قراني على ذلك؟ الجواب أينما تولوا  الآية لا تقول الله الآية تقول وجه الله هذا جزء من هذا الوجود الواحد وكله وجه الله ليس مثلي ومثلك صورة انسانية جزء منه وجه جزء منه يد فإذن الله عنده يد أو ليس له يد ماذا تقولون؟ عنده أجزاء بمنزلة يده أو ليس عنده؟ يقيناً عنده بل يداه مبسوطتان من قال لابد أن نحملها على المجاز وعلى القدرة أبداً فإذن مازال عبدي يتقرب اليّ في الحديث المتفق عليه سنة وشيعة بالنوافل حتى أحبه فإذا احببته كنت سمعه الذي يسمع به، يعني جزء مني، أنا لا اقبل لا التفسير الأول ولا التفسير الثاني ولا التفسير الثالث ولا التفسير العاشر أي تفسير كان للوحدة الشخصية أنا اوافق على أي تفسير؟ على هذا التفسير الذي قلته وهو أنه كل موجود بعد الآن وجود زيد ينافي وجود يده أو لا ينافي؟ لا لأنه جزء منه، إذن لا يقول لي قائل انه إذا فرضنا أن الحق تعالى لا متناهي لا يبقى مجال للغير نعم لا يبقى مجال للغير المباين يبقى مجال للغير الغير المباين المتصل الذي هو جزء من هذا الوجود الواحد.

    هنا يطرح هذا البحث إذن مشكلة اللا تناهي مع وجود العالم انحلت أم لم تحل؟ على مباني القوم قابلة للحل أم لا؟ ليست قابلة للحل لأنه ذاك إذا فرضه لا متناهي بعد لا غير له انتهت القضية لا غير مباين له أما على الغير الذي أنا اقوله بتعبيري وهذا مستفيده من هذه الجملة بغض النظر عن أن سندها تام أو غير تام هذه هي التي قدحت في ذهني هذه النظرية هذا التفسير.

    إذن الله يعلم بكل أو لا يعلم بكل شيء؟ كلها اجزاءه كيف لا يعلم بها انت لا تعلم انك ماذا تفعل؟ عينك ماذا ترى؟ أصلاً مسألة العلم تحتاج 12 ساعة أم لا؟ لا تحتاج، وكل هذا العالم تحت قدرته كما أن أعضاء أي إنسان تحت ماذا؟ هل يمكن أن تريد شيئاً من عضو من اعضاءك وذاك العضو يقول لا، يمكن أو لا يمكن؟ لا يمكن لأنها كلها مؤتمرة بأوامرك تحتاج فاصلة بين الأمر وتحقق المأمور أو لا تحتاج فاصلة؟ انت بمجرد أن يخيل لك رفع اليد، اليد ماذا تصير؟ إذا لا مانع إذا غير مشلولة بمجرد أن تتخيل من غير أن تتكلم لا أن تقول لليد يا ايها اليد ارتفعي بهذا الشكل تقول أم فقط تريد؟ ارادتك هي تحقق المراد كن فيكون، كل نظام العالم ولكن من عرف نفسه فقد عرف ربه اعرفكم بنفسكم اعرفكم بربكم.

    إذن التصور الذي نحن عليه وبصدد إن شاء الله اثباته في التصديق المنطقي ثم يترتب عليه التصديق الايماني هذا التصور هذا الاله هكذا اله أنا اوافق عليه فإذا وجدتم هذا القدر واقعاً اليوم فكروا على هذا التصور وستجدون الاعاجيب من هذا التصور عن الله عود كيفية العلاقة بين الله وبين ماذا تصير؟ فإذا فرضت العلاقة بين موجود بعنوان المولى وموجود آخر بعنوان العبد هذا المولى والعبد أي علاقة تحكمهما؟ أمر ونهي إذا ما استمع العبد لامر المولى ماذا يفعل له؟ نار جهنم ولا يعذب عذابه احد ويقطع اوصالك ولهذا تجد بانه وكأنه هذا الاله الذي يصوروه اله اب عطوف أم جلاد؟ افترض ثلاثين سنة عشرين سنة عشرة سنوات أنا عصيت إلى ما لا نهاية له تعذبني عذاباً لا يعذبه احد هذا جلاد أم ماذا؟ هذا أصلاً ليس رب.

    أما إذا افترضت أن هذا الذي عصاك جزء من اجزاءك هذه يدك بعض الاحيان اشتبهت فماذا تفعل له؟ تعطف عليه وترأف به أم تنتقم منه؟ فالعلاقة بين الله بين الخالق وبين مخلوقاته التي هي بمنزلة اجزائه علاقة رأفة ورحمة وعطف وجود وكرم وعفو أم علاقة انتقام؟

    أما عندما تأتي إلى النص القرآني تجده رحمته وسعت كل شيء الله مراد من الشيء ماذا على هذا التصور؟ يعني كل اجزائي محكومة بقانون الرحمة والرأفة فلهذا عند ذلك تفهم الروايات بيني وبين الله انه يساق بالإنسان بعد هذا ليس للملحدين هذا الكلام لأولئك الذين إن شاء الله يمشون معنا يقال يساق الميزان والصراط وكله إلى نار جهنم، هذا جزماً لنار جهنم في آخر ما يصل يريدون يبعثوه أو يدفعوه إلى نار جهنم يقول آن واحد العبد هذه رواياتكم رواياتنا لا روايات غيرنا يقول فيلتفت إلى الوراء فينظر نظرةً يقولون اسال عبدي لماذا التفت؟ يقول لأنه قد هذا رب العالمين وارحم الراحمين واشفع الشافعين يقول عبدي عفوت عنك يقول هكذا قال؟ يقول ارجعوه مادام ظن بي أنا عند حسن ظن عبدي هذا الرب أين ورب تخرج من المرأة ثلاثة شعرات 770 سنة يعلقوها بنار جهنم اين؟ هذان ربان هذان إله واحد أم إلهان؟ هذا اله الذي عرّف للغرب فصار منشأً للإلحاد، وهذا الاله الذي يعرف في الحوزات العلمية فتجد الناس يوماً بعد آخر يبتعدون عن الدين، لماذا الآن شبابنا عموم شبابنا يبتعد عن الدين لماذا؟  لأنه انت تعرف له رب رؤوف رحيم أم رب منتقم جبار أي منهما؟

    ولهذا يوم القيامة هذه الرواية موجودة سنة وشيعة يوم القيامة يشفع الناس ثم يشفع العلماء ثم قرّاء القرآن ثم المجاهدون ثم الأولياء ثم الاوصياء ثم الأئمة ثم الأنبياء إلى أن تصل النوبة إلى خاتم الأنبياء كتابي في الشفاعة كل الروايات نقلتها فيشفع فيشفع فيشفع إلى أن يسال الله رب العالمين هل من شافع؟ فيقولون لا كل من عنده حصة وحصته استنفذها يقول فأنا لها أنا اشفع الشافعين فيشفع ثم يشفع ثم يشفع حتى يمد لها ابليس عنقه هذه الرحمة الإلهية، هكذا رب عرفوه للناس انظروا الناس يطيعوه أم لا؟ أما عندما تعرّف له ركعة من صلاة الصبح لم تصلي تكون في الدرك الاسفل من النار يقول على ماذا أصلي على ماذا اصوم لأن مكاني محجوز في نار جهنم لأنه لا استطيع أن اصير معصوم عندي غيبة ونميمة وكذب وافتراء وسرقة أم لا؟ عندي، إذاً لست بمعصوم فمكاني اين محجوز؟ على ماذا بعد اطيع في الباقي؟

    إذن نحن إن شاء الله تعالى إذا توفقنا طبعاً في البحث اللاحق قد واحد يقول لي سيدنا هذه الثلاثة أربعة تصورات التي اشرت ثلاثة تصورات والتصور الثالث أربعة تفسيرات هل توجد له شواهد قرانيه وروائية من أقوال العلماء؟ نعم إن شاء الله في يوم الثلاثاء أو الاربعاء القادم سنشير حتى تعرفون انه كل من قال بهذه التصورات لا يتبادر إلى ذهنكم قالها من رؤية رآها في النوم وإنما من شواهد قرآنية وروائية وبعدها إن شاء الله ندخل إلى الادلة أولاً والى بيان العلاقة على التصور الأول على التصور الثاني على التصور الثالث وخصوصاً هذا التفسير الرابع للتصور الثالث والحمد لله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2018/12/06
    • مرات التنزيل : 153

  • جديد المرئيات