نصوص ومقالات مختارة

  • فقه المرأة (195) جواز تقليد المرأة في المعارف الدينية (17)

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    كان الكلام في الركن الرابع من الأركان الأربعة التي نحتاج إليها لفهم أي نص ديني طبعاً أي نص كان ديني أو غير ديني ولكن نحن الآن محل بحثنا وموضوع بحثنا النصوص الدينية وهذا الركن قلنا يعد إن لم نقول أنّه أهم الأركان فلا إشكال أنّه من أهم أركان فهم النص القرآني.

    ولذا نحن قلنا بأننا لكي نفهم النص الديني نحتاج إلى هذه الأركان الأربعة وهي معرفة مؤلف النص، موجد النص، مكون النص، اثنين: اللغة التي كتب بها النص ثلاثة: قارئ النص، متلقي النص، مفسر النص، الركن الرابع: الواقع التاريخي الذي صدر فيه ذلك النص.

    طبعاً الآن نحن نقف عند الركن الرابع وإلا هناك كلام أيضاً مفصل فيما يتعلق بالركن الثالث وفيما يتعلق بالركن الثاني وفيما يتعلق بالركن الأول ولهذا على سبيل المثال إن شاء الله إذا وفقنا نقف عنده وهو أنّه المؤلف للقران الكريم يعني ألفاظه هل هي إلهية أم هي نبوية؟ أي منهما؟ وهذا له اثر كبير وإذا افترضنا أن المؤلف وأنّ الذي اوجد هذه الألفاظ وكوّن هذه الألفاظ هو النبي وان النبي بشر متأثر ببيئته وثقافة بيئته وزمانه ومكان وهذا القرآن بطبيعة الحال بعد ماذا يكون؟ يمكن أن يكون فوق التاريخ أو لا يمكن أن يكون؟ لا يمكن وهذه الآن دعوات واضحة وصريحة موجودة جملة من المفكرين داخل مدرسة أهل البيت فضلاً عن خارج مدرسة أهل البيت.

    إذن القضية ليست بهذه البساطة التي نحن نتصورها وأنّها من الواضحات والبديهيات والضروريات لا أبداً ولذا توجد الآن دراسات تكتب تحت عنوان تكوين النص القرآني كيف تكوّن هذا النص الذي بأيدينا ما هي الطرق تكوّن هذا النص على أي الأحوال، نرجع إلى البحث كنا في الركن الرابع أليس كذلك ونرجو الله أنّه في الأسبوع القادم إذا الأعزة جاءوا إلى الدرس لا اقل بقدر ما نستطيع ذيك الأركان الثلاثة لا اقل نعرّف المصادر للأعزة حتى يراجعوا هذه الأبحاث في التعطيلات لا اقل يجلسون مثلاً في التعطيلات عندهم خمسة أشهر تعطيل إذا بالشهر هم يقرأون أربع كتب عشرين كتاب يقرأون جيد يعني بالاسبوع كتاب ما فيه مشكلة واقعاً ما فيه مشكلة، بالاسبوع كتاب أمر سهل جداً أنت احسبوا اوقاتكم افترضوا 300 إلى 400 صفحة باليوم تقرأون مئة صفة إذن ثلاثة إلى أربع أيام تستطيع أن تنتهي من كتاب وضع برنامج قل مثلاً لابد أنا أن اطالع خمس كتب في نظرية المعرفة كتابين ثلاثة في علوم القرآن كتابين وهكذا ضع برنامج لنفسك لا أنّه أي شيء يقع بأيديك تطالعه بعد ذلك ينتهي البلاد على أي الأحوال.

    هذا المنهج التاريخي إجمالاً إذا تريدون تراجعوه طبعاً لفهم النص لا فقط المنهج التاريخي توجد مناهج متعددة الأعزة إجمالاً إذا يريدون أن يقفوا على هذه المناهج التراث والتجليد موقفنا من التراث كيف نقرأ التراث كيف نفهم التراث دكتور حسن حنفي تعالوا معنا صفحة 75 يقول والمناهج هي المنهج التاريخي المنهج التحليلي المنهج الاسقاطي منهج الأثر والتأثر هذه أربعة مناهج المنهج الأول ما هو؟ المنهج التاريخي لم يقل احد أنّه لا طريق لكم إلا المنهج التاريخي توجد مناهج أخرى أنت في النتيجة كعالم كمحقق تريد أن تفهم النص القرآني في علوم القرآن لابد أن تحدد ماذا؟ منهجك ما هو المنهج الذي تتبعه في علوم القرآن ولذا نحن في تفسيرنا إن شاء الله التركيبي الذي كتبنا له مقدمة لعله تصل إلى 800 ـ 900 صفحة هناك قلنا بأنه أعزائي علوم القرآن أيضاً لابد من تأسيس مسائل جديدة في علوم القرآن كيف الآن نتكلم علم أصول جديد علوم القرآن ماذا؟ لأنه هذه الالسنيات وعلوم الإنسانيات تعطي أبواب جديدة لابد أن تتعرفوا عليها.

    المنهج التاريخي بإمكان الأعزة يرجعوا إلى إجماله هنا في هذا المجال، قلنا بأنّه أهم نتيجة حاول أولئك الذين اكدوا على الأثر الواقع على النص واثر النص على الواقع والتفاعل بين النص والواقع قالوا إذن النص ماذا يكون بطبيعة الحال سوف يكون تاريخياً؛ لأنه يحاول أن يجيب على تساؤلات من؟ على تساؤلات هذا الواقع الذي طرح عليه تلك التساؤلات والاحتياجات.

    وجملة من الذين وقفوا عند هذا بشكل مفصل هذا، هذا من الكتب المفصلة في هذا المجال طبعاً اتجاهه أو لا عبد الله العروي له اتجاه، حسن حنفي له اتجاه، اركون، لا تتصورون هؤلاء أيضاً منهجهم وإن كانوا يقولون بالتاريخية ولكن التاريخية كيف؟ هل من خلال المدرسة البنيوية، من خلال المدرسة التفكيكية، أي منها؟ أيضاً مدارس هذه إن شاء الله إذا توفقنا في بحث الثاني اللغة وهي المدارس التي نشير إليها أيضاً إجمالاً، عبد الله العروي ثقافتنا في ضوء التاريخ خلصت ثقافتنا يعني المنهج التاريخي لا يمكن أن تنبع أن الانبعاث فلان ما الهدف إلى آخره هذا مورد.

    مورد آخر بإمكان الأعزة يراجعون هذا الرجل أيضاً من دعاة ومحاولة تطبيق كثير من الأحكام الفقهية على البعد التاريخي نحو وأصول جديدة للفقه الإسلامي فقه المرأة الوصية الإرث، القوامة، التعددية، اللباس الذي هو مرتبط بالحجاب محمد شحرور انظروا ماذا يقول؟ السنة النبوية وتاريخيتها كيف تريد أن يوافقون على رسالتك شيخنا، السنة النبوية وتاريخيتها، أيضاً بإمكان الأعزة يراجعون لأنه لا يوجد وقت حتى اقرأ نصف صفحة الجابري أيضاً من أولئك الذين أيضاً يؤكدون على هذه المسألة في كتابه نحن والتراث قراءات معاصرة في تراثنا الفلسفي الدكتور محمد عابد الجابري المركز الثقافي العربي في صفحة 29 تقودنا الملاحظات تاريخية الفكر تقودنا الملاحظات السابقة إلى المنطلق الثاني للرؤية التي نصدر عنها في القراءة التي نقترحها للفكر الفلسفي في الإسلام.

    فكر فلسفي أنت قد تقول بعد القضايا الفلسفية ما هي؟ فيها إطلاق ازماني لا عزيزي ليس الأمر كذلك، نقصد بذلك تاريخية الفكر أي ارتباطه الفكر بماذا؟ بالواقع السياسي الاجتماعي الاقتصادي الثقافي الذي أنتجه حتى الفلسفة بل انتم تتذكرون قرأنا فيما سبق حتى العلوم الطبيعية نتاجها ثقافة العصر هذه أيضاً محمد عابد الجابري.

    وكذلك بعد هذا مادي صرف طيب تزيني النص القرآني أمام إشكالية البنية والقراءة هناك في صفحة 215 يقول اليوم اكملت لكم دينكم لقد أدى الرسالة على نحو منجّم لم ينزل مرة واحدة كما ذكرنا عن حنفي تتذكرون لماذا نزل القرآن منجماً لماذا؟ يقول أي بالصيغة التي تبدو فيها هذه الرسالة وكأنها صنيعة تلك الاحتياجات، لا أريد أقول كلها ولكنه كان لها دور ولو بنحو القضية المهملة.

    فقط من باب الإشارة تعلمون بأنه اركون والجابري لهما مشروعان واسعان في الفكر العربي والإسلامي، طبعاً اركون أعمق من الجابري ولكنه مقصود مشروعان، الجابري يعمل بالتقية فلهذا كل أبحاثه نقد العقل العربي يوجد إسلامي أو لا يوجد لا يوجد إسلام حتى يتخلص من السلفية لأنه هل يوجد احد ينقد العقل الإسلامي؟! لأنه من انتاجات العقل الإسلامي هو القرآن ولهذا هو يتكلم ولكن عنوانه العربي لا الإسلامي اركون كان يعيش في فرنسا فما عنده هذا الخوف فتعرض لماذا؟ نقد العقل الإسلامي، ومن هنا وجد بحث مفصل بينهم أنّه يوجد فرق بين المشروعين أو لا يوجد؟

    أعزائي ما عندي شك أنّه الأعزة ومن يتابعنا في هذه الأبحاث يحتاج وقت طويل حتى يقرأ أهم كتب اركون وأهم كتب الجابري هذا الكتاب يقع في حدود 550 إلى 560 صفحة التراث والمنهج بين أركون والجابري وهذه الباحثة الدكتورة نايلة أبي نادر هذه كانت على ارتباط مباشر معهما يعني لا فقط قرأت الكتب وإنما ارتباط مباشر مع هذا فكثير من الأبحاث التي تطرحها أخذتها مباشرة منهما.

    ولهذا انتم إذا تجون إلى الكتاب خلاصته هذه تناولت في كتابها مقدمة كاتبها احد الأشخاص، في ثلاثة أقسام خصوصية المنهج عند اركون في القسم الأول ثم عند الجابري ما هي أهم ملامح وأصول المنهج الذي اتبعه الجابري، ثم القسم الثالث والأخير لإجراء مقارنة بين حاصل المنهجين وآثار المنهجين، فخلاصة مفيدة جداً جداً للأعزة الذي يريدون يتابعون هذين المفكرين.

    تعالوا معنا إلى أدلة المنهج التاريخي بالأمس ذكرنا توجد مداخل متعددة أو أدلة وشواهد لإثبات المنهج التاريخي في القرآن الكريم وان القرآن فيه بعد لا أريد أقول كله تاريخي ولكن فيه بُعد تاريخي.

    المدخل الأول أي مدخل؟ مدخل علوم القرآن التي هي أسباب النزول المكي والمدني الناسخ والمنسوخ هذا المدخل ما هو؟ مرتبط بعلوم القرآن هناك مدخل لغوي لإثبات التاريخية لماذا؟ يعني بالاستناد إلى الركن الثاني الذي هو اللغة قالوا أن اللغة العربي أن القرآن نزل بلسان عربي مبين إذن لابد أن نرجع إلى قوانين وقواعد اللغة ولغة كل قوم ناتج عن ثقافته فأنت إذا أردت أن تتعرف على ثقافة قوم اذهب إلى ماذا؟ وهذا ذكرناه فيما سبق مفصلاً اللغة والمجتمع تتذكرون اللغة والمجتمع هناك بينّا أساساً واحدة من أهم طرق معرفة ثقافة مجتمعٍ عادات وتقاليد مجتمعٍ، اعتقادات مجتمعٍ، طرائق الحياة في ذلك المجتمع اذهب إلى ماذا؟ لماذا؟ لأنه ذاك المجتمع يوجد اللغة لأجل تعاملاته فإذن بحسب احتياجاته ثقافته فكره عقائده أفكاره عاداته، يوجد ألفاظ أليس كذلك؟

    هذه نظرية تقول أن اللغة وليدة الواقع، أن اللغة اثر أم مؤثر؟ يعني خالق للواقع أم متأثر عن الواقع هذه نظرية فينك اشتاين في أخريات حياته اثبت العكس قال لا، أن اللغة تصنع عالم كل إنسانٍ اللغة هي نفسها يعني عالمك كيف يتكوّن؟ من خلال مفرداتك وقواعدك اللغوية هذا أيضاً مرتبط بالركن الثاني وهو أن اللغة وليدة الواقع أم موجدة له؟ ليست موجدة للواقع التكويني بل موجودة للواقع لعالمك الذي أنت تؤمن به، للصورة التي تحملها العالم هذا أيضاً بحث آخر الآن لا أريد ادخل له.

    ومن أهم الاستنادات هي مسألة أسباب النزول المكي والمدني والناسخ والمنسوخ الأعزة الذي يريدون أن يبحثوا في أسباب النزول هذه رسالة دكتورة قيمة جداً وأنا سابقاً قد عرّفتها بسّام الجمال أسباب النزول أعزائي هناك في صفحة 245 يقول إثبات تاريخية الوحي المحمدي صلى الله عليه وآله فعلى الرغم من أن الوحي لدى عامة المسلمين مفهوم ما هو؟ مفارق هذه واحدة من تفسيرات الوحي وإلا عشرة نظريات أخرى توجد في تفسير الوحي إذا أيضاً توفقنا يوماً ما أيضاً نشير إلى النظريات الأخرى بعض يقول لا، هذه الوحي عملية تجربة شخصية هو، لا علاقة لها بالمفارقة.

    بعبارة فلسفية مرتبطة بالخيال المتصل لا بالخيال المنفصل ذاك بحث آخر كما هي نظرية من يرى أنه حقيقة الوحي هي مجموعة رؤى يراها الشخص بعض المعاصرين يقول رؤي رسول الله على أي الأحوال ولهذا يقول عامة المسلمين مفهوم مفارق يعني موجود آخر ويلتقي كما أنا الآن التقي بك ولكن بطريقة أخرى يلتقي أمين الوحي جبرائيل بشخص وهو النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ويلقي عليه نزل به الروح الأمين على قلبك هذا المفهوم المتعارف وهناك نظريات أخرى التي إن شاء الله إذا توفقنا نشير للأعزة يقول فإنّه في الوقت نفسه منغرس في واقع، يقول مع أنّه مفهوم مفارق ولكنه في الوقت نفسه منغرس في واقع العلاقات الاجتماعية والسياسية ومتعلق بمختلف المؤسسات الثقافية المعبرة عن معاش الناس واجتماعهم ولذلك فإنّ نزول الآيات على أسباب دليل ساطع عندهم على خاصية التنجيم في القرآن فهو لم ينزل مفرّقاً إلا لحكمة بالغة تقتضي تخصيص كل شيء بوقت معين ولا شك في أنّ الإقرار، تقول لازمه ما هو؟ يقول إذا قبلت أنّه هذه الآيات أو كثير من الآيات نزلت لتلبية حاجات معينة في واقع معين إذن إذا تبدل ذلك الواقع إذن تكون من الثابتات أم من المتغيرات؟ من المتغيرات.

    ولا شك في أن الإقرار بتاريخية الوحي يترتب عليه التسليم بأمرين، ما هما؟ أوّلاً تاريخية الأحكام القرآنية المستخرجة من النص الديني وتاريخية الاطارين الثقافي والمعرفي فقد يكون النص القرآني في نزوله أجاب عن أوضاع ظرفية سأل عنها المسلمون الرسول ولم يحتفظ لنا في زمن الجمع يقول والمشكلة بدأت من علماءنا وهي أنهم جاءوا بينوا قول رسول الله، بيان رسول الله ولكن لم يبينوا لنا الظرف التاريخي فجعلوه مطلقاً زمانياً مع أنّه هو مطلق أم مقيد؟ مقيد، مقيد بماذا؟ بموضوعه لأنه انتم تقولون أن الأحكام تابعة لموضوعاتها ومن موضوعاتها الواقع الذي يتكلم عنه.

    يقول غير أن المفسرين القدامى هذه المشكلة والسلف الصالح من علماءنا مفسرين وفقهاء ومحدثين نقلوا الرواية ولم ينقلوا الواقعة الظرف الذي صدرت فيها الرواية نقلوا الرواية ولا نعرف لأنه لماذا قال الإمام هذا، لماذا قال رسول الله هذا لماذا قال الفقيه هذا غير أن المفسرين والفقهاء القدامى لم يكن يعنيهم من تاريخية الوحي إلا ما يقيموا البرهان على النزول المنجم للقرآن ولم يجرأوا لأنه هذه فيها ثمن لابد يدفعونه أنّه كافر مرتد يريد يضعّف الدين ضال مضل إلى آخره.

    يقول ولم يجرأوا على اخضاعه كله لهذه الخاصية المميزة للوحي والعلة في ذلك لماذا؟ لماذا لم يخضعوا والعلة في ذلك على ما يبدو خوف الأجيال التي أعقبت جيل الدعوة يعني الجيل الأول يعني بالنسبة إلى السنة الصحابة بالنسبة إلينا أصحاب الأئمة التي عبرنا عنها سيرة المتشرعة المعاصرين لمن؟ كم من الأحكام انتم اخذتوها ممن؟ من سيرة المتشرعة تقولون هؤلاء وجدناهم أنهم يتوضئون هكذا ولا يوجد عنده دليل هذا السيد الخوئي يقول لا يوجد عندنا دليل أن الابتداء لابد أن يكون من المرفق ولكن نجد أن كل أصحاب الأئمة كانوا يبدأون من المرفق إذن لابد أخذوه من الأئمة.

    نفس هذا الكلام يقوله أهل السنة عن من؟ عن صحابة رسول الله تجد فيما بينهم يقولون تقول غير معقول هذا كلهم يقولون كلهم متدينون عدول واقعاً يعملون شيئاً بلا دليل؟! إذن دليلهم ممن؟

    ومن هنا جاءت نظرية السلف الصالح لفهم النص الديني، قال والعلة في ذلك على ما يبدو خوف الأجيال التي أعقبت جيل الدعوة من مراجعة الأحكام القرآنية ومن بيان نسبيتها ومن ثمّ تاريخيتها خافوا وهو ما قد يدعوهم إلى تقويض ما اعتقدوا أنّه منظومة أحكام قرآنية مطلقة ولذلك شدد القدامى أكثر ما شددوا على الجانب المفارق في الوحي فقط قالوا أنّه هذا وحي الهي جيد الوحي الإلهي لا يلازم أن يكون مطلقاً وحي الهي مرتبط بماذا؟ بواقعة معينة قل، قل، قل، هذه المفارقة التي اشرنا إليها بالأمس.

    الأعزة الذين يريدون أن يبحثون هذا البحث أيضاً مفصلاً المداخل الأخرى للتاريخية هذا الكتاب بالأمس اشرنا إليه العلمانيون والقرآن الكريمة تاريخية النص دكتور احمد إدريس الطعّان وفيه مقدمتين لعلمين فقط تعالوا إلى الفهرس معي، انظروا المبحث الثالث تاريخية القرآن ما هي أدلتهم؟

    المدخل اللغوي، المدخل الأصولي، المدخل التأويلي، المدخل الكلامي، المدخل العلوم القرآن فمن مداخل خمسة أرادوا أن يثبتوا ماذا؟ تاريخية النص القرآني واستندوا القائلون بالتاريخية استندوا إلى مقولات أنت تقولها في علم الأصول ولكن أما لم تلتفت وأما التفت ولكنه لم تصرح به خوفاً، إذن إلى هنا يتضح للأعزة بأنّه مداخلهم كثيرة.

    سيدنا ما هو الحل؟ في النتيجة تقبل التاريخية كفتوى أم لم تقبل التاريخية؟ الجواب نقبل ولا نقبل، إذ نقبل التاريخية وكذلك لا نقبل التاريخية، وهذا مرتبط بفهم لغة القرآن ولذا أنا في منطق فهم القرآن بينت أن القرآن له لغته الخاصة ولكن مع الأسف أنت تريد تفهم القرآن من اللغة العامة! لا، هو أسس لنفسه قواعد.

    ومن أهم هذه الأسس أن القرآن أكّد على مفاهيم وعلى مصاديق، القرآن ليس من أوله إلى آخره كله يتكلم عن المفاهيم يتكلم في مكان عن المفهوم ولكن يتكلم في مائة آية عن مصاديق ذلك المفهوم الذي أسسه فالنتيجة القرآن تاريخي أو ليس بتاريخي؟ الفاضل المعاصر يقول ليس بتاريخي خلافاً لذلك.

    الجواب: لابد التمييز بين الآيات القرآنية بين ما هو بصدد المفهوم وبين ما هو بصدد بيان المصاديق فإذا كانت الآية بصدد انه هذه مسألة جديدة في علوم القرآن ولهذا نحن في مقدمة كتابنا الجديد قلنا من المسائل الأساسية في علوم القرآن تمييز المفهوم عن المصداق هذا ما مبحوث الآن كل كتب علوم القرآن اذهبوا وراجعوه فإذا كانت الآية بصدد بيان المفهوم فهو عامٌ وأنا يقين عندي هؤلاء الأعلام إذا كانوا ملتفتين ما قالوا هذا الكلام أن كل القرآن تاريخي لا، ليس كل القرآن تاريخي مثلاً التبري والتولي هذان مفهومان قرآنيان برائة من الله، التولي إنما المؤمنون بعضهم اولياء بعض ولكن كيف نحقق هذين المفهومين في حياتنا؟ في ذلك الزمان قد يحقق التولي والتبري يحققه من خلال الحرب يذهب ويحارب في زمان آخر يومياً يلعن خمسة آلاف مرة فلان وفلان الجبت والطاغوت هذا نوع من التبري في زماننا ما هو التبري؟ ولهذا بعض العوام والجهلة الذين ينقدون هذا المنهج مباشرة يتصورون أن هؤلاء الذين يقولون بتولي أهل البيت وعدم التبري هؤلاء اسقطوا التبري وليس أسقطنا التبري وإنما غيّرنا مصداق التبري أنت تقول مصداقه بالشتم واللعن والسباب وعمل لا أخلاقي نحن نقول لا، يوجد أساليب أخرى في عصرنا وكثير أدق وأفضل مما تقولونه انتم الآن ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة ما هو مصداقه؟ ولكن هذا أصل والقرآن يقول الأصل ما هو ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم هذا أصل قرآني، مصداق الحكمة ما هو؟ هذا يختلف من زمان إلى آخر وبالأصل وهو بالوحدة المفهوم وتعدد المصداق نحل ما يلي:

    أوّلاً أن القرآن تاريخي أو ليس بتاريخي ماذا نجيب؟ نقول بأنه لابد أن نميز، كيف تميز؟ ذاك بعد بحث اثباتي يعني بحث تفسيري اثباتي أو بحث في علوم القرآن نقول ملاكنا للتميز هذا أو هذا.

    بحث المكي والمدني الجواب لماذا صارت عندنا آيات مكية وآيات مدنية؟ نعم الظروف الموضوعية تختلف فإنه في الأصل مكة لبيان النظريات لأنه النبي هل كان قادراً على أن يطبق شيئاً مما يقوله؟ أبداً أساساً كان يعيش الحالة السرية وكان مجموعة ضعيفة مستضعفة مظلومة كيف يستطيع اما عندما جاء إلى المدينة الحالة العامة حالة تطبيق تلك الأسس لا أريد أن أقول في المدينة لا توجد مفاهيم أو في المكة لا توجد تطبيق ولكن أتكلم عن الحالة العامة إذن ما الفرق بين المكي والمدني، المكي تأسيس القواعد والمفاهيم والأسس وتطبيقها في المدينة سؤال فإذا صار العصر المدني مصداقياً أم مفهومياً؟ مصداقياً فإذن هو تاريخي أو غير تاريخي؟

    إذن لا تقول لي بأن رسول الله اقتضاء زمانه كان في الحديبية أن يصالح وقد أنا اتفق ليس قول عمله ليس بحجة لأنه مرتبط بزمانه هذا لا يقول لي قائل عمله قوله حجة، فعله حجة، تقريره حجة عزيزي أنت قوله حجة بشرطها وشروطها ومن شروطها الواقع الموضوعي فعله حجة بشرطها وشروطها والا تتذكرون في اول السنة في قضية الإمام الحسين وقفنا وقلنا الإمام الحسين في عهد معاوية مشى على ما مشى عليه معاوية، لكن في عهد يزيد ماذا؟ لان الوضع الاجتماعي والسياسي في عهد معاوية يقتضي تصرفاً وسلوكاً وموقفاً والوضع السياسي والاجتماعي في عهد يزيد يقتضي موقفاً آخر، الآن بعض المراجع في النجف وفي غير النجف في نظام البائد كان لهم موقف الآن له موقف في النتيجة تناقض؟ لا ليس تناقض.

    إذن أفعال النبي أقوال النبي تقريرات النبي في المدينة هذه لابد أن ينظر إليها أنها بيان المصداق أو أنها للمفهوم حتى نعرف بأنه إذا كان مصداقية لا يؤخذ بنظر الاعتبار أما إذا كانت مفهومية فننظر إلى مصداقها في عصرنا هذه الآن فيما يتعلق بالنص القرآني تاريخي أو غير تاريخي؟ الجواب تاريخي أو غير تاريخي في أفعال النبي السنة النبوية تاريخية أو غير تاريخية؟ تاريخية وغير تاريخية والناسخ والمنسوخ مرتبط بالمصاديق لا بالمفاهيم ولا معنى المفهوم ينسخ، المصداق كان يقول انتم افعلوا كذا الآن قيموا الحد هكذا الآن قيموا الحق هكذا هذه كلها مرتبطة بالمصاديق واللغة ومدخل اللغوي الجواب أن اللغة مرتبطة بذلك لا، نعم استفادة من اللغة العربية واللغة كمفهوم يمكن أن لا يكون تاريخياً اما كمصداق لذلك المفهوم اللغوي يمكن أن يكون تاريخياً وهكذا ومنه أسباب النزول، أسباب النزول أن هذا الواقع مصداقٌ اقتضى نزول القاعدة الكلية فالذي نزل ليس فقط نزل حكم هذه الواقعة نزل مفهوم كلي من مصاديقه الواقع التي كانت سبباً للنزول ولهذا أنا أتصور هذه القاعدة قاعدة وحدة المفهوم وتعدد المصداق بابٌ ينفتح منه ألف باب وكل المعارف نستطيع ومن آثاره وهو أن الأئمة عليهم أفضل الصلاة والسلام في مائتين وخمسين عام يعني من العشرة من الهجرة إلى مائتين وستين من الهجرة شهادة الإمام العسكري أليس كذلك؟ مائتين وخمسين سنة تغيّرت الظروف الفكرية الاجتماعية، السياسية، الثقافية، العقائدية، عادات الناس، تقاليد الناس، الموروثات التي جاءت من الأمم الأخرى التي دخلت وأثرت والأئمة صاروا بصدد الإجابة على تساؤلات النص خصوصاً من بعد الإمام السجاد لتفح الباب الإمام الباقر والإمام الصادق والإمام الرضا هؤلاء الأئمة الثلاثة واقعاً التراث الذي وصل إلينا منهم ليس قليلاً.

    سؤال: هؤلاء كان يبينون المفاهيم الكلية أم كثير منها مرتبطة ببيان المصاديق أي منهم؟ فإذا جعلتها في عالم المفاهيم يبدأ باب التعارض عند قول الاختلاف ويكون سبباً في الشك في العصمة أما إذا أرجعتها إلى باب المصاديق يوجد تعارض أو سالبة بانتفاء الموضوع؟ لان الإمام الباقر يعيش واقع فاقتضى منه ماذا؟ والإمام الرضا يعيش واقعاً آخر فاقتضى منه هكذا الإمام الحسين عاش واقعاً اقتضى منه القيام والخروج والإمام الرضا اقتضى الواقع منه أن يصير ولي العهد ويصير النائب الأول لرئيس الجمهورية باصطلاحنا ماذا يصير ولي العهد يعني نائب الأول يصير فمقرب من البلاط أو ليس مقرب؟ وكل الإمكانات الآن الإمام اشترط انه لا اتدخل ذاك واقعاً جداً فكرة حكيمة ودقيقة بغض النظر أنها امام معصوم أو لا حتى يتحمل مسؤولية أو لا يتحمل؟ لأنه كان يعلم يستطيع انه يفعل شيء أو لا يستطيع؟ ولكنه لم يقل ساجاهد كما جاهد جدي امير المؤمنين تقول له يابن رسول الله تستشهد أنت ماذا تقول له فليستشهد كما استهشد من هو أفضل منه وهو الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة أفضل من الإمام الرضا أو ليس أفضل؟

    الجواب: لان الواقع اقتضى منه موقفاً آخر إذن يوجد تعارض أو لا يوجد؟ وان شاء الله تعالى بهذا المنهج إذا يوما ما تكتبون رسالة في مباحث الاصولية هذا البحث ابحثوه حتى تسعين في المائة من باب التعارض عند الاصولين يصير من اللغو لأنه لا يوجد تعارض والتعارض أي وقت؟ عند وحدة الواقع والموضوع وإذا تعدد الواقع والموضوع مثل ما الآن انظر إلى الإمام الصادق سلام الله عليه رأيته في المدينة وأنت ساكن فتسأله تقول له يابن رسول الله أصلي تمام أم أصلي قصراً وهو هم يقول لك ابن البلد؟ تقول بلي يقول له صلي تمام يجي شخص آخر أو نفس الشخص يسأله يابن رسول الله أنا في المدينة أصلي تمام أم قصر؟ يقول له أنت ابن البلد أم مسافر يقول أنا مسافر يقول له صلي قصر أنت تحلف موضوعه لا الحاضر ولا المسافر تقول عجيب الإمام الصادق يتناقض مرة يقول له صلي تمام مرة يقول ماذا؟ وهذا الآن حادث في كل رواياتنا وهو تجريد الروايات عن الظروف الموضوعية ولهذا خطابي لكل الأعزة الذين يتابعون هذه الأبحاث حاولوا أن تنشروا هذه الثقافة في الحوزات العلمية وخصوصاً حوزتنا الرئيسية في النجف أعزائي كن على ثقة تقضون أعماركم في أمور لغوية، عمر تقرأ تعارض الأدلة وتريد أن تجيب ولا يمكن الجواب أبداً الجواب هذا وهو انه الموضوع أصلاً السائل ما هو هذا بحثناه فيما سبق قلنا الإمام سلام الله عليه ينظر إلى السائل والمتلقي نظرية التلقي أن شاء الله في الركن الثالث سأشير إلى الأعزة كثير من الأحيان ومن يحتمل ما يحتمل ذريح حتى أنا اجيبك كما أجيب ذريح الكل على مستوى واحد كانوا يدخلون إلى الإمام الصادق حتى يجيبهم بجواب واحد هذا مرتبط بالمتلقي وهذا أن شاء الله في الركن الثالث إذا توفقنا سنقف عليه جيد جداً.

    سؤال مهم وهو انه على هذا الأساس إذا أردنا أن ندخل النص الديني بشكل عام والنص القرآني بشكل خاص هل يحق لنا أن نستفيد من العلوم الإنسانية والالسنيات الحديثة لفهم النص ونقول هذا كلها من سؤر الكفار ولا يجوز الاستفادة منه؟ القواعد قواعد علم النفس وقواعد الالسنيات وليس اللغة العربية بعبارة أخرى أن جنابك الآن في القرآن الكريم عندما تريد أن تفهم النص القرآني تستفيد من منطق ارسطوا أو لا تستفيد؟ كلها قواعد من الشكل الأول أصلاً كل اصولك من الأول إلى الآخر استناداً إلى قواعد المنطق الاورسطي الآن افترضوا يوجد منطق آخر اسمه المنطق الرياضي اسمه المنطق الرمزي اسمه المنطق الكذائي هذه علم منطق جديد غير المنطق هذا يمكن الاستفادة منه لفهم النص الديني أو لا يمكن؟ علوم الاجتماع يمكن الاستفادة منها لفهم النظرية الاجتماعية للقرآن أو لا يمكن؟ الآن يوجد نظرية اجتماعية أو لا توجد؟ يمكن الاستفادة منها أو نقول هذه من سؤور الكفار ومن فكر الكفار وبنظرية المؤامرة لا يمكن الاستفادة منها فقط احنه والنص القرآني ماذا تقولون طبعاً يكون في علمكم الآن يوجد اتجاه في مشهد أساسه وهنا هم عنده أتباع وكثير مكانات للاتباع وهي نظرية تفكيكة وتدعي هذا الادعاء انه لا علاقة لنا بأي منتج انساني آخر نحن وهذا النص يعني بعبارة أخرى نجلس امام القرآن ونحن من المبتدأين صف أول ابتدائي أي علم آخر حققه علماء الإسلام علماء الشيعة علماء الغرب وعلماء كذا لا تستفيد لأنه كلها هذه ماذا؟ والآن هم على المنابر يقولونها وعلى الفضائيات يقولونها انه لابد من اخذ العلم من غير بابنا فهو ضال مضل أنا لست من أصحاب هذا الاتجاه أنا معتقد كل العلوم الإنسانية والألسنية الآن خلونا على العلوم الطبيعية وهذا ليس رأيي وجملة من الأعلام يقولون ومنهم الشهيد الصدر رحمة الله تعالى عليه المدرسة القرآنية في صفحة 39 بالأمس اشرنا إليه يقول لكي تريد أن تصل بخدمة القرآن لابد ويستوعب القارئ والمفسر ما اثارته تجارب الفكر الإنساني حول ذلك الموضوع من مشاكل وما قدمه الفكر الإنساني من حلول وما طرحه التطبيق التاريخي من أسئلة ومن نقاط فراغ ثم يأتي لخدمة النص القرآني ينظر إلى التاريخي والى التجارب انظر إلى النظريات يستوعبها وثم يأتي بخدمة القرآن ثم يعرضها على القرآن هذا واحد.

    اثنين: وإنما وظيفة التفسير الموضوعي دائماً وفي كل مرحلة وفي كل عصر أن يحمل كل تراث البشرية الذي عاشه يحمل أفكار عصره يحمل المقولات التي تعملها في تجربته البشرية ثم يضعها بين يدي القرآن، بين يدي الكتاب إذن يقول إذا تريد أن تفهم النص القرآني هذه طريقته هذا هو المنهج إذن فهنا يلتحم القرآن مع الواقع ليس الواقع المجرد الواقع العملي يعني ليس مع الجنس، مع النوع الخارجي انظروا الآن عندنا حيوان ما هو مصداق الحيوان؟ إنسان ليس نذهب إلى الحيوان ليس الواقع المجرد الواقع المعاش يلتحم ويتفاعل هذا مع هذا فيلتحم القرآن مع الواقع المعاشر المفسر يلتحم القرآن مع الحياة التفسير من أين يبدأ؟ بسم الله الرحمن الرحيم اليوم أنا أريد أفسر القرآن تقول مادام أريد أفسر القرآن أقول أغلق الباب عن نفسك واقرأ كتب اللغة وكتب التفسير ثم الزم القلم يقول ليس مفسر هذا السيد الصدر عجيب؟ نعم التفسير يبدأ من الواقع ليس يبدأ من القرآن لماذا من الواقع؟ لأنه واقعك هو الذي يطرح التساؤولات ويريد اجابة يبدأ من الواقع وينتهي إلى القرآن لا انه يبدأ من القرآن وينتهي إلى القرآن أبداً هذا ليس المنهج الصحيح فتكون عملية منعزلة عن الواقع هذا التفسير غير صحيح منفصلة عن التراث التجربة البشرية يقول هذا لا يستطيع يحل مشكلة الواقع ومشكلة البشرية بل هذه العملية عملية تبدأ من الواقع وتنتهي بالقرآن لماذا؟ القيم من القائم بوصفه المصدر الذي يحقق أنا قبل اسبوع سمعت مواد المخدرة الرقمية، مواد المخدرة الواقعية نعرفها الآن الغربيين بدؤوا يوجدون ذبذبات موسيقية تخدر الإنسان وتخدره بالف مرة والآن عويصة في باب التخدير ما هو الرأي الفقهي؟ يجوز سماعها أو لا يجوز سماعها؟ القرآن لابد يجيبني ألم تقولوا صالح لكل زمان ومكان والآن الحركات الإسلامية تقول الإسلام هو الحل تفضلوا أين الحل؟

    إذن أعزائي أن صحت الرواية هذا الكافي وكلكم تعرفونها العالم بزمانه لا تهجم عليه اللوابس الزمان ما هو المراد يعني الساعة خمسة بالعصر؟ يعني الواقع الموضوعي بكل أبعاده من ثقافي وفكري وعادات وسلوك والى آخره هذا الذي احنه مراراً قلنا الزمان والمكان مرادنا هذه المنظومة الكاملة فكل امام من أئمتنا امام الزمان أم امام زمانه دقق وتأمل إلى الآخر وهذا تقرأونه انتم الآن ألف مرة تقول امام زمانش ما تقول امام الزمان نعم في الحجة يقال عنه ماذا؟ لماذا؟ ما هو الفرق؟ لان الإمام سلام الله عليه يعيش واقع موضوعي واحد أم إلى الآن عاش ألف واقع موضوعي ولعله بعد يعيش ألف آخر وألف آخر وعشرة آلاف أخرى، لماذا ما هي الخصوصية؟ ذاك بحث آخر في مسألة الظروف وهذه هي النظرية التي طلق منها السيد الشهيد رحمة الله تعالى عليه قال بأنه أساساً إنما اطال الله إنما كان حياً حتى يتعرف على تمام التجارب الإنسانية وعندما يريد أن يخرج كل المنظومة الإنسانية وحلولها معاشة له، هذه نظريته صحيحة أو لا محلها في آخر .

    وبهذا يتضح هذه النظرية التي اشرنا إليها لا يتبادر إلى ذهنكم أنها نظرية السيد محمد باقر الصدر هذه النظرية وهذه من أركان نظرية ارگون يقول لا يمكن الوصول إلى الفهم النص القرآني من غير الاستعانة بعلوم عصره علي حرب نقد النص صفحة 209 يقول أن تحليل النص أي نص كان وسواء اكان شعراً ام فلسفة ام قرآنا يمكن أن ينفتح على غيره ميدان معرفي وان يفيد يعني أن يستفيد من كل المكتسبات المنهجية الموجودة في عصره وهذا ارگون يوظف في دراسته للقرآن غير أداة يعني غير أداة منهجية بل كل ادوات المنهجية المعاصرة له بدءاً من المنهج اللغوي والسيميائي وانتهاءً بالمنهج الاركيولوجي (الحفريات) مروراً بالتحليل السيسيولوجي علم الاجتماع ولا شك أن مثل هذه المنهجية المتعددة الاختصاصات التي يستخدمه ارگون إلى اجرائية عالية أي هي ذات فعالية قصوة على الشرح والتفسير مؤثرة فلا مجال للحصر لا يمكن انه تقول أن هذه احذفها في عصر تتداخل فيه العلوم وتنفتح الميادين المعرفية بعضها على بعض خاصة واننا نشهد اليوم نشوء ميدان معرفي موضوعه نفس اللغة نظرية النص موضوعها الخطابات والنصوصو سماها الغربيون نظام الخطابة أو نظرية النص كما اشرنا واخذ بعضنا نحن العرب يسميه علم ماذا؟ أصلاً النص له علم وقواعد لابد أن تتعلم سابقاً كان وسيلة لم تلتفت إليه ولكن الآن صار موضوع كما قرأنا في فلسفة اللغة قالوا هذا الميدان الجديد الذي افتتحه فوكو وأطلق عليه اسم اركيولوجي ما هو اركيولوجي والذي يمكن تسميته حفريات كيف انه في الجيولوجي تحفر الطبقات حتى تصل تقول اللغة لابد أن تحفر حتى تصل إلى المراد منه على أي الأحوال يقول حفريات إذا شئنا الاشتقاق هو حصيلة ما هو الاركيولوجي هو حصيلة المعارف العديدة في مختلف الميداين العلم وقرائة حفرية في الممارسات بدأ من الخطابات اللغوي وانتهاءً بالخطاب الفلسفي.

    الآن تعال إلى كل المنظومة نطبقها على فهم النص القرآني وبوسعنا نحن الذي نهتم بالدرس القرآن وتحليله أن في دم كل انجازات التي تحققت في هذا المجال أأعني مجال درس الخطابات وتحليل النصوص وإذا كان القرآن نصاً لغوياً وهو كذلك بالامتياز أصلاً اعجازه في اللغة إذن كل القواعد الحديثة في الالسنية يمكن أن نطبقها تقول لي سيدنا هذه كلها بشرية قد تكون خاطئة الجواب: دليني إلى طريق آخر أنا بخدمتك خلي الله يقول لي لا تقرأ هذني ما اقرأه أصلاً افهمه كما يفهمه البقال أقول سمعاً وطاعة ولكن لم يقل ذلك قال: (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) تتمة الأبحاث أن شاء الله إلى يوم الاثنين والحمد لله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2019/07/06
    • مرات التنزيل : 146

  • جديد المرئيات