نصوص ومقالات مختارة

  • فقه المرأة (246) ضرورة التمييز بين السيرة النبوية والسنة النبوية (15)

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان اللعين الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    عود على بدء كان الكلام في السيرة النبوية وكيف تكتب وكيف نقرأ وكيف نفهم السيرة النبوية؟ تعلمون أن السيرة النبوية تعدّ ركناً أساسياً لفهم الإسلام خصوصاً العصر المدني للسيرة النبوية فان هذه الفترة تشكل ركناً أساسياً لفهم الإسلام، إذن لا يتبادر إلى ذهن احد أن البحث عن السيرة النبوية أمر هامشي في فهم المنظومة الدينية، لا.

    إذن هذه السيرة كيف تقرأ؟ كيف تفهم؟ كيف تفسر؟ ونحن لم نعش هذه الفترة شئناً أم أبينا لسنا معاصرين لهذه الفترة من هنا السؤال الأساسي الذي يطرح الذي واحد من التساؤلات السابقة التي طرحناها وهي هل يمكن للمؤرخ وللكاتب في السيرة النبوية أن يكون محايداً أو لا يكون لا يمكن ذلك، يعني بعبارة أخرى أن يكون دوره دور المصور والذي يعكس الواقعة كما هو لا كما يريده الكاتب هل يمكن ذلك؟ من الناحية المعرفية يعني على أساس نظرية المعرفة أو أن هذا الباب مغلق؟

    هنا يوجد طريقتان للبحث الطريق الأول: أن نبحث القضية بحثاً نظرياً معرفياً يمكن أو لا يمكن الطريق الثاني أن نأتي إلى ما كتب لنستقرأ ما كتب فعندما نستقرأ ما كتب نجد أن الشيعي يكتب السيرة كما يعتقده يعني من أين ينطلق؟ ينطلق من الإمامة والوصية والموقف السلبي من الصحابة والى غير ذلك فيقرأها بأي رؤية؟ برؤية شيعية وعندما نأتي إلى السني نجدها يقرأها بقراءة سنية وعندما نأتي إلى السلفي يقرأ وعندما نأتي إلى المستشرق يقرأها بقراءة وهكذا فالاستقراء يوصلنا إلى انه يوجد حياد أو لا يوجد حياد؟ ولكن هذا بحث استقرائي وقوعي يعني ما هو كائن.

    أما الطريقة الأولى التي اشرنا إليها ما ينبغي أن يكون يعني ما يرتبط بالبحث النظري المعرفي أعزائي الآن أنا إذا صار وقت في هذا اليوم أو الأسبوع القادم نقف عند بعض النماذج لنتمم هذا البحث أعزائي من الناحية المعرفية ومن الناحية النظرية هناك اتجاهان كليان اتجاه يقول نعم يمكن ذلك، يعني أن يكون الإنسان محايداً كالمصور أو المرآة وإن قلنا حتى في المرآة يوجد كلام، أن المرآة تعكس الواقع على ما هو عليه انتهت القضية.

    فهل الذهن دوره بالنسبة إلى الواقع الخارجي دور المرآة أم لا؟ الاتجاه الأرسطي يعتقد ذلك، ولهذا تجدون في تاريخ العرب في الإسلام دكتر جواد علي في صفحة 37 يقول ومن رأيي أن يكون المؤرخ كالمصور مع هذا الكلام يحاول جهد إمكانه وقدر طاقته وعلمه وصف الشيء الذي يريد أن يحكيه ويدوّنه وصفاً صادقاً مستمداً من المنابع والموارد الأساسية، وان يبذل أقصى ما لديه من جُهد وجَهد للوصول إلى كنه الحادث الذي يبحث فيه وان يصل إلى روح الحادث وسبب الحادث بأن يجعل نفسه كأنّه واحد من حضور الحادث أو الأمر وشهوده ومن رجاله يعني يقلع نفسه من هذا الواقع التاريخي والمكاني والجغرافي والثقافي ليعيش في ذلك، وعندئذٍ يحكي ما وصل جهده وإدراكه إليه وما استنتجه لبه من ذلك الحادث هذا اتجاه في نظرية المعرفة موجود هذا.

    والآن الفلسفة الكلام عندنا الأصول عندنا الفقه عندنا كله تقريباً ينطلق من أي أساس؟ هذا وهو انه ولهذا عندما يصل إلى نتيجة يقول إذا قطعت فقطعي مطابق للواقع، هذا اتجاه في نظرية المعرفة ونحن لا نوافق مئة في المئة على هذا لا ثمانين بالمئة لا تسعين بالمئة لا عشرة في المئة بل مئة في المئة نقول أصل باطل مئة في المئة كما نفهم الدليل ما هو؟ بغض النظر عن النظرية المعرفية في محلها دليلنا الواقع التاريخي تجد حادثة واحدة قام بها الخليفة الثاني يقرأها السني من إبداعات وابتكارات وعظمة الخليفة الثاني وأنت تقرأها قراءة أنها نفاق خلصت القضية مع أنها هي واقعة واحدة وهكذا في صدر الإسلام.

    أنت الآن انظر إلى المستشرقين كيف يقرأون الظاهرة الإسلامية وكيف يقرأون القرآن وكيف يقرأون النبي حتى أدى بهم أن يقولوا هذا الإنسان مصاب بأمراض إلا أن تقول هؤلاء مغرضون هو أيضاً يقول أنت منتفع هذا لغة أنت مغرض وأنت منتفع هذا خلوه جانب هذه قراءة انتهت القضية.

    بل الإنسان الواحد لعله هذا ملا صدرا تجدوه هو يقول كنت كذا وكنت كذا وكنت كذا والآن هداني الله وصرت كذا وصرت كذا، ولهذا يقولون بأن ملا صدرا في الجزء الأول كان مشركاً في أواخر الجزء الثاني صار موحداً العرفاء مثل السيد احمد الكربلائي لأن المعركة بين الأصفهاني والكربلائي احمد الكربلائي رسائله مطبوعة ولطيفة جداً لأنه احمد الكربلائي كان قائلاً بوحدة الوجود والكمباني الأصفهاني في النجف كان قائلاً بتشكيك الوجود فرسائل متبادلة بلي مكاتبات مطبوعة ولطيفة جداً علمية جداً لأنه لا الأصفهاني إنسان عادي ولا احمد الكربلائي إنسان عادي أصلاً هذه مدرسة وحدة الوجود أصلها في كربلاء.

    بلي لأنه هادي المكفر كان من كربلاء معروف بهادي المكفر المسكين أصلاً عنون مع انه هو طالب وكان يعبر عنه بالشيخ هادي المكفر خلصت القضية وهو من المحققين على أي الأحوال التاريخ طويل ولن تنتهي يكون في علمكم لا تتصورون الحمد لله، لا ليس بهذا الشكل هذا اتجاه.

    في المقابل يوجد اتجاه آخر الذي أنا اعتقده وهي مرتبطة بنظرية المعرفة بغض النظر عن الواقع وهو انه لا يمكن أنا معتقد أن الثقافة والفكر والزمان والمكان والرؤية والأصول الموضوعة والدين هذه المنظومة تشكل جزءً من وجود الإنسان يعني هوية الإنسان تتكون من خلال ماذا؟ فعلى أساس هذه المنظومة يرى الأشياء من خلال هذه النظّارة.

    يعني بعبارة أخرى ما يعبر عنه التاريخية الفلسفية لا التاريخية المعرفية فقط التاريخية الفلسفية يعني مرتبطة بالوجود بالانطولوجي وجودي يتشكل هويتي تتشكل من هذه المنظومة وهذا قريب تتذكرون مما سبق قلت اتحاد العاقل والمعقول والحركة الجوهرية الحركة الجوهرية لملا صدرا هو هذه يقول بأنه أساساً لا تقولون انه نقتطع فلان يعني نخرج علي سلام الله عليه من زمانه ومكانه وعصره التاريخي نأتي به إلى زماننا فهذا علي ليس ذاك علي لا يمكن لأن الزمان والمكان والفكر والثقافة كذا جزء من هويته الوجودية.

    فلابد أن تنتخب في نظرية المعرفة من أين تنطلق وهذا الذي بدأ من ديكارت ووصل على أوجه إلى (كانت) وهازدكر وكاديمير والى آخره هذه مجموعة هذا المعنى بشكل واضح وصريح يشير إليه هذا الكتاب كتابة السيرة النبوية لدى العرب المحدثين في صفحة 213 يقول أن الإيمان بوجود نواة صلبة لاحداث موضوعية بمعزل عن تأويل المؤرخ الآن ما هو المراد من التأويل بمعزل عبروا عن تفسير التاريخ عن فهم التاريخ إلى آخره وهم هذا انه أنت تكون موضوعياً محايداً هذا أمر موهوم لا واقع له وهم نقضه النقد التاريخي المعاصر النظريات المعاصرة وادعاء المؤرخ أي مؤرخ كان انه وسيط هذه إشارة إلى كلام جواد علي الذي عبارته قرأناها كاملةً.

    ادعى انه وسيط مصور على حد عبارة جواد علي ادعاء باطل إذ أن وساطة المؤرخ أصبحت أهم من الأحداث نفسها يقول تأثير فكر ورؤية المؤرخ أكثر اثراً من الواقع نفسه، يعني إذا أردنا أن نتكلم بلغة رياضية إذا أعطينا للحادث ثلاثين بالمئة أربعين بالمئة فتأثير المؤرخ وثقافة المؤرخ كم؟ سبعين بالمئة ستين في المئة خمسة وخمسين في المئة إذ أن وساطة المؤرخ أصبحت أهم من الأحداث فكيف ينتقي الشاهد على ماذا؟ يقول الشاهد عليه أول شاهد الآن الشيعي إلى أي مصادر يروح يفهم التاريخ والسيرة النبوية يذهب إلى الطبري لو يذهب إلى المفيد؟

    يعني إذا تعارض عنده ما ذكره المفيد وما ذكره الطبري أيهما يرجح؟ لأنه إذا رجح الطبري فهذا سني فماذا يرجح؟ يعني حادثة واحدة المفيد ينقلها بطريقة والطبري ينقلها بطريقة لأنه أساساً الآن في قضية الجمل وصفين وكذا الشيخ المفيد عنده كتابات في هذا المجال فعندما يؤرخ المفيد للحوادث ويؤرخ المؤرخ ابن سعد والطبري وابن أثير إلى آخره الشيعي بأي اتجاه يذهب؟

    إذن أول انتقاء هو المصادر مالته حيادي لو غير حيادي؟ غير حيادي لا يستطيع أن يكون حيادياً لأنه هذا عنده ثقة وذاك عنده مشكوك، المصادر الأحداث التي وقعت أمامه عشرة أحداث أو حوادث هو ينتقي يا حادثة منهن؟ التي تنسجم مع منظومته الفكرية لو التي تتنافى مع منظومته؟ طبيعي ولهذا التفت جيداً يقول كيف ينتقي المؤرخ الأحداث حوادث كثيرة أمامه ولكن هو ينتخب ما ينسجم مع منظومته الايديولوجية والفكرية وكيف يختار مصادره؟ وكيف يؤول لا تستعجلون هذه يؤول اقرأها، تاريخ أيضاً فيه تأويل؟ نعم من قال لك فقط القرآن فيه تأويل التاريخ أيضاً فيه تأويل ولكن لأنه نحن لا نقرأ المهم توجد نظرية أن التاريخ كما ينبغي أن يفسر ينبغي أن يؤول ما معنى تأويل التاريخ؟ الآن فهمنا أن النص فيه ظهر وبطن ولبطنه بطن إلى سبعة إلى سبعين إلى سبعين ألف ليس مهم.

    أما الحادث التاريخي له ظهر وبطن يعني ماذا؟ هذه دراسات قيمة موجودة في هذا المجال لست بصدد التصحيح مئة مرة أنا قلت وإنما بصدد انه اقرأوا ماذا يقولون فإذا كان صحيح مفروض عليك هذا الذي قلنا ضرورة دراسة العلوم الإنسانية لفهم التاريخ ولفهم النص الديني هذه واحدة من مصاديقها.

    وكيف يؤول هذا هو جوهر التاريخ إذن أن الأحداث بلا مؤرخ هي أحداث ميتة يعني بها الحدث لا بشرط أنت من خلال فكرك تجعله كيف؟ بشرط شيء، ميتة فلا سبيل إلى ادعاء الحياد المطلق الآن إلى ذاك الزمان، أعزائي عندنا ثلاثة دوائر دائرة الواقع دائرة الذهن عالم الذهن دائرة اللغة التي تعبر فيها عن ما فهمت أنت الذي ولشتاين اشتغل على هذا الركن الثالث المرتبط باللغة بالنظام اللغوي يا عزيزي أنت أي واقع خارجي عندما تفهمه تدركه تضع له لفظاً ينسجم مع منظومتك الفكرية للتعبير عن ذلك الواقع الذهني فاللغة جزء مقوم للفهم لا أيضاً مرآة ليست مرآة ولهذا أنت تجد حقيقة واحدة أو صورة ذهنية قد يعبر عنها بلفظ لطيف فتعطيك انطباعاً وقد تلك الحقيقة الذهنية أو الفهم الذهني أو الصورة الذهني تعبر عنها بلغة ثانية سلبية فتنفرك منها مع أنها انتم تقولون اللفظ ما هو؟ دوره دور الاراءة، لا عزيزي ليس بهذا الشكل له دور كبير في انطباعك وتلقيك من الصورة الذهنية وهذا هو علم اللسانيات أو علم الالسنيات من قال لكم أن اللغة لا دور لها على هذا الأساس أنت تستطيع عند ذلك تدخل لماذا أن القرآن يدعي انه معجز في لغته لان اللغة القرآنية أيضاً من أهم وجوه إعجاز القرآن هذه الالسنيات الحديثة الآن تدعي هذا المعنى ليس فقط محتواها يعني ليس المفاهيم وإنما المفردات والتراكيب والى غير ذلك يقول فحتى اللغة تمنع المؤرخ أن يكون محايدا عجيب يقول نعم لغتك أي لغة هذه واحدة من أهم عوامل فهم التاريخ الواقعة فحتى اللغة تمنع المؤرخ من أن يكون محايدا إذ يختلف عالم التاريخ الفعلي عن عالم اللغة اختلافاً بنويا كما بيّن برص اما شغل جواد علي اتركنا.

    هذا الكتاب أيضاً نصيحتي للأعزة يطالعوه عندنا مؤرخين ثلاثة معاصرين عرب كبار ارگون، اجعيط، العروي أهم أعلام فلسفة التاريخ وعلم التاريخ المعاصرين في هذه الخمسين الأخيرة في الواقع العربي من؟ تقول سيدنا أنت فيما سبق قلت جواد علي لا، جواد علي وهؤلاء هؤلاء لم يدخلوا فلسفة التاريخ هذه علوم حديثة الرجل أصلاً هذه المعارف الموجودة الآن لم تكن في ذلك الزمان ولكن هؤلاء الثلاثة خصوصاً عبد الله العروي أصلاً تخصصه الأول والاخير هؤلاء قرؤوا ثلاثتهم مشاريعهم التاريخية وفلسفتهم التاريخ موجودة في هذه أربعمائة صفحة.

    في صفحة 15 في الحاشية هذه عبارته أن ادعاء العلمية والموضوعية التي تكون خلواً من الاديولوجيا ما معنى الايديولوجيا؟ يعني المباني التي أنت منها تنطلق لفهم شيء هو ضرب من الوهم هذه الدراسات المعرفية الحديثة كلها تثبت هذه الحقيقة نعم تقول لي أثره عشرة في المائة أو تسعين في المائة هذا اختلاف بين لان كل خطاب هو خطاب اديولوجي بالضرورة وليس انه قضية اختيارية قضية وجودية ليس بيدك أنت لا فقط في العلوم الإنسانية بل حتى في العلوم الطبيعية والتجريبية والرياضية فضلاً عن الفلسفية فلهذا فالعلم نفسه ليس محايداً والعلم يعني العلوم الطبيعية لا معنى للحيادية فيها فما بالك في العلوم الإنسانية.

    ومن هنا في صفحة 45 هذه تأسيسات گاداميك أن المنهج العلمي (هناك منهج علمي صفحة 45 من الكتاب تأويل التاريخ العربي) يطالب الإنسان أن يكون موضوعياً محايدا وان لا يدخل ايديولوجيا واهوائه ومتبيناته انظروا اشكال گادامير اين، يقول ان المنهج العلمي حين يفرض على المؤرخ ان يتخلص من اهوائه ومتبيانته وكل ما يشكل افق تجربته الراهن يقول كونوا على ثقة عندما تؤكد عليه هذا يشكل خطراً اكثر مما لا تؤكد عليه يقول لماذا؟ يقول لان تلك الاثار لاديولوجيتها سوف تنتقل الى اللاوعي فلا يشعر كيف تؤثر لانه مرة انت تلتفت الى المرض فتعالج ماذا؟ ومرة تقول لا، غير موجود هو موجود ويؤثر ماذا؟ وانت تلتفت او لا تلتفت؟ فالافضل ان لا تؤكد على هذا يعني يؤثر اثره لانه امر وجودي او اختياري؟ وجودي اذن ليس بيدك يقول (من يقول المنهج كذلك) فإنه بشكل آخر يترك هذه الاهواء تمارس تأثيرها في الخفاء (في اللاوعي) عوض ان يواجهها باعتبارها عوامل اصيلة في تأسيس عملية الفهم وهذا المنهج يجعلنا بحسب گادامير في غربة عن الظاهرة تاريخية المدروس اصلا غريبة انه انت من الحاضر والحادثة مرتبطة بالماضي فهل يمكنك اذن ان تقتلع نفسك وتكون جزءاً منها؟ محال هذا نظرياً ووجودياً فلهذا انت بين اثنين اما ان تقلع نفسك وتذهب الى هذا ولا يمكن او تأتي بالماضي وان تجيبه اين؟ الى الحاضر ولا يمكن كلاهما مغلق ثم يضرب مثالاً يقول وهذه التاريخية (التي هي الوجودية الانطلوجية) هي المحيط غير الظاهر الذي يعيش فيه المؤرخ تماماً كالماء الذي يعيشه فيه السمك من دون ان يدركه لانه غير ظاهر له هذا مثل معروف مسألة السمكة التي جاءت الى امها قالت يقولون ماء ماء يعني ماذا ماء؟ هذه الام كيف تفهمها هذا الماء جزء من وجودك، الحكيم السبزواري ماذا يقول يا من اختفى لانه بعض الاحيان شيء يختفي لفرط خفاءه وبعض الاحيان يختفي الشيء لفرط ظهوره ولهذا في هذه العرفة المنسوب الى الامام الحسين، بعد ذلك يقول متى غبت حتى تحتاج الى دليل او من قبيل ما ذكرناه للاعزة وهو انه كل قائم في سواه فهو معلول انتم ارجعوا الى القرنين الاول والثاني إذا وجدتم لفظ العلة والمعلول لكم الحق غير موجود هذا كيف أمير المؤمنين قالها هذه أدبيات لم تأتي الى بعد ترجمة التراث اليوناني على اي الأحوال هذا هم احفظوه وكثير مهم.

    إذن اذا تتذكرون من الناحية التاريخية مراراً ذكرنا ان سيرة ابن إسحاق كيف كتبت بأي نظر؟ اموية كتبت لا لأنه انا بنيت ان اكتب تاريخاً على أساس ماذا؟ لا، ليس هكذا انا أريد اكتب التاريخ اموياً هو مبني هذا البناء ويرى مشروعية النظام الأموي او يرى مشروعية السلطة والخلافة بعد رسول الله اليس كذلك فاذا قبل مشروعية السلطة للخلفاء الأول والثاني والثالث اذن يعتبره ولي  الأمر او لا يعتبره ولي الأمر؟ يعتبره ولي الأمر الشرعي لو ولي الامر الغاصب؟ الشرعي، وولي الامر الشرعي كل المباني الفقهاء شيعة وسنة له حق ان يضع احكام ولائية ويمنع امورا اخرى له الحق او ليس له نظرياً ولي الامر الشرعي له الحق او ليس له الحق؟ انتم بالنسبة الك الائمة لهم الحق او ليس لهم الحق ان يضعوا شيئاً وان يمنعوا شيئاً لهم الحق؟ لماذا؟ تقول لان القرآن قال واولي الامر منكم ومصداق اولي الامر الائمة فاذن يستطيع ان يمنع ويستطيع ان يضع كما انت تستطيع في عصر الغيبة من يعتقد بنظرية ولاية الفقيه اليس له احكام ولائية له او ليست له؟ له، شرعية او غير شرعية؟ شرعية، مخالفتها جائزتها او غير جائزة؟ من يخالفها يروح الى جنة لو الى جهنم؟ يذهب الى منخريه في نار جهنم هذا المباني هو هم يعتقد ان الخليفة الثاني ولي امر شرعي اذن متعتان كانا وانا احرمها وانتهت القضية ماذا الاشكال الشرعي؟

    نعم عندك الاشكال هذا ليس بولي امر ولكن على مبناه هذا ولي امر؟ انت تكتب كتاب اجتهاد وهذا ليس اجتهاد وهو يقول امر ولائي هو يقول كانتا يعني يقر ولكن هو يعتقد تقول هذا منافق اقول هذا يوم القيامة يتضح كان منافقاً لو كان مؤمناً النوايا ليس عملي وعملك يقول هذه كانت رسول الله انما اجاز العقد المنقطع لظروف احاطت والمت بشبابنا في ذلك الزمان كانوا يذهبون الى الحروب ويبقون اشهرا هناك وازواجهم بعدين منهم فلا يتحملون فرسول الله اجاز لهم في المنطقة التي وصلتم سوى عقد منقطع فهو كما يفهمها هو انا هم معتقد ان هذا امر ولائي انا أيضاً معتقد بأنه تشريع العقد المنقطع كان حكماً ولائياً اذن يرتبط بامر ثابت او متغير؟ فاذا كان نعم انا اقول لا اقبل ولاية امره ذاك امر ولائي صار.

    اذن اعزائي قراءة تاريخ النبي والسيرة النبوية واحدة لو متعددة؟ من الناحية الواقعية واحدة هي يعني واقعاً النبي قام سميها الظاهرة النبوية في المدينة هذه عشرة سنوات ولكن عندما نأتي الى قراءتها والى فهمها والى تفسيرها واحدة لو متعددة؟ لا يمكن ان تكون واحدة ارگون عنده عبارة كثير مهمة هو يرغب ان يسمى مؤرخاً قبل ان يسمى فيلسوفاً لانه محمد ارگون يقول المؤرخ عمله اهم من الفيلسوف اصلا عمل المؤرخ هو عمل فلسفي وليس عمل للمؤرخ اربعة اقسام وهذه في كل مكان في الفقه هم بهذا الشكل في الاصول هم هكذا وفي الفلسفة هم هكذا ولكنه من باب المثال قد يكون ناسخاً وقد يكون جامعاً (جماعاً) وقد يكون شارحاً وقد يكون كاتباً يعني ماذا؟ الجواب: هذا كتابة السيرة النبوية لدى العرب المحدثين صفحة 251 الناسخ من هو؟ الذي ينقل مثل الاستنساخ وكوپي هذا هم تسميه ناسخ يذهب حتى العبارات هم ينقلها من ابن هشام وينتهي ولا يعلق ولا يقول ولا يشرح وانما ينقل هذا الذي اتهم به ملاصدرا انه اصلا عبارات بل رسائل ينقلها من الاخرين في كثير من الاحيان ولا يعلق عليها واتهم طبعاً الذين يقرؤون ملاصدرا قراءة سلبية وفي المقابل من يقرأه قراءة ايجابية ذاك بحث آخر هذا الناسخ.

    الجماع من؟ الذي يختار فيجمع هذا سميه الالتقاطي من هنا قطعة پازلها را يجمعهن هناك هم ابين لك لوحة هنا ما هو فرق الاتقاط مع التلفيق؟ لانه ملاصدرا هم متهم بالاتقاطية ومتهم بالتلفيقية، الالتقاط يأخذ من هنا مقطع ومن هنا مقطع فيما بينها لا هدف فيها متناثرات متناقضات ومتضادات اصلا يحقق هدفا او لا يحقق؟ لا يحقق اما التوثيقية عنده رؤية وهدف فعندما عنده هدف او يلتقط من هنا وهنا لتحقيق هدفه فبعض يتهم ملاصدرا بالالتقاطية بعض يصد درجة يقول لا، ما كان التقاطي كان تلفيقي وبعض الايجابي يقول لا، هو ليس تلفيقي هو توفيقي التوفيق غير التلفيق التوفيق يعني انه يأكل اشياءاً يهضمها ويخرجها بشكل آخر الذي هو الجمع بين النقل والعقل والشهود والى آخره هذه امثال قراملكي كثير مصر على انه بشكل اساسي في كتابه روش شناسي ملاصدرا مصر 7-8 نظريات يوجد في هذا المجال هو مصر على هذه النظرية الايجابية التي هي التوفيقية.

    الشارح من؟ الذي يتدخل في النص من يشرح شيئاً لا يكتفي بأنه ينقل النص وانما يشرحه الكاتب من؟ والكاتب هي المنزلة الرابعة التي يضيف الى المعهود يعني يحاول ان ينقد هذه فاحنه الذين كتبوا في السيرة قليلون جداً عموماً اما مستنسخين اما جماعين اما جارحين انا الان عندما اتكلم في المؤرخ اتكلم في اي واحد منه؟ الكاتب بلي تحليل ونقد وقبول ورد نقد تميز غد الدرسي ان شاء الله لانه يوم الثلاثاء تعطيل ويوم الاربعاء تحصيل بين تعطيلين تعطيل فيوم السبت ان شاء الله انا ابين لكم عند اصطلاح ارگون بين الظاهرة القرآنية والظاهرة الاسلامية من الفرق بينهما التي اريد اطبقها على السيرة النبوية بين الظاهرة النبوية وبين كتابة الظاهرة النبوية التي تأتي والحمد لله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2020/02/11
    • مرات التنزيل : 182

  • جديد المرئيات