نصوص ومقالات مختارة

  • مفاتيح عملية الاستنباط الفقهي (531)

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    البحث الخامس ما هو موقف اعلام اهل السنة من روايات العرض على الكتاب، تتذكرون انه فيما يتعلق بموقف اعلام مدرسة اهل البيت من الروايات المهم انه جملة من اعلام الامامية اشرنا الى انهم وافقوا على هذه النصوص، الان التزموا بذلك عملياً أو لم يلتزموا ذلك بحثٌ آخر، ولكنهم قبلوا هذه الروايات، وقبلوا هذا الاصل، وهو ضرورة العرض على الكتاب.

    وهذا بخلافه عندما ننتقل الى جملة من كلمات اعلام اهل السنة نجد بأنهم رفضوا أشدّ الرفض هذه الروايات، بغض النظر عن ضعفها السندي اشاروا الى نكات أخرى مرتبطة بمضمونها لا بضعفها السندي، يعني الاشكال الذي ذكروه لم يقولوا بأن هذه روايات ضعيفة السند لا يمكن العمل بها، وانما قالوا أن هذا لازمه كذا ولازمه كذا، واشاروا الى جملة من الموانع التي لا يمكن الالتزام بها في مضمون هذه الاحاديث.

    انا اشير الى كلمات بعضهم:

    الأول شرح السنة للامام البربهاري هذا الكتاب يعد من الكتب الاساسية عند القوم وهو شرح السنة للامام ابي محمد حسن ابن الخلف البربهاري المتوفى سنة 1029 من الهجرة، تحقيق وتعليق عبد الرحمن احمد الجميزي، في صفحة 35 هذه عبارته يقول: اعلموا أن الاسلام هو السنة والسنة هي الاسلام، المنهج واضح، وبعد ذلك سيتضح لماذا ينكرون مسألة العرض على الكتاب، لانهم يعتبرون السنة هي اصل من اصول المعارف ومصدر اساسي من المصادر الاصلية للمعرفة، اعلموا أن الاسلام هو السنة والسنة هي الاسلام، ولا يقوم احدهما الا بالاخر.

    الى أن يأتي الى صفحة 119 رقم الفقرة 135 يقول: واذا سمعت الرجل تأتيه بالأثر فلا يريده ويريد القرآن، فلا تشك أنّه رجلٌ قد احتوى على الزندقة، لانه يريد أن ينكر السنة، انه رجلٌ قد احتوى على الزندقة، فقم من عنده ودعه قبل أن تحترق بنار هذا الزنديق الذي ينكر السنة. هذا مورد.

    المورد الثاني: ما ذكره ابن حزم الظاهري في الإحكام في اصول الأحكام، المجلد الثاني تحقيق احمد محمد شاكر، مكتبة الامام البخاري للنشر والتوزيع، صفحة 78 و79 بعد أن يذكر هؤلاء الذين يريدون العرض على الكتاب يقول: وهل يستجيز هذا الا كذّابٌ زنديقٌ كافرٌ احمق، انا لله وانا اليه راجعون على عظيم المصيبة بشدة مطالبة الكفار…. الى آخره، في هذا الفصل الذي هو مسألة العرض على الكتاب بإمكان الاخوة أن يرجعوا إليه.

    المورد الثالث: في دلائل النبوة للبيهقي المتوفى 458 من الهجرة المجلد الأول صفحة 27 بعد أن ينقل الروايات يقول: والحديث الذي روي في عرض الحديث على القرآن باطلٌ لا يصح، لماذا؟ يقول وهو ينعكس على نفسه بالبطلان؛ لانه هذه الروايات تقول ضرورة العرض على الكتاب نعرض هذه الروايات على الكتاب، نحن لم نجد في القرآن آية تقول اذا جاءتكم رواية فاعرضوها على القرآن الكريم، فليس في القرآن دلالة على عرض الحديث على القرآن، طبعاً هؤلاء لعلعهم لم يتلتفوا الى قوله تعالى بأنه اذا وقع التنازع اطيعوا الله واطيعوا الرسول واولي الامر مكنم، فان تنازعم في شيء فردوه الى الله.

    سؤال الرد الى الله، الروح نسأل الله سبحانه وتعالى، نرده الى قرآنه الذي هو كلامه، ونرده الى رسوله، ورسوله هي سنته القطعية الصادرة منه، هذه الروايات حتى إن كان البناء على عرضها على القرآن توجد شواهد قرآنية  تثبت هذه الحقيقة هذا المورد الثالث.

    المورد الرابع: ما قاله الالباني في سلسلة الاحاديث الضعيفة والموضوعة، المجلد الثالث صفحة 590 يقول: لان هذا القدر منه باطلٌ يقيناً، فإنّه من وضع الزنادقة والملاحدة، أو ممن تأثر بهم واستجابوا لضلالتهم، شعروا بذلك ام لم يشعروا، كطائفة الخوارج والاباظية ومن جرى مجراهم…. الى آخره، ثم ينقل كلمات ابن حزم الظاهري وغيره يقول ومن ذلك قوله انه لا يقول هذا الا كذاب زنديق كافرٌ احمق وقد صدق رحمه الله واجزل ثوابه في هذا الكلام الذي قاله ابن حزم.

    الان لا اريد ادخل في تفاصيل الموانع التي ادت بهم الى رفض هذه الاحاديث، ولكن يوجد هناك مانعٌ واحد اكدوا عليه هؤلاء، وهو فهمهم لهذه الروايات، هم فهموا منها أنّ الذي يريد أن يعرض كأنه يريد أن ينسخ السنة، يعني بعبارة أخرى يريد أن يُسقط السنة من الاعتبار، فرقٌ كبير بين أن نقول أنّ السنة حجة، ولكن السنة المحكية لابد من عرضها على الكتاب، وبين أن نقول أن سنة النبي ليست بحجة اصلاً، هؤلاء فهموا من هذه الروايات أن القائلين بهذه الروايات يريدون اسقاط السنة عن الحجية، بعبارة أخرى هؤلاء فهموا من هذه الروايات كتاب الله حسبنا، أو حسبنا كتاب الله.

    الشاهد على ما اقول جملة من كلماتهم، مثلاً في شرح السنة في كتاب عون الباري ببيان ما تضمنه شرح السنة للامام البربهاري هذه تلعيقات أخرى غير ذلك وذاك مختصر 150 صفحة اما هذا في مجلدين حدود الف صفحة، عون الباري ببيان ما تضمنه شرح السنة للامام البربهاري لفضيلة الشيخ العلامة ربيع بن هادي عمير المدخلي، رئيس قسم السنة بالجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة، دار المحسن للنشر والتوزيع، في الجزء الثاني صفحة 828 هؤلاء كيف يصرحون وفي ماذا يقعون، يقول في ذيل عبارة شرح السنة للبهبهاري قال اذا وجدت الرجل تأتيه بالاثر يقول اين القرآن، فاعلم انه احتوى على زندقة، يشرح هذه العبارة، ماذا يقول؟

    يقول: فاذا جاء انسانٌ (ويقين عندي هو غير ملتفت ماذا يقول) يقول لك حسبنا كتاب الله يكفينا كتاب الله، لا تأتي الا بكتاب الله، كتاب الله بين أيدينا ما أحله احللناه، وما حرمه حرمناه، فاعلم أنّه مبتدعٌ أو زنديق، هذه تصريحهم وليس من عندي، وان كان انا لا اوافق على هذه الطريقة من البحث اما إمّا أن تقول بحجية السنة اما ماذا؟ نحن قلنا في بحث حجية الاصول قلنا انه حجية السنة على اقصى التقادير ثابتة عندنا بدليل اجتهادي نظري انكارها لا يؤدي لا الى الزندقة ولا الى الكفر، نعم ثبت عندنا بالدليل أن السنة حجة أيضاً، ولكنه نحن نتكلم على مباني القوم.

    يقول: فاذا جاء انسانٌ يقول لك (واللطيف نفس العبارات التي قالها الخليفة الثانية ليست عبارات أخرى) حسبنا كتاب الله يكفينا كتاب الله، لا تأتي الا بكتاب الله، كتاب الله بين ايدينا، فاعلم (يعني نفس هذه النظرية نظرية القرآن وكفى، هذه النظرية التي تقول القرآنيون طبعاً مع فارق القرآنيون بيني وبين الله انكروا حجية السنة المحكية، الخليفة الثاني لم ينكر السنة المحكية، انكر السنة الواقعية لانه يسمع من رسول الله مباشرتاً ولا يوجد بينه وبين رسول الله واسطة على أي الاحوال) فاعلم انه مبتدعٌ أو زنديق.

    هذا البحث ولو اختصاراً اتذكر في الابحاث الاصول قبل سنتين أو ثلاثة عرضت له مفصلاً في الابحاث الاصول وليس في الابحاث الفقه، هذه نص عبارة الخليفة الثاني في صحيح البخاري، في صحيح البخاري المنسوب الى الخليفة الثاني امران:

    الأول: مسألة حسبنا كتاب الله، الثاني: مسألة انه هجر أو غلبه الوجع ونحو ذلك، الان المسألة الثانية اطرحها ولكن المسألة الثانية التي اطرحها من قوله (حاولوا أن تحفظوا النصوص الواردة عندهم هي واردة حسبنا كتاب الله حسبنا لا حسبنا كتاب الله ولهذا انت مباشرتاً تقول له حسبنا كتاب الله يقول انظر هؤلاء كيف يدلسون ويكذبون، لا توجد عندنا رواية بعنوان حسبنا كتاب الله)

    الرواية في البخاري الجزء الأول صفحة 60 رقم الحديث 114 تحقيق شعيب الارنؤوط لان التقسيمات تختلف والعناوين تختلف، قال: لما اتشد بالنبي وجعه قال أتوني بكتابٍ اكتب لكم كتاباً لا تضلوا بعده، (اذن هذه المقولة لمن والحادثة لم تتكرر وليس كم حادثة عندنا حتى مرة مرتبطة بالخليفة الثاني وبعضها مرتبطة بآخرين لا هي حادثة واحدة وهي رزية يوم الخميس) قال عمر، أن النبي غلبه الوجع، وهذا خير شاهدٍ على أن هذه النصوص منقولة الينا باللفظ أو بالمعنى؟ لانه بعد ذلك سنجد عبارات أخرى ينقلها البخاري ومسلم نجد بأن العبارات منسجمة أو غير منسجمة، انا قبل مدة كان احد الفضلاء عندي والاساتذة في علم الحديث، قلت له قال انا ما عندي مصدر لهذه الجملة ولكنه نقل لي بعض (هو الشيخ الدكتور يقول) فضلاء تلامذة السيد البروجردي انه كان يقول في مجلس درسه انه لا ابالغ اذا قلت انه 95 بالمائة من رواياتنا منقولة الينا بالمعنى، قلت بيني وبين الله أنصفكم لانه انا معتقد انها 98-99، والا واقعاً هذه امامكم، هذه اصح النسخ عندهم ومع ذلك تجد منقولة، طبعاً الرواية اذا تريدون أن تراجعونه هذه رقم الرواية 114 هذه النسخة اهميتها هذه وهي شعيب الارنؤوط وفي غير هذه النسخ غير موجودة يقول هذا الحديث اخرجه احمد واخرجه مسلم، وانظر اطراف هذا الحديث، يعني مضمون هذا الحديث متقدم متأخر بعض الكلمات الاضافية ناقصة هذا معنى الاطراف.

    في رقم الحديث 3053-3168-4131-4432-5696-7366 مباشرتاً تستطيع مجموعة هذه الاحاديث السبعة التي هي حادثة واحدة كاملاً ينكشف لك ان الرواية غير منقول باللفظ والا لماذا هذا الاختلاف، وهو في اصح كتاب بعد كتاب الله عندكم، واصح النسخ المصححة عندكم ومع هذه اختلافات.

    المهم، قال عمر أن النبي غلبه الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا، ليس حسبنا كتاب الله، أحفظوا هذه القضايا قلت لكم مباشرتاً بمجرد أن تدخل في الاحتجاج معه وتقول حسبنا كتاب الله، يقول انظر كيف يدلسون، وكيف يتلاعبون بالفاظ الروايات، اقرأ نص الرواية.

    يقول: اختلفوا وكثر اللغط قال قوموا عني لا ينبغي عندي التنازع فخرج ابن عباس يقول أن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله صلى الله عليه وآله وبين كتابه.

    اذا جمعنا هذا الى عبارة رئيس قسم السنة بالمدينة المنورة هو يقول الذي يبني على هذا الذي يبني على هذا إلا إذا وجّه، هم عندما جاؤوا الى عبارة الخليفة الثاني بدؤوا بالتوجيه والتأويل والتصحيح والى غير ذلك هذا هم بعد على المبنى انت اذا كنت حسن الظن بالخليفة الثاني سوف توجه له الكلام، اذا كنت سيء الظن بالخليفة الثاني سوف تقول هذا خير دليل على كذا وكذا وكذا، هذا حسب المبنى، هذا على البعد الايديولوجي هذا البعد العقدي الذي تحمله، انت في الرتبة السابة اما معتقد بأنه هذا صحابي جليلٌ الى آخر القائمة تقول يقينا هذه الجملة صدرت منه اما من سهو القلم، كما الان لو وجدنا بعض العبارات من اعلام علماء الامامية خلاف المباني ماذا نقول عنها؟ نقول أي زنديق كافر أو نقول ماذا؟ نقول هذا من سهو القلم لماذا تحملها على سهو القلم ظاهرها زندقة ظاهرها كفر وظاهرها كذا صحيح أو لا؟ كما جاؤوا في مسألة التجسيم عند صدر المتألهين، الذي يدافع عن صدر المتألهين قال هذا من سهو القلم، والجواد يكبو، اما الذين عندهم موقف سلبي من صدر المتألهين قالوا هذا خير دليل على كفره، انظروا كلمات الاعلام لا اريد أن أذكر الاسماء.

    اذن القضية تابعة على الموقف التي انت تتخذه انت قبل ذلك.

    هذا فيما يتعلق بهذه الجملة عندنا كتاب الله حسبنا.

    المقولة الثانية أو الكلمة الثانية وهي مسألة هجر أو أهجر أي منهما؟ يعني هذه استفهام، يستفهم واستفهام استنكاري كما حاولوا أن يقولوا، أو هجر هو اخبار أن رسول الله هجر أي منهما؟ طبعاً صحيح مسلم فيه عبارة أخرى، المجلد الثالث رقم الحديث 1637 هناك يقول قال رسول الله أأتوني بالكتف والدواة اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعدي ابدا، فقالوا…. من القائل؟ ليس مهم الضمير محذوف انتهت القضية، هذا خير شاهد بأنه منقول بالمعنى أو باللفظ؟ هناك البخاري يقول ما قال عمر فقالوا أن رسول الله يهجر اذن ما هجر وانما هجر هذه هنا.

    اما شعيب الارنؤوط في الجزء الثاني صفحة 621 هذه عبارته، الرواية في كتاب الجهاد والسير، باب 175 رقم الحديث 3035، يقول: اشتد برسول الله وجعه يوم الخميس، فقال أأتوني بكتاب اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابدا، فتنازعوا ولا ينبغي عند نبي تنازع، فقالوا (على طريقة ماذا؟ باعتبار فيه أهجر رسول الله)

    هو يقول: كذا في نسخة البقاع، هذا يكشف لك أن نسخ البخاري واحدة أو متعددة؟ هذا معناه أن نسخ البخاري متعددة، والا هو يقول بأنه اساساً وعليه وقوله هذا في حقه على طريق الاستفهام التقريري والانكار لمن ظن ذلك به، يعني كأن هذا القائل من هو؟ هو الخليفة الثاني بنص العبارة التي قرأناها، كأنه يريد أن يقول اولئك الذين اتهموا رسول الله كأنه يستنكر عليهم الخليفة الثاني، كيف تقولون هذا الكلام، اذن يفسر الهجر ماذا معناه؟ اذ لا يليق به الهذيان اذن هو ماذا فهم من كلمة هجر؟ فهم الهذيان، ولا قولٌ غير مضبوط في حال من حالاته عليه الصلاة والسلام، وانما جميع ما يتكلم به حقٌ وصحيحٌ لا سهو فيه ولا خلف ولاغفلة ولا غلط، في حال صحته ومرضه ونومه ويقضته ورضاه وغضبه، هذا اعتقادهم لماذا؟ لانه روايات صحيحة معتبرة ومستفيضة عندهم، اكتب من يخرج من فمي فإنه لا يخرج منه الا حقٌ، كما عندهم في مسند احمد وغيره، هذه نسخة البقاعي وشعيب الارنؤوط صحح هذه النسخة على أساس البقاعي.

    اما النسخة الادق والاصح عند جميع اعلامهم هي نسخة أخرى التي مراراً ذكرتها لكم وهي النسخة المعروفة بنسخة الحافظ اليونيني، الذي يقول: ولقد عول الناس، طبعاً النسخة اليونيني انا عندي، جداً نادرة يعني طبعوا منها مقدار واعطوه الى المحققين فقط، تشرف بخدمته والعناية به محمد زهير بن ناصر الناصر المشرف على اعمال الباحثين بمركز خدمة السنة والسيرة النبوية دار المنهاج ودار طوق النجاة، هناك يقول: ولقد عوّل الناس عليه في روايات الجامع (يعني على هذه النسخة) لمزيد اعتنائه وضبطه ومقابلته على الاصول المذكورة وكثرة ممارسته له حتى انه عندما نأتي الى الذهبي في معجم شيوخ الذهبي عندما يأتي الى الحافظ اليونيني يقول بأنه استنسخ صحيح البخاري وحرره حدثني انه قابله في سنة واحدة احدى عشر مرة لانهم كانوا يتعاملون مع هذا كأنه نصوص قرآنية اصح كتاب عندهم بعد كتاب الله.

    اذن اصح نسخة إن لم تكن اصح فهي من اصح النسخ الموجودة لصحيح البخاري هذه النسخة، هذه عندما ترجعون اليها وهي المجلد الرابع من هذه النسخة تقع في ثمانية مجلدات وهي مطبوعة بطبعة حجرية غير مطبوعة بالطبعة المتعارفة، الرواية في المجلد الرابع صفحة 70 باب هل يُستشفع الى اهل الذمة ومعاملتهم، الرواية كما تقول: يقول عن ابن عباس انه قال يوم الخميس وما يوم الخميس ثم بكى حتى خضب دمعه الحصباء، فقال: اشتد برسول الله وجعه يوم الخميس، فقال أأتوني بكتاب اكتب لكم كتاباً لن تضلوا بعده ابدا، فتنازعوا ولا ينبغي عندي تنازعٌ، فقالوا هجر رسول الله، هذه الالف غير موجودة، همزة الاستفهام أيضاً غير موجودة.

    الشروح الموجودة من اهمها الشروح واقدمها على البخاري شرح ابن بطال والا الساري والقاري وابن حجر كل هؤلاء متأخرون ولهذا تجدون في شروح البخاري عموماً يستندون الى شرح ابن بطال، وابن بالطال شرح البخاري على نسخة اليونوني وليس على النسخ الاخرى، وهذه قضية مهمة لان هذه النسخة هي كانت النسخة المعتمدة، وليس هذه النسخ الموجودة في أيدينا، هناك في شرح ابن بطال منشورات محمد علي بيضون بتحقيق مصطفى عبد القادر عطا المجلد الخامس هناك يقول كاملاً تحت عنوان باب جوائز الوفود، يعني كتاب الجهاد رقم الباب 159 ورقم الحديث 173 كاملاً نجد بأنه اساساً هذا الحديث كان موجوداً بهذا العنوان الذي اشرت اليه، وهو انه هجر، لا انه اكتب كذا … فقال دعوني واقوموا واوصي كذا… ولا ينبغي عند نبي تنازع فقالوا هجر رسول الله، المجلد الخامس صفحة 225 رقم الحديث 1873 باب جوائز الوفود راجعوه هناك.

    وكذلك من الشروح التي شرح صحيح البخاري على نسخة اليونيني هو شرح القسطلاني صاحب ارشاد الساري أيضاً عندما جاء قال بأنه فقالوا هجر رسول الله ولهذا عندما بتعبيرنا الروئية الايجابية للخليفة الثاني يقول ويحتمل أن يكون المراد أن رسول الله هجركم يعني انقطع عنكم الى عالم آخر وذهب الى عالم الملكوت وليس في عالمكم هو هذني كلها توجيهاً لانه هم يعتقدون أنه فلان صحابي جليل وبل من اجل الصحابة هذا طبيعي وانت هم تفعل ذلك لا تقول بأنه هذا عندما اقول ادلجة والانسان عندما يصير مؤدلج هذا انت هم عندما تأتي الى زرارة وانه لا يعرف امامة الامام الكاظم السيد الخوئي ماذا يقول وجملة من الاعلام يقولون بلي قاله تقيتا والا زرارة اجل من انه لا يعرف امامة الامام الكاظم انتهت هذه طبيعي هذه انت الحالة السابقة والمباني السابقة تؤثر يقول ويحتمل أن يكون المراد أن رسول الله هجركم من الهجر الذي هو ضد الوصل لما قد ورد عليه من الواردات الالهية ولذا قال للرفيق الاعلى وقال النووي وان صح بدون الهمزة فهو لما اصابه الحيرة والدهشة لعظيم ما شاهده من هذه الحالة الدالة على وفاته اصلا اندهش الخليفة الثاني يفارق عزل حبيبه كيف لا يصاب بالحيرة والدهشة وفلتان اللسان!

    المهم مقصودي هذا المنطق جداً طبيعي انت باتجاهك وهو باتجاهه، اجرى الهجر مجرى شدة الوجع قال الكرماني الى آخره… وبهذا يتضح الخلط الذي وقع فيه الكثير ممن اتهمني بأني انا قائل بنظيرة قال عندنا كتاب الله حسبنا ادخلوا الان المواقع أن السيد الحيدري عندما يقول بمحورية القرآن يقول بنظرية الخليفة الثاني.

    بيني وبين الله انا أيضاً انسان ليس من المتسرعين اذا لم ألتفت وقال إن شاء الله معذور اما الذي بيني وبين الله لم يذهب ويدقق انا ماذا اقول أن شاء الله الحمد لله جميعاً معتقدين بيوم القيامة أن شاء الله نختصم هناك الذين اتهمونا هذه الاتهام نختصم عند الله هناك نظرية كتاب الله حسبنا بحسب ظاهرها بغض النظر أن القائل ماذا يقصد بحسب ظاهرها انكار السنة الواقعية لماذا؟ لانه يسمع من رسول الله مباشرتاً وانا عندما تكلمت في نظرية محورية القرآن اولاً لست بصدد انكار حجية السنة اولاً وثانياً انا اتكلم في السنة المحكية ماذا علاقتها بالسنة الواقعية انا اقول كلما جاءكم عنا كلما وردكم كلما بلغكم اين هذه القضية من تلك القضية واقعاً لا يخلط بينهما الا انسانٌ عامي أو مغرض أو مريض والا البحث الذي انا اطرحها في السنة المحكية وما ورد ونسب اليهم هذا اولاً وذاك في السنة الواقعية هذا اولاً وثانياً انا لست بصدد انكار حجية السنة انا بصدد انكار اعطاء المحورية للسنة وجعلها في عرض الكتاب أو مقدمة على الكتاب انا لا اوافق لا أن السنة المحكية في عرض الكتاب ولا انها مقدمة على الكتاب وانما هي في طول الكتاب هذا الذي عبر عنه بأنه محورية القرآن ومدارية السنة يبقى عندنا بحث اخير حتى ننتهي وندخل الدليل الثاني على انه اساساً من الدليل على أن النصوص الرواية الزمان والمكان لهما مدخلية وهو الدليل النسخ ومن الابحاث المهمة أن شاء الله تعالى يوم الاحد.

    والحمد لله رب العالمين.

    23 رجب 1436

    • تاريخ النشر : 2015/05/12
    • مرات التنزيل : 1916

  • جديد المرئيات