نصوص ومقالات مختارة

  • منهج فهم الإمامة الشيعية

  • أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

    والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم

    البحث في هذه الحلقة في هذا اليوم اريد ان اقف قليلاً عند هذا العنوان، انتم تعلمون بأنه اساساً الامامة وكما اشرنا في الحلقة السابقة تعد مسألة أساسية في الفكر الدينية الاسلامية بشكل عام لا يتبادر الى ذهن احد ان مسألة الامامة لها خصوصية فقط في مدرسة اهل البيت عند الخوارج ايضا الامامة لها خصوصية خاصة عند الزيدية ايضا لها خصوصية خاصة عند الاسماعيلية ايضا لها خصوصية خاصة عند الاشاعرة عند المعتزلة ونحو ذلك هؤلاء عندما تأتي اليهم تجد ان كل اتجاه من هذه الاتجاهات وكل مدرسة من هذه المدارس تعطي خصوصيات لمسألة الامامة بغض النظر عن انه ماذا يراد من الامامة هل يراد من الامامة فقط الامامة السياسية فقط او اعم من الامامة السياسية والدينية والوجودية هذه تقسيمات لعلنا اذا وفقنا في هذه الايام ايام الاربعاء ان شاء الله تعالى في ابحاث مطارحات في الفكر والعقيدة نحاول وقوف عليه.

    اما العنوان الذي اريد الوقوف عنده في هذا البحث هو منهج فهم الامامة الشيعية طبعاً عندما اقول منهج الفهم الامامة الشيعية لابد ان يقيد فهم الامامة الشيعية يقيد بالاثني عشرية لماذا؟ باعتبار انه اساساً هناك شيعة غير اثنى عشرية ولهذا هذه القضية لابد ان تتضح اذن توجد عندنا اعزائي مفردات ثلاثة:

    المفردة الاولى المنهج، المفردة الثانية الفهم، المفردة الثالثة الامامة الشيعية هذه هي المفردات الثلاثة اما لماذا قيدنا الامامة بالشيعية؟ حتى نقول بأنه بحثنا ليس في مطلق الامامة اعم من السنية ومن الشيعية لان الامامة السنية لهم منهجهم في فهم الامامة وفي الوقوف على الامامة الان نريد ان نحصر البحث في الامامة الشيعية وضيفوا عليها قيد آخر وهي الامامة الشيعية الاثني عشرية لانه الان لا نريد ان نبحث الامامة الشيعية الزيدية ايضا الامامة الشيعية الاسماعيلية ايضا هذه ايضا من فرق الشيعة هؤلاء وايضا لهم خصوصياتهم الزيدية لهم خصوصية في الامامة ويشترطون شرائط في الامامة لا تتوفر عند الشيعة الاثني عشرية وهكذا الاسماعيلية ايضا لهم خصوصياتهم في الامامة انسان يستطيع الرجوع اليها في كتاب اخوان الصفى تجد هناك مبانيهم في مسألة الامامة الاسماعيلية.

    اذن اولاً نحن نريد ان نتكلم عن الامامة الشيعية الاثنى عشرية ما هي اهم خصائص الإمامة الشيعية الاثني عشرية من اهم خصائص الامامة الشيعية الاثني عشرية انهم يعتبرون الامامة من الامور العقيدة والايمانية لا من الامور العملية والفرعية هذه من اهم خصوصية مدرسة اهل البيت انهم يعتقدون لا اقل المشهور بين علماء مدرستهم بل المجمع عليهم بل الذي يدعدى الضرورة على ذلك الان هذه الضرورة والاجماع والشهرة تام او غير تام ان شاء الله بحثه سيأتي وسيثبت عندنا غير ثابت انه لا ضرورة ولا اصل ولا اي شيء آخر بحثه سيأتي هذا ولكنه مقصودي انه في مدرسة اهل البيت يميزون ويجعلون الامامة من الامور العقيدة لا من الامور العملية وبتعبير المشهور من الامور المرتبطة بالايمان لا من الامور المرتبطة بالعمل هذا اولاً.

    وثانياً لا انهم يعتبرونها من الامور العقيدة الثانوية بل من الامور العقيدة الاساسية من الامور العقدية الركنية بعبارة اخرى اما ان يجعلوها من اصول الدين واما ان يجعلوها من اصول المذهب لاننا بيّنا نحن في فقه العقيدة لان الامور العقيدة ايضا تنقسم الى اصول وفروع الى اركان والى امور ثانوية.

    اذن هناك ركنان اساسيان في الامامة عند الشيعة الامامية الاثني عشرية اولاً انها من الامور العقدية وثانياً انها من الامور الايمانية الاساسية على حد التوحيد على حد المعاد على حد النبوة ونحو ذلك اذن نحن عندما نريد ان نبحث لابد الدليل ليس فقط يقول الامامة ما يكفينا لابد ان يثبت انه امرٌ من الامور الايمانية لا الامور العملية ليس مثل الصوم والصلاة والحج لا ابداً ذيك امور الدين كما يصطلح عليها هذه لابد ان تكون من قبيل الايمان بالاخرة الايمان بالتوحيد الايمان بالنبوة ونحو ذلك وثانياً ما يكفي ثبوت انها من الامور العقدية والايمانية لابد ان نثبت انها من اصول الامور الايمانية والعقدية.

    اذن الدليل لابد ان يكون لا يكفي ان يعطيني اهمية الامامة لا يكفي هذا لابد ان يثبت وانه امر ايماني وانه من اصول الايمان ولا من فروع الايمان هذه من هذه المفردة وهي الايمان الشيعية الاثنى عشرية.

    المفردة الثانية المنهج عندما نقول منهج فهم الامامة الشيعية اعزائي ما هو المراد من المنهج؟ يعني القواعد التي انت تستند اليها لاثبات حقيقة من الحقائق اذن عندكم مفردة من المفردات الدينية معرفة دينية هذه المعرفة الدينية ما هي القواعد التي تستند اليها لاثبات او لاستنباط تلك المعرفة الدينية هذا نعبر عنه المنهج، فالمنهج في جملة واحدة يعني الطريق التي نعتمدها لمعرفة حقيقة من الحقائق الدينية واقيد لانه الامامة ليست انه اتكلم عن الامامة ولو الدنيوية اتكلم عن الامامة التي لها قاعدة دينية مرتبطة بالدين لا انها ولو بامر دنيوي ليس بهذا الشكل .

    اذن المنهج ما هو؟ اضرب الامثلة والامثلة كثير تقرب انتم الان انظروا بيني وبين الله عندما تدخل الى الاستنباط الاحكام الفقهية الصلاة واجبة والصوم واجب واحكام الصلاة وشرائط الصلاة ما هو منهجك؟ اما منهجك اصولي فلابد ان تدرس قواعد علم الاصول حجية خبر الواحد وحجية الظواهر واطلاق وتقييد وعام وخاص وهكذا وهذه القواعد نسميها منهج عملية استنباط الاحكام الفقهية الاخباري يوافق او لا يوافق على هذا المنهج؟ لا يوافق، اذن له منهجه الخاص به ما معنى المنهج؟ ايضا له مجموعة من القواعد استند اليها الذي فقط لم يسمها علم اصول الفقه والا ذكرنا كما انظروا الان الفوائد التي اشرنا اليها المحدث البحراني في اول الحدائق الفائدة الاولى والفائدة الثانية فيها قواعد اصولية هذه بعملية الاستنباط ولكنه تتفق مع قواعد الاصوليين او لا تتفق؟ لا تتفق هذا منهجه.

    اعزائي ما هو المنهج المتبع لفهم الامامة الشيعية الاثني عشرية ما هو المنهج؟ هنا قد تقول ان المنهج عقلي كما كتبت كتب كثيرة لاثبات الاثني عشرية بدليل عقلي قد يكون المنهج منهجاً نقلياً يعني تستند الى آية او الى رواية او الى غير ذلك هذا لابد ان يتيعن اجعلوا اذهانكم انا بشكل اجمالي اطرح الابحاث ان شاء الله اذا توفقنا نطرحها سؤال: من الذي يعين منهجاً خاصاً في طريقة الوقوف على المعارف الدينية؟ يعني انت مرة تقول لي الطريق طريق عقلي والمنهج عقلي والاخر يقول المنهج نقلي وفي المنهج النقلي يقول ان الدليل لابد ان يكون متواتراً ذاك يقول يكفي خبر الواحد من الذي يعين؟ اصل كلي في علم المناهج هذه عبد عامة ومرتبطة بكل علم المناهج اصل كلي في علم المناهج ان موضوع البحث هو الذي يحدد منهج البحث في النتجة انتم في اي قضية عندكم موضوع السنا نقرأ فيما يبحث في كل علم ما هو؟ ما يبحث عن احوال وعوارض ذلك الموضوع.

    اذن لكل موضوع ما هو؟ موضوع الامامة لها موضوع او ليس لها موضوع؟ نعم هذا الموضوع هو الذي يحدد لك المنهج فاذا كان الموضوع مرتبطاً بالامور الطبية والمادية والحسية؟ المنهج لتحقيق مسائله لابد ان يحتاج الى علم الكلام او الفلسفة او التجربة والمختبر؟ التجربة والمختبر لانه هذه امور حسية والامور الحسية ما هو المنهج المتبع في تحقيق مسائل ذلك الموضوع هو تجبرة هو البحث المادي فلا معنى بأنه نحن عندنا موضوع مادي ولكن نستعمل له منهج عقلي لاي معنى هذه الخلط الذي كان مرتبطة بامور ابن سينا وغير ابن سينا وهو اثبات الكواكب والنجوم وانه يقتطع منها او لا بادلة عقلية لا علاقة له لانه ذاك المنهج العقلي ويستلزم موضوعاً خارجاً عن الحس لا ان يكون حسياً، اذا كان الامامة فرع من الامور الدين يعني من الامور العملية، المنج المتبع في تحقيق علم الامامة ما هو؟ نقل واي نقل؟ نقل ظني او نقل قطعي ؟ ظني وخبر الاول حجة او ليس بحجة؟ بلي حجة، ولذا تجدوا ان الامامة عند السنة يقول بماذا تنعقد؟ يقول تنعقد بأنه شخصٌ يضع ويمد يده وتنعقد العقد وكل شيء انتهتى؟ لانه الامامة بالنسبة من اصو العقيدة او من الفروع؟ ومن الفروع الاساسية او من فروع الدرجة الثانية والثالثة؟ ولهذا تنعقد ببعية شخص ولهذا تجدون انهم بحثوها في كتب علم كلام او بحثوها في الكتب الفقهية لهم؟ بحثوها في الكتب الفقهية لا في كتب العقائد وعلم الكلام فلهذا كاملاً المنهج يختلف اذا قبلت ان الامامة فرعٌ من فروع الدين يعني من الأمور العملية وليست من الأمور الايمانية.

    اما إذا كنت تعتقد ان الامامة من الأمور الايمانية اولاً وانها من اصول الايمان ثانياً بعد يمكن الاستناد إلى خبر الواحد او لا يمكن؟ إذن لابد إلى ماذا تستند؟ اذا كان دليلك نقلي اما إلى دليل نقلي ولكن بشرطها وشروطها ان يكون من حيث السند قطعي يعني اما تواتر واما جمع القرائن يحصل لك القطع بصدور هذا النص الروائي القطع اعم من التواتر والتواتر اخص من القطع، من حيث المتن ماذا يكون؟ يكفي ان يكون المتن ظاهراً او لابد ان يكون نصاً؟ اذا كان ظاهراً الظهور يفيد القطع او يفيد الظن؟ وفي المسائل العقائدية الاصلية هل الظن حجة او ليس بحجة؟

    إذن لابد ان يكون المتن ظهوراً او نصاً؟ نصاً والا اذا كان ظهوراً الظهور ما هو؟ لا يفيد الا ظنا والظن لا يغني من الحق شيئاً هذا نص القرآن ولهذا الكل قبلوا هذه الآية قالوا محمولة على اصول العقيدة وليس محمولة على ماذا؟ لماذا؟ لأنه قال اذا لا يفيد الظن خبر الواحد هم لا يكون حجة حتى في الفرعيات فلهذا حملوها على هذا المعنى قالوا في العقائد ان الظن لا يغني من الحق شيئا ان بعض الظن اثم وهكذا.

    إذن لابد أنه ماذا يكون من حيث المتن؟ ظهوراً او نصاً؟ من حيث السند لابد ان يكون قطعياً من حيث المتن لابد ان يكون نصاً هذا النص قرأتم في محله في علم الاصول قد يكون نصاً خفياً وقد يكون نصاً جلياً هذا الذي تريد ان تثبت به الامامة لابد ان يكون خفي الآن يكفي او لا يكفي؟ فمن كنت مولاه فهذا عليٌ مولاه المولى نص جلي او نص خفي؟ لا يمكن الاستناد إليه إذن! اثنين زائد اثنين يساوي اربعة وهذا ليس فقط يقوله علماء اهل السنة علماء الشيعة كالسيد المرتضى في موضعين وثلاث يقول بأنه النص حديث الغدير لا يفيد الا النص الخفي لا النص الجلي .

    الآن انت اذهب واكتب ليس 16 مجلد للعلامة الاميني اكتب 26 مجلد للعلامة الاميني في النتيجة هذا نص جلي او نص خفي باي دليل؟ بدليل انه ارجع إلى اللغة تجد استعمالات المولى متعددة ارجع إلى القرآن الكريم تجد استعمالات المولى متعددة نعم انت من حقك ان تقول انا اجتهدت فثبت لي ان المولى بالقرائن والشواهد الكذائية يراد منه الامامة السياسية هذه قضية اجتهادية صارت ولا يمكن ان نكفر على احد ذاك هم اجتهد في المقابل الشيعي وليس في المقابل السني المقبال الشيعي هم اجتهد وقال لا هذه القرائن لك تامة او غير تامة؟ ليس تامة فقضية اجتهادية قد نتفق وقد نختلف كما في اهل الكتاب قد نتفق وقد نختلف في الطهارة والنجاسة فمسألة ماذا تصير؟ فاذا ثبت هذا المعنى فالامامة أصل من اصول او ليس أصلاً من الاصول؟ لان الاصل لابد ماذا يكون؟ لابد ان يكون قطعياً بنحو النص الجلي والا كيف يكون اصلاً من اصول الاعتقاد تكون ضرورة او لا تكون ضرورة؟ اذا صارت خفي تكون ضرورة او ليس تكون ضرورة؟ لا تكون.

    إذن اعزائي عندما نرجع إلى الأدلة النقلية او إلى الأدلة العقلية لاثبات الامامة الشيعية الاثني عشرية دليلنا النقلي لابد ماذا يكون؟ من حيث السند قطعي ومن حيث المضمون والدلالة نص ومن حيث النصوصية يكون نصاً جلياً فاذا لم تتوفر هذا الشروط الثلاثة من حقك ان تجعلها من اصول الاعتقاد او ليس من حقك كذلك؟ إذن ادلنتنا انظروا الفرق كيف يصير المنهج منهج اهل السنة لانهم جعلوا الامامة من الفروع وما اكتفوا بخبر الواحد نحن جعلناها من الأمور العقيدية والايمانية فنحتاج إلى هذا كثير عملنا يكون مؤونته سهلة او صعبة؟ كثير صعبة انت ما تقدر ان تجيب له رواية من كتبه الحديثية تقول له اخذ هذه رواية آحاد انت ماذا تريد ان تثبت أي امامة؟ تريد ان تثبت الامامة كفرع من فروع الدين خلاف مبناك تريد ان الحديث ان تثبت لنا ان الامامة من لا يعتقد بها مات ميتة جاهلية إذن لابد ماذا تكون؟ من الأمور الايمان من الأمور الاصول العقائد ولهذا تجد اصرار اهل السنة انت تستدل بحديث الغدير يقول اخبار الاحاد البعض لماذا يصر على انها اخبار آحاد لأنه يريد ان يأخذ الحجة من يدك يقول هذه اخبار آحاد واخبار الآحاد يمكن الاستناد اليها في الأمور العقدية الاساسية او لا يمكن؟

    ولهذا اصرار يوجد انه هذه احاديث غير متواترة انتم دينكم اذا تريدون ان تبنون على هذه فمبني على القطع واليقين او على الظن؟ على الظن والظن لا يغني من الحق شيء كيف تريدون ان تسوون الدين على الظن واضح اذا تريد ان تدخل المعركة مع الآخر ولهذا البعض يتصور انه مادام السيد الحيدري جاب خمسة كتب مقابله فإذن كل واحد عشر كتب يقدر ان يبحث لا هذه مناهج علمية الطرف الآخر وحل للمنظومة العلمية والعقدية عندنا وجد بأنه أفضل طريق من اين يدخل علينا؟ يدخل من هذه يقول هذه تستند إليه واولي الامر منكم ورد بفلان تفسير وفلان كتاب وجدناه في كتاب مخطوط كما تجد انت في الغدير وغير الغدير المراجعات وغير المراجعات وجدناه في كذا رواية كذا، رواية قالت الآية نازلها هذه تثبت الامامة الشيعية التي بهذه الشروط عندكم نسألكم دليلاً نقلياً يثبت الامامة الشيعية الاثني عشرية عندكم وهي عندنا ما هي من فروع الدين حتى تثبت بخبر الواحد؟ او من الاصول الاعتقادية التي تحتاج إلى القطع والنص الجلي أي منهما؟

    هذا المنهج لابد ان يحل في الحوزات العلمية ماذا نفعل؟ سؤال آخر: هل الامامة من الأمور التي يمكن للعقل ان يدخل فيها ويقول لابد من نصب الإمام او ليست كذلك؟ انت الآن تأتي في مسألة النبوة العامة قبل ان يأتي القرآن وأي شيء آخر تقول العقل يقول بضرورة ان يرسل الله رسولاً إليه فاثبات النبوة العامة ما هو دليله الاصلي؟ العقل هل يوجد دليل عقلي على ضرورة الامامة بعد رسول الله او لا يوجد؟ طبعاً كثير كتب علماء الامامية كتبوا ولكنه اقولها بشكل فتوى كاملة والتي يريد ان ينقلها ينقلها ما عندي مشكلة لا يمكن اقامة دليلٍ عقلي على الامامة العامة بعد رسول الله لا مجال للعقل يمكن ان ينصب ويمكن ان لا ينصب العقل ابدا وما ذكر في كلمات علماء الامامية من الأدلة العقلية ليست من العقل في شيء واما ادلة عرفية واما عقلائية واما سمه ما تشاء اما تقولون منطق الاشياء وطبيعة الاشياء الذي عنده مشروع الهي لابد من يريد ان يذهب لابد ان ينصب نائباً عن نفسه إلى آخره.

    هذا الكلام فيه اشكال واشكال واشكال اقل اشكال فيه وهو انه الإمام الحجة سلام الله عليه عندما ذهب نصب احداً في مكانه او ما نصب؟ الجواب: بيني وبين الله الذين لا يقولون بولاية الفقيه يقولون ما نصب وعاف وذهب ماذا نفعل إذن؟ يقول الامة هي ترتب امورها قال كل الذي نصبه الخوئي رحمة الله تعالى عليه قال هؤلاء اكتبوا لهم رسالة عملية واعطوها بيدهم بعد عندكم مسؤولية اخرى او ما عندكم مسؤولية اخرى؟ مسؤولية الحجة في عصر الظهور او الإمام في عصر الظهور فقط يكتب رسالة عملية؟ هذه مسؤولية الإمام المعصوم؟ 999 مسؤولية عنده واذن واحدة منها كتابة رسالة العملية القائل المنكرون لولاية الفقيه وكل ادوار الاخرى يقولون انه نصب او لم ينصب؟ فقط حتى باب القضاء هم لا ينصب عندنا، نعم الناس يجدون حاجة إلى القضاء يذهبون وينصبون واحد هذه قضايا حسبية وحسبية شيء غير الولاية هذا لا اريد ادخل فيه.

    إذن اعزائي هذا الذي يقول عندما يريد ان يذهب لابد انه فعل كذا نعم بحسب الوقوع فعل نحن نعتقد فعل ولكنه ليس دليل عقلي وانما الحكمة اقتضت والحكمة شيء والدليل العقلي شيء آخر الآن لا اريد ان ادخل فيه إذن اعزائية المنهج ما هو منهج فهم الامامية الاثني عشرية؟

    مسألة معقدة جداً لأنه انت قبل ان تدخل إلى الروايات لا تعرف ان الامامة ما هي، أي منهج اعتمدها خبر الواحد او التواتر؟ يعني يحصل شيء من الدور واقعاً لابد ان تنحل هذه القضية ماذا نفعل لأنه انا اريد ان ادخل في البحث الروائي كيف، اريد ان ادخل في البحث القرآني كيف هذا هم المفردة الثانية وهذه المفردات نحن استوعبناه والا ما دخلنا في المفردات، بتعبيرنا فهم المفردة وقلنا مفتاح أي علم مفرداته، المفردة الثالث منهج الفهم نحن تصورنا ان قضية الفهم قضية واضحة جلية لا عزيزي ما هو الفهم؟ مرة انت تنظر إلى الفهم بعنوان طريق إلى الواقع الخارجي فتضع نفس الفهم موضوعاً للفهم او لا تضعه؟ لا، نفس الفهم ينظر إليه طريقياً لفهم وللوقوف إلى ما يفهم بالفهم مرة لا، نريد ان نضع يدنا على نفس مفهوم الفهم هذا الفهم ما هو المراد منه نفهم يعني ماذا؟ وبعبارة اخرى ما هو الفهم وكيف نفهم الفهم يعني بعبارة اخرى ما هو قواعد الفهم ما هي شروط الفهم ما هي موانع الفهم هل فهمنا ثابت او متغير؟ هل هو نسبي او مطلق؟ هل يجوز ما فهمناه نحن ان ننسبه إلى الله او لا يجوز.

    هذا السؤال الأخير من اخطر الأسئلة لأنه اذا ثبت ان فهمنا نسبي وليس فمنا منطبق واحد وان فهمنا بشري وليس الهي وان فهمنا يصيب ويخطأ وان فهمنا مطلق او نسبي؟ متغير او ثابت؟ هذا سؤال الله الحقائق التي يعرفها هم متغيرة وهم نسبية وكذا او الله الحقائق الموجودة عنده مطلقاة ثابت الهية؟ يعني الذي هو نسبي متغير قابل للخطأ والصح كيف تنسبها إلى الله؟ كيف تقول هذا حكم الله، واقعاً كلا والف كلا هذا حكم الله لو فهمك؟ كيف تقول هذا حكم الله، حكم الله لو الله لك يقول هذا حكم وهذا الطريق مغلق لو يتكلم المعصوم والمعصوم لدينا طريق إليه او ما عندنا طريق له؟ ما عندنا وهذه كلها مسائل مرتبطة بالهرموطيقية وهذه الإشكالات التي في 1300 سنة التي ترهب وهذه كلها مسائل ترتبط بماذا؟ وهذه الهرمونوطيقية وهذه الإشكالات التي الآن في 150 سنة الاخيرة التي تطرح كلها مرتبطة بأي قضية؟ بقضية الفهم.

    الاخوة الذين عندهم وقت للمطالعة هذه من كتب الجيدة وعنوانه مثير جداً فهم الفهم، الفهم لابد ان نفهم لأنه نحن طريقنا إلى الواقع عن أي وسيلة؟ وسيلتنا إلى الواقع الخارجي ما هو؟ علومنا الحصولية يعني فهمنا هذه حقيقة الفهم نحن نفهمها او لا نفهمها؟ ولهذا هذه بحث قيم يقول يبدأ مدخل إلى هرمونوطيقا نظرية التأويل من افلاطون إلى گادامر حدود 2500 سنة اصلا هذه عملية الفهم ما هو؟

    من هنا يأتي هذا السؤال الذي اختم بحثي في يوم القادم الاربعاء، اعزائي رجاءً هذه الابحاث التي تحتاج إلى حلقتين ثلاثة يحضرونها مستمرة والا تسوي لكم مشاكل وانا ليس مسؤول عنه شرعاً لأنه انت الآن تطلع وتقول بأنه قال الإمامة ليس أصل من اصول الدين وقال الشهرة وقال كله ما تأتي في الاسبوع القادم حتى اقول مبناي في الامامة ما هو في النتيجة انا أقبل الامامة أو لا أقبل ستنسب الي خطأً لو لا تأتون لو اذا أتيت استمروا في هذه الأبحاث حتى ينتهي البحث.

    اعزائي من هنا يأتي هذه المسألة وهي مسألة اساسية هل ان فهم علماء الامامية للامامية كانت ثابتة او متغيرة؟ يعني في القرن الأول والثاني والثالث ماذا فهموا علماء الشيعة من الامامية في القرن الرابع والخامس والسادس ماذا فهموا؟ إلى ان نصل في المجلسي في البحار ماذا فهم إلى يومنا هذا ماذا فهمنا أي فهم من هذه الفهوم حجة علينا؟ في النتيجة نحن نريد ان نفهم الامامة افترضوا القرون الأولى والثلاثة فهموها وقالوا لم يثبت ان الإمام لابد ان يكون معصوم انا الآن استفدت من الأدلة ان الإمام لابد ان يكون معصوم فهمي حجة او فهمهم حجة ماذا تقولون؟ هم فهموا ان الإمام الثاني عشر ولد واقاموا ادلة انا اتيت وبحثت في الأدلة وجدت بأنه يوجد دليل على حياة الإمام الثاني عشر او ما يوجد؟ لم أجد دليلاً قطعياً بنحو النص الجلي لا تقل لي النسابة هكذا قالوا النسابة يستطيع أن يفعل لي قطع نص جلي؟ فأنت وصلت بأنه لا، ليس مولوداً فهم اولئك الذين قالوا مولود حجة او فهمك الذي تقول ما مولود حجة أي منهما؟ هذه القضية فكروا فيها ان شاء الله تعالى إلى الاسبوع القادم وحاولوا ان تميزوا وان كان صعب حاولوا ان تميزوا بين عقائدكم القلبية والايمانية وبين بحثكم العقلي هذا كله نبحثها اين؟ في البحث العقلي اما البحث الايماني في النتيجة انت شيعي وانا هماتينه شيعي اثنى عشري وهماتينه نصلي بهذا الشكل ولا نصلي بهذا الشكل إلى آخره اطمئن هذا البحث الايماني لا تخلطوه بالبحث العلمي الذي نبحثه.

    بعبارة اخرى ديكارت عندما أتي صفر العقيدة له يعني ماذا فعل؟ يعني كل ما كان نعتقده من الناحية العلمية وضع عليه علامة الشك ولكنه في حياته الشخصية كان مسيحي او ما كان مسيحي؟ اذهبوا واقرؤوا حياة ديكارت كان يقول انا ماذا؟ تقول لأنه انا كنت شاكٌ في أي شيء اصفر وابدي من الجديد يقول بلي من الناحية العلمية انا كل الاعتقادات ارجعها في العداد العلمي إلى نقطة الصفر اقول كل شيء لا يوجد انا بالأمس ذكرت للاعزة قلت اليوم كان يقول بأنه انا عندما اكتب واقعد على مكتبني اكتب فانا شاكٌ في كل شيء لو يسألني احد يقول توجد واقعية او لا توجد واقعية؟ اقول ابداً انا شاك فيه وابداً لا يوجد شيء ولكنه عندما اخرج إلى الشارع اعيش كما يعيش الناس يعني يوجد واقعيات او لا توجد واقعيات تقول كيف ينسجم معاً اقول ذاك بحث علمي وهذا بحث عملي اعزائي انا هذه القضايا التي مع الأسف الشديد عندما اطرحها البعض يقول السيد شكك في كل العقائد يا عزيز هذا البحث الايماني شيء والبحث العملي شيء آخر والبحث العلمي شيء آخر.

    والحمد لله رب العالمين.

    • تاريخ النشر : 2017/01/05
    • مرات التنزيل : 4722

  • جديد المرئيات