المسألة :
هل يجوز التعويل والاعتماد في إثبات الهلال على الرؤية المسلّحة كالتلسكوب أم لابد من الرؤية بالعين المجردة؟
الــجواب :

يمكن الاعتماد على العين المسلّحة والأجهزة الحديثة لإثبات الهلال في حالة خروجه من المحاقّ بمقدار معيّن وإن لم يمكن رؤيته بالعين المجردة عادةً، والمحاق هو: أن يكون الهلال واقعاً تحت ضوء الشمس بحيث لا يمكن رؤيته إطلاقاً لا بالعين المسلّحة ولا بالعين المجردة.

المسألة :
هل يتحقق الليل بسقوط قرص الشمس أم بحلول الظلام؟ ومتى يحق للصائم أن يفطر؟
الــجواب :

يبدأ الليل بذهاب الحمرة المشرقية بعد اختفاء قرص الشمس وذهاب ضوءها في الافق في جهة المشرق ، ولا يجوز الإفطار قبل هذا الوقت.

المسألة :
ما حكم صوم من قام بمشاهدة فلم إباحي وحصل له الإنزال مع أنه متأكد من عدم الإنزال؟
الــجواب :

إذا كان واثقاً من عدم النزول ومطمئناً لذلك فالصيام باطل،والأجدر به ـ احتياطاً ووجوباً ـ أن يواصل صيامه بأمل أن يقبله الله وعليه القضاء دون الكفارة، بخلاف ما إذا احتمل النزول ولم يكن واثقاً من عدم النزول، بطل صومه ووجب القضاء والكفارة.هذا بالإضافة إلى الإثم الحاصل من مشاهدة الفلم الاباحي.

المسألة :
ما حكم شرب الماء سهواً في الصيام المستحب؟
الــجواب :

شرب الماء أو تناول المفطّر نسياناً لا يبطل الصوم مطلقاً، سواء في ذلك الصوم الواجب أو المستحب.

المسألة :
ما حكم من نسي غسل الجنابة في رمضان وصامه؟
الــجواب :

يجب عليه قضاء الأيام التي نسي الغسل فيها، وعليه أن يتشبه بالصائمين فيها، ولا تجب عليه الكفارة، هذا في صيام شهر رمضان وقضاءه، وأما في غيرهما من أنواع الصوم الواجب والمستحب، فلا يضر نسيان الجنب لجنابته في صحة الصيام.

المسألة :
هل يمكن الإفطار للطالب الذي لا يقوى على الدراسة استعداداً للامتحانات وهو صائم ولو ليوم أو يومين قبل موعد الامتحان؟
الــجواب :

إذا تمكن الطالب من السفر لقطع المسافة الشرعية والإفطار تعين ذلك عليه، وإن لم يمكنه ذلك وكان الصوم يضر بمستواه العلمي والدراسي ولا يمكنه تدارك ذلك إلا بالإفطار استعداداً للدراسة، جاز له الإفطار وقضاء الأيام بعد شهر رمضان، ويختصر في الإفطار على مقدار الضرورة .

المسألة :
هل استخدام فك الأسنان الاصطناعي ولبسه في نهار شهر رمضان مبطل للصوم؟
الــجواب :

لا إشكال فيه، إلا إذا كان عليه رطوبة أو سائل يستخدم في وضعه فلا يجوز بلع ذلك.

المسألة :
إذا نام المجنب ناوياً الغسل، ثم انتبه من النّومة الثانية وقد طلعت عليه الشمس، فهل حكمه حكم المتعمّد؟
الــجواب :

إذا أجنب المكلف في حالة اليقظة، ثم نام ناوياً للاستيقاظ للغسل قبل طلوع الفجر، وكان من عادته الانتباه كذلك، أو وضع منبهاً له لإيقاظه، ولكن لم ينتبه من نومه إلا بعد أن طلع الفجر عليه، فلا شيء عليه ويصح صومه.

نعم، إذا استيقظ في الأثناء فليس له أن ينام، إلا إذا كان مطمئناً بالانتباه، فإذا نام بعد أن استيقظ من نومه الأول معتمداً على أنه سينتبه، ولكن استمر به النوم إلى أن طلع الفجر عليه، فعليه أن يتشبه بالصائمين ويقضي ذلك اليوم ولا كفارة عليه.

وكذا الحكم لو استيقظ مرة أو مرتين أو ثلاثة ونام معتمداً على عادته من الانتباه فغلبه النوم إلى طلوع الفجر.

وأما لو أجنب في حالة اليقظة، ثم نام ناوياً أن يغتسل إذا استيقظ قبل الفجر ، ولكنه لم يكن معتاداً للانتباه من نومه قبل الفجر، فاستمر به النوم إلى طلوع الفجر، فعليه أن ينوي الصيام بأمل أن يقبل منه، ويمسك ذلك النهار، ويحتاط بعد ذلك بالقضاء والكفارة.

المسألة :
هل الإمساك قبل أذان الفجر في شهر رمضان واجب ؟ وهل هناك من دليل على ذلك؟
الــجواب :

الإمساك هو من باب المقدّمة؛ وذلك لحصول العلم واليقين بتحقّق الصوم من أول الفجر، وعليه يجب الإمساك قبل الأذان بمقدار يحصل اليقين بتحقق الإمساك عند الفجر.

المسألة :
هل استعمال التحاميل في حالة الصيام مفطّر للصوم؟
الــجواب :

إذا كانت التحاميل جامدة جاز استعمالها وهي غير مفطّرة، وأما إذا كانت مائعة – كما لو كان داخلها سائل- فهي مفطّرة.

المسألة :
هل يجوز الإفطار للمرأة الحامل التي يضر الصوم بحملها؟
الــجواب :

المرأة الحامل المقرب التي يضر الصوم بحملها يجوز لها الإفطار وعليها التعويض عن ذلك بفدية عن كل يوم ـ ثلاثة أرباع الكيلو تقريباً ـ ثم تقضي الأيام التي أفطرت فيها، وأما إذا كان الصوم مضراً بالمرأة نفسها فلا يجب عليها الصوم، فتفطر ولا فدية عليها.

المسألة :
ما حكم من استمنى في نهار شهر رمضان؟
الــجواب :

الاستمناء هو إنزال المني باليد أو بآلة أو بالمداعبة، فمن فعل ذلك ولم يكن قاصداً بذلك إنزال المني وكان واثقاً من عدم نزوله ولكن سبقه المني، فالأجدر به احتياطاً ووجوباً أن يواصل صيامه ونيته بأمل أن يقبله الله تعالى ( رجاءً) ثم يقضي ذلك اليوم.

 

المسألة :
هل يبطل الصوم بالإنزال على أثر المداعبة مع الزوجة في نهار شهر رمضان إذا لم يكن قاصداً للإنزال وكان متيقناً بعدم الإنزال؟
الــجواب :

إذا داعب الصائم المكلف زوجته في نهار شهر رمضان وهو واثق من عدم نزول المني ولكن سبقه المني من دون أن يكون قاصداً ذلك، فعليه قضاء ذلك اليوم على الاحوط وجوباً.

المسألة :
هل يعتبر تنظيف الأسنان بمعجون الأسنان في نهار شهر رمضان من المفطرات؟
الــجواب :

كلا، ليس ذلك من المفطرات، فيجوز استعماله بشرط عدم بلع شيء من أجزاءه أو بلع شيء من الماء.

المسألة :
هل تتكرر الكفارة بتكرار الموجب لها؟
الــجواب :

لا تتكرر الكفارة بفعل موجبها، نعم تتكرر في الجماع والاستمناء في نهار شهر رمضان بتكرره، فلو جامع زوجته مرتين أو استمنى مرتين وجبت عليه كفارتين، وكذا لو شرب الماء في نهار شهر رمضان ثم جامع ،فإن عليه كفارتين.

المسألة :
هل أن تعمّد البقاء على الجنابة مبطل للصوم؟
الــجواب :

نعم، تعمد البقاء على الجنابة مبطل لصيام شهر رمضان، وعلى من فعل ذلك أن يتشبه بالصائمين ويقضي ذلك اليوم مع ثبوت الكفارة عليه، وكذلك في قضاء شهر رمضان،أو في صيام التكفير أو التعويض ،ولا يبطل ذلك الصوم المستحب ولو وجب بنذر أو عهد أو يمين.

المسألة :
ما حكم صوم من أكل بعد دخول وقت الفجر، أو قبل دخول وقت المغرب؟
الــجواب :

في المسألة تفصيل: أولاً: إن أكل بدون أن يراعي الفجر، ولم تقم عنده حجة شرعية على طلوعه، وجب عليه القضاء دون الكفارة، وكذا من أكل في آخر النهار ثقةً منه بدخول المغرب فتبين له عدم ذلك، نعم لو أكل من دون تأكد بدخول المغرب أو إخبار ثقة عارف أو أذان ثقة عارف ،فعليه القضاء والكفارة.

ثانياً: إن أكل مع قيام الحجة على الطلوع، فعليه القضاء والكفارة معاً.

ثالثاً: إن أكل مع تفحصه عن طلوع الفجر واعتقد بعدم طلوعه فلا قضاء ولا كفارة.

المسألة :
ما حكم من صام يوم الشك بنية إنه إن كان من شعبان كان ندباً، وإن كان من رمضان كان وجوباً؟
الــجواب :

صومه صحيح.

المسألة :
هل أن الوطن الشرعي ثابت لديكم؟
الــجواب :

لم يثبت الوطن الشرعي لدينا، والذي يعني عندهم المكان الذي يملك الإنسان فيه منزلاً قد استوطنه ستة أشهر عن قصد ونية.

 

المسألة :
هل يجب الترتيب في قضاء الصلاة عموماً والاستيجارية خصوصاً أم لا؟
الــجواب :

يجب الترتيب في قضاء الصلاة إذا كانت ليوم واحد ، كما إذا كان في ذمته قضاء لصلاة المغرب والعشاء ليوم أمس ـ مثلا ـ فيجب عليه الإتيان بالمغرب وبعدها العشاء ولا يجوز العكس، وكذا لو كان في ذمته قضاء صبح وعشاء لنفس اليوم . أما إذا كان القضاء لأيام مختلفة فلا يجب الترتيب . وأما بالنسبة لصلاة الاستيجار فيجب العمل على طبق شرائط الإجارة