المسألة :
هل يجوز مشاهدة القنوات المخالفة للمذهب الشيعي؟
الــجواب :

إذا كان الشخص مؤهلاً من ناحية علمية، فلا بأس بالنظر لتلك القنوات؛واما إذا لم بمكانة علمية تحصنه من التأثر ببعض الشبهات فلا يجوز مشاهدتها؛ لأن كثيراً منها مبني على المغالطات والتهريج،قال تعالى: (أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً).

المسألة :
هل هناك إشكال في الطرشي المصنّع من الخَل أو العنبة ؟
الــجواب :

إذا لم يحتوِ على كحول نجسة فلا إشكال فيه .

المسألة :
هل يؤثم من جلس في مجلس يستغاب الناس فيه ولم يستطع ردهم ولا القيام من المجلس احتراماً لصاحب المجلس ؟
الــجواب :

المفروض أن يردّ فاعل الحرام، ومع عدم تمكنه، فعليه الخروج من المكان، ولا حرمة لصاحب المجلس في ذلك، ومع عدم إمكانه، فعليه السعي لتغيير الموضوع أو أي شيء يشغلهم عن الغيبة والحرام.

المسألة :
تباع في الأسواق شرائح السمك من دون أن تتضح لنا أنها من الأسماك المحلّلة أم المحرّمة، فهل يجوز أكل هذه الشرائح ؟
الــجواب :

إذا كنت في بلد غير بلاد الاسلام، فلابد من التأكد من حليته وتذكيته قبل شراءه وأكله .وإن أخذ من يد المسلم ولم تسبقه إليه يد الكافر وكان مما يطمئن إليه فلا إشكال فيه. وإن كان يُباع في سوق المسلمين، جاز شراؤه وأكله، وإلا فلا . والقاعدة الشرعية في ذلك تقول: يحل من السمك ما كان له فلس دون ما لم يكن له فلس .

المسألة :
هل شراب الشعير التركي حلال أم حرام؟ وهل شراب البيربيكان الامارتي، وهو شراب شعير بنكهات مختلفة حلال أم حرام؟
الــجواب :

إنما يحرم هذا الشراب إذا كان مسكراً أو يحتوي على الكحول ، أو يصدق عليه اسم البيرة، أما إذا لم يتوفّر فيه شيء مما ذُكر، فلا دليل على حرمته

المسألة :
هل يجوز تمثيل صور الأنبياء أو الأئمة(عليهم السلام) وإظهارها في الأفلام السينمائية وغيرها؟
الــجواب :

المحذور المتصّور في الإظهار سواء صور الأنبياء (عليهم السلام) أو الأئمة (عليهم السلام) هو: إظهار ما يسيء إلى صورهم المقدّسة بما يستلزم التوهين، وإلا فلو روعي فيه مستلزمات التعظيم والتبجيل ولم يشتمل على ما يسيء إلى صورهم المقدّسة في النفوس، جاز التمثيل بإظهار الصورة سواء في ذلك الأنبياء (عليهم السلام) أم أهل البيت (عليهم ألسلام).

المسألة :
ما حكم المسلم الغير ملتزم بدينه فيما لو أكل اللحوم الغير مذكاة؟
الــجواب :

لا يجوز أكل اللحوم غير المذكاة.

المسألة :
يقوم بعض التّيار السلفي الوهابي بشن حملة إعلامية ودعائية ضد علماء التشيّع بتلفيق بعض المشاهد التصويرية ونشرها على المواقع، فهل يجوز الرد عليهم بالمثل لكسر شوكتهم؟ علماً أن لدينا بعض المشاهد الحقيقية لبعض شيوخهم وهم يمارسون الفاحشة؟
الــجواب :

لا يجوز الرد بما يغضب الرب، والله يحب الساترين، وكلنّا أخوة على دين واحد نشترك في عبادة الله وحده ونطيع أوامر رسوله، نعم، وقع الاختلاف بيننا في بعض القضايا التي تمثل وجهات نظر مختلفة ،وقابلة للنقاش وإبداء الرأي في معظمها وبيان الحقيقة والدليل عليها، فالاختلاف في الرأي حالة طبيعية تقتضيها المسائل العلمية. وفعل البعض ليس مبرراً للتعميم.

المسألة :
ما هو حكم أكل الأجهزة التناسلية في السمك؟
الــجواب :

لا دليل على حرمتها، نعم إذا عدها العرف مما يستقبح أكله وتتنفّر منه الطباع بطبعها ،فلا يجوز من هذه الجهة.

المسألة :
هل يجوز للموظف الخروج من الدائرة قبل انتهاء الوقت الرسمي فيما لو أنجز عمله المحدّد قبل انتهاء الوقت وعلم أن المدير يسمح له بذلك؟
الــجواب :

إن كان من صلاحيات المدير ذلك فلا بأس بالخروج، وإلا يلزمكم البقاء في الدائرة إلى آخر الوقت؛ لاسيما من كان يعمل بأجر يومي.

المسألة :
هل يوجد فرق بين الخمر والكحول؟ وهل المقصود من الكحول هو الخمر أم المواد المحتوية على الـ OH أي المواد الكحولية الكيماوية الصناعية؟ وهل يجوز شرب الخمر أو تناول الطعام المحتوي على الخمر بنسبة ضئيلة؟
الــجواب :

1ـ الكحول ليس هو الخمر، نعم المادة الرئيسة للخمر هي الكحول الاثيلي.

 2ـ الخمور هي مشروبات احتوت على نسبة معينة من الكحول وتم تخميرها أو تقطيرها، والمركّب الرئيس فيها هو الكحول الاثيلي أو الايثانول. ومادة المسكر هي الكحول الأحادية والتي هي من مشتقات الفحوم الهيدروجينية، حيث يمكن إجراء تعديل كيمياوي على هذه المشتقات بأن تستبدل ذرة من الهيدروجين منها بمركب كيمياوي يشتمل على الهيدروجين والأوكسجين بنسبة تختلف عن نسبتها في الماء، وبذلك تتحوّل إلى مادة أخرى تسمى بالكحول، فإذا استبدلت منه ذرة واحدة يسمى بالكحول الأحادي، وإذا استبدلت ذرتان يسمى بالكحول الثنائي وهكذا… فالكحول الثنائي وما بعده ليس فيه سم وتظهر فيه حلاوة كحلاوة السُّكر، وليس فيه إسكار أصلاً. أما الكحول الأحادي خفيف السميّة وهو الذي ينشأ منه الإسكار ويشتمل على الفحم، وكلما ازداد الفحم فيه ازدادت سميّته.

 

المسألة :
يقوم مدير الدائرة أحياناً باستخدام الموظفين لأعمال خاصة في أملاكه أو في مشاريع أخرى خارج الدوام الرسمي، فهل يجوز له ذلك ؟
الــجواب :

إذا كان مدير الدائرة يكلفكم بهذه المهام استغلالاً لمنصبه بحيث إن عدم إطاعتكم له تجعلكم في حرج وظيفي، فلا يجوز له ذلك، ولا تجب إطاعته أيضاً. أما إذا كان من باب المساعدة الأخلاقية فلا بأس به.

المسألة :
هل يحل أكل السمك فيما لو تم اصطياده بالشبكة وأُخرج أكثره من الماء ميتاً؟
الــجواب :

يحل أكل السمك فيما لو علم بإخراجه حياً من الماء، وكذلك يحل لو مات لكن في شبكة الصيد. وهذا مفاد الروايات الصحيحة.

المسألة :
يقوم بعض الناس بإرسال الطحين لكي تخبزه المرأة المسيحية أو من دين مختلف،فهل يحكم بنجاسة الخبز اثر الرطوبة المسرية؟
الــجواب :

الأقرب طهارة أهل الكتاب ذاتاً، ولكنهم غالباً ما يباشرون الخمر وغيره من النجاسات، فإن علمتم أنها تتطهّر من هذه النجاسات جاز الخبز عندها، وإلا فلا؛ للعلم أنها تلامس الخبز مع الرطوبة، أما غير أهل الكتاب فلا يجوز أكل ما باشروه برطوبة على الاحوط وجوباً.

المسألة :
هل هناك إشكال في شرب ماء الشعير الموجود حالياً في الأسواق أم لا؟
الــجواب :

ماء الشعير إذا لم يحتوِ على الكحول والإسكار، جاز شربه إلا إذا علمتَ بخلاف ذلك، فإنه لا يجوز.

المسألة :
هل للأب ولاية على زوجة ولده بأن يمنعها من زيارة أهلها مع ألإذن من قبل الزوج بذلك؟
الــجواب :

ينبغي على الأب أن يغمر أولاده بمحبته وحنانه وأن يشيع بينهم المحبة والعطف والألفة، وأن يبتعد عن التعسف والتحكم فيهم ،لمنافاة ذلك مع الضوابط الشرعية والأخلاقية. وفي فرض السؤال لا يحق للأب أن يمنع زوجة ابنه من رؤية أهلها بعدما سمح بذلك زوجها، لكن في الوقت ذاته لا بد من مراعاة مشاعر الأب وخصوصية تعامله مع ولده والسعي للحفاظ على كيان الأسرة من خلال تعاون الجميع واحتواء المشاكل.

المسألة :
ما حكم أكل ثمار البحر من القشريات كالربيان، أم الربيان، القبقاب وغيرها وكذلك أكل الأسماك كسمكة الكافيار والأسماك الأخرى ؟
الــجواب :

القشريات حليتها متوقفة على وجود الدليل، وقد دلّ على الربيان، وأما البقية فلا، وأما السمك فقد وقع الاختلاف في الكافيار، فقسم يرى وجود فلس له يسقط نتيجة الحركة، وقسم استشكل فيه، والضابط: إن علمت أن له فلس حلّ، وإلا فلا.

المسألة :
ما حكم الدراسة في المدارس المختلطة مع توفر البديل على نفس المستوى ومن دون مشقة؟
الــجواب :

لا يحرم الاختلاط، سواء في المدارس أو الجامعات أو أماكن العمل و غير ذلك، و لكن بشرط مراعاة الضوابط الشرعية و مراعاة الحشمة، فإذا أمكن الحفاظ على الستر الواجب، والأمن من الوقوع في الحرام والمفاسد جاز ذلك، سواء كان هناك بديل أم لا، وأما لو لم يحرز ذلك، فيتعين عندئذ البديل، والأفضل مع وجود البديل عدم إيقاع المؤمن نفسه في معرض الفتنة والوقوع في الحرام.

المسألة :
تستخدم معامل الصّمون في الآونة الأخيرة فرشاة من شعر الخنزير من أجل أن تكسب الصّمونة بريقاً ولمعاناً، فهل يجوز أكل الصّمون في هذه الحالة؟
الــجواب :

مع العلم بأنه من شعر الخنزير لا يجوز الأكل من ذلك الصّمون.

المسألة :
زوجي يقيم علاقات صداقة مع بعض النساء بذريعة مساعدتهن وأنها علاقات اجتماعية، مع أن هذه العلاقات قد تؤدي إلى تعلّق تلك النساء به، وهو ما اكتشفته من خلال قراءة الرسائل المتبادلة بينهما خفيةً، فهل يجوز له إقامة مثل هذه العلاقات التي تؤذي مشاعري، وماذا أفعل لكي أحافظ على زوجي وحياتي الزوجية؟
الــجواب :

أولاً: لا ينبغي لك التجسس على زوجك وقراءة رسائله الخاصة. ثانياً: لو كانت علاقاته مع تلك النساء علاقات تجر نفعاً لهن كما لو كان يقوم من خلال تلك العلاقات بالإرشاد والنصح والتوجيه الديني فهذا جائز، نعم لو كانت علاقته بهن تفضي للتغرير بهن والوقوع في الحرام، فهذا بلا شك غير جائز. ويمكنك مصارحة زوجك بما تشعرين به من ألم نفسي لعله يتفهم تلك المشاعر ويغّير من أسلوب تلك العلاقات وبهذا تحافظين على ديمومة العلقة الزوجية بينكما.