المسألة :
ما معنى التعرّب بعد الهجرة؟ ولماذا هو من المحرّمات؟
الــجواب :

أصل المعنى هو: أن يعود المسلم إلى البادية ويقيم مع الأعراب بعد أن كان مهاجراً، وقد ورد في الروايات أنه حرام ومن الكبائر. وقد ورد في بعض الروايات أن السبب في تحريمه هو خشية الرجوع عن الدين. فكل هجرة من بلد الإسلام إلى بلد غيره ينقص فيها الدين، ولا يستطيع الشخص فيه الحفاظ على دينه، ولا يمكنه القيام بوظائفه الدينية يكون حراماً.

المسألة :
لو صيد السمك واخرج من الماء حياً، ثم أُرجع إلى إناءٍ أو عربةٍ فيها من الماء ما يستولي على جسم السمكة، ثم تموت في داخل الإناء فهل تحلّ السمكة؟
الــجواب :

إذا صِيد السمك وأُخرج من الماء حياً ثم أُرجع إليه فمات حرُم.

المسألة :
هل يجوز إعطاء النواصب حقوقهم المدنية إذا تجاهروا ببغض وسبّ الإمام علي (عليه السلام)؟
الــجواب :

نعم يجوز ذلك، تأسياً بأقوال وأفعال النبي (ص) وأهل بيته عليهم السلام ومنهم الإمام علي عليه السلام، حيث كانوا في سيرتهم العملية يمثّلون منتهى الخلق في تعاملهم مع الإنسان حتى مع خصومهم الذين يعلنون عداءهم وبغضهم لهم.

المسألة :
هل يجوز الذبح بغير الحديد اختياراً، وهل تحل الذبيحة بذلك؟
الــجواب :

لا يجب الذبح بالحديد، ويجوز ببقية المعادن كالإستيل والنحاس، ومع عدم توفر الحديد وشبهه، فيجوز الذبح بكل ما يقطع الأوداج وإن كان خشبة حادة، أو زجاجة.

المسألة :
بحكم العلاقات العائلية يجلس زوج أختي إلى جانبي عن مسافة فاصلة تبلغ أربعة أصابع مما يسبب غضب زوجي، فما هي المسافة الفاصلة الواجب مراعاتها؟
الــجواب :

تجنّبي هذا المقدار من الاقتراب الذي قد يجعلك ضحية لمصائد الشيطان ومكائده فتتعرضين لغضب الله تعالى وسخطه، وحافظي على علاقتك مع زوجك وابتعدي عمّا يكرهه ولا يرضاه.

المسألة :
توجد في أوروبا مكائن لذبح الدجاج فهل يُشترط فيها جميع شرائط الذباحة من الاستقبال والتّسمية على كلِّ دجاجة؟
الــجواب :

يجوز ذلك بالتّسمية عند ضغط الزر، هذا فيما إذا أردت ذبح دجاجة واحدة أو مجموعة دجاج في آنٍ واحد، وإلا فلا تكفي تسميةٌ واحدة.

المسألة :
هل يجوز فتح مقهى إسلامي في الانترنيت والشيشة وغيرهما من الأمور الترفيهية؟
الــجواب :

لا إشكال فيها في حد نفسها.

المسألة :
هل يجوز أكل سمك الجريّ وبيعه لمن يستحلّ أكله؟
الــجواب :

سمك الجري حرام أكله، ولا بأس ببيعه لمن استحله، أو كان يبذل مقابله المال.

المسألة :
هل يجب أن نسأل عن مصدر الّلحوم التي تُباع في البلاد الإسلامية أم لا؟
الــجواب :

إذا كان المبيع في سوق المسلمين، فسوق المسلمين أمارة على الحلية، ولا حاجة إلى السؤال حتى مع الشك، نعم، لو علم بعدم تذكية المبيع أو عدم حليته فلا يجوز له تناوله.

وإذا كان المبيع في بلاد غير المسلمين ، فيجب التاكد عن حليته وتذكيته.

المسألة :
هل تجب مقاطعة البضائع الأمريكية والتي ترد من جهات نعرف نصبها وعداوتها للشيعة؟
الــجواب :

مقاطعة بضائع ومنتوجات تلك الدّول والجهات تكون مطلوبة فيما لو ترتّب على المقاطعة وقف عداوتهم للمسلمين أو تقليل مستوى تلك العداوة، ولم يكن هناك ضرر أو حرج يقع على المسلمين بسبب المقاطعة، مع ضرورة إبداء رأي الخبراء في هذا المجال .

المسألة :
هل صحيح أن جبنة الكرافت والكيري محرّمة لاحتوائها على إنزيمات الخنزير؟
الــجواب :

لا خصوصية للكرافت أو الكيري أو غيرهما في المقام ، لأن القاعدة الشرعية في ذلك تحكم بحرمة ما كان من الطعام حاوياً على أجزاء الميتة أو نجس العين ، ونقصد بالميتة ما لم يكن مذبوحاً على الطريقة الشرعية . فإن كانت هذه الأنواع أو غيرها حاوية على أجزاء الميتة أو نجس العين، او شي من الكحول، حرم أكلها، وإلا فلا .

المسألة :
هل يجوز مشاهدة القنوات المخالفة للمذهب الشيعي؟
الــجواب :

إذا كان الشخص مؤهلاً من ناحية علمية، فلا بأس بالنظر لتلك القنوات؛واما إذا لم بمكانة علمية تحصنه من التأثر ببعض الشبهات فلا يجوز مشاهدتها؛ لأن كثيراً منها مبني على المغالطات والتهريج،قال تعالى: (أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً).

المسألة :
هل هناك إشكال في الطرشي المصنّع من الخَل أو العنبة ؟
الــجواب :

إذا لم يحتوِ على كحول نجسة فلا إشكال فيه .

المسألة :
هل يؤثم من جلس في مجلس يستغاب الناس فيه ولم يستطع ردهم ولا القيام من المجلس احتراماً لصاحب المجلس ؟
الــجواب :

المفروض أن يردّ فاعل الحرام، ومع عدم تمكنه، فعليه الخروج من المكان، ولا حرمة لصاحب المجلس في ذلك، ومع عدم إمكانه، فعليه السعي لتغيير الموضوع أو أي شيء يشغلهم عن الغيبة والحرام.

المسألة :
تباع في الأسواق شرائح السمك من دون أن تتضح لنا أنها من الأسماك المحلّلة أم المحرّمة، فهل يجوز أكل هذه الشرائح ؟
الــجواب :

إذا كنت في بلد غير بلاد الاسلام، فلابد من التأكد من حليته وتذكيته قبل شراءه وأكله .وإن أخذ من يد المسلم ولم تسبقه إليه يد الكافر وكان مما يطمئن إليه فلا إشكال فيه. وإن كان يُباع في سوق المسلمين، جاز شراؤه وأكله، وإلا فلا . والقاعدة الشرعية في ذلك تقول: يحل من السمك ما كان له فلس دون ما لم يكن له فلس .

المسألة :
هل شراب الشعير التركي حلال أم حرام؟ وهل شراب البيربيكان الامارتي، وهو شراب شعير بنكهات مختلفة حلال أم حرام؟
الــجواب :

إنما يحرم هذا الشراب إذا كان مسكراً أو يحتوي على الكحول ، أو يصدق عليه اسم البيرة، أما إذا لم يتوفّر فيه شيء مما ذُكر، فلا دليل على حرمته

المسألة :
هل يجوز تمثيل صور الأنبياء أو الأئمة(عليهم السلام) وإظهارها في الأفلام السينمائية وغيرها؟
الــجواب :

المحذور المتصّور في الإظهار سواء صور الأنبياء (عليهم السلام) أو الأئمة (عليهم السلام) هو: إظهار ما يسيء إلى صورهم المقدّسة بما يستلزم التوهين، وإلا فلو روعي فيه مستلزمات التعظيم والتبجيل ولم يشتمل على ما يسيء إلى صورهم المقدّسة في النفوس، جاز التمثيل بإظهار الصورة سواء في ذلك الأنبياء (عليهم السلام) أم أهل البيت (عليهم ألسلام).

المسألة :
ما حكم المسلم الغير ملتزم بدينه فيما لو أكل اللحوم الغير مذكاة؟
الــجواب :

لا يجوز أكل اللحوم غير المذكاة.

المسألة :
يقوم بعض التّيار السلفي الوهابي بشن حملة إعلامية ودعائية ضد علماء التشيّع بتلفيق بعض المشاهد التصويرية ونشرها على المواقع، فهل يجوز الرد عليهم بالمثل لكسر شوكتهم؟ علماً أن لدينا بعض المشاهد الحقيقية لبعض شيوخهم وهم يمارسون الفاحشة؟
الــجواب :

لا يجوز الرد بما يغضب الرب، والله يحب الساترين، وكلنّا أخوة على دين واحد نشترك في عبادة الله وحده ونطيع أوامر رسوله، نعم، وقع الاختلاف بيننا في بعض القضايا التي تمثل وجهات نظر مختلفة ،وقابلة للنقاش وإبداء الرأي في معظمها وبيان الحقيقة والدليل عليها، فالاختلاف في الرأي حالة طبيعية تقتضيها المسائل العلمية. وفعل البعض ليس مبرراً للتعميم.

المسألة :
ما هو حكم أكل الأجهزة التناسلية في السمك؟
الــجواب :

لا دليل على حرمتها، نعم إذا عدها العرف مما يستقبح أكله وتتنفّر منه الطباع بطبعها ،فلا يجوز من هذه الجهة.