المسألة :
ما حكم المعاملة في الفرض الآتي: إذا اشترى زيد مبلغاً من المال قدره 100 دولار من عمر مثلاً، وكان سعر صرف الدولار نسبة للدينار العراقي هو 118000 دينار حينها، فباع عمر المال إلى زيد وبسعر 150000 دينار عراقي على أن يعطي زيد قيمة المال بعد شهر من شراءه، فهل هذه المعاملة جائزة أم لا؟
الــجواب :

المعاملة جائزة.

المسألة :
ما حكم شراء سلعة بالتقسيط على أن يكون دفع المبلغ آجلاً على نحو دفعات أكثر من قيمتها عاجلاً؟
الــجواب :

لا إشكال في البيع بالإقساط وإن كان يأخذ البائع أكثر من قيمة السلعة سوقياً.

المسألة :
هل يجوز المتاجرة بالكلاب بيعاً وشراءً ، علماً بأن هذه الكلاب قد تكون للحراسة، أو لمجرد التربية؟
الــجواب :

يجوز البيع والشراء في كلب الصيد، والحراسة، والحائط، والماشية، نعم إذا كانت لكلاب الزينة غرض شخصي يبذل بإزائها المال جاز بيعها وشراءها، وأما غير هذه الأنواع من الكلاب، فلا يجوز بيعها وشراءها، نعم  لو ظهرت منافع في استخدام أعضاء الكلب طبّياً أو صناعياً وكيميائياً كاستخدام عظام الكلب لزرعها للمرضى أو صنع العقاقير الطبّية منها، يجوز الاتّجار والتكسّب بها، وبذل المال بإزائها، وفي حالة عدم جواز وبطلان المعاملة يثبت لصاحب الكلاب حق الاختصاص فيها، وتجوز المعاوضة على هذا الحق وبذل المال بإزاء لرفع اليد عنها، وهذا الحكم شامل للأعيان النجسة كالخنزير والخمر.

المسألة :
هل يجوز لمن في ذمته دَّينٌ للناس أن يحجَّ أو يعتمر؟
الــجواب :

لا علاقة للدَّين بأداء العمرة والحج ، نعم إذا كان وقت الدَّين حالّاً فيجب أداءه مع مطالبة الدائن به ، فإن بقيت الاستطاعة بعد أداء الدَّين وجب الحج، وإن لم تبقَ فلا حج .

 

المسألة :
هل إن وضع الهيل والبهارات في الطعام يعدّ من الطيب الممنوع استخدامه وقت الإحرام؟ وهل إن عصير البرتقال باعتبار احتوائه على رائحة طيبة عادة يعدّ من الطيب المحرم وقت الإحرام؟
الــجواب :

الطيب الذي يعدّ من تروك الإحرام هو كل جسم عدّ في العرف للانتفاع برائحته الطيبة – سواء بشمه أو أكله أو وضعه على الثوب والجسد ونحو ذلك- والنكهة التي في عصير البرتقال وغيره من أنواع الفواكه لا تعد عرفاً من الطيب الممنوع، نعم يجب على من يتناول الفواكه المشتملة على رائحة طبيعية الامتناع من شمها قدر الإمكان.

المسألة :
iهل يجب الخمس في النفط المستخرج والذي هو من المعادن؟
الــجواب :

يجب الخمس في المعادن المستخرجة من باطن الأرض، ومنها النفط.

 

المسألة :
اشتريت مواد للبناء وقد دارت عليها رأس سنتي الخمسية ولم تُستهلك في البناء ولم يكتمل البناء لحد الآن، فهل يجب فيها الخمس؟
الــجواب :

لا يجب فيها الخمس إذا لم يكن السبب في عدم الاستهلاك الإهمال، ولم يكن تركه البناء لعدم الحاجة إلى إتمامه، وإلا فيه الخمس.

 

المسألة :
اشتريت بيتاً أنا ووالدي بقيمة خمسين مليوناً، ويحتاج لإعادة تجهيزه إلى عشرة ملايين ليصلح للسكن، وقد قمنا بتسديد الديون طوال السنة ، وحال الحول على البيت ونحن لم نسكن فيه، فهل يجب تخميسه؟
الــجواب :

لا يجب تخميسه إن كان السبب لعدم السكنى فيه عدم تهيئته لذلك، وأما إذا كان لعدم الحاجة إليه فيجب أن يخمّس.

 

المسألة :
جعلت لنفسي رأس سنة خمسية محددة ، وعند حصول الأرباح وبعد إخراج المؤن أخرج الخمس، وقد حصلت لي أرباح متجددة منذ مدة طويلة ولم ادفع خمسها حتى فقدت الوصولات، ولا أعرف مقدار المبالغ الواجب فيها الخمس، فكيف أبرء ذمتي في هذه الحالة؟
الــجواب :

تجب مراجعة الحاكم الشرعي في تحديد ما عليك دفعه طول المدة التي تركت فيها دفع الخمس .

 

المسألة :
هل يأثم تارك الخمس عمداً؟
الــجواب :

الخمس من فروع الدِّين ووجوبه ثابت نصاً وفتوىً ، وتاركه تارك لواجب شرعي .

 

المسألة :
لدي مقدار من المال وقد تعلّق به الخمس، وقد أخرجت خمس بعضه ، وقبل إخراج خمس الباقي أخذ والدي المال كله لحاجته إليه ، ثم أرجعه بعد مدة فهل أخمّس المال الذي أخرجت خمسه مسبقاً؟ وهل يحق لي التصرّف بالباقي كشراء أرض مع عدم الاضطرار إليها حالياً قبل إخراج الخمس؟
الــجواب :

المال المخمس لا يخمّس مرة ثانية. ويجب تخميسه أولاً ليحلّ لك التصرّف بالباقي ، ولا يجوز التصرّف فيه لأجل حاجاتك الشخصية.

 

المسألة :
هل يجوز إعطاء الخمس للأم إذا لم يكن لديها راتب أو مورداً مالياً ثابتاً يكفيها خصوصاً على الرغم من أنها مريضة؟
الــجواب :

للخمس مصارفه الخاصة ، وعليكم الاستئذان من الذي تقلّدونه لإجازتكم في هذا المورد.

 

المسألة :
شخص ليس له رأس سنة خمسية ولم يخمّس، وذلك لعدم وجود وظيفة لديه، والآن حصل على وظيفة ويسكن في بيت إيجار وراتبه يسد حاجاته ولكن أثاث البيت والملابس غير مخمّسة؟
الــجواب :

لا يجب الخمس في أثاث البيت الذي هو مورد الحاجة، ولابد أن تجعل لنفسك رأس سنة خمسية، فتحاسب نفسك في آخر السنة وتخمّس الزائد عن المؤونة سواء كان نقداً أو شيئاً آخر.

 

المسألة :
اشتريت بيتاً بمال غير مخمّس والآن بعته بأضعاف، فما هو المقدار الواجب تخميسه؟ وهناك عائلة هاشمية مستحقة ومتعفّفة عن السؤال، فهل يحق لي دفع بعض حق السادة لهم؟
الــجواب :

خمّس المبلغ الموجود الآن، وإن كنت بحاجة إلى هذا المال لشراء بيتِ للسكن، فيمكنك مصالحة الحاكم الشرعي على الخمس، ويجوز لك دفع قسماً من الخمس لهذه العائلة إن كانوا من المؤمنين ومستحقين للخمس شرعاً.

 

المسألة :
هل يجب الخمس في المال المدفوع إلى الجمعية؟
الــجواب :

مقدار المال المدفوع للجمعية – إذا لم يكن من مال مخمّس – وكان قد مرّ عليه سنة كاملة يجب إخراج خمسه فور استلام مبلغ الجمعية، فلو كنت قد دفعت للجمعية مجموعة أقساط وكان بعضها قد مرّ عليه سنة من تاريخ دفعه لحين وقت استلام المبلغ، فيجب الخمس في هذا المقدار، وأما إذا لم يكن هناك من الأقساط قد مرّ عليها السنة فلا خمس عندئذ، نعم لو بقي من مبلغ الجمعية شيئاً بعد مرور سنة عليه وجب الخمس في المتبقي. وأما المقدار الزائد على ما دفعته من أقساط، فلا يجب فيه الخمس؛لأنه قرض اقترضته من المشتركين في الجمعية.

 

المسألة :
هل يجب إخراج الخمس من المال الذي أقرضته لشخص وبقي تحت تصّرفه حتى حال الحول عليه؟ وفي فرض رجوع المال إلى المالك بعد الحول هل يجب إخراج الخمس فوراً أم يصبر حتى دوران الحول عليه؟
الــجواب :

إن كنت قادراً على استرجاعه متى ما تشاء وجب تخميسه عند رأس سنتك، وإن لم يمكنك ذلك فمتى ما استرجعته بعد رأس سنتك يجب عليك تخميسه فوراً.

 

المسألة :
هل يحرم تأخير الخمس عن موعده ؟ وهل توجد كفارة على التأخير؟
الــجواب :

نعم، هو محرّم حاله حال التصّرف في ملك الغير، فالخمس بعد تعلّقه بالمال يصبح ملك لغيرك يجب عليك عزله ودفعه، ولا توجد كفارة فيه، نعم يحتاج إلى التوبة والاستغفار.

 

المسألة :
هل يجب إخراج الخمس في المتبقّي من المؤونة كاللّحم، والدّجاج، وبطاقة الهاتف، وبترول السيارة، والملابس، وما شاكله من أمور عند حلول رأس السنة الخمسية، حتى ولو لم يكن المتبقّي قد حلّ عليه سنة؟
الــجواب :

إخراج الخمس على نوعين: الأول: أن يجعل المكلّف لنفسه يوماً معيناً في السنة يخمّس فيه كل أمواله. وفي هذه الصورة يجب عليه تخميس كل ما زاد عنده حتى ما ذكرتم من اللّحم والدّجاج. الثاني: لكل ربح رأس سنة تخصّه، فلو عمل بمشروعٍ مثلاً يدّر عليه ربحاً بين فترة وأخرى، فأول دفعة تكون رأس سنة هذا المشروع، ولا ربط له بغيره وهكذا، وهنا يخرج الخمس عند كل رأس سنة الربح ، فإن كان ما ذكرتم منها فعليه الخمس، وإلا فلا.

 

المسألة :
هل يشمل الخمس الراتب الشّهري،علماً أنه لا يفي بالغرض إلى آخر الشّهر، ولكن يصادف رأس السنة الخمسية وسط الشّهر، والمبلغ المتبقّي من الراتب هو للعيش في النصف الباقي من الشّهر؟
الــجواب :

إذا كان المال الموجود عندك قد حلت سنته الخمسية وجب فيه الخمس، كما لو كان تابعاً ً لنماءٍ، أما إذا كان مقابل ما تعمله في الشّهر فلا يجب فيه الخمس إلا بعد مرور سنة عليه.

 

المسألة :
هل يجب عليّ أن أخمس المال( ثلاثون مليون دينار) المخصّص لشراء بيتٍ، مع أني أسكن في بيت إيجار إلا أن راتبي يكفيني مصارفي بما فيها دفع مبلغ الإيجار؟
الــجواب :

مع مضي السنة يجب فيها الخمس وخمسها ستة مليون دينار.